أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-09-2009, 12:32 PM
دكتور طاش غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 307944
تاريخ التسجيل: Sep 2009
المشاركات: 8
إعجاب: 0
تلقى 4 إعجاب على 2 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

ربيعة قادير : الأويغور يواجهون خطر الإبادة


ربيعة قادير : الأويغور يواجهون خطر الإبادة


الاثنين 20 رجب 1430 الموافق 13 يوليو 2009

لوموند الفرنسية
ترجمة: سعد بن أحمد

أجرت صحيفة لوموند الفرنسية لقاء مع ربيعة قادير الناشطة الحقوقية والزعيمة السياسية لطائفة الأويغور الصينية المسلمة والمقيمة في المنفى، تناول خلفيات الأحداث الدموية الأخيرة التي شهدها إقليم تركستان الشرقية والتي راح ضحيتها أكثر من 400 قتيل من الأويغور على يد القوميين من طائفة الهانس الصينية ووحدات الأمن في إقليم اكسينج يانج ، وهذا نص الحوار:
لوموند: ربيعة قادير ، انتم تقودون المؤتمر العالمي للأويغور، وقد زرتم مدينة جولجا عام 1997 عقب المذبحة التي تعرض لها المتظاهرون آنذاك على يد وحدات الأمن الصينية، هل يمكن مقارنة ما جرى يوم الأحد الماضي بمدينة أورومشي عاصمة إقليم اكسينج يانج (تركستان الشرقية ) بأحداث عام 97 ؟
ربيعة قادير: اعتقد أن ما جرى يوم الأحد الماضي بمدينة أورومشي يمثل مذبحة حقيقية تذكرنا بتلك التي شهدتها مدينة جولجا عام 97 والتي مثلت يوما أسود في تاريخ شعب الأويغور . ومن الصعب تصور درجة القسوة ومستوى العنف الذي واجهت به السلطات الصينية المطالب البسيطة ( من طرف الأويغور ) بتحقيق العدالة باسم أولئك الذين قتلوا على يد مجموعات صينية غاضبة بأحد مصانع الألعاب في جوانج دونج ( 26 يونيو الماضي)
لوموند: عارضتم منذ عدة سنوات السياسة الرسمية القائمة على ترحيل اليد العاملة من الأويغور الى المصانع الصينية في المدن الساحلية ، مالذي تكشفه أحداث جوانج دونج الأخيرة حول هذه الساسة ؟
ربيعة قادير: من الواضح أن الأويغور لا يرغبون في ترحيلهم إلى مناطق أخرى للعمل في ورشات ذات قيمة مادية ضئيلة وفي ظروف عمل قاسية في المدن الصينية الساحلية. كما أنه من المؤكد أن القوميين الصينيين وخاصة من طائفة الهانس لا يرحبون بالأويغور في مناطقهم . وقد طالبت السلطات الصينية بوقف عمليات الترحيل القسري للعاملات الصينيات غير المتزوجات . ونحن نلاحظ اليوم من خلال عمليات القتل والتمثيل بالضحايا من الأويغور في جوانج دونج التجليات الكارثية لهذه السياسة .
ويتعين على السلطات تمكين الأويغور من العودة إلى مناطقهم الأصلية والحصول على فرص عمل هناك ، على أن يحل محلهم في مصانع المدن الساحلية اليد العاملة الصينية. وفي اعتقادي أن ذلك هو الحل الأمثل بالنسبة للجميع .
لوموند: المؤتمر العالمي للأويغور الذي تتولون رئاسته ( عن طريق الانتخاب ) طالب بتنظيم مظاهرات أمام السفارات الصينية في الخارج في فاتح يوليو احتجاجا على تقاعس الشرطة الصينية في القيام بواجباتها في حماية عمال الأويغور.. هل تعتقدون أن هذه المطالب أدت إلى زيادة مشاعر الكراهية في أحداث أورومشي ؟
ربيعة قادير: المؤتمر العالمي للأويغور يطالب بتنظيم مسيرات سلمية امام البعثات الدبلوماسية الصينية في الخارج كلما دعت الحاجة لذلك كما الحال عقب مذبحة جولجا عام 97 . وفي هذه الأحداث الأخيرة طالبنا بذلك احتجاجا على عمليات القتل والتمثيل بالضحايا التي جرت في جوانج دونج . وهناك العديد من الجمعيات التابعة للمؤتمر العالمي للأويغور التي نظمت اعتصامات أمام السفارات الصينية في العديد من البلدان . وقد طالبنا مجددا بتنظيم تلك المظاهرات عقب مذبحة أورومشي التي أعقبت أحداث جوانج دونج .
ومن الصعب الحديث عن درجة تأثير هذه المطالب على شعب الأويغور في تركستان الشرقية لتحفيزهم على التظاهر . لكن المؤكد انه في ظل حجب السلطات الصينية لمواقع الانترنت التابعة للأويغور، وكذلك الرقابة الصارمة على وسائل الإعلام ، فإن القليل جدا من الأويغور شعروا فعلا بدعوتنا للتظاهر. والواقع أنهم نزلوا للشوارع من تلقاء أنفسهم وبكل عفوية بعد الأحداث المروعة الأخيرة .

لوموند: مالعوامل الأكثر إثارة للغضب في أحداث جوانج دونج ؟
ربيعة قادير: الحقيقة أن العامل الأكثر إثارة للمشاعر والغضب لدى الأويغور هو إحساسهم بأن أي صيني – وليس فقط الحكومة الصينية – يمكنه أن يعتدي بالضرب بل ويقتل مواطنين من الأويغور دون أدنى خوف من عقوبة او متابعة. ولذلك فالشرطة الصينية لم تتدخل لحماية الأويغور ومنع عمليات القتل والتمثيل .
وإضافة لذلك فإن السلطات الصينية لم تعتقل أي فرد من عناصر المجموعة الصينية التي ارتكبت جريمة القتل البشعة . ( الثلاثاء أعلنت سلطات إقليم جوانج دونج اعتقال 15 عنصرا )
وليست هذه المرة الأولى التي يتعرض فيها الأويغور للقتل على يد مجموعات صينية تحت بصر الشرطة الصينية التي تكتفي بجمع الجثث دون ان تقوم بأي شيء لإقاء القبض على المسئولين عن هذه الجرائم .
لوموند: تعرض أفراد أسرتكم في الماضي الذين بقوا في إقليم سنكيانغ ( تركستان الشرقية ) للمضايقات من قبل السلطات الصينية ردا على نضالكم السياسي في الخارج ، كيف تصفون لنا وضعهم اليوم ؟
ربيعة قادير: لقد فقدت كل أشكال الاتصال بأسرتي هناك ، وأنا أدعو الله أن يكونوا بخير وكذلك جميع أسر الأويغور. والواقع أن السلطات الصينية عمدت على الدوام إلى اضطهاد أسرتي وذلك تمشيا مع طبيعة النظام الصيني القائم على اضطهاد الأسر عقابا لهم على الأنشطة التي يقوم بها بعض من أفرادها . والواقع أنني لن أفاجأ اليوم إذا أقدمت السلطات الصينية على أعمال انتقامية بحق أسرتي ، لكنني رغم كل ذلك أجازف بالأمل بأن لا يكون الأمر كذلك .





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خمسة أبطال سابقين يواجهون خطر الخروج ALAA رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 27-11-2013 08:39 PM
طموح ربيعة الإنجليزي ALAA رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 30-06-2013 02:59 AM
الفراعنة يواجهون قطر وتونس والمجر ودياً ابن ليبيا رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 2 21-11-2012 10:23 PM
الأويغور.. والصمت المذعور!! دكتور طاش أرشيف المواضيع المخالفة والمحذوفات 0 10-09-2009 12:34 PM
من هم الأويغور؟ osmankerim المنتدى الاسلامي 0 09-09-2009 02:50 AM
 


ربيعة قادير : الأويغور يواجهون خطر الإبادة

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.