أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام > شؤون ثقافية واقتصادية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-08-2009, 03:08 PM
amrko غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 296494
تاريخ التسجيل: Jul 2009
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 3 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الطريق الى التقدم العلمى الدكتور اسماعيل سيد احمد


الطريق التقدم العلمى الدكتور اسماعيل
الطريق التقدم العلمى الدكتور اسماعيل
التكنولوجيا الحديثه للطاقه
كييف – اوكرانيا
التكنولوجيا الحديثه للطاقه
( الطريق إلي التقدم العلمي )
إذا كان الحديث عن التقدم العلمي سهلا بين النقاد والدارسين فإن الحديث عن التكنولوجيا الحديثه وكيفية الوصول اليها صعبا من حيث التطبيق والإنجاز ’خصوصا إذا استرجعنا مع بعضنا المراحل الزمنية والتاريخية في كيفية استكشاف الانسان لآليات ووسائل التكنولوجيا واستعمالها حسب ما تمليه شواغل العصر الذي يعيش فيه ,
لأن كل حقبة زمنية تستدعي متطلبات تفرضها المنظومة الثقافية والحضارية ’ والاجتماعية , والسياسية لتلك الفترة بالذات ...لأننا لو تطرقنا للحديث عن التكنولوجيا الحديثة ’ وعن مفهومها ومصدرها ’ ومقوماتها واهدافها ’ وعن أسبابها وإمتيازاتها ...
نجد أن الانسان في البداية لا يعرف كل ما يتعلق بملابسات وحيثيات التكنولوجيا الحديثة في مجالات الطاقة والكهرباء والماء والهواء ...لأن عدم المعرفة يتمثل أولا في مصادر هذه المجالات وكيفية توظيفها وفي اي إطار تكنولوجي تندرج؟
لأن ما وصل إليه علماء التكنولوجيا الحديثة للطاقة الآن ليس ياليسير ولا بالسهل لأنه مشوار طويل من البحث ’ والتجارب ’ والتدقيق ’ والتطبيق ’ والدراسة ’من طرف فريق من العلماء كرسوا حياتهم ووقتهم كي يقدموا للانسانية عصارة أعمالهم التي توجت بإنجازات علمية حديثة وأفكار ترقى إلى مستوى تجعل الانسان سيد الموقف من خلال توظيف الطبيعة أحسن توظيف لحياته وعمله واستمراره في محيط وعوامل سليمة وايجابية ينعم بها اينما كان ...
لأننا لو نسترجع مع بعضنا الماضي سنجد أن الإنسان كان يستعمل في حياته اليومية وسائل بدائية ويدوية ولكن بدون اي تلوث للطبيعه ووجود مواد سامه للانسان ’ هذا وينبغي أن نعرف أن لكل مجتمع حضارته في مكانه وزمانه ..
.فلو نظرنا الي العصر القديم بعين منظومة وفكر وتصور ذلك العصر للاحظنا أن تلك الفترة التاريخية نفسها بما تمتلكه من أدوات ووسائل عمل ليس لها اي عوامل سلبيه علي حياه البشريه . .فانظرالي وسائل الزراعه في العصر القديم التي
كانوا يستعملونها في حياتهم اليوميه وكيفية الحصول على الماء للزراعه من خلال معدات يدوية . فمثلا للحصول علي الماء للزراعه كان الشادوف هو من تفكير وإنجازات أجدادنا وهو بمثابة الدلو الذي يتم ربطه بحبل وإنزالة الى البئر كي يملأ بالماء ويقع سحبه إلى الأعلى بواسطة الحبل وهكذا تتم عملية الحصول على الماء للزراعة وللشرب .
لكن نجد هذه الطريقة تطورت عند أجدادنا فصنعوا التنبورالملتوي للحصول علي الماء للزراعه وبطريقه ناجحة وتقلل المجهود عند العامل واسرع في الكم الهائل في استخراج الماء وهو مغطا به مادة من اي المواد القابله للوي التي تساعد على الضغط
والدواران . فهذا نوع من الوسائل العلمية عندا الشعوب القديمه في مجال معين لكن كما ذكرنا في البداية أن لكل فترة زمنية لها شواغلها ومتطلباتها فالدلو يتطور فيصبح مغطا ’ والغطا يتطور ليصبح في مكانه التابوت الذي يساعد على توفير اكثر كمية من الماء للزراعة وللري من خلال توظيف المواشي في عملية الدوران حول التابوت لاستخراج الماء بكميات أوفر ...
فيمكن أن نلاحظ أن هذا العصر يتميز بمدى عفوية وتلقائية الانسان مع الطبيعة بمعنى آخر أن توظيف الانسان للطبيعة لم يكن توظيفا يحمل سلبيات لأن ما يقوم به الإنسان من أعمال لا يخلف مضار صحية أو تلوث للطبيعة
انهم استخدموا كل الوسائل العلميه المتاحة لهم في العمل والانتاج وبدون استعمال مواد كيماويه تساعد على نمو وتضخم الانتاج وكل الابحاث العلميه للقدماء من طرف أجدادنا كانت لها فائده عاليه لصحه الانسان. .
مثلا الماء الصالح للشراب وكيفيه الحصول عليه ..
يمكنك أن تتصور كيفية الحصول على الماء الصالح للشراب ومن بين فوائده أن وجود الماء داخل الزيرو الزيرهو دائري وطوله متر ومجوف من الداخل صنع من الطين الحجري المطحون والمحروق بالنارويتم تخزين الماء فيه لمدة خمسة أيام ويظل الماء بداخله صالح للشرب وبارد في الصيف وقد يكون هذا الزير أفضل من الثلاجه في يومنا هذا من أجل الحفاظ على صحة الانسان التي هي تعتبر هدف وقيمة كل من يعيش على سطح الأرض
.فهذه فكرة موجزة عن العلم القديم وتوظيفه التوظيف السليم والدليل على ذلك قلة نسبة الأمراض وأنواعه في ذلك العصر خلافا لما يعيشه الزمن الحاضر من أوبئة وأمراض متنوعة وأسبابها كثيرة جدا .. .
. وهذا التغير والتقدم العلمي الحديث جعل شعوب العالم تعيش في رقي وازدهار في جميع مجالات الحياه . ونسوا المهم والأهم هو صحه الانسان ومن يعيش جانب الانسان.
لأن عمر كل انسان هو مره واحده لابد ان نحافظ عليه من أي مخاطر ..
. فالتكنولوجيا القديمه في أيدي أجدادنا كانت للحافظ علي صحه الانسان واستمرار حياه البشريه بدون اي
امراض أو أي تلوث . ولكن نحن نستعمل التكنولوجيا الحديثه في هذا الوقت من الزمن في تلوث الطبيعه وتلوث الماء والهواء ولا يهم صحه الانسان وننظر الي مستقبل باهر وزاهر للانسان . ولكن نحن في طريق مسدود هو فناء الانسانيه
بسبب كثره تلوث في الطبيعه والماء والهواء وكل هذا لابد له من تأثير علي حياه الانسان ومن يعش معه .
ان التكنولوجيا الحديثه للطاقه تمد يد العون لشعوب العالم لتغيير كل هذا والعيش في أمان وأمن وسلامه لكل انسان .
ان الابحاث العلميه
لأجل الانسانيه واستمرار البشريه والتكنولوجيا الحديثه للطاقه لابد لها من تغيير في مسار العمل وما يستفيد منه الانسان
ولكي نعلم ان هناك عوامل كثيرة ضارة بالانسانيه .
فلابد من معالجه اخطاء التكنولوجيا الحديثه وما سببته من اضرار للانسان .
مساعد مدير التكنولوجيا الحديثه للطاقه
الدكتور اسماعيل سيد احمد محمد
كييف - اوكرانيا





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الى اين مسار الابحاث العلميه الدكتور اسماعيل سيد احمد amrko اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 18-08-2009 03:12 PM
مركز الابحاث العلميه الدكتور اسماعيل سيد احمد amrko شؤون ثقافية واقتصادية 0 07-08-2009 12:38 PM
الطبيعه والانسان الدكتور اسماعيل سيد احمد amrko شؤون ثقافية واقتصادية 0 07-08-2009 12:06 PM
المحول الكهربائى المحمول الدكتور اسماعيل سيد احمد amrko اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 14-07-2009 02:30 PM
التكنولوجيا الحديثه للطاقه الدكتور اسماعيل سيد احمد amrko اخر الاخبار في العلوم والتكنولوجيا والتقنية 0 10-07-2009 03:58 PM
 


الطريق الى التقدم العلمى الدكتور اسماعيل سيد احمد

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.