أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-09-2009, 06:12 PM
galalrottab غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 118441
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الإقامة: مصر-الاسكندرية
المشاركات: 1,214
إعجاب: 53
تلقى 57 إعجاب على 17 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الصيام والبعد الاجتماعى


الصيام والبعد الاجتماعى
الصيام والبعد الاجتماعى
==**==
الصيام والبعد الاجتماعي
***
نحن –كمسلمين- نؤمن أن عباداتنا وفرائضنا شرعها الله لحكمة، وما كانت هملاً ولا اعتباطًا، وبصرف النظر عن علمنا لهذه الحكمة أم لا، فإننا نمارس هذه العبادات ونحن نؤمن بوجود حكمة إلهية لا نعلمها. حتى ولو علمنا الحكمة من هذا التشريع، فإن معرفتنا هذه تكون جزئية؛ فالصلاة تقوى العلاقة مع الله، وتقي من المعاصي والذنوب، والزكاة تطهر المال، وتصفى قلوب الفقراء تجاه الأغنياء، ورغم ذلك ففي هذه العبادات وغيرها حِكَمٌ لا يعلمها إلا الله.
والصوم من العبادات التي يحرص عليها المسلمون في شتى بقاع الأرض، ولها فوائد وحكم جمة؛ فهي تعلم الصبر وضبط النفس والامتثال لأمر الله، كما أنه يطهر الأمعاء ويخفف من وطأة السمن.
وكثيرًا ما يراعى الشارع الحكيم البعد الاجتماعي في كثير من العبادات؛ فالرسول –صلى الله عليه وسلم- يؤكد على أن المسلم الذي يخالط الناس ويصبر على أذاهم خير من المسلم الذي لا يخالط الناس ولا يصبر على أذاهم، كما أن الله لا يقبل صلاة الرجل إذا كان يسيء معاملة الناس، ويؤذى جيرانه، ويقطع رحمه؛ فالبعد الاجتماعي من الجوانب التي راعها الإسلام وأكد عليها في كل العبادات والتشريعات.
وأكثر ما يظهر فيه البعد الاجتماعي جليًا من العبادات هو الصوم؛ فللصوم فوائد اجتماعية جمة، فهو يعلم النظام والالتزام؛ فيلتزم المسلمون بمواعيد محددة للإمساك والإفطار في ظل نظام ممنهج ليس لأحد فيه سلطة على أحد، فالكل يلتزم بالنظام من تلقاء نفسه، والمراقب العام هو الضمير الشخصي لكل فرد.
كما أنه يعلمنا الاتحاد، اتحاد المسلمين في كل مكان في الأرض دون النظر إلى جنسيات وأعراق وطبقات اجتماعية، فيلغى الصوم حاجز المسافات بين المسلمين، ويقرب القلوب ويؤلفها، ويذكرنا بكل ما هو مشترك بيننا، بهذه الأواصر العقيدية التي لا يمكن أن تنفك، وتؤكد على معنى الأمة الواحدة.
والصيام يصون المجتمع من الشرور والمفاسد، يقبل الناس على الطاعة فتقل معدلات الجريمة، فيختفي التحرش والغش والرشوة، ويمنع الصيام الناس من الكذب والخوض في أعراض الناس. وخلال رمضان تقوى العلاقات الاجتماعية بين الناس؛ فتوصل الرحم، وتكثر الزيارات والاستضافات، ويكثر اجتماع الناس على الزمان والمكان.
وأما موائد الرحمن فحدث ولا حرج، إنها الحلقة التى تسير ضد التيار، ففى زمن أصبح كل شيء فيه للبيع تجد من يقدم للفقير الطعام والرعاية دون مقابل وهو فرحًا وراضيًا، يبحث عنه كما تبحث الأم عن وليدها الضائع، يعطيه دون مسألة، إن القيمة الحقيقية للموائد تكمن فى أنه فجأة يصبح الفقير محل اهتمام الجميع، يقفز على مسرح الأحداث وهو الذى كان قرين المجهول وصنو الإهمال
أما عن الأثر الكبير للبعد الاجتماعي فيتمثل في الكفارات الخاصة بالصيام. إن المريض والشيخ الكبير ممن لا يستطيعون الصيام وجب عليهم إخراج الكفارة: إطعام مسكين أو عدل ذلك مال؛ فيحقق الفقراء الاكتفاء الذاتي دون مسألة أحد، ويحس الأغنياء بهؤلاء الفقراء المعدمين، ولا يعط صاحب الكفارة فداء الطعام للمسكين منًا ولا ترفعًا، بل هو الذي يبحث عن الفقير ليعطه؛ فهو أحوج للفقير أكثر من حاجة الفقير لهذا المال، ويقبلها الفقير بعزة نفس بخلاف الصدقة.
إن لذلك أكبر الأثر في تقليل الفجوة بين الأغنياء والفقراء؛ فكثيرًا ما يشكو الفقراء قلة الزاد والشعور بالحاجة لاسيما حين يرون الأغنياء أو أولادهم يتمتعون وينعمون بما ليس في أيدي الفقراء، فتقل هذه الهوة، ويدعو الفقير للغنى بالزيادة والسعة، ولا يحمل في طياته تجاه الغنى أي حسد أو بغضاء. هذا فضلاً عن تفضيل البعض إخراج زكاة ماله في رمضان، إلى جانب زكاة الفطر التي أوجبها الله على كل نفس مسلمة، فينعم الفقراء في هذا الشهر مثلما ينعم الأغنياء وربما أكثر، فهذا من عدالة التشريع وسماحته. ومن ناحية أخرى فإن كفارة الجماع عمدًا في نهار رمضان كانت توجب عتق رقبة، وهذا وإن تلاشى اليوم فإنه يتناسب مع الحكمة من التشريع بإطلاق الحرية لهؤلاء العبيد الأبرياء، وتحقيقًا لمبدأ العدل والمساواة.
إن التشريع بإقراره الكفارة وعتق الرقبة وزكاة الفطر قد انطلق أولاً وقبل كل شيء من بعد اجتماعي بحت، يفيد المجتمع ولا يتوقف نفعه عند الفرد، وما عسى تكون الكفارة صلاة أو نسك؟! وما عسى تفيد صلاة الرجل في إصلاح المجتمع؟!
إنها عدالة الشارع الحكيم الذي خلقنا، ويعلم ما يصلحنا وما يفسدنا، ولكنا قوم مغبونون.

اللهم علمنا ماينفعنا * وبارك لنا فيما علمتنا
اللهم تقبل صيامنا وبلغنا لليلة القدر
وآخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين ‘‘‘





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خدمات مواقع التواصل الاجتماعي twasl8811 القسم الاعلاني المنوع 1 06-12-2014 03:29 AM
إياكم والبغي ... ! كمال بدر المنتدى الاسلامي 16 31-12-2013 05:28 AM
مشكلة فى ايقاف التامين الاجتماعى sasamossa مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 22-07-2012 09:18 PM
استخدام الفتاة لمواقع التواصل الاجتماعي بين الضرورة العصرية والمخالفات الاجتماعي abo_mahmoud المنتدى العام 5 22-07-2012 05:24 AM
رؤية حول الرهاب الاجتماعي .. الوراق المنتدى العام 1 02-05-2012 08:11 PM
11-09-2009, 12:41 AM
galalrottab غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 118441
تاريخ التسجيل: Apr 2008
الإقامة: مصر-الاسكندرية
المشاركات: 1,214
إعجاب: 53
تلقى 57 إعجاب على 17 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 

•·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•


جزاك الله خير الجزاء ..

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..

•·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•
اسعدنى مرورك أخى الكريم (أحب الخير)

جزاك الله خيراً

 


الصيام والبعد الاجتماعى

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.