أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-09-2009, 04:10 PM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

حكاية فتاة اسمها ساره........ فيها عبره لكل فتاة مغروره


كتبتها كما روتها
يقولون إنني أنتمي إلى أسرة كل بناتها من الجميلات.. ذلك الجمال العربي المميز.. بالإضافة إلى الذكاء المميز للعائلة، فكنت متفوقة جداً في دراستي.. بل كنتُ أكثر إخوتي وأخواتي تفوقاً. فازداد اعتزاز أبي بي وتدليله لي.. فكان دائماً يردد مدى افتخاره بابنته (سارة) الجميلة الذكية وبنظرة الأب وعطفه هو يرى دائماً مميزات ابنته ولا يحاول أن يرى عيوبها مع أن أحداً لا يخلو من العيوب.

في الجامعة كان غروري بالغاً.. وكنتُ أشعر أنني أستحق الزواج من رجل مميز شكلاً وموضوعاً.. فأنا إنسانة مميزة فلم لا أحظى برجل تغبطني عليه كل الفتيات وهن أقل مني جمالاً وذكاء؟
كان أبي يرفض كثيرين تقدموا لخطبيتي ولا يراهم جديرين بي، وكان أحياناً يخبرني بأمرهم وكثيراً ما يرفضهم دون أن يخبرني، بينما أسخر أنا من هؤلاء «المتواضعين» الذين فكروا ولو لحظة في الزواج مني.. أنا سارة المتميزة شكلاً وموضوعاً..
كنتُ انتظر رجلاً صنع له خيالي صورة مشرقة.. ذلك الرجل الوسيم الذي تنطق ملامحه وأخلاقه بالرجولة.. الكريم الذي يراني أغلى من أموال الكون.. الذي يشغل منصباً رفيعاً ولديه من الجاه ما يجعلني فخورة بانتسابي إليه زوجة أمام عائلتي ومجتمعي، لكن من تقدموا لخطبتي كانوا مختلفين تماماً عن ذوقي في اختيار الرجل المناسب.. فهذا رجل لا يجيد التعامل مع المرأة فيبدو جافاً متجهماً.. وهذا رجل لا يجيد استخدام الشوكة والسكين بل يأكل حتى «المانجو» بيده.. وهذا بخيل لم يقدم الهدايا اللائقة.. وهذا منصبه أقل من أحلامي بكثير.. وهذا رجل من عائلة ريفية وأنا من بنات المدينة.. وهذا يعيش مع أمه في مسكن متواضع وأنا أحلم «بفيلا» راقية في حي راقٍ.. حسناً سأنتظر الرجل الذي
تطابق صورته أحلامي ولن أتعجل.. فسيأتي هذا الرجل إن شاء الله الجدير بحبي وقلبي.
أنهيت دراستي الجامعية بتفوق ولم يأت الرجل المناسب لأحلامي وبدأت الإعداد للماجستير ولازال لديّ أمل في أن يتقدم لخطبتي رجل الأحلام وفارس القلب المنتظر.. في هذه الفترة أهداني والدي شقة فاخرة تقديراً لتفوقي فكانت سعادتي لا توصف.. وفجأة توفي أبي الرجل الحنون الذي كم حلمت أن يرزقني الله بزوج في مثل صفاته الرائعة.. وأصابني الحزن العميق الذي وصل للاكتئاب الشديد ولا سيما أن إخوتي جميعاً وأخواتي تزوجوا وتركوا البيت وبقيت وحدي مع أمي.. وبينما كان أبي فخوراً بي كانت أمي حزينة لأني أقترب من الثلاثين دون زواج.. لكني كنت أؤكد لأمي أني مثل الجوهرة تزداد قيمتها مع الزمن.. وأن فارس الأحلام سيأتي وسيسعى إليّ سعياً.
كانت أمي أكثر واقعية من أبي رحمه الله. فطلبت مني أن أتنازل عن شروط كثيرة في فارس الأحلام.. وأن أرضى برجل عادي وليس من الضروري أن يكون متميزاً.. لكني
رفضتُ منطق أمي.. وصممت أن أنتظر حتى أحظى بالفارس المنتظر. وفعلاً.. تقدم لي الرجل الذي كنت أحلم به.. رجل وسيم من عائلة طيبة ذو منصب وجاه.. أنيق جداً.. متحدث ذكي وجذاب.. حرصت في ذلك اليوم الذي جاء أخي الأكبر لكي يلتقي به.. حرصتُ أن أكون جميلة الجميلات.. أن أبدو في جمال فتاة الخامسة عشرة رغم أني بلغت الثلاثين.. في وجود أخي جلست قبالة الرجل الذي جاء لخطبتي، بدا عليه الغرور.. بينما ظهرت عليّ اللهفة والانجذاب إليه.. يبدو أني لم أحظ بإعجاب الرجل الذي واجهني بصراحة مؤلمة أنه يعتذر عن الارتباط بي.. لعدم التوافق.. فسألته وما معنى عدم التوافق؟ قال إني أتحدث كثيراً بما يشبه الثرثرة وهو لا يحب المرأة كثيرة الكلام.. وأن كل اهتمامي بجمالي دون الاهتمام بأعماقي وبأن أرقى بتلك الأعمال وجدانياً وثقافياً.. وأضاف الرجل الصريح: آسف يا آنسة سارة.. أنا أحب الجمال صحيح ولكني أحب جمال الشخصية أضعاف حبي لجمال الملامح..
وانسحب الرجل وترك في نفسي جرحاً عميقاً.. إنه الرجل الوحيد الذي تمنيت من كل قلبي أن يتزوجني.. فيرفضني وبهذه الصراحة.. تملكتني رغبة شديدة في البكاء.. كان حزني وأمي شديداً..
قررت أن أخرج من هذه الأزمة فعدت لإكمال دراسة الماجستير وتفوقت فيه.. ثم بدأت الإعداد للدكتوراة وفي هذه الفترة تقدم لخطبتي رجل يعمل أستاذاً بالجامعة.. قال إنه معجب بجمالي لكنه ما إن عرف أني تجاوزت الخامسة والثلاثين حتى اعتذر بصراحة شديدة إنه يريد من هي أصغر لتنجب في وقت مناسب وتربي أبناءه في وقت ملائم.
وبعد هذا بدأ يتقدم لي أشخاص غير مناسبين مطلقاً وأصابتني الحسرة على أحلامي القديمة.. أنا سارة دكتورة الجامعة يتقدم لخطبتها مثل هؤلاء، لا وألف لا.. عدم الزواج والعنوسة أفضل ثم توفيت أمي.. واضررت للانتقال إلى بيت أخي الذي قال لي إن بيته صغير وأن الأفضل أن ننتقل جميعاً أنا وهو وزوجته وأبناؤه إلى الشقة الفاخرة التي أهداني إياها أبي قبل رحيله.. ومضطرة وافقت أن أعيش مع أخي وأسرته في شقتي الجميلة.. وعانيت أشد المعاناة من المنغصات في التعامل ومن شقاوة أبناء أخي ومن تلميحات زوجته عن عنوستي لدرجة وصولي سن الأربعين، بينما هي تزوجت أخي وهي في «العشرين» وتضيف زوجة أخي في اختيال إنه تقدم لخطبتها الكثيرون قبل أخي، فالرجال يفضلون الزواج من الصغيرة وليس من «الدكتورة» التي قاربت الأربعين!
كنتُ أكظم غيظي فزوجة أخي تعيش في شقتي وتتطاول عليّ ولو شكوت لأخي لما حرك ساكناً، فزوجته أهم بكثير من أخته ورغم أن أني قاربت الأربعين إلا أنني أكثر جمالاً من زوجة أخي بكثير.. لكن زواجها المبكر من أخي هو الذي جعلها تتفاخر أمامي وتعيرني بتأخير زواجي..
إنني لا شك سعيدة بعملي ومنصبي ومحبوبة من الجميع بل وتغبطني زوجة أخي على منصبي العلمي.. لكني أعود فأقول إن الرجل مهم جداً للمرأة بكونه زوجاً.. وأن العلم وإن كان قيمة عظمى في حياة المرء.. إلا أن الرجل بكونه زوجاً يحفظ للمرأة كرامتها ويخفف عنها وحدتها ويرعى أمورها.. إن الزواج ضرورة للفتاة أضعاف العلم.. أوجه رسالتي لكل أب وأم وابنة أن لا يكون الجمال والذكاء وسيلتين لغرور المرأة وأسرتها حتى تضيع كل فرص الزواج من بين يدي المرأة.. على الآباء أن يتذكروا ويتذكروا بناتهم بأهمية زواج الفتاة في عمر مناسب وبأن تتنازل الفتيات عن الصورة الخيالية لفارس الأحلام، حيث إنها في كثير من الأحيان تظل صورة خيالية لا تمت للواقع بصلة.
إن مجتمعاتنا لا تقبل مطلقاً المرأة التي تعيش وحدها ولو حصلت على أكثر من دكتوراه فتضطر هذه المرأة للحياة مع أخيها وأسرته أو عم أو خال وتلاقي الكثير من العناء في مثل هذه الحياة.. بينما تكون في بيت زوجها أكثر إكراماً ورعاية، فهي تخدمه وترعى شؤونه وهو يفعل الشيء نفسه يخدمها ويرعاها.. لقد اكتشفتُ خطأ حياتي الجسيم وهو الغرور بالجمال والعلم والعائلة وكيف إن أبي أيدني في هذا الغرور وكنتُ أتمنى لو نهرني وأعادني لصوابي.. لكنه رحمه الله نظر لابنته نظرة الرضا والتأييد رغم أن لي عيوبي.. إن مصارحة الآباء والأمهات لبناتهن بالعيوب أحياناً تفيد في إعادة الفتاة لصوابها ومقاومة غرورها وبحثها عن رجل بلا عيوب.. وربما شعور الفتاة أن والديها على قيد الحياة يمنحانها كل الحب والعون والتدليل.. ربما من هذا المنطلق تعتقد الفتاة (دوام) بقاء الوالدين لكنها تصدم صدمة مروعة مع رحيلهما تباعاً وتفاجأ أنها وحيدة ثم تفاجأ أنها كالضيف الثقيل، فهي عبء على من تعيش معهم.. والمشكلة الأخرى أن الزوجات الأخريات يشعرن بالخوف من المرأة الوحيدة خشية أن تزلزل أمام بيوتهن وهكذا يغلقن الأبواب في وجهها، وهذا ما حدث مع أكثر صديقاتي.. تجنبن تماماً استمرار علاقتهن بي مادمتُ وحيدة.
كلمة أخيرة.. لا المال ولا الجمال ولا المنصب ولا العلم يغنيان المرأة عند وجود رجل (زوج) في حياتها.. وأقول لكل زوجة حافظي على زوجك وتنازلي كثيراً لإرضائه ولا تضيقي بخدمته، فهذا أفضل كثيراً من اضطرارك لخدمة آخرين مقابل حياتك في حمايتهم أو كنفهم.
إني أعترف بالخطأ الكبير أني كان من الأفضل لو قبلت الزواج من رجل يرضى عنه أهلي في دينه وخلقه كما أوصى الرسول صلى الله عليه وسلم.. لكن أحلامي للأسف كانت بعيدة جداً عن هذا الحديث النبوي الشريف.. فضاعت أحلامي مثل أيامي، لكني من فضل ربي لا أحب الندم ولا البكاء على الماضي.. إنني فقط أسجل تجربتي لتستفيد منها كل الفتيات والأسر.. بقي أن أقول: إني والحمد لله مؤمنة بأن الإنسان يعيش قدره فعليه أن يرضى به.. وأحياناً أضيق بوحدتي فلا أجد ملجأ إلا الله ثم أتذكر نعم الله عليّ من مال ومنصب وعلم وصحة.. فيطمئن قلبي أن حياتي مليئة بالنعم وهي تستحق الشكر لله عز وجل في كل صلاة ..





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصيدة ثانية مثل حكاية الأولى كمان 7 سنين . عندما عشقت فتاة .. ايييييه أيام zakaria2006ez منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 1 01-07-2015 03:50 PM
قصه فيها الف عبره !! mohamadamin2 منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 20-04-2014 01:36 AM
الى كل فتاة مخدوعة شاهدي كيف يفضِّل السجن والترحيل على الزواج من فتاة اختلى بها زي القمر المنتدى الاسلامي 5 18-01-2012 09:06 PM
ثلاثه شباب وجدو فتاة ضايعه تعالوا شوفوا وش سوو فيها - قصة واقعية قصور الجنة المنتدى الاسلامي 6 08-12-2009 04:01 PM
قصة فتاة اسمها اسماء يقال انها حقيقة sadkmohmed المنتدى العام 22 27-09-2008 01:02 AM
15-09-2009, 07:17 PM
MaX DiVeL غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 250106
تاريخ التسجيل: Mar 2009
الإقامة: Amman - jordan
المشاركات: 706
إعجاب: 189
تلقى 187 إعجاب على 63 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ااااااااااااه بسسسس

لا حول الله يا رب

هذه نهاية كل امرأه مغرورة

الله يعطيكي العافيه يا رب


واعلم‏‏ أن الهندسة تفيد صاحبها إضاءة في عقله، واستقامة في فكره، لأن براهينها كلها بينة الانتظام، جلية الترتيب، لا يكاد الغلط يدخل أقيسها لترتيبها وانتظامها، فيبعد الفكر بممارستها عن الخطأ، وينشأ لصاحبها عقل على ذلك المهيع

16-09-2009, 04:32 AM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة MaX DiVeL 
ااااااااااااه بسسسس

لا حول الله يا رب

هذه نهاية كل امرأه مغرورة

الله يعطيكي العافيه يا رب
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة zakaria1 
شكرا لكي أختي العزيزة جزاكي الله خيرا

تحياتي

اخوتي في الله
شكرا لمروركم

18-09-2009, 09:35 AM
mzar720 غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 17255
تاريخ التسجيل: Jan 2005
الإقامة: Kuwait
المشاركات: 4,134
إعجاب: 1,631
تلقى 398 إعجاب على 51 مشاركة
تلقى دعوات الى: 7 موضوع
    #5  
قصة جميلة فيها العبرة و الموعظة لكل فتاة , التواضع نعمة سواء للرجل او الفتاة, و من تواضع لله رفعه.

و هذا بعض ما كتب عن التواضع , توصلت اليه عبر جوجل


التواضع خلق حميد، وجوهر لطيف يستهوي القلوب، ويستثير الإعجاب والتقدير وهو من أخصّ خصال المؤمنين المتّقين، ومن كريم سجايا العاملين الصادقين، ومن شِيَم الصالحين المخبتين. التواضع هدوء وسكينة ووقار واتزان، التواضع ابتسامة ثغر وبشاشة وجه ولطافة خلق وحسن معاملة، بتمامه وصفائه يتميّز الخبيث من الطيب، والأبيض من الأسود والصادق من الكاذب.
نعم.. فاقد التواضع عديم الإحساس، بعيد المشاعر، إلى الشقاوة أقرب وعن السعادة أبعد، لا يستحضر أن موطئ قدمه قد وطأه قبله آلاف الأقدام، وأن من بعده في الانتظار، فاقد التواضع لا عقل له، لأنه بعجبه وأنفته يرفع الخسيس، ويخفض النفيس، كالبحر الخضم تسهل فيه الجواهر والدرر، ويطفو فوقه الخشاش والحشاش. فاقد التواضع قائده الكبر وأستاذه العجب، فهو قبيح النفس ثقيل الطباع يرى لنفسه الفضل على غيره.
إن التواضع لله تعالى خُلُق يتولّد من قلب عالم بالله سبحانه ومعرفة أسمائه وصفاته ونعوت جلاله وتعظيمه ومحبته وإجلاله. إن التواضع هو انكسار القلب للرب جل وعلا وخفض الجناح والذل والرحمة للعباد، فلا يرى المتواضع له على أحد فضلاً ولا يرى له عند أحد حقاً، بل يرى الفضل للناس عليه، والحقوق لهم قبله. فما أجمل التواضع، به يزول الكِبَرُ، وينشرح الصدر، ويعم الإيثار، وتزول القسوة والأنانية والتشفّي وحب الذات.
أخي المسلم، أختي المسلمة.. إن من نبذ خلق التواضع وتعالى وتكَبَّر، إنما هو في حقيقة الأمر معتدٍ على مقام الألوهية، طالباً لنفسه العظمة والكبرياء، متناسياً جاهلاً حق الله تعالى عليه، من عصاة بني البشر، متجرِّئٌ على مولاه وخالقه ورازقه، منازع إياه صفة من صفات كماله وجلاله وجماله، إذ الكبرياء والعظمة له وحده. يقول سبحانه في الحديث القدسي: «الكبرياء ردائي، والعظمة إزاري، من نازعني واحداً منهما ألقيته في جهنم» [رواه مسلم].
التواضع نوعان..
1-محمود، وهو ترك التطاول على عباد الله والإزراء بهم.
2-مذموم، وهو تواضع المرء لذي الدنيا رغبة في دنياه.
فالعاقل يلزم مفارقة التواضع المذموم على الأحوال كلها، ولا يفارق التواضع المحمود على الجهات كلها.
من التواضع..
1-اتّهام النفس والاجتهاد في علاج عيوبها وكشف كروبها وزلاتها {قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا.وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا}.
2-مداومة استحضار الآخرة واحتقار الدنيا، والحرص على الفوز بالجنة والنجاة من النار، وإنك لن تدخل الجنة بعملك، وإنما برحمة ربك لك.
3-التواضع للمسلمين والوفاء بحقوقهم ولين الجانب لهم، واحتمال الأذى منهم والصبر عليهم {وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِين}.
4-معرفة الإنسان قدره بين أهله من إخوانه وأصحابه ووزنه إذا قُورن بهم «ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً». رواه مسلم.
5-غلبة الخوف في قلب المؤمن على الرجاء، واليقين بما سيكون يوم القيامة {وَبَدَا لَهُمْ مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُواْ يَحْتَسِبُونَ}.
6-التواضع للدين والاستسلام للشرع، فلا يُعارض بمعقول ولا رأي ولا هوى.
7-الانقياد التام لما جاء به خاتم الرسل صلى الله عليه وسلم، وأن يُعبد الله وفق ما أمر، وأن لا يكون الباعث على ذلك داعي العادة.
8-ترك الشهوات المباحة، والملذّات الكمالية احتساباً لله وتواضعاً له مع القدرة عليها، والتمكن منها «من ترك اللباس تواضعاً لله وهو يقدر عليه، دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق حتى يخيّره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها». رواه أحمد والترمذي.
9-التواضع في جنب الوالدين ببرّهما وإكرامهما وطاعتهما في غير معصية، والحنو عليهما والبِشْرُ في وجههما والتلطّف في الخطاب معهما وتوقيرهما والإكثار من الدعاء لهما في حياتهما وبعد مماتهما {وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً}.
10-التواضع للمرضى بعيادتهم والوقوف بجانبهم وكشف كربتهم، وتذكيرهم بالاحتساب والرضا والصبر على القضاء.
11-تفقّد ذوي الفقر والمسكنة، وتصفّح وجوه الفقراء والمحاويج وذوي التعفف والحياء في الطلب, ومواساتهم بالمال والتواضع لهم في الحَسَب، يقول بشر بن الحارث: "ما رأيت أحسن من غني جالسٍ بين يدي فقير".
تواضع الخليل صلى الله عليه وسلم
1- سُئلت عائشة رضي الله عنها: ما كانَ النَّبِيُّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم يَصنعُ في بَيْتِهِ؟ قالت: "كان يَكُون في مِهْنَةِ أَهْلِهِ -يَعني: خِدمَةِ أَهلِه- فإِذا حَضَرَتِ الصَّلاة، خَرَجَ إِلى الصَّلاةِ". رواه البخاري.
2- "كان يخصف نعله ويخيط ثوبه ويعمل في بيته كما يعمل أحدكم في بيته". رواه الترمذي.
3- "كان بشراً من البشر يفلي ثوبه ويحلب شاته ويخدم نفسه". رواه الترمذي.
4- "ما كان شخص أحب إليهم من رسول الله، وكانوا إذا رأوه لم يقوموا له لما يعلمون من كراهيته لذلك".
5- «لا تطروني كما أطرت النصارى عيسى بن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا عبد الله ورسوله». رواه البخاري.
6- "كان يأتي ضعفاء المسلمين، ويزورهم، ويعود مرضاهم، ويشهد جنائزهم ". رواه أبو يعلى.
7- "كان يتخلّف في المسير فيزجى الضعيف ويردف ويدعو لهم". رواه أبو داود.
8- "كان يجلس على الأرض، ويأكل على الأرض، ويعقل الشاة ويجيب دعوة المملوك على خبز الشعير". رواه الطبراني.
9- "كان يزور الأنصار ويسلّم على صبيانهم ويمسح رؤوسهم". رواه النسائي.
10- "كان لا يُسأل شيئا إلا أعطاه أو سكت". رواه الحاكم.
11- "إِنْ كَانَتِ الأَمَةُ مِن إِمَاءِ المَدِينَةِ لَتَأْخُذُ بِيَدِ النبيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم، فَتَنْطَلِقُ بِهِ حَيثُ شَاءَتْ". رواه البخاري.
12- « يا عائشة، لو شئت لسارت معي جبال الذهب، جاءني ملك، إن حجزته لتساوي الكعبة -أي موضع شد الإزار-، فقال: إن ربك يقرأ عليك السلام، ويقول: إن شئت نبياً عبداً، وإن شئت نبياً ملكاً، فنظرتُ إلى جبريل -عليه السلام- فأشار إلى أن ضع نفسك فقلت: نبياً عبداً ». رواه أبو يعلى.
13- عن أبي رِفَاعَةَ تَميم بن أُسَيدٍ رضي اللَّه عنه قال: "انْتَهَيْتُ إِلى رسول اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وهو يَخْطُبُ، فقلتُ: يا رسولَ اللَّه، رجُلٌ غَرِيبٌ جَاءَ يَسْأَلُ عن دِينِهِ لا يَدري مَا دِينُهُ؟ فَأَقْبَلَ عَليَّ رسولُ اللَّه صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وتَركَ خُطْبتهُ حتى انتَهَى إِليَّ، فَأُتى بِكُرسِيٍّ فَقَعَدَ عَلَيهِ، وجَعَلَ يُعَلِّمُني مِمَّا عَلَّمَه اللَّه، ثم أَتَى خُطْبَتَهُ، فأَتمَّ آخِرَهَا". رواه مسلم.
14- «لَوْ دُعِيتُ إِلى كُراعٍ أَوْ ذِرَاعٍ لقبلتُ، وَلَوْ أُهْدي إِليَّ ذِراعٌ أَو كُراعٌ لَقَبِلْتُ». رواهُ البخاري.
الكِبْرُ
1- به اتصف إبليس فحسد آدم, وامتنع من الانقياد لأمر ربه {وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ}.
2- به تخلّف الإيمان عن اليهود الذين رأوا النبي وعرفوا صحة نبوته، ونصبوا له العداوة.
3- به تخلف إسلام أبي جهل، ومنع ابن أبي ابن سلول من صدق التسليم لما جاء به الحبيب صلى الله عليه وسلم.
4- به استحبت قريش العمى على الهدى { إِنَّهُمْ كَانُواْ إِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ }.
5- به تحصل للفرقة والنزاع والاختلاف والبغضاء { فَمَا اخْتَلَفُواْ إِلاَّ مِن بَعْدِ مَا جَآءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْياً بَيْنَهُمْ }.
6- به تنوّعت شنائع بني إسرائيل مع أنبيائهم بين تكذيب وتقتيل { أَفَكُلَّمَا جَآءَكُمْ رَسُولٌ بِمَا لاَ تَهْوَى أَنْفُسُكُمْ اسْتَكْبَرْتُمْ فَفَرِيقاً كَذَّبْتُمْ وَفَرِيقاً تَقْتُلُونَ }
7- به عُذِّبت الأمم السالفة لاتصافهم به {وَاسْتَغْشَوْاْ ثِيَابَهُمْ وَأَصَرُّواْ وَاسْتَكْبَرُواْ اسْتِكْبَارا}، {وَاسْتَكْبَرَ هُوَ وَجُنُودُهُ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ إِلَيْنَا لاَ يُرْجَعُونَ}، {فَأَمَّا عَادٌ فَاسْتَكْبَرُواْ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَقَالُواْ مَنْ أَشَدُّ مِنَّا قُوَّةً أَوَلَمْ يَرَوْاْ أَنَّ اللَّهَ الَّذِي خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَكَانُواْ بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ}، {قَالَ الْمَلأُ الَّذِينَ اسْتَكْبَرُواْ مِن قَوْمِهِ لَنُخْرِجَنَّكَ يشُعَيْبُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَكَ مِن قَرْيَتِنَآ أَوْ لَتَعُودُنَّ فِي مِلَّتِنَا قَالَ أَوَلَوْ كُنَّا كَارِهِينَ}.
8- به يصرف الإنسان عن الاعتبار والاتعاظ بالعبر والآيات {سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِي الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ}.
9- به تحل النكبات والكوارث وقد خسفت الله بمتكبر «بينما رجلٌ يمشي في حلةٍ تعجبه نفسه مرجلاً رأسه يختال في مشيته إذ خسف الله به, فهو يتجلجل في الأرض إلى يوم القيامة». متفق عليه.
10- به يعامل العبد بنقيض قصده يوم القيامة «يحشر الجبارون والمتكبرون يوم القيامة في صور الذر يطؤهم الناس بأرجلهم». رواه الترمذي.
وأخيراً..
فإن المتواضع يبدأ من لقيه بالسلام، ويجيب دعوة من دعاه، كريم الطبع، جميل العشرة ، طلق الوجه، باسم الثغر رقيق القلب، متواضعا من غير ذلة، جواداً من غير سرف.


دخـــــول متقطع
ربي اشرح لي صدري و يسر لي امري

( اللهم أصلح لي ديني الذي هو عصمة أمري, و أصلح لى دنياي التي فيها معاشي, و أصلح لى آخرتي التى فيها معادي, و اجعل الحياة زيادة فى كل خيــر, و اجعل الموت راحة لى من كل شــر )

 


حكاية فتاة اسمها ساره........ فيها عبره لكل فتاة مغروره

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.