أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-09-2009, 12:39 PM
دكتور طاش غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 307944
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 8
إعجاب: 0
تلقى 4 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الصين أم أمريكا ؟!


الصين أم أمريكا ؟!
د. راغب السرجاني

نتيجة الطغيان الأمريكي البارز، وانفراد الأمريكان بقيادة العالم في العقديْن الأخيرين من عمر البشرية، ونتيجة الاحتلال الأمريكي الغاشم للعراق وأفغانستان، ونتيجة التأييد الأمريكي السافر لليهود في فلسطين، فإن كثيرًا من المسلمين صاروا يسعدون كثيرًا بالنمو الصيني المتزايد؛ على أمل أن يقف الصينيون في وجه القوة الأمريكية المتنامية، وبالتالي يتحقق شيء من التوازن في العالم نتيجة وجود قطبيْن أو أكثر بدلاً من قطب واحد.
وبالتالي رأينا الكثير من المسلمين يعلِّقون الآمال على الدولة الصينية العملاقة، ويتحدثون بعاطفة أقرب إلى الفخر عن إنجازاتها وكأنها أحد بقية الأقطار الإسلامية الشقيقة!
المنهج الانهزامي والديانة الصينية
وهؤلاء يغفلون عن حقائق كثيرة لعلَّهم لو عرفوها لتوجسوا خيفةً من نمو الصين بدلاً من أن يفرحوا به..
فهم يغفلون - أولاً - عن سنن الله في نصر المؤمنين، وأن الله لا ينصر المسلمين بتوازن القوى العالمية، إنما ينصرهم بارتباطهم بربهم I واعتمادهم عليه، واتّباعهم لشرعه، ووحدتهم على أساس العقيدة، لا ينصرهم في ذلك توازن القوى العالمية أو عدم توازنه. نَعَمْ قد يستغل المسلمون التغيرات الموجودة في الدنيا ليحققوا مصلحة ما لهم ولأمتهم، لكنهم لا يعتبرون هذه التغيُّرات الدنيوية وسيلة حتمية لتحقيق النصر، ومن ثَمَّ يضيع الفارق بين الوسيلة والغاية؛ فالغاية أن نصبح أقوياء بالله تعالى وبارتباطنا به، وعندها سننتصر مهما كانت الظروف العالمية، وفي ظل قوة أمريكا أو الصين أو غيرهما.
والخطورة الحقيقية في هذا المنهج أنه بطريقة مباشرة أو غير مباشرة يعلِّق المسلمين بالأسباب، ويُنسِيهم ربَّ الأسباب، ولقد استمعتُ بنفسي إلى محاضرٍ مسلم متخصِّص في السياسة يقول: إن على المسلمين أن يحاولوا دائمًا أن يتوقعوا الأقطاب العالمية القوية قبل قوتها حتى يقيموا معها عَلاقات قوية، فإذا قامت كنا أصدقاءَها المقرَّبين، وبالتالي دخلنا في المعسكر المتغلِّب!!
إن هذا المنهج الانهزامي الذي يفترض أن فرصة المسلمين للنجاة لا تكون إلا بالاعتماد على دولة أجنبية، منهجٌ مُحبِط وغير فاهمٍ لطبيعة النصر في حياة هذه الأمة.
فهذه هي الحقيقة الأولى التي يغفلونها.

وثانيًا: هم يغفلون ديانة هذه الدولة الصينية كعادة السياسيين، فإنهم يضعون الدين جانبًا عند التحليل، أما نحن المسلمين فإننا نعتبر القرآن الكريم والسُّنَّة المطهَّرة هما أهم الوسائل المساعدة لنا على فَهم الماضي الذي رأيناه، والواقع الذي نعيشه، والمستقبل الذي نُقبِل عليه.
فهؤلاء الصينيون إمَّا ملاحدة شيوعيون لا يؤمنون بإله أصلاً، أو وثنيون يعبدون بوذا وكونفشيوس من دون الله. ومع أن الأمريكان يُشرِكون المسيح عليه السلام مع الله تعالى إلا أنهم في النهاية أهل كتابٍ، وهذه معلومة أخبرنا القرآن الكريم أن لها علاقة مهمَّة بتحليلاتنا..
فالله تعالى يقول في كتابه: {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى} [المائدة: 82].
فأشد الناس عداوةً للذين آمنوا بنصِّ القرآن، هم اليهود والمشركون الوثنيون عُبَّاد الحجر والبقر، ومن باب أولى الملحدون الذين يُنكرون أن للكون خالقًا. نَعَمْ قد نجد مشركًا رحيمًا مُحِبًّا للمؤمنين كأبي طالب والمُطعِم بن عديّ، وقد نجد النصارى قساةً في حروبهم، غلاظًا في عداوتهم، لكن يبقى الأصل هو ما ذكره ربنُّا تصريحًا في كتابه.
وإن الشواهد على ذلك كثيرة من التاريخ والواقع، ولنسأل أنفسنا كم من الصينيين أو اليهود أسلم في السنوات السابقة؟! وكم من الأمريكان أسلم في نفس السنوات؟! لا شكَّ أن لعوامل اللغة والتاريخ تأثيرًا، لكن تبقى قلوب النصارى بصفة عامَّة أقرب إلى الإسلام من قلوب المشركين، وتبقى قلوب النصارى أرحم من قلوب الملحدين.
دموية الصينيين وتركستان الشرقية
وثالثًا: فإن هؤلاء الذين يعلقون آمالهم على الصين يغفلون تاريخهم في الأراضي! والصينيون من أكثر شعوب الأرض دمويةً، ومن هذه البلاد ومن منغوليا أتت جحافل التتار التي أذاقت شعوب العالم العذاب ألوانًا، وقاسى المسلمون منها بشدة، وذُبح منها الملايين على أيديهم، وكان الموفق عبد اللطيف البغدادي[1] يصف سيرتهم قائلاً: إنهم لا يهدفون إلى السرقة والنهب والتملك، ولكن إلى إفناء النوع البشري[2].
وكانت هذه طبيعتهم في كل معاركهم، حتى بعد زمن التتار، ولقد عانى منهم المسلمون أشد المعاناة في تركستان الشرقية المحتلة! فهذا الإقليم المسلم محتل من الصين منذ أكثر من ثلاثمائة عام، وتمارس فيه الصين كل محاولات طمس الهويَّة وإبعاد المسلمين عن دينهم. نعم قد يفتتحون مسجدًا أو يكرمون حافظًا للقرآن، أو يحتفلون برحلة حج! لكن كل هذه مظاهر غرضها إخفاء الدموية الصينية في الإقليم المسلم. ولقد قامت الصين بقتل مائة ألف مسلم في هذا الإقليم في السنوات الأربع بين 1949 و1953م!

دكتاتورية الحكم الصيني
ورابعًا: فإن معلقي الآمال على الصين يغفلون طبيعة الحكم الصيني، الذي ما تغير عبر القرون الطويلة، ولم يختلف كثيرًا في شيوعيته الحديثة عن إمبراطورية الصين القديمة؛ فالحكم في الصين دومًا هو الحكم الدكتاتوري الأوحد، ولا يُقبل فيها مطلقًا بالرأي الآخر. ولقد اعترف "ماو تسي تونج" زعيمهم الأكبر أنه قَتَل في سنة 1951م -تحت مسمَّى القضاء على الثورة المضادة- أكثرَ من 800.000 شخص من المناوئين لسياسته! كما كان يفتخر بأنه دفن أكثر من 46.000 عالمٍ وهم أحياء!!
ولكم أن تتخيلوا كيف يكون الحال إذا أطلقت مثل هذه الدولة على العالم! فهذا حالهم مع أهلهم، فكيف سيكون مع من حولهم من الشعوب؟!
العودة للسيرة والعزة بالإسلام
وخامسًا: فإن الذين يعلقون آمالهم على هؤلاء الوثنيين يغفلون دراسة السيرة النبوية، أو لا يربطونها بواقعهم..
أليس في علاقة أمريكا بالصين شبه مع علاقة أخرى دوَّنتها لنا كتب السيرة؟!
أليس لها وجه شبه مباشر مع الحرب بين الروم والفرس؟!
لماذا حزن المسلمون لهزيمة الروم، وانتظروا الأيام كي تنتصر؟!
ألم يكن الروم في ذلك الوقت يعبدون المسيح من دون الله، ويمارسون الظلم على كل الشعوب التي يحتلونها؟!
كان هذا يحدث، ولكنهم في النهاية أهل كتاب، وإيمانهم أقرب، وقلوبهم أرقُّ من أولئك الذين يعبدون النار.
وليس معنى هذا أن الأمور تميَّعت، وأصبح الروم كالمسلمين؛ فقد تعقدت الأمور بين الدولة الإسلامية الناشئة وبين دولة الروم العملاقة، وصار الأمر إلى صدام مباشر بين المسلمين والروم.
ومن هنا فإنه لا يُفهم من كلامي هذا أنني أعلق الآمال على الأمريكان، وأتوسَّم فيهم نجدة المسلمين، بل أقول: إننا لن نرفع رأسنا ونعز أنفسنا إلا بالإسلام، وإلاّ بالتوجُّه الكامل لله تعالى.. لا لأمريكا ولا للصين ولا لغيرهما، ولكن يبقى نصر الأمريكان على الصينيين أحبّ إلى قلوبنا؛ نتيجة ما ذكرناه من عوامل.
إن الإحباط الذي أصاب المسلمين نتيجة التجبُّر الأمريكي دفعهم إلى الرغبة في الخلاص من مشاكلهم ولو بتعليق الآمال على الشيوعيين، ونسي المسلمون إجرام الشيوعيين السوفيت واليوغسلاف والصينيين وغيرهم، وكان المسلمون كالمستجير من الرَّمْضاء بالنار، وتفرقت بهم السُّبل، وتاهوا في طرقات السياسة النفعيَّة. ولو أفاقوا لأدركوا أن السبيل للعزة والتمكين والنجاة واحد لا ثاني له، وقد ذكره ربُّنا في كتابه حين قال: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ} [الأنعام: 153].
وأسأل الله تعالى أن يُعِزَّ الإسلام والمسلمين.
**********
[1] هو موفق الدين عبد اللطيف بن يوسف بن محمد بن علي البغدادي (557- 629هـ/ 1162- 1231م)، ويُعرف بابن اللَّبَّاد، وبابن نُقْطة: من فلاسفة الإسلام، وأحد العلماء المكثرين من التصنيف في الحكمة وعلم النفس والطب والتاريخ والبلدان والأدب. انظر: الزركلي: الأعلام 4/61.
[2] انظر: الذهبي: تاريخ الإسلام 43/26، 27.

المصدر/ قصة الاسلام
2-11-2008












المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملابس من الصين,الات من الصين,احذية من الصين,حقائب من الصين لؤلؤة الصين الدولية فساتين الزفاف وفساتين السهرة والالبسة والاقمشة والأزياء 1 11-02-2016 07:48 AM
الات من الصين,احذية من الصين,حقائب من الصين ,تقليد ماركات من الصين china2arab شركات الاستيراد والتصدير والشركات الصينية 1 20-08-2011 06:35 PM
ستوكات من الصين,استوكات من الصين , للراغبين زيارة الصين,و الاستيراد لؤلؤة الصين الدولية شركات الاستيراد والتصدير والشركات الصينية 33 31-01-2011 12:48 PM
السيراميك من الصين,ورق الجدران من الصين ,ارضيات من الصين china2arab شركات الاستيراد والتصدير والشركات الصينية 0 31-05-2010 05:10 PM
ملابس نسائية من الصين ,الات من الصين,احذية من الصين,حقائب من الصين لؤلؤة الصين الدولية فساتين الزفاف وفساتين السهرة والالبسة والاقمشة والأزياء 0 24-04-2010 08:59 PM
 


الصين أم أمريكا ؟!

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.