أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


06-11-2009, 05:34 PM
IBN_ALLAM غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 304200
تاريخ التسجيل: Aug 2009
المشاركات: 175
إعجاب: 51
تلقى 61 إعجاب على 36 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

من أمجاد المسلمين... الفتوح في أوروبا


من أمجاد المسلمين... الفتوح في أوروبا (1)الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛
تحرير أنطاكية(1):
في أواخر القرن الرابع الهجري حيث بدأ ميزان القوى بين أوروبا النصرانية والشرق المسلم يميل لمصلحة أوروبا، فلم يُضع الأوربيون هذه الفرصة الذهبية السانحة؛ فهب منهم الفارس الطامع في الأسلاب، والتاجر المتطلع إلى نفائس المشرق، والمرابح المندفع وراء الثروة، والفرنسي الهارب من المجاعة والطاعون، والمتدين المهووس التائق -"المشتهي"- إلى رشفة من ماء الأردن أو لمسة من جدران كنيسة القيامة، هب هؤلاء جميعًا يلبون دعوة البابا "أريان الثاني" إلى الحصول على الغفران إن هم خلَّصوا قبر المسيح من أيدي المسلمين، واتجهوا نحو الشرق الإسلامي.
وقد خاطوا الصليب على أكتافهم اليمنى فاندفعوا كالسيل لا يقف في وجهه شيء، ولا تصده عن غايته قوة، حتى وصلوا إلى أنطاكية أول قلعة من قلاع المسلمين، وأعظم حصن يفصل بينهم وبين "البيزنطيين"، وذلك سنة إحدى وتسعين وأربعمائة للهجرة، فنهض لهم واليها بجيشه وقارعهم دونها ما وسعه الجهد، ولكن المدينة سقطت في أيدي الصليبيين.
وكونوا منها ومما حولها أول إمارة للصليبيين في بلاد الإسلام، ودعيت هذه الإمارة باسم: "إمارة الرها" أو: "إمارة أنطاكية".
نزل سقوط المدينة العظيمة على المسلمين نزول الصاعقة فقامت الشعوب الإسلامية تلح على حكامها المتصارعين المتنازعين أن ينقذوا أنطاكية؛ فأذعنوا لذلك، وأرسلوا طائفة من جيوشهم؛ لتحرير المدينة المنكوبة، فحاصرتها الجيوش الإسلامية حصارًا شديدًا حتى تجرع الصليبيون الشقاء صنوفـًا، والعذاب ألوانـًا حتى أكلوا لحم الميتة، وشاء أحد القساوسة أن يشد من عزم الصليبيين المحاصرين فأخبرهم بأن أحد القديسين أبلغه أن الحربة التي طعن بها السيد المسيح -على زعمهم-(2)، مدفونة في موضع من أنطاكية، وأن عليهم أن يخرجوها، وأن القديسين سيحاربون معهم، ونبش الصليبيون الأرض واستخرجوا الحربة المزيفة المدسوسة؛ فجن جنونهم فرحًا بها، واندفعوا يقاتلون المسلمين حتى فكوا الحصار عن أنفسهم، ورسخت أقدامهم في المدينة العظيمة.
ومنذ ذلك اليوم غدت إمارة أنطاكية منطلقـًا للصليبيين وطريقـًا إلى بيت المقدس، وشجى "شوكًا" في حلوق المسلمين، وقذى في عيون السكان وما جاورها من بلاد الشام.
وبقي الأمر على هذا الحال ما يقارب قرنين من الزمان؛ ظهر خلالها قائدان كبيران من أعظم قواد المسلمين هما: الملك العادل "نور الدين محمود زنكي"، والبطل الفاتح المظفر "صلاح الدين الأيوبي"، لكن أيًا من القائدين الكبيرين لم يكتب له فتح المدينة العظيمة على الرغم من الهزائم التي أنزلها صلاح الدين بالصليبيين، وظلت أنطاكية تنتظر: اليوم العظيم، والفاتح العظيم.
أما اليوم: فهو الرابع عشر من رمضان سنة ست وستين وستمائة.
أما القائد: فهو بطل ظل على مدى سبعة عشر عامًا يشرق في أرض المسلمين ويغرب؛ ينازل التتار الوثنيين، ويقارع الصليبيين الباغين فما فُلَّ له سيف، ولا لانت له قناة، ولا انكسر في موقعة، حتى ألقى الله مهابته ورعبه في قلوب أعدائه وأعداء الله، ذلكم هو القائد البطل: "الظاهر بيبرس".
لم يعمد "الظاهر بيبرس" إلى فتح أنطاكية إلا بعد أن هيأ دولته وشعبه لهذا الأمر العظيم، ووطد ملكه، وعزز جيشه، وفتح بلادًا كثيرة على الطريق إلى أنطاكية؛ فخضد -"قطع"- شوكة التتار، وقطع أوصال الصليبيين، وغدت الفرصة سانحة أمامه، واتخذ بيبرس -رحمه الله- الأسباب المعينة على هزيمة الأعداء، واتخذ لنفسه أسلوبًا ومنهجًا عسكريًا فريدًا قوامه الصرامة في التعامل مع الأعداء، ووضع الخطط الحربية المناسبة، والسرية التامة في كل تحركاته وتوجهاته حتى مع جنده وقادته؛ فتهاوت أمامه المدن والقلاع، وطهرها من رجس الصليبيين.
حتى كان الموعد مع أنطاكية جمع بيبرس جمهرة جنوده في بلاد الشام، أتى بهم من مصر، والموصل، والحجاز، ومن كل مكان، واستقدم المنجنيق من دمشق، وحملها على ظهور الجمال فلما ناءت بها -"ثقلت عليها"- الجمال؛ حملها الأمراء والأجناد والقواد على الرقاب، وأخذ السلطان نفسه يعمل في جر الأخشاب مع البقر كما يقول المؤرخون! ولم يكن بين هذا الجيش اللجب رجل واحد يعلم إلى أين المسير!!
وأمر "بيبرس" بإبطال الخمور والمنكرات، وبنى مسجدًا في حمص، وهكذا كان معظم قادة المسلمين يقدمون الأعمال الصالحة قبل جهادهم، ويطهرون البلاد من المعاصي والمنكرات؛ لعلمهم أن ذلك هو طريق النصر، وما خذل المسلمون وما هزموا إلا بما قدمت أيديهم.
ودب الرعب في قلوب حكام الإمارات الصليبية التي ظلت باقية في العالم الإسلامي إلى ذلك الوقت، والتي كانت أنطاكية واحدة منها؛ فأرسلوا وفودهم تعرض عليه الهدنة ودفع الجزية فـَقَبـِل مهادنة أكثرهم، واستنكف -"رفض"- عن مهادنة بعضهم، وكان وفد أنطاكية من الذين ردوا على أعقابهم خائبين، وبذلك تمكن الداهية المحارب من التفرد بفريسته، وضمن لنفسه ولجيشه أن ينازلها وحيدة من غير معين، معزولة من غير سند.
ولم يكن ذلك الاستعداد كله عبثـًا: فأنطاكية مدينة من أعظم مدن العالم مناعة لها سور ممرد طوله اثنا عشر ميلاً، وعلى هذا السور ثلاثمائة وستون برجًا، وفي هذه الأبراج عشرون ألف شرفة يطوف عليها كل يوم وليلة أربعة آلاف حارس على التناوب.
وبلغ الجيش الإسلامي مشارف المدينة في يوم الجمعة من أيام رمضان المباركة، فكان ذلك شرف زماني ترجى فيه إجابة الدعوات، وأرسل المسلمون للنصارى يطلبون منهم الاستسلام؛ حفظـًا لأرواحهم، لكنهم لم يفعلوا؛ فهب المسلمون ليؤدوا فريضة الجهاد؛ لإعلاء كلمة الله، وهم يؤدون فريضة الصيام طاعة لله.
والتحم جند الله مع جند الشيطان في معارك حامية الوطيس دامت أربعة أيام متواليات، وفي غرة الرابع عشر من رمضان دخلت جيوش المسلمين المدينة الحصينة، وأنزل المسلمون من فوق بروجها راية الصليب، ورفعوا مكانها راية الإسلام، وسمعت من فوق شرفاتها أصوات المؤذنين بعد أن كانت تجلجل عليها دقات النواقيس، وكتبت كتب البشائر لأنحاء العالم الإسلامي بهذا النصر العظيم، والفتح الكبير.
فطوبى للشهداء الصائمين الذين فاضت أرواحهم عند أسوار أنطاكية، وأيديهم مشدودة على مقابض السيوف.
وشربة من ماء الكوثر للعطاش الذين ماتوا وفي أكبادهم ظمأ إلى الماء لا يفوقه إلا ظمؤهم إلى الشهادة.
وكان ملك أنطاكية خارجها فأرسل له السلطان "بيبرس" كتابًا يخبره بهذا الفتح ويصف له الوقعة، ويدعوه إلى الاستسلام، كتاب كله عز وفخار، واستعلاء بدين الله -تعالى- "انظره في كتاب: من معارك المسلمين في رمضان".

منقوووول





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كوراساو، بين أمجاد الماضي وطموح الحاضر ALAA رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 3 04-10-2014 06:19 PM
للحاج الاهتمام والاعتناء باختيار الصُّحبة شروق الامل المنتدى الاسلامي 0 21-09-2013 09:42 PM
قصيدة ( أمجاد ضائعة ) AHMEDHOLZ منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 4 30-06-2011 12:01 AM
عالم امريكي يدافع عن قضية المسلمين في فلسطين أكثر من بعض المسلمين انفسهم max@max المنتدى العام 6 11-04-2010 08:40 AM
06-11-2009, 06:35 PM
سعد الدين متصل
المسؤول الفني
رقم العضوية: 3
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الإقامة: Türkiye
المشاركات: 40,872
إعجاب: 9,075
تلقى 15,567 إعجاب على 5,204 مشاركة
تلقى دعوات الى: 5090 موضوع
    #2  
انقطعت وتوقفت أمجادنا فأصبحنا نتغنى ونمجد أمجاد من سبقونا أما نحن فاصبحنا أمة كالشاة امام قطيع ذئاب تنهش من لحمها وكرامتها كل شاردة و واردة ولن يصلح الله ما بقوم حتى يصلحوا ما بأنفسهم ومادمنا ودام هذا حالنا فلن يصلح حالنا ولنبقى نبكي على امجاد من سبقونا

تحياتي


06-11-2009, 10:08 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,957
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1330 موضوع
    #4  
شكرا لك أخي الحبيب
بارك الله فيك




سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


06-11-2009, 10:33 PM
اسامه رمضان غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 313722
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 4
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
جزاك الله خيرا

 


من أمجاد المسلمين... الفتوح في أوروبا

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.