أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-11-2009, 03:41 PM
zakaria1 غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 286419
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الإقامة: Maroc
المشاركات: 1,758
إعجاب: 541
تلقى 553 إعجاب على 123 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #1  

مـبـادئ فـي الـتـوحـيـد تعلم دينك بئسلوب سهل ومبسط


((( مـبـادئ فـي الـتـوحـيـد )))
للشيخ يحيى بن علي الحجوري -حفظه الله-
_____

1) إذا قيل لك: من خلقك ؟
فقل: خلقني الله، وخلق جميع المخلوقات, والدليل قول الله تعالى: {اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ}[الزمر: 62].

2) إذا قيل لك: من ربك ؟
فقل: الله ربي ورب كل شيء, والدليل قول الله تعالى: {قُلْ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِي رَبّاً وَهُوَ رَبُّ كُلِّ شَيْءٍ}[الفاتحة: 2].

3) إذا قيل لك: لماذا خلقك الله ؟
فقل: خلقنا لعبادته، والدليل قول الله تعالى: {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْأِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}[الذاريات: 56].

4) إذا قيل لك: ما دينك ؟
فقل: ديني هو دين الإسلام الحق, والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْأِسْلامُ﴾[آل عمران: 19]. وقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ﴾[التوبة: 33]. وقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْأِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ﴾[آل عمران: 85]


[1].

5) فإذا قيل لك: من نبيك ؟
فقل: نبيي ونبي هذه الأمة جميعا هو محمد رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، والدليل قول الله تعالى: ﴿مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ﴾[الأحزاب: 40]، وقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ﴾ [الجمعة:2]، وقوله تعالى: ﴿فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ﴾ [الأعراف:185] وانظر .

6) فإذا قيل لك: ما أول واجب على العبد ؟
فقل: تعلم توحيد الله عز وجل، والدليل حديث ابن عباس -رضي الله عنهما- قال: لما بعث النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- معاذ بن جبل إلى اليمن قال له: ((إنك تقدم على قوم من أهل الكتاب, فليكن أول ما تدعوهم إلى أن يوحدوا الله تعالى)). متفق عليه، وهذا لفظ البخاري.

7) فإذا قيل لك: ما معنى لا إله إلا الله ؟
فقل: معناها: لا معبود بحق إلا الله، والدليل قول الله تعالى: ﴿فَاعْلَمْ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ﴾[محمد: 19]. وقوله: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ هُوَ الْحَقُّ﴾[الحج: 62].

مـبـادئ الـتـوحـيـد تعلم دينك بئسلوب فإذا قيل لك: ما معنى محمد رسول الله ؟
فقل: معناها أنه رسول الله إلى الناس كافة، من الجن والإنس، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ﴾[سبأ: 28]. ويجب علينا جميعا طاعته وتصديقه واجتناب ما نهى عنه، والدليل قول الله تعالى ﴿ قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ﴾[النور: 54]. وعن أبي هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((ما نهيتكم عنه فاجتنبوه وما أمرتكم به فأتوا منه ما استطعتم)) متفق عليه. وقوله تعالى: ﴿هَذَا مَا وَعَدَ الرَّحْمَنُ وَصَدَقَ الْمُرْسَلُونَ﴾[يس: 52].

9) فإذا قيل: ما حق الله على عباده ؟
فقل: حق الله على عباده أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، والدليل حديث معاذ بن جبل أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((حق الله على العباد أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا، وحق العباد على الله ألا يعذب من لا يشرك به شيئا)). متفق عليه.

10) فإذا قيل لك: ما هو الشرك ؟
فقل: هو عبادة غير الله عز وجل، فكل ما كان عبادة لله عز وجل فصرفه لغير الله شرك، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً﴾[النساء: 36].

11) فإذا قيل لك: فما حكم تصوير ذوات الأرواح ؟
فقل: تصوير ذوات الأرواح من كبائر الذنوب، والدليل حديث ابن مسعود -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((إن أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون)). متفق عليه.
وفي حديث أبي جحيفة -رضي الله عنه- قال: نهى رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن ثمن الكلب، وثمن الدم... ولعن المصور. أخرجه البخاري.
فإذا قيل لك: فما تعلق تصوير ذوات الأرواح بالشرك ؟
فقل : إن التصوير خلق يكون به المصور مضاهيا ومشاركا لله عز وجل في ذلك، والدليل حديث عائشة -رضي الله عنها- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((أشد الناس عذابا يوم القيامة الذين يضاهون بخلق الله)). متفق عليه.
وحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: قال الله تعالى ((ومن أظلم ممن ذهب يخلق كخلقي...)). متفق عليه.

12) فإذا قيل: ما تعريف العبادة ؟
فقل: هي اسم جامع لكل ما يحبه الله ويرضاه، والدليل قوله تعالى: ﴿إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ﴾[الزمر: 7].

13) فإذا قيل لك: أين الله ؟
فقل: الله في السماء، مستو على عرشه، والدليل قول الله تعالى: ﴿أَأَمِنْتُمْ مَنْ فِي السَّمَاءِ أَنْ يَخْسِفَ بِكُمُ الْأَرْضَ فَإِذَا هِيَ تَمُورُ﴾[الملك: 16]. وقوله تعالى: ﴿الرَّحْمَنُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى﴾[طه: 5].
وحديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر, يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له)). متفق عليه.
والنزول يكون من أعلى.

14) فإذا قيل لك: هل الله معنا ؟
فقل: الله عز وجل معنا بعلمه، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ﴾[الحديد: 4]. وقوله: ﴿وَهُوَ اللَّهُ فِي السَّمَاوَاتِ وَفِي الْأَرْضِ يَعْلَمُ سِرَّكُمْ وَجَهْرَكُمْ وَيَعْلَمُ مَا تَكْسِبُونَ﴾[الأنعام: 3]. قال ابن كثير: المراد أنه الله الذي يعلم ما في السموات وما في الأرض، من سر وجهر.

15) فإذا قيل لك: ما تعريف الإسلام ؟
فقل: هو الاستسلام لله بالتوحيد، والانقياد له بالطاعة، والخلوص من الشرك. والدليل قول الله تعالى: ﴿فَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ﴾[الحج: 34]. وقوله: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ﴾[آل عمران: 102].

16) فإذا قيل لك: كم أركان الإسلام ؟
فقل: خمسة أركان، والدليل حديث عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والحج، وصوم رمضان)). متفق عليه.

17) فإذا قيل لك: هل دين الإسلام كامل، أم يحتاج إلى تكميل ؟
فقل: هو دين كامل، والدليل قول الله تعالى: ﴿الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْأِسْلامَ دِيناً﴾[المائدة: 3].

1مـبـادئ الـتـوحـيـد تعلم دينك بئسلوب فإذا قيل لك: من أين يأخذ المسلم دينه ؟
فقل: يأخذ المسلم دينه من القرآن والسنة على فهم السلف الصالح، والدليل قول الله تعالى: ﴿أَوَلَمْ يَكْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ يُتْلَى عَلَيْهِمْ﴾[العنكبوت: 51]. وقوله تعالى: ﴿فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ﴾[النساء: 59]. وقوله تعالى: ﴿صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلا الضَّالِّينَ﴾[الفاتحة: 7]، وقوله تعالى: ﴿وَمَنْ يُشَاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُ الْهُدَى وَيَتَّبِعْ غَيْرَ سَبِيلِ الْمُؤْمِنِينَ نُوَلِّهِ مَا تَوَلَّى وَنُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيراً﴾[النساء: 115]. وانظر الحديث الذي بعد هذا.

19) فإذا قيل لك: ما عقيدتك ؟
فقل:أنا سني سلفي، والدليل حديث العرباض بن سارية -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء المهديين الراشدين، تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ، وإياكم ومحدثات الأمور؛ فإن كل محدثة بدعة، وكل بدعة ضلالة)). أخرجه أبوداود وغيره، وهو حديث حسن.

20) فإذا قيل لك: من أول الرسل إلى أهل الأرض، ومن آخرهم ؟
فقل: أولهم نوح عليه السلام وآخرهم أفضل الأنبياء نبينا محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، فبعثته أول العلامات الصغرى للساعة، ويجب علينا الإيمان بهم جميعا، والدليل حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال عن أهل المحشر يوم القيامة: ((فيأتون نوحا فيقولون: يا نوح أنت أول الرسل إلى أهل الأرض، وسماك الله عبدا شكورا)). متفق عليه.
والدليل على أن آخرهم محمد -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قول الله تعالى: ﴿مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ﴾[الأحزاب: 40]، وحديث ثوبان -رضي الله عنه- أنه -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((وأنا خاتم النبيين لا نبي بعدي)). أخرجه مسلم.
والدليل على أنه أفضل الأنبياء حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((أنا سيد الناس يوم القيامة)). متفق عليه.
والدليل أنه يجب علينا الإيمان بهم جميعا، ومن كفر بواحد منهم فقد كفر بهم جميعا؛ قول الله تعالى: ﴿آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ﴾[البقرة: 285]. وقوله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيُرِيدُونَ أَنْ يُفَرِّقُوا بَيْنَ اللَّهِ وَرُسُلِهِ وَيَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَنَكْفُرُ بِبَعْضٍ وَيُرِيدُونَ أَنْ يَتَّخِذُوا بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً * أُولَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ حَقّاً وَأَعْتَدْنَا لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُهِيناً﴾[النساء: 150‑151]


[2].
والدليل على أنه أول علامات الساعة: حديث سهل ابن سعد -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((بعثت أنا والساعة هكذا)) وأشار بأصبعيه. متفق عليه. وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((بعثت أنا والساعة كهاتين)) وضم السبابة والوسطى. متفق عليه.

21) فإذا قيل لك: جميع الرسل إلى ماذا يدعون الناس ؟
فقل: يدعونهم إلى عبادة الله وحده لا شريك له، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ﴾[النحل: 36].

22) فإذا قيل لك: ما تعريف التوحيد الذي جميع الرسل يدعون إليه ؟
فقل: هو إفراد الله بالعبادة، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئاً﴾[النساء: 36]، وقوله تعالى: ﴿قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُواً أَحَدٌ﴾.

23) فإذا قيل لك: كم أقسام توحيد الله عز وجل ؟
فقل: ثلاثة أقسام:
1‑ توحيد الربوبية.
2‑ توحيد الألوهية.
3‑ توحيد الأسماء والصفات.
والدليل قول الله تعالى: ﴿بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ﴾، وقوله تعالى: ﴿رَبُّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا فَاعْبُدْهُ وَاصْطَبِرْ لِعِبَادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِيّاً﴾[مريم: 65]، فهاتان الآيتان فيها أنواع التوحيد الثلاثة.

24) فإذا قيل لك: ما أعظم حسنة

[3]، وما أعظم سيئة ؟
فقل: أعظم حسنة هو توحيد الله عز وجل، وأعظم سيئة هو الشرك بالله عز وجل، والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ﴾[النساء: 48]. وقوله تعالى: ﴿فَمَا لَنَا مِنْ شَافِعِينَ * وَلا صَدِيقٍ حَمِيمٍ * فَلَوْ أَنَّ لَنَا كَرَّةً فَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ﴾[الشعراء: 100‑102].
عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((شفاعتي لأهل الكبائر من أمتي)). أخرجه أحمد، وهو حديث صحيح.
وهذا يدل على أن أسعد الناس بشفاعة النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- هم أهل الكبائر من المسلمين، ولا شفاعة لمشرك.
وعن جابر بن عبدالله -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((من مات لا يشرك بالله شيئا دخل الجنة، ومن مات يشرك بالله شيئا دخل النار)). أخرجه مسلم.

25) فإذا قيل لك: كم مراتب الدين ؟
فقل: مراتب الدين ثلاثة: الإسلام، والإيمان، والإحسان، والدليل حديث عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- في صحيح مسلم ، وفيه أن جبريل عليه السلام سأل رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن الإسلام، ثم عن الإيمان، ثم عن الإحسان.

26) فإذا قيل لك: ما هو الإيمان ؟
فقل: هو نطق باللسان، واعتقاد بالقلب، وعمل بالجوارح، وهو يزيد بالطاعة، وينقص بالمعصية.
والدليل على أنه نطق باللسان، وعمل بالجوارح حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة، فأفضلها: قول: لا إله إلا الله، وأدناها: إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان)). متفق عليه.
والدليل أنه اعتقاد بالقلب حديث عمر الذي تقدم في أركان الإيمان، وقول الله تعالى: ﴿وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾[المائدة: 23].
وعن أنس بن مالك -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((آية الإيمان حب الأنصار، وآية النفاق بغض الأنصار)). متفق عليه
والدليل على أنه يزيد بالطاعة... قول الله تعالى: ﴿إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ﴾[الأنفال: 2]. وقوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَاناً مَعَ إِيمَانِهِمْ﴾[الفتح: 4]. وقوله: ﴿وَيَزْدَادَ الَّذِينَ آمَنُوا إِيمَاناً﴾[المدثر: 31].
والدليل على أنه ينقص بالمعصية أدلة زيادته، فإنه قبل أن يزيد كان ناقصا.
قال الإمام البخاري في (كتاب الإيمان) من «صحيحه» باب (33): فإذا ترك شيئا من الكمال فهو ناقص.
وحديث شعب الإيمان الذي ذكرناه قريبا، وحديث أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان)). أخرجه مسلم. وفيه أن إنكار المنكر من الإيمان.

27) فإذا قيل: كم أركان الإيمان ؟
فقل: ستة أركان، والدليل حديث عمر بن الخطاب في «صحيح مسلم» أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- سأله جبريل عليه السلام عن الإيمان فقال: ((أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتبه، ورسله، واليوم الآخر، وتؤمن بالقدر خيره وشره))، قال: صدقت. وهو متفق عليه من حديث أبي هريرة.

28 فإذا قيل لك: ما تعريف الإحسان بين العبد وربه ؟
فقل: هو ((أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك))، كما جاء في حديث عمر بن الخطاب في «مسلم».

29) فإذا قيل لك: ما حكم سب الله، وسب رسوله، وسب دينه، أو الاستهزاء بذلك ؟
فقل: هذا كفر أكبر، من تعمده خرج من ملة الإسلام، والدليل قول الله تعالى: ﴿ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ *لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ﴾ [التوبة: 65‑66]


[4].

30) فإذا قيل لك: ما جزاء المؤمنين، وما جزاء الكافرين يوم القيامة؟
فقل: جزاء المؤمنين الجنة في أعلى عليين، والدليل قول الله تعالى: ﴿جَزَاؤُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتُ عَدْنٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَداً رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ لِمَنْ خَشِيَ رَبَّهُ﴾[البينة: 7‑8].
وجزاء الكافرين النار في أسفل سافلين، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَالَّذِينَ كَفَرُوا لَهُمْ نَارُ جَهَنَّمَ لا يُقْضَى عَلَيْهِمْ فَيَمُوتُوا وَلا يُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذَابِهَا كَذَلِكَ نَجْزِي كُلَّ كَفُورٍ﴾[فاطر: 36].
والدليل أن الجنة في أعلى عليين قول الله تعالى: ﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى *عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى *عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَى﴾[النجم: 13‑15].
والدليل أن النار في أسفل سافلين حديث البراء أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال فيما يروي عن ربه عزوجل: ((اكتبوا كتاب عبدي في سجين، في الأرض السفلى)). هو حديث حسن.
ولا نشهد بالجنة أو النار إلا لمن شهد له الدليل؛ لقول الله تعالى: ﴿وَلا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ﴾[الإسراء: 36].

31) فإذا قيل لك: كم عدد الدور ؟
فقل: ثلاثة:
1‑ دار الدنيا الفانية، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾[آل عمران: 185].
2‑ دار البرزخ، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَمِنْ وَرَائِهِمْ بَرْزَخٌ إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ﴾[المؤمنون: 100].
3‑ دار القرار، والدليل قول الله تعالى مخبرا عن مؤمن آل فرعون: ﴿يَا قَوْمِ إِنَّمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا مَتَاعٌ وَإِنَّ الْآخِرَةَ هِيَ دَارُ الْقَرَارِ﴾[غافر: 39].

32) فإذا قيل لك: ما أول منازل الآخرة ؟
فقل: أول منازل الآخرة القبر، والدليل حديث عثمان بن عفان -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((إن القبر أول منازل الآخرة، فإن نجا منه فما بعده أيسر منه، وإن لم ينج منه فما بعده أشد منه)). أخرجه الترمذي، وابن ماجه، وأحمد، وهو حديث حسن.

33) فإذا قيل لك: ماذا تعتقد في عذاب القبر ونعيمه ؟
فقل: أعتقد أنه حق لمن كان له أهلا، والدليل حديث عائشة -رضي الله عنها- أنها سألت رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- عن عذاب القبر فقال: ((عذاب القبر حق)). متفق عليه، وهذا لفظ البخاري.
وعنها أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- كان يتعوذ من فتنة القبر وعذاب القبر، ومن فتنة المسيح الدجال. متفق عليه. وفيه إثبات عذاب القبر، وفتنة القبر، وفتنة الدجال الأكبر.
ومن الأدلة على نعيمه حديث البراء، وفيه: ((وأما المؤمن فيقال: ألبسوه من الجنة، وافتحوا له بابا إلى الجنة فيأتيه من طيبها وروحها...)).

34) فإذا قيل لك: ماذا تعتقد في البعث والحساب وأخذ الكتاب ؟
فقل: أعتقد أنه حق، والدليل قول الله تعالى: ﴿زَعَمَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنْ لَنْ يُبْعَثُوا قُلْ بَلَى وَرَبِّي لَتُبْعَثُنَّ ثُمَّ لَتُنَبَّؤُنَّ بِمَا عَمِلْتُمْ وَذَلِكَ عَلَى اللَّهِ يَسِيرٌ﴾[التغابن: 7]. وقوله تعالى: ﴿فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ * فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً * وَيَنْقَلِبُ إِلَى أَهْلِهِ مَسْرُوراً * وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ وَرَاءَ ظَهْرِهِ * فَسَوْفَ يَدْعُو ثُبُوراً * وَيَصْلَى سَعِيراً﴾[الانشقاق: 6‑12].

35) فإذا قيل لك: هل المؤمنون يرون ربهم يوم القيامة؟
فقل: نعم يرونه في عرصات القيامة وفي الجنة، والدليل قول الله تعالى: ﴿وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ * إِلَى رَبِّهَا نَاظِرَةٌ﴾[القيامة: 22‑23].
وفي الصحيحين من حديث جرير بن عبدالله -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((إنكم سترون ربكم يوم القيامة)).
وأخرج مسلم من طريق حماد بن سلمة، عن ثابت، عن عبدالرحمن بن أبي ليلى، عن صهيب -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((يقول الله تبارك وتعالى: تريدون شيئا أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجينا من النار؟ قال: فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل))


[5].
والكفار لا يرون الله عز وجل يوم القيامة والدليل قول الله تعالى: ﴿َلَّا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ﴾[المطففين: 15].

36) فإذا قيل لك: ماذا تعتقد في القرآن الكريم الذي في المصحف ؟
فقل: أعتقد أنه كلام الله عز وجل، ليس بمخلوق، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَإِنْ أَحَدٌ مِنَ الْمُشْرِكِينَ اسْتَجَارَكَ فَأَجِرْهُ حَتَّى يَسْمَعَ كَلامَ اللَّهِ﴾[التوبة: 6].

37) فإذا قيل لك: هل القرآن عربي أم أعجمي ؟
فقل: هو عربي، والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنَّا جَعَلْنَاهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ﴾[الزخرف:3]. وقوله تعالى: ﴿نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ * عَلَى قَلْبِكَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ * بِلِسَانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ﴾[الشعراء:193-195].

38 فإذا قيل لك: هل لله أسماء وصفات ؟
فقل: نعم له أسماء وصفات تليق بجلاله، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا﴾[الأعراف: 180]. وقوله: ﴿وَلِلَّهِ الْمَثَلُ الْأَعْلَى وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ﴾[النحل: 60]. وأسماء الله عز وجل غير محصورة بعدد معلوم لنا؛ لقول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((لا أحصي ثناء عليك...)) أخرجه مسلم من حديث عائشة -رضي الله عنها-.

39) فإذا قيل لك: هل أحد غير الله يعلم الغيب ؟
فقل: لا أحد يعلم الغيب إلا الله، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ﴾[آل عمران: 179]. وقوله تعالى: ﴿فَقُلْ إِنَّمَا الْغَيْبُ لِلَّهِ﴾[يونس: 20] وقوله تعالى: ﴿وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ﴾[الأنعام: 59].

40) فإذا قيل لك: متى تقوم الساعة ؟
فقل: أمر الساعة من أمور الغيب التي لا يعلمها إلا الله، والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ﴾[لقمان: 34]. وقوله: ﴿إِلَيْهِ يُرَدُّ عِلْمُ السَّاعَةِ﴾[فصلت: 47]. وقول النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((لا يعلم متى تقوم الساعة إلا الله)). أخرجه البخاري من حديث ابن عمر -رضي الله عنهما-.

41) فإذا قيل لك: كم شروط قبول العمل ؟
فقل: ثلاثة :
1‑ الإسلام، فالكافر لا يقبل الله عمله، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُوراً﴾[الفرقان: 23].
2‑ الإخلاص، والدليل: ﴿وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ﴾[البينة: 5]. وفي حديث أبي هريرة القدسي أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((قال الله تبارك وتعالى أنا أغنى الشركاء عن الشرك من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه)). رواه مسلم.
3‑ المتابعة لرسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، والدليل حديث أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- قال: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) أخرجه مسلم.

42) فإذا قيل لك : كم أنواع التوسل المشروع ؟
فقل: ثلاثة أنواع :
1‑ التوسل بأسماء الله وصفاته، والدليل قول الله تعالى: ﴿وَلِلَّهِ الْأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا﴾[الأعراف: 180]. وقوله تعالى: ﴿وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ﴾[النمل:19].
2‑ توسل العبد إلى الله تعالى بعمله الصالح، والدليل قول الله تعالى: ﴿الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّنَا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ﴾[آل عمران: 16]. وقوله: ﴿رَبَّنَا آمَنَّا بِمَا أَنْزَلْتَ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ﴾[آل عمران: 53].
ومن السنة حديث الثلاثة الذين انطبقت عليهم صخرة، فسدت عليهم الغار، فتوسل كل واحد منهم بخالص عمله. متفق عليه.
3‑ التوسل بدعاء الرجل الصالح، والدليل حديث أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال بينما رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- يخطب إذ جاءه رجل فقال: يا رسول الله قحط المطر، فادع الله أن يسقينا، فدعا فمطرنا


[6].

43) فإذا قيل لك: هل في الدين بدعة حسنة ؟
فقل: كل بدعة ضلالة، والدليل حديث العرباض المذكور برقم (‏0، وفيه: ((كل بدعة ضلالة)). وحديث جابر ابن عبدالله -رضي الله عنهما- أن النبي -صلى الله عليه وعلى آله وسلم- كان إذا خطب... يقول: ((أما بعد: فإن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدى هدى محمد، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة)). أخرجه مسلم.

44) فإذا قيل لك: من شر البرية الذين يجب علينا بغضهم ؟
فقل: هم اليهود، والنصارى، والمشركون، والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ فِي نَارِ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أُولَئِكَ هُمْ شَرُّ الْبَرِيَّةِ﴾[البينة: 6]. وقوله تعالى: ﴿لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ﴾[المجادلة: 22].

45) فإذا قيل لك: ما هي الديمقراطية ؟
فقل: هي حكم الشعب نفسه بنفسه، بغير كتاب ولا سنة.

46) فإذا قيل لك: ما حكمها ؟
فقل: هي شرك أكبر، والدليل قول الله تعالى: ﴿إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ﴾[يوسف: 40]. وقوله: ﴿وَلا يُشْرِكُ فِي حُكْمِهِ أَحَداً﴾[الكهف: 26].

47) فإذا قيل لك: ما حقيقة الانتخابات ؟
فقل: هي من النظام الديمقراطي المنابذ لشرع الله الحق، وهي تشبه بالكفار، والتشبه بهم لا يجوز, وفيها ضرر كثير, وليس فيها أي نفع ولا أي فائدة على المسلمين, ومن أهم أضرارها: مساواة الحق بالباطل والمحق بالمبطل حسب الأكثرية, وتضييع الولاء والبراء, وتمزيق شمل المسلمين, وإلقاء العداوة والبغضاء والتحزب والتعصب بينهم, والغش، والخداع، والاحتيال، والزور، وضياع الأوقات والأموال, وإهدار حشمة النساء, وزعزعة الثقة في علوم الشريعة الإسلامية وأهلها.

48 فإذا قيل: ما حكم الحزبية ؟
فقل: الحزبية حرام، إلا حزب الله. والدليل قول الله تعالى: ﴿وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ * مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعاً كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدَيْهِمْ فَرِحُونَ﴾[الروم: 31-32]. وقوله تعالى: ﴿وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً وَلا تَفَرَّقُوا﴾[آل عمران: 103]. وقوله تعالى: ﴿إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاعْبُدُونِ﴾[الأنبياء: 92]. وقوله: ﴿أَلا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ﴾[المجادلة: 22].
عن عبدالله بن عمرو بن العاص -رضي الله عنهما- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وسلم-: ((وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين ملة كلهم في النار إلا ملة (أي فرقة) واحدة)). قالوا: ومن هي يا رسول الله؟ قال: ((ما أنا عليه وأصحابي)). أخرجه الترمذي (5/26). وله شاهد من حديث معاوية -رضي الله عنه-، أخرجه أبوداود رقم (4597)، وأحمد (4/102)، وله شواهد أخرى، فالحديث حسن.
وقوله: كلها في النار، فيه بيان حال أهل الأهواء وجرحهم.

49) فإذا قيل لك: من أضل الفرق التي تدعي الإسلام ؟
فقل: هم الباطنية، والرافضة، والجهمية، وغلاة الصوفية.
___


[1] الإسلام هو الصراط المستقيم، والدليل حديث النواس بن سمعان رضي الله عنه قال: <... والصراط الإسلام...>. أخرجه أحمد (4/182)، وهو حديث صحيح فمن ثبت عليه ثبت إن شاء الله على الصراط الجسر الممدود على جهنم، والدليل قول الله تعالى: {وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَقْضِيّاً * ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيّاً} [مريم:71]، وحديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي عليه السلام قال: <... وترسل الأمانة والرحم فيقومان جنبتي الصراط يمينا وشمالا، فيمر أولكم كالبرق، ثم كالريح، ثم كالطير وشد الرجال، تجري بهم أعمالهم... حتى تعجز أعمال العباد... وفي حافتي الصراط كلاليب معلقة مأمورة بأخذ من أمرت به، فمخدوش ناج، ومكردس في النار>. أخرجه مسلم.
وأخرج البخاري من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي عليه السلام قال: <يؤتى بالجسر، فيجعل بين ظهري جهنم>. قلنا: يارسول الله وما الجسر؟ قال: <مدحضة مزلة، عليه خطاطيف وكلاليب... فناج مسلم، وناج مخدوش، ومكدوس في نار جهنم>.



[2] وفي آخر الآية وقول الله تعالى: {وَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ} [آل عمران:131]. وقوله تعالى: {وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ}[آل عمران:133] دليل على أن الجنة النار موجودتان الآن.



[3] تسمية التوحيد حسنة جاء من حديث عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه مرفوعا عند الترمذي وابن ماجه وهو حديث صحيح.
وتسمية الشرك سيئة في قول الله تعالى {بَلَى مَنْ كَسَبَ سَيِّئَةً وَأَحَاطَتْ بِهِ خَطِيئَتُهُ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ}، قال مجاهد وأبووائل وغيرهما ‑كما في تفسير ابن جرير عند الآية‑: السيئة المذكورة في هذه الآية هي الشرك. وفي هذا بيان لجهل ضلال الخوارج في الاستدلال بمثل هذه الآية على تكفير عصاة المسلمين.



[4] ولا فرق في الحكم بين من سب نبينا محمد عليه السلام أو سب غيره من الأنبياء والمرسلين، سواء كان الرسول من بني آدم أو من الملائكة، أو عاداهم، أو عادى أحدا منهم، والدليل قول الله تعالى: {اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلائِكَةِ رُسُلاً وَمِنَ النَّاسِ}[الحج:75]. وقوله تعالى: {لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}[البقرة:285]. وقوله تعالى: {قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ ‑إلى قوله‑ وَمَا أُوتِيَ النَّبِيُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ}[البقرة:136]. وقوله تعالى: {مَنْ كَانَ عَدُوّاً لِلَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَرُسُلِهِ وَجِبْرِيلَ وَمِيكَالَ فَإِنَّ اللَّهَ عَدُوٌّ لِلْكَافِرِينَ}[البقرة:98].



[5] والحديث صحيح عن النبي عليه السلام لا أرى الانتقاد يتم فيه، فقد نقل الإمام مسلم في «التمييز» الإجماع على أن حماد بن سلمة أثبت الناس في ثابت. وقال ابن معين: من خالف حماد بن سلمة في ثابت، فالقول قول حماد.



[6] فهذا الحديث فيه أنهم توسلوا إلى الله عز وجل بدعاء أفضل الخلق، ولم يجلسوا في بيوتهم ويقولون: نسألك بجاه نبيك، أو بحق نبيك، ولو كان ذلك مشروعا لفعلوه، ولكن لم يفعل هذا منهم أحد في حياته، ولا بعد موته عليه السلام فقد استسقى عمر بن الخطاب رضي الله عنه بعد موت النبي عليه السلام ، وطلب من العباس أن يدعو الله لهم؛ لأنه شيخ كبير صالح، كما هو مبين في «فتح الباري» (3/150) أن العباس دعا الله عز وجل، ولو توسلوا بجاهه لتوسلوا بجاه النبي عليه السلام وهو حي، فهو أعظم، ولم يفعلوا.
واستسقى معاوية رضي الله عنه ثم قال: اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بخيرنا وأفضلنا، اللهم إنا نستشفع إليك اليوم بيزيد بن الأسود الجرشي. يايزيد ارفع يديك إلى الله، فرفع يديه ورفع الناس أيديهم فسقاهم الله، حتى كاد الناس أن لا يبلغوا منازلهم. رواه ابن عساكر (65/112، 113) بإسناد صحيح. وانظر «التوسل» للعلامة الألباني رحمه الله (ص45).
----------------------------
كتبه أبوعبد الرحمن يحيى بن علي الحجوري
في شهر رجب عام خمس وعشرين وأربعمائة وألف
للهجرة النبوية على صاحبها الصلاة والسلام
المصدر :

http://www.sh-yahia.net/files.php?file_id=67





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كورس شامل ومبسط في التصوير Photography 101 SoftICE كتب العلوم العامة 4 08-04-2017 10:33 PM
ممن تأخذ دينك محب الصحابه المنتدى الاسلامي 8 16-09-2015 11:35 PM
Directory List & Print Pro v2.41 لسرد وطباعة محتوى أي مجلد بطريقة أسهل وأبسط kalaka برامج 7 06-05-2015 09:01 PM
أسهل وأسرع وأبسط طريقة لتغيير الــ Boot Screen mansora_net صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 5 16-02-2008 06:40 PM
تعرف على دينك داعى الى الله المنتدى الاسلامي 11 29-04-2007 07:37 PM
05-11-2009, 10:32 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,956
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1329 موضوع
    #3  
بارك الله فيك أخي الحبيب
وجعله في ميزان حسناتك


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


07-11-2009, 07:18 PM
gamal gamal غير متصل
محامى ومستشار قانوني
رقم العضوية: 12890
تاريخ التسجيل: Aug 2004
المشاركات: 12,952
إعجاب: 1,042
تلقى 429 إعجاب على 67 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1333 موضوع
    #4  
جزاك الله خيرا يا غالى


السـيد الـجمـل
المحامى
بـالنقض والإدارية والدستورية العليا
30 ش عنتر من ش الإنتاج من ش كريستال عصفور عزبة عثمان شبرا الخيمة
الإستشارات المجانية في المنتدى فقط !!
ت / 18303730 010
المعلومات القانونية في هذا المنتدى ملكية فكرية لبوابة داماس فقط فاعلم

08-11-2009, 02:11 AM
عبد. غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 313200
تاريخ التسجيل: Oct 2009
المشاركات: 54
إعجاب: 274
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
جزاك الله خير الجزاء
جعله الله في موازين حسناتك

10-11-2009, 08:02 PM
zakaria1 غير متصل
الوسـام الذهبي
رقم العضوية: 286419
تاريخ التسجيل: Jun 2009
الإقامة: Maroc
المشاركات: 1,758
إعجاب: 541
تلقى 553 إعجاب على 123 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #6  
كرا لكم إخواني الكرام على مروركم نورتم

تحياتي

11-11-2009, 06:08 PM
ابو عمير غير متصل
داعية إلى الله
رقم العضوية: 62164
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,568
إعجاب: 211
تلقى 993 إعجاب على 359 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #7  
جزاك الله خيرا


‏امتحان الإيمان أن يتمكّن الإنسان من حرام يشتهيه فيتركه لله،
قال الله (أولئك الذين امتحن الله قلوبهم للتقوى لهم مغفرة وأجر عظيم).
قناة طريق التوحيد و السنة علي تيليجرام :
http://telegram.me/aboomir2

 


مـبـادئ فـي الـتـوحـيـد تعلم دينك بئسلوب سهل ومبسط

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.