أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


05-10-2009, 11:38 AM
تاج الوقار غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 101313
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 118
إعجاب: 0
تلقى 143 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

شَاهِدُواْ مَا الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا فِي العِيدِ



"شَاهِدُواْ مَا الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا فِي العِيدِ"


شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ


تُقَدِّمُ


شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ



الْمُخرِجُ والمسَاعِدُ والمُصَوِّرُ وفَنٌيُّ الصَوتِ والمُعَلقُ يستَعدُونَ لِرَصدِ الَأحدَاثِ يَومَ العِيدِ
تَحَرٌكَ الفرِيقُ صَبَاحاً لِيَتَّجِهَ إِلَى مَواقِعِ التَّصوِيرِ الخَمسَةِ وَالمُنْتَقَاةِ بِعِنَايَةٍ

المَوقِعُ الَأوّلُ، سَمّاهُ المُخرِجُ "سَاحَةُ المَعْرَكَةِ" وَ هُوَ وَاقِعٌ عَلَى الحُدُودِ المُتَمَاسَةِ مَعَ شَارِعِ المَلَاهِي الرّئِيسِيِّ وَأَطْرَافٍ مِنْ حَيِّ الشَّغَبِ المَعرُوفِ
( هُنَا أَتْرُكُ المَجَالَ لِخَيَالِكُم لِتَوَقٌعِ خُطُورَةِ المَوقِعِ عَلَى الُمصَوّرِ ) .
المَوقِعُ الآخَرُ فِي حَيّ الأعْدَاءِ وَتَحدِيدًا فِي مِنطَقََةِ أَبْوَابِ الهَزِيمَةِ
المَوقِعُ الثًالِثُ ... فِي بَيتٍ جَمِيلٍ تَقْطُنُهُ إِحْدَى العَائِلَاتِ وَاقْتَرَحَ المُصَوّرُ أَنْ يُسَمّى المَوقِعُ بــــ " مَنطِقَةِ الصّفرِ"
المَوقِعُ الّرابِعُ ... فِي أَكْبَرِ مَسَاجِدِ المَدِينَةِ.... وَسُمّيَ المَوقِعُ بــ "الحِصْنِ" .
أَخِيرًا .... فِي شَوَارِعِ أَحَدِ أرْقَى الأحْيَاءِ حَيثُ يُجْرِي المُعَلّقُ حِوَاراً مَعَ بَعْضِ المَارّةِ وَتمّتْ تَسْمِيَةُ المَوقِعِ بـــ " غُرفَةِ التّخْطِيطِ و البَحثِ " .


بَعْدَ صَلاَةِ العِيدِ
شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ

سَاحَةُ المَعْرَكَةِ : التّوَتُّرُ يَملَأُ الأَجْوَاءَ.. فِرَقُ الكَشَّافَةِ وَ الاِسْتِطلَاعِ تَمَركَزَتْ فِي مَقْهَى المُنكَر مِن قَبْلِ صَلاَةِ العِيدِ ..
دُخَانٌ كَثِيفٌ يَتَصَاعَدُ مِن مَقْهىَ الغَفْلَةِ المُقَابِلِ حَيثُ تمّ إشْعَالُ فَتِيلِ السَّجَائِرِ و تَحْمِيرِ فَحْمِ الشِيشَةِ.
الطّرَفَانِ عَلَى أهْبَةِ الاسْتِعدَادِ ...
قِيَادَةُ المُنْكَرِ تَنْتَهِجُ أُسْلُوبَ حَربِ الّلعِبِ و المَيسِرِ الطّوِيلَةِ الأمَدِ ..
و قِيَادَةُ الغَفْلَةِ تَعْتَمِدُ عَلَى أُسْلُوبِ ضَرَبَاتِ السِّيجَارَةِ المُوجِعَةِ وَ لاَ مَانِعَ مِنِ اسْتِعْمَالِ هَرَاوَةِ الشِّيشَةِ المُدَمِّرَةِ عَلَى مَرَاكِزِ قِيَادَةِ الإرَادَةِ لِكَسبِ الوَلاَءِ ...

حَيُّ الأَعْدَاءِ : لافِتَة ٌكُتِبَ عَلَيهَا بِالخَطِّ الأحْمَرِ" وَكَالَةُ أَسْفارٍ"السّفَرُ لِلْمَعْصِيَةِ" تُرَحِّبُ بِكُم و تَتَمَنّى لَكُمْ عِيداً سَعِيداً".

مَنطِقَةُ الصِّفْرِ : الشّابُ يَغُطّ فِي نَومٍ عَمِيقٍ ، يَخَاُلهُ النّاظِرُ قَدْ دَخَلَ فِي سُبَاتٍ شِتْوِيّ ..
الأُمُّ فِي المَطْبَخِ تُفَكّرُ: مَاذَا سَتُعِدُّ ِللإفطار ؟..
الفَتَاتَينِ : هَذِهِ اسْتَيقَظَتْ لِلتوّ..
وَ الأخْرَى تَسْتَعِدُّ لِلْخُرُوجِ لَكِنّهَا تَتَذَكّرُ شَيئاً فَتَعُودُ إلَى خِزَانَتِهَا و تُخْرِجُ زُجَاجَة َعِطْرٍ ثُمَّ ( وَبِدُونِ مُبَاَلغَةٍ) تُفْرِغُ مُحتَوَاهَا عَلَى مَلابِسِهَا ..
( مَاذَا يَجْرِي ؟ هَلاّ أخْبَرَهُم أحَدٌ بِأنّهُ يَومُ عِيدٍ !! )
تُنَادِيهَا أمُّهَا :
-إلَى أيْنَ ؟
-سَأخْرُجُ مَعَ بَعضِ الأصْدِقاَءِ للتّجَوُّلِ، لا تَقْلَقِي لَنْ أَتَأَخَّرَ عَن مَوعِدِ ِالإفطار
(ذَهَبَتْ أيَامُ الخُرُوجِ لِلتّرَاوِيحِ)..
ثُمّ تَقْفِزُ بِخِفّةٍ إلَى البَابِ .. تَلتَفِتُ قَبلَ أنْ تَخْرُجَ إلَى أمّهَا
-كُلٌ عَامٍ وَ أَنْتِ بِخَيرٍ يَا أمّي الحَبيِبَةُ ( وَ هِي تَصْطَنِعُ ابْتِسَامَة ً)

الحِصْنُ : أَيّامٌ خَلَتْ كَانَ يَعُجُّ بِالمُصَلِّينَ و المُعْتَكِفِينَ
وَ اليَومَ لَمْ يَأتِ حَتّى نِصْفُ العَدَدِ لِصَلاَةِ العِيدِ .

غُرْفَةُ التَّخْطَيطِ وَ البَحْثِ : يَسْألُ المُعلّقُ أحَدُ الشَّبَابِ المَارَّينَ
-لِمَاذَا يَسْتَيقِظَ الشَّبَابُ فَي رَمَضَانَ ثُمّ يَخْمِدُونَ بَعْدَهُ ابْتِدَاءً بِيَومِ العِيدِ ؟
-أعْتَقِدُ لأنّهُم لاَ يَعرِفُونَ حَقِيقَة َشَهرِ رَمَضَانَ. فَمَا أن يَنْقَضِي حتّى يَغُوصُوا فِي الدِّرَاسَةِ.
- وَ مَا حَقِيقَتُهُ ؟
-رَمَضَانُ مَحَطَّة ٌرُوحِيَّة ٌلِلتَّزَوُدِ مِنهَا لِبَقِيَةِ العَامِ و مَدَرَسَة ٌلِلتّغْيِيرِ، يَدْفَعُنَا لِنُغَيّرَ مِن أعْمَالِنَا
وَسُلُوكِنَا وَعَادَاتِنَا وَأخْلاقِنَا إلَى الأفْضَلِ.
- إذن فَرَمَضَانُ لَيسَ شَهْراً للأكلِ والكَسَلِ وإنّمَا شهرُ مُحاسَبَةٍ وَمُرَاجَعَةٍ للنّفْسِ .
-بِالضّبطِ ، فَمَن لَمْ يَخْرُجْ مِن رَمَضَانَ بِقَلْبٍ جَدِيدٍ مُقْبِلٍ أَكْثَر مِنَ العَمَلِ الصّالِحِ فَحَرِيّ بِهِ أنْ يُرَاجِعَ نَفْسَهُ.
-مَاذَا تَقُولُ لِمَنْ يُشَاهِدُنَا الآن؟
-مَنْ كَانَ يَعْبدُ رَمضانَ فَإنّ رَمضانَ قَدْ فَاتَ وَ مَنْ كَانَ يَعْبُدُ اللهَ فَإنّ اللهَ حَيٌ لاَ يَمُوتُ..


بَعْدَ صَلاَةِ الظُّهرِ

شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ

سَاحَة ُالمَعرَكَةِ : سَيَارَة ٌمُصَفَّحَة ٌتَعْبُرُ شَارِعَ المَلاهِي وَ تَتَّجِهُ نَحوَ حَيِّ الشّغَبِ، يَقُودُهَا أحَدُ كِبَارِ عُمَلاءِ تَهْرِيبِ الأْلعَابِ النّاِريّةِ أوْ باِلأحْرَى مُتَفَجّرَاتِ العِيدِ ..
يَنْتَبِهُ العَمِيلُ إِلَى كَرْتُونِ عَصِيرٍ مُرْمَى فِي الشّارِعِ أَمَامَ مَقْهَى الغَفْلَةِ مِمَا يُثِيرُ لَدَيهِ فُضُولَ () تَفْجِيرِهِ بِالطّرِيقَةِ التّقْلِيدِيّةِ تَحْتَ عَجَلاَتِ العَرَبَةِ ..
وَ قَدْ كَانَ فِي الكَرتَونِ بَقيّة ُعَصِيرٍ فَطَاشَتْ عَلَى مسَاحَةِ وَاسِعَةٍ وَ بَلّلَ مُعْظَمَهَا فَرِيقَ الكَشّافّةِ الذِي تَمَرْكَزَ أَمِامَ مَقْهَى الغَفلْة مَسَاءَ ..
تَطَوّرتِ الأحْدَاثُ بِسُرعَةٍ عَجيبةٍ..
الَتفَتَ الفَرِيُق إَلى مَقهَى المُنكَرِ المُقَابلِ و هُوَ شِبْهُ مُتَأكّدٍ مِن أنّهُ وَراءَ هَذهِ العَمليّةِ المُبَاغِتَةِ..
ومَا هِي إلاّ لَحَظَاتٌ حَتىَ انهَالَتْ أكْوَامٌ مِن قَنَابِلِ الشّتْمِ والسّبَابِ و الّلعَنِ مِن كِلاَ الطّرَفَينِ
وَ كَادَ الوَضْعُ يتطوُّر إلى مَعرَكةٍ مَيدانِيةٍ لَولَا تَدَخُّلِ القِياَداَت العُلْيَا لِطَلَبِ هُدْنَةٍ لِنَقْلِ ضَحَايَا
العَمليّةِ إلَى المُستشفَى المَركَزِي لِتغْيِيرِ المَلابِسِ...

حيّ الأعْداءِ :
- أهْلاً و سَهلًا بِماذَا يُمكِنُنِي أن أخْدِمَكَ ؟
- أريدُ أن أحْجِزَ رِحْلَة ًإلَى بَلَدِ الكُفْرِ ...
- لِمُدّةِ ؟
- لِهَذَا الأسبوع
- عُذْرًا، تَأخّرتَ قَلِيلاً، فَقَدْ حُجِزَت كُلُّ الرَّحَلاَتِ لِهذا البَلَدِ هَذَا الأُسبُوعِ
- بِماذا تَنْصَحِينَ إذن؟
- مَا رَأيُكَ بِجَزِيرَةِ...
- أْرجُو أن يَكُونَ طَقْسُهَا بَارِدًا قَلِيلاً ، مَلَلْتُ الحَرَّ
- لِلَأسَفِ طَقْسُهَا حَارٌّ.. و لَكِن ذَلكَ أفْضَلُ لأنّ الحَرَاَرة َتُعيقُ انْتشَارِ فَيرُوسُ أنفُلُونْزَا الخَنَازِيرِ
- (يفكّر)
- مُستَشْفًيَاتُهاَ رَاقِيَةٌ و مُجَهَّزَةٌ بِأحْدَثِ المُعِدّاتِ (؟؟؟)
- حَسَنًا، لا مَفرّ مِنَ الحَرَارَةِ إذن ، احْجِزِي لِشَخْصَينِ

مَنْطِقَةُ الصّفْرِ:
الأمّ تُنَادِي : هَيّا أَلمْ تَجْهَزْنَ بَعْدُ ؟ سَنَذْهَبُ لِزِيَارَةِ الأقَارِبِ بَعْدَ العَصْرِ
الفَتَاتَانِ تَتَشَاجَرَاِن فَي غُرْفة الجُلُوسِ
-أمّي أرِيدُ مَشَاهَدة َالمَسْرَحِيةِ الهَزليّةَ، سَتُعرَضُ الآنَ
-اِذْهَبيِ أنْتِ مَعَ أمّي وَشَاهِدِي الإعَاَدَةَ غَداً. أرِيدُ مُشَاهَدة َإِعَادَة مُسَلسَلاَتِ رَمَضانَ
يَدْخُلَ الشّابّ و يّفْتَحُ التِّلفَازَ تَحتَ نَظَراتِ الفَتَاتَيْنِ الغَاضِبَةِ
- اِذَهبْنَ سَأتَابِعُ مُبارَاة َالبُطُولَةِ الآنَ..
- (بِصَوتٍ وَاحِدٍ) لَسْنَ ذَاهِبَاتٍ، و لِمَ لا تَذْهَبُ أنْتَ ؟
( ويَحْتَدِمُ الشِّجَارُ)

الحِصْنُ : أعْدَادُ المُتَحَصّنِينَ فِي تَنَاقُصٍ مُسْتَمِرّ و السّبَبُ إغْرَاءَاتُ العَدُوِّ.

غرفة ُالتّخطِيطِ و البَحْثِ :
يَسألُ المُعلّقُ أحَدَ الرِّجَالِ المَارّينَ وَ يَبدُو مِن عَضَلاتِهِ أنّهُ رِيَاضِيّ مُحتَرِفٌ
- مَا رَأيُكَ فِي هذِهِ المَقُولَةِ : لَيسَ العِيدُ لِمَن لَبِسَ الجَدِيدَ وَلَكِنِ العِيدُ لِمَن خَافَ يَومَ الوَعِيدِ ؟
- صَحِيحٌ! لأنّ الصّائِمَ حَقِيقَة ًيَفرَحُ يَومَ العِيدِ بِفِطْرِهِ، وَيَحمَدُ وَيَشْكُرُ رَبّهُ عَلَى إتْمَاِم الصّيَامِ وَ
مَعَ ذَلكَ يَبكِي خَوفاً ألا يَتَقَبّلَ اللهُ مِنهُ صِيَامَهُ كَمَا كَانَ السّلَفُ يَبكُونَ سِتّةَ أشْهُرٍ بَعْدَ رَمَضانَ،
يَسْأَلُونَ اللهَ القَبُولَ .
- فِي رَمضانَ يَظْهَرُ جَلِياً اهْتِمَامُ النَاسِ بِالعِبَادَةِ واَلِقيَامِ وقرَاءَةِ القُرآنِ ، بَينَما يُهْمِلُونَ دِينَهُم
بَقِيَة َشُهُورِ العَامِ. فَمَا هِي الأسْبَابُ في رَأيكَ ؟
- أعْتَقِدُ أنّهُم يَعْتَمِدُونَ عَلَى مَا نُسَمِّيهِ "دِرَاسَة َالجَدْوَى".
- يَعْنِي ؟
- يَعْنِي أنّهُمْ يَسْتَثْمِرُونَ أوْقاتاً تُضَاعَفُ فِيهَا الحَسَنَاتُ كَلَيلَةِ القَدَرِ مَثلاً ..( وَكَأنّ عَمَلَهُم فِيهَا مَقْبُولٌ يَقِيناً)
وَ لا يَلْتفِتُونَ إلَى الأوقَاتِ الأُخْرَى (وَ كَأنّهُ لا جَدْوَى تُرجَى مِنهَا).
- إذن تُفْرَغُ خَزِينَةُ المُثَابَرةِ سَرِيعاً، فَمَا هُوَ الحَلّ بِرَأيكَ ؟
- الحَلّ يَكْمُنُ فِي أهْمِيَةِ أنْ تَكُونَ الخُطْوَةُ مُنَظَّمَةً وَالنَّفَسُ مُنتظِماً، مِثْلَ العدَّاءِ اّلذِي يَجْرِي في السِّبَاقِ؛
فَيَجْرِي بِخُطُوَاتٍ هَاِدئَةٍ فِي البِدَايَةِ، ثُمّ يُسْرِعُ تَدْرِيجِيّاً، أمّا لَو بَدَأ سَرِيعاً فَسَتَخُورُ قـُوَاهُ وَ"يَنْقطِعُ نَفَسُهُ".
أيْ يَأْخُذَ عَمَلاً صَغِيرًا مِمَا كَانَ يَفْعَلُهُ في رمضانَ وَ يُوَاظِبُ عَلَيهِ طِوَالَ العَامِ.
فَمَثَلا يُحَافِظَ عَلَى صِيَامِ ثَلاَثَةِ أيّامٍ مِنْ كُلّ شَهْرٍ بَعدَ رَمضانَ، وَ يَجْعَلُ لِنَفسِهِ وِرْدًا صَغِيراً يَومِيّاً مِنَ القُرآنِ. وِ هَكَذَا...


نِهَايَةُ المَطَافُ بَعدَ صَلاَةِ العِشَاءِ

شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ

سَاحَةُ المَعركَةِ :
الأجْوَاءُ ماتزالُ مُلَبدّة ًبِغُيُومِ المُشَاحنَاتِ..
مَبْعُوثُ السَّلامِ إلَى مَقهَى الغَفْلةِ يَفْشَلُ في المُهِمّةِ وَيَعُودُ بِرِسَاَلةِ تَهْدِيدٍ " إنْ لَمْ تُرسِلْ قِيَاَدةُ المُنكرِ بِاعْتذَارٍ كِتَابِي فَ......".
مَرَاسِمُ تَسلِيمِ اعتِذَارٍ رَسْمِيّ وَسَطَ أغَان ٍاحْتِفَاليّةٍ وَمُوسِيقَى النّصْرِ و مُطَالَبَاتٍ بِفَتْحِ تَحْقيِقٍ لِتَسلِيمِ المُتَوَرِطِينَ في العَمَليّةِ.

حَيّ الأعْدَاءِ : الوَكَالَةُ تُغْلِقُ نَوَافِذهَا , وَ تَضَعُ لافِتَة ًأخْرَى إلَى جَانِبِ الأولَى
" نَعْتَذِرُ بِشِدّةٍ لِزُبَنائِنا الكِرَامِ عَن ِاسْتِقْبَال ِأيّةِ مَطَالِبَ لِهَذَا الأسبُوعِ لأنَّ جَمِيعَ الرَّحَلاتِ قَدْ حُجِزَتْ و نَتَمَنّى لِلْجَمِيعِ عُطْلَةً عِيدٍ سَعيدَةٍ "

مَنطِقَة ُالصّفرِ: الأمّ تَفْتَحُ البَابَ لِلأبِ اّلذِي عَاَد مُتْعَباً مِن سَاحَةِ المَعرَكَةِ فَذَهَبَ إلَى الّنومِ مُبَاشَرَة.ً
الَبقِيَّةُ أمَامَ حَوَاسِيبِهِم يَتَبَادَلُونَ تَهَانِيَ العِيدِ مَعَ الأصْدِقَاءِ و الصّدِيقَاتِ (الآن بَدَأَتِ السّهَرةَ).
تُطْفِئُ الأمّ الأضْوَاءَ فَيَغْرَقُ البَيتُ فِي الظَّلاَمِ.

الحِصْنُ : صاَرَ مَهْجُورًا.. الوَضْعُ مَأسَاوِي بِكُلّ مَا تَعْنِي الكَلِمَة ُ.. لَمْ يَكْتَمِل ِالصّفُّ الأوّلُ في صَلاَةِ العِشَاءِ.

غُرْفَةُ التّخْطِيطِ و البَحْثِ :
المُعلّقُ يُوَاصِلُ أسْئِلَتَهُ، و يَسْتَوقِفُ شَيْخاً .
- مَا رَأيُكَ فِي البَيتِ القَائِل :
كَمْ مِن امْرِئٍ أعَدّ طِيبًا لِعِيدِهِ ... فَقَضَى اللهُ أنْ يَكُونَ فِى تَلْحيِدِهِ
- يَا لَيتَ النّاسَ يَفهَمُونَ هَذَا يَا بُنَيَّ .
إنّا لَنَفْرَحُ بِالأيَّامِ نَقْطَعُهَا.. وَكُلّ يومٍ مَضَى يُدنِي مِن الأجَلِ
اعْمَلْ لِنَفْسِكَ قَبْلَ المَوتِ مُجْتَهِداً... فَإنّمَا الرِبْحُ وَالخُسْرَانُ فِي العَمَل ِ
- فَلِمَاذا بِرَأيكَ يَنقَلِبُ الّناسُ بَعدَ رمضانَ و يَظُنُّونَ أنّ أعْمَاَلهُم قَدْ قُبِلَتْ أو أّنهُم سَيخلُدُونَ إلَى رمضانَ القَادِمِ؟
- هَذَا لأنَّ الجَمِيعَ يَبحَثُونَ عَنِ الفُرَصِ أوِ الحُلُولِ السّرِيعَةِ و هو ما أسَمّيهِ "أْزْرَارَ دُخُولِ الجَنّةِ " .
يَضْغَطُونَ عَلَيهَا ثُمّ يَمِيلُونَ إلَى الرّاحَةِ التّامّةِ بَعدَ ذَلِكَ . و هِي طَبِيعَةُ حَيَاتِهِمْ عُمُوماً، يَبحَثُونَ دَائِماً عَنِ الأزْرَارِ:
أرِيدُ أنْ أْنجَحَ أعْطِنِي التّلْخِيصَ .. أريدُ أنْ أصِيرَ نَحِيفاً أعْطِنِي بَعْضَ الحُبُوبِ .. أرِيدُ دُخُوَلَ الجَنّةِ أعْطِنيِ رَمَضَانَ .
(يَبْتَسِمُ المُعلّقُ وَ قَدْ أعْجَبَهُ التشبيهُ
)
- نَصِيحَةٌ أخِيرَةٌ شَيخَنَا لِمَن يَسْمَعُنَا الآنَ .
- أقُولُ لِكُلّ مُسلِمٍ :
نُرِيدُ مِنكَ أن تَكُونَ أنمُوذجاً في الحِرصِ عَلَى العَمَلِ وَإن كَان قَلِيلاً
فٌلإن اْنتَهَى قِيَامُ رَمَضَانَ فَحِفَاظُكَ عَلَى الوِتْرِ قَبلَ النّومِ يُعدّ إنْجَازًا،
وَلَئِنْ انْتَهَتْ زَكَاةُ الفِطْرِ فَأبْوَابُ الصّدَقَةِ مَفْتُوحَة.ٌ
وَ إنْ كُنْتَ اليَومَ أنْمُوذَجاً لِصِلَةِ الرّحِمِ فلاَ تنسَ أقَارِبَكَ بَقِيَّة َالعَامِ.


فَإنْ كُنتَ أحْسَنتَ فِي رمضانَ فَعَلَيكَ الّتمَامُ ... وَإن كُنتَ مِمَن فًرّطًَ فِيهِ فَتُبْ إِلَى المَلِكِ العَلاّمِ

شَاهِدُواْ الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا العِيدِ

إهداؤنا .. اِضغطْ على:



تَقبَّلَ اللهُ مِنّا وَ مِنكمُ الصّيامَ والقيامَ وصالحَ الأعمال ِ





05-10-2009, 05:16 PM
Usama baZ غير متصل
مشرف منتدى البرامج
رقم العضوية: 64128
تاريخ التسجيل: Feb 2007
الإقامة: Riyadh
المشاركات: 6,020
إعجاب: 2,922
تلقى 2,468 إعجاب على 554 مشاركة
تلقى دعوات الى: 584 موضوع
    #3  
بارك الله فيك


وَاذْكُر رَّبَّكَ إِذَا نَسِيتَ


05-10-2009, 10:44 PM
raedms غير متصل
VIP
رقم العضوية: 81535
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 23,958
إعجاب: 618
تلقى 4,106 إعجاب على 733 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1331 موضوع
    #4  
مشكور وبارك الله فيك


سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم


11-10-2009, 02:49 AM
memo5 غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 278379
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,414
إعجاب: 19
تلقى 191 إعجاب على 59 مشاركة
تلقى دعوات الى: 16 موضوع
    #6  
بارك الله فيك


21-10-2009, 08:55 AM
تاج الوقار غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 101313
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 118
إعجاب: 0
تلقى 143 إعجاب على 62 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  
أخوتي ..

جزاكم الله خيراً على هذه الأدعية وهذه الكلمات ...

ورزقنا القبول والاستمرار ..

فكم من الناس اندفع في رمضان فصلى وصام و طاع وبر ووصل وأعطى وأنفق وتاب .. ولكن سرعان ما ترك جل هذه الأمور عند أول سماعه لخبر العيد وكأن الله لا يعبد إلا في رمضان ,, وما علم المسكين أن رب رمضان هو رب بقية الشهور ...

فالعيد ليس آذان وتنبيه لنهاية العبادة وهذا ما يعتقده كثير من الناس وللأسف ...

وهنا يقال أن "من كان يعبد رمضان فإن رمضان قد مات ,, ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت "


معظم المسلمين أو من ينتسبون للإسلام ينشط للعبادة في ذلك الجو الإيماني في رمضان ولكن التقي النقي المخلص العابد هو من استمر في العبادة بعد رمضان ...

وكم نحن بلهفة إلى قبول العمل بعد التمام ..

وهذا نهج الصحابة رضوان الله عليهم حيث كانوا - رضوان الله عليهم - يدعون ربهم ستة أشهر بعد رمضان بأن يقبل الله عملهم ...

الله أكبر ما أعظمه من شعور عندما تخر للملك الجبار تسأله وترجوه بأن يقبل عملك ,, فما هو عملك دون قبول الله له ..؟؟ ماهو إلا جهد بذلته لم تكسب دونه إلا التعب والعناء ...

نُرِيدُ مِنكَ أن تَكُونَ أنمُوذجاً في الحِرصِ عَلَى العَمَلِ وَإن كَان قَلِيلاً
فٌلإن اْنتَهَى قِيَامُ رَمَضَانَ فَحِفَاظُكَ عَلَى الوِتْرِ قَبلَ النّومِ يُعدّ إنْجَازًا،
وَلَئِنْ انْتَهَتْ زَكَاةُ الفِطْرِ فَأبْوَابُ الصّدَقَةِ مَفْتُوحَة.ٌ
وَ إنْ كُنْتَ اليَومَ أنْمُوذَجاً لِصِلَةِ الرّحِمِ فلاَ تنسَ أقَارِبَكَ بَقِيَّة َالعَامِ.


فَإنْ كُنتَ أحْسَنتَ فِي رمضانَ فَعَلَيكَ الّتمَامُ ... وَإن كُنتَ مِمَن فًرّطًَ فِيهِ فَتُبْ إِلَى المَلِكِ العَلاّمِ

نسأل الله تعالى أن يتقبل منا الصيام والقيام وصالح الأعمال ..

وكل عــــــــام وأنتم بخير وصحة وعافية ...

وفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى ...

 


شَاهِدُواْ مَا الْتَقطتْهُ عَدَسَاتُ الكَامِيرَا فِي العِيدِ

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.