أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


15-07-2009, 08:55 PM
الليثي نت غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 107716
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

بحث بيتكلم عن مشكلة الثأر في مصر


بيتكلم مشكلة الثأر
بيتكلم مشكلة الثأر


كنت ببحث عن بحث بيتكلم عن مشكلة الثأر في مصر ومش عارف اوصل لحاجة , فياريت لو حد يقدر يجيبلي البحث ده علشان انا محتاجه ضروري في مشروع التخرج بتاعي... فياريت الأقي المساعدة منكم.... ولكم مني جزيل الشكر.

بيتكلم مشكلة الثأر.






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
كيك التمر khaled99 الحلويات العربية والغربية والأيس كريم والمثلجات 5 16-11-2014 10:01 PM
فوائد التمر وسام الحمد الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 0 03-05-2013 08:24 AM
معلومه عن التمر قمرالشام المنتدى العام 12 15-09-2009 02:15 AM
رجاء: عايز كتاب بيتكلم في التحكيم وعلاقتة بالقانون الأداري Monmon01010 مُسْتَشارُكَ القّانُونيْ 1 13-12-2008 07:03 PM
منتدى لسه جديد بيتكلم عن الحب والرومانسيه cuoped_2003 اعلانات لمواقع الانترنت 0 14-05-2008 02:38 AM
15-07-2009, 09:04 PM
الليثي نت غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 107716
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
ياريت يا جماعة حد يساعدني

15-07-2009, 09:20 PM
Pallove غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 78213
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: فلسطيني القلب عربي الهوا
المشاركات: 815
إعجاب: 55
تلقى 93 إعجاب على 17 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
جرب هذا المقال فقد يكون ضالتك

هنا


سبحان الله والحمد الله ولا اله الا الله والله اكبر

15-07-2009, 09:36 PM
Ahmed-Under غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 84905
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 19,156
إعجاب: 8,087
تلقى 10,351 إعجاب على 884 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2591 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Pallove 
جرب هذا المقال فقد يكون ضالتك

هنا
مع دول يبقا تمام أوى موفق يالغالي

مشكلة الثار
مقدمه : -

ان هذا البحث سوف يتوفى مشكلة الثار ومعالجة كنظام اجتماعى يؤلفه منع غيره من التعلم ما ابطلح على تسميته بالبناء الاجتماعى وسوف نحاول التعرف على العلاقات المتبادلة بينه وبين تلك النظم التى تسود المجتمع وترتبط ارتباطا وثيقا بالثار وسوف اقصر كلامى هنا بالضروره على تحليل نظام الثار فى مجتمع اقليمى واحد هو المجتمع المخلى الذى اشرت البه من قبل والذى كان وانه يوجد بعض النتائج التى قد يمكن استخدامها كفرض علمى يصبح اختياره فى المجتمعات المحليه الاخرى من الاقليم الجنوبى قبل ان نصدر احكامنا العامه على النظام الثار فى مصر كلها .

العوامل المشجعه لوجد ذلك النظام : -

1- الارتباط الواثيق بالجماعه القرابيه الكبيره التى تنتمى الفرد اليها واتساعنظام القرابه بحيث يشمل احيانا بضع مئات من الافرادالذين ينحدرون من الجد الاول المؤسه للبدنه وخضوع الفرد للسلطان المصلقه الذى تتمتع به تلك الجماعه القرابيه ولقيمها وتقاليدها المتوازنه بحيث تكاد تنعدم قيمه الفرد كفرد

2- الارتباط بالارض ارتباط قويا ولسنا نقصد من ذلك مجرد الارتباط بالارض الزراعيه بل وايضا الارتباط بمواطنه السكنى وهذا معناه اعطاء الارض قيمة اجتماعية عاليه بالاضافه الى القيمه الاقتصاديه التى يحصل عليها الفرد والجماعه من الزراعه والارض الزراعيه بالذات كثيرا ما تكون مصدرا للمتاعب والمشاحنات التى تؤدى وبخاصه فى المواسم الزراعيه وبعد انحسار مياه الفيضان عنها الى القتل ثم المطالبه بالثار واندلاع العدوات الدمويه والاعتداء على الارض فيه نوع من الاعتداء على القيم والتقاليد وكذلك على مركز البدنه الاجتماعى


3- العزله الاجتماعيه والاقتصاديه عن العالم الخارجى كما يتمثل فى بنى سميع فى انها نفقق مبدا الاكتفاء الذاتى الى حد كبير فى اشباع المطالب الاوليه المباشره وتزداد هذه العزله الاجتماعيه فى موسم الفيضان حيث يصعب الانتقال والخروج عن نطاق القرية وهذا يساعد على شعور القريه وكذلك شعور كل جماعه قرابيه بشخصيتها والى انصراف معظم نشاط الناس الى داخل القريه ذاتها

4- قله التفاضل الاجتماعى والاقتصادى والسياسى .





5- ضعفه الاداره الحكوميه بحيث يتاح للجماعه القرابيه التصرف كوحده سياسيه فى تنظيم علاقاتها بالجماعه القرابيه المماثله.

وهذا التنظيم القرابى ذاته الذى يقتضى التفافه افراد البدنه حول شيوخهم وكبار السن فيم بحيث تحل البدنه كل مشكلاتها بنفسها وتنظر فى منازعاتها الداخليه والخارجيه على السواء ادى الى انصرف الناس عن الهيئات الاداريه او السلطة الحكوميه المحليه وحتى حين يقتضى الامر الالتجاء الى حكم ثالث فانهم يقضلونه طرفا محايدا فى نفس القريه والناس ينفرون فى العاده من تدخل تلك الهيئات فى شئونهم ولا يبدونه فى ارتياح لتدخل البوليس فى مسكلاتهم وربما كان من السائده فى القريه اضفه الى ذلك صعوبه تحرك وانتقال القوات الكافيه فى الوقت المناسب حين ينشب نزاع مسلح ثم قله وسذاجه الاسلحه التى بايديهم ويظهر ذلك العجز والقصور بشكل واضح فى موسم الفيضان على الخصوصى حين تعمر الاراض بالمياه وتصبح القريه معزوله نقريب عن المركز وبذلك يطبق فيها قوانينها الخاصه اعنى قوانين البديه التى تعتبر نفسها السلطه السياسيه العليا فى مواقفه العدوانه والقتل والاخذ بالثار مكان نظام الثار ادن هو وظيفه من وظائفه النسق القرابى الذى يسود القريه والذى ينعدم معه الاحساس بالفوارق الاجتماعيه والسياسيه بين الوحدات الاجتماعيه المحتلقه هذه ادن هى الخصائص والمميزات التى يمتاز بها البناء الاجتماعى لقريه بنى سميع والتى ترتبط بوجود نظام الثارولكننا نتظر اليها على انها مجرد امور يصبح اتخاذها كفروض عمليه تحناج الى الاختيار الدقيق فى عدد من المجتمعات المحليه الاخرى التى تعرف نظام الثار قبل ان نستطيع التعليم والكلام عن الثار فى الاقليم الجنوبى ككل.

خطوره مشكلة الثار فى المجتمع العربى :-
اولا المجتمع الريفى :-

تعتبر القريه الوحده المكونه للمجتمع الريفى ونحن نتظر الى القريه على انها مجتمع صغيرولذلك كان علينا ان تنفحص بناءها لندرك طبيعه العلاقات الاجتماعية فيها واول ما يلفت النظر ان الحياه الاجتماعيه والاقتصاديه تدور فى اطار العائله التى تنظم بدورها العلاقات الاجتماعيه داخلها وخارجها على السواء وتفوض على اعضائها نوعا من التحديد والانتماء الشديد كذلك تشرف فى نفس الوقت على النشاط الاقتصادى من حيث الانتاج والتوزيع والايتهلاك والتبادل وثانى ما يلفت النظر ان العلائلات فى القريه تنتظم فى مجموعات متمايزة تتفق كل مجموعه منها فى الاصل الواحد او اللقب الواحد وتكون بذلك ما يسمى بالبدنه والبدنه هى فى الواقع النسق القرابى الكبير الذى تنتمى اليها مجموعه من العائلات والتى تعتبر من حيث البناء الاجتماعى للقريه وحدته الاساسيه وكان الثار فى المجتمع الريفى كان يتم بواسطه الافراد الذين يعنيهم الامر سواء تم هذا من وجهه نظر فرديه اذا كان الثار يؤخذ من الفاعل الاصلى او من الجماعه التى ينتمى اليها اومن وجهه النظر الجمعيه اذا كان الثار يؤخذ عن طريق الجماعه من الجماعه المقابله ويلاحظ هنا انه حتى فى الحالات التى تهب العائله او البدنه بتنظيمها المفكك بفعل عوامل التغير الاجتماعى للثار فانها لا تهب كوحده واحده بل قد يتقاعس عدد كبير من افرادها عن الاشتراك فى عمليه الثار اما لان الامر لا يعنيهم او لوجود علاقات مصاهره او قرابه من جهه الام بالنسبه للعائله او البدنه التى سيوجه ضدها الانتقام ولكن شيئا جديدا يحدث الان يتم عن المدى الذى وصل اليه التغير الاجتماعى وهوان بعض العائلات او الافراد لا يقومون باخذ الثار بانفسهم بل يؤجرون على ذلك غرباء عرفوا بمهارتهم فى اطلاق النار نظير اجر معين وان القريه كمجتمع صغير كانت تنقسم الى مجتمعات اصغر هى البدنات التى تمثل كل منها داخل القربه النسق الاكبر للقرابه وكانت العائلة تمثل الوحده الاجتماعيه والاقتصاديه الرئيسيه فى البدنه وكان مركزها الاجتماعى جزءا متكاملا من مركز البدنه النسق القرابى التى تنتمى اليها وكانه الثار احد مكونات هذا المركز الاجتماعى وله من الخصائص ما يتصل مباشره بطريقه الحياه الجمعيه التى كانت تعيشها العائله فهو يعكس نظام السلطه العائليه وسلطه البدنه ونظام المسئوليه الجمعيه الذى ترتب على اعتبار البدنه وحده متكامله فى مقابل البدنات الاخرى ومركز الفرد فى العائله او البدنه باعتباره شخصا يجمل خصائص نسقه القرابى ومركز الاجتماعى بل والاقتصادى فى كثير من الاحيايه ومامه الشك فى ان التغير الاجتماعى عند ما يؤثر فى القريه فانه مظاهره لا تكون واضحه الاادا اثر فى الوحده البنائيه الاولى وهى العائله او البدنه ولذلك اذا تفككت العائله بتفكك وحدتها الاجتماعيه والاقتصادية فانه جميع اجزاء النظام الاجتماعى الاخرى الذى كانت تقوم على التماسك القديم تتفك هى الاخرى ومنها موضوع الثار وكما وضح من التحليل فاننا تغير الثار من الانسان الى الممتلكات ومن الجمعيه الى القريه على انه نتجه مباشره لتغير الاتجاه العام للحياه الفزويه من الجمعيه الى الفرديه ومن القرابه الى المصلحة .

ثانيا المجتمع الحضرى :-

كان النمط القروى يغلب على الطابع العام للحياه فى الاقليم الجنوبى الى سنوات قليله وذلك كما يبدو من الاحصاءات الداله على عدد المشتغلين بالزراعه او ما يتصل بها من شئون ولكن هذا الطابع بدا يتغير فى السنوات الاخيره فى كثير من مناطق الاقليم بنسب متفاوته فى السرعه وذلك بفعل عوامل الغير الكبيره التى بدات تزداد شده خصوصا بعد الحرب العالميه الثانيه ومنها الزياده الكبيره فى التعليم والانتشار الثقافى العام وازدياد السكان على طاقه الارض الزراعيه والاتجاه نحو التصنيع والهجرات المطرده الزياده من القريه الى المدينه ولذلك بدات الخصائص الحضريه فى الحياه العامه تزداد ظهورا فى الاقليم الجنوبى متمركزه فى المدن الكبرى ومؤثره بالتالى فى المناطق الاخرى بدرجات متفاوته من اجل هذا ازعم ان الثار اخذ سمه الحياه فى المدينه وتغير بلقدر الذى تغيرت به الحياه فى المدينه عن الحياه فى القريه ولا يعنى هذا ان المدن تتشابه فى هذا الصدد وانما تختلفه فيها بينها تبعا لاختلاف كل منها فى نسبه الخصائص الحضريه الى الخصائص الريفيه الباقيه ومن اجل هذا انزعم ان خطوره موضوع الثار ستظل قائمه مهما تغير المجتمع من القرويه الى الحضريه طالما كان الثار يعكس السمات الثقافيه الواحده فانه يعد من ناحيه اخرى احد عوامل النفكك ومن ناحيه اذا اجاز لنا انه تقول انه الثار احد عوامل التضامن الاجتماعى اذا اخذنا المجتمع ككل وفى مجال الاصلاح لن يتيسر القضاء عليه الا اذا احللنا التعاون محل الصراع الذى يعتبر الثار بطريقه ما احد مظاهره .

الاجراءات والتقاليد المتبعه فى الاخذ بالثار عند عشائر الباديه :-

عند ارتكاب الفاتل جريمته يجب اينزح مع كافه اقاربه عن المكان الذى يقيم فيه اهل المغدور وفى حاله عدم تمكنه من النزوح او الفرار لو الابتعاد عن مضارب اهل المقتول عليه ان يلتجى الى خيمه اى فرد من افراد العشيره سواء كانت خيمه شخص كبير بجاهه وسطونه او حتى الى خيمه احد اقرباء المقتول وذلك ليطلب الحمايه منع اهله فيسمح له والحاله هذه بالبقاء عند دخيله مده ثلاثه ايام كامله بشرط ان يغادر المكان الذى التجا اليه بعد انتهاء هذه المده فورا مع اهله وهذا ما يعبر عنه بالجلاء .

1- طلب الحمايه او الدخاله :-

والقاتل الطالب للحمايه يلجا الى حاميه ليدفع عنه وعن اهله كل خطر او بعد ويكفى عند دخوله لخيمه الملتجا اليه انه ياخذ صرف كوفيته فيعقدها اوان يمسك بعامود الخيمه الاوسط ويردد العباره التاليه اطلب حمايه الله وحمايتكم لقبول رب البيت حمايه الملتجى اليه دون اى اعتراض او تردد او معرفه لاسباب القتل او استفهام من شخصيه القاتل او المقتول وبعدها يرسل اامحامى نذيرالاهل المقتول بخبرهم بان القاتل واهله بدخالته ويطلب منحه المده المحدده حتى يصار خلالها الى ابعاده عن العشيره وفى اثناء مده الحمايه لا يسمح لاهل المجنى عليه ان يقوموا باى عمل عدائى مهما كان نوعه تجاه القاتل واهله وفى حاله وقوع اى اعتداء فان من واجب المحامى ان يدافع عندخيله ولو كلفه ذلك دمه ودم افراد اسرته جميعهم .

2- الجلاء:-

بعد ان يقبل صاحب الخيمه حمايه القاتل مده ثلاثه ايام يكلفه القاتل واقرباؤه بعد انتهاء هذه المدن ان يخلوا عن كثيره المعدور الى عشيره اخرى حيث يطلبون هناك حمايه رئيسه العشيره هذا الحامى الجديد يجب ان يتمتع بصفات معينه مثل الكرم والشجاعه والقوه وغير ذلك .

3- التراضى او مساعى الصلح :-

بعد مرور مده من الزمن على وقوع الجريمه يسعى اهالى القاتل لدى مدخلهم لمحاوله بذل الجهود من اجل اجراء الصلح مع اهل المقتول على اعتبار ان الدم قد جفه وحان وقت التراضى فان قبل اهل المغدور بالصلح تالدبه تدفع والرايه تعقد .

4- دفع الدبه واجراءات الصلح:-

تدفع الديه الى اهل المقتول من قبل اهل القاتل يساهم فيها جميع افراد العشيره الذين تربطهم بالقاتل صله قرابه حتى الدرجه الخامسه والديه قد تكون ذهبا او ماشيه او ابلا تدفع خلال مده تقررها الهيئه المشرفه على الصلح .

5- تقطيع الوجه:-

ان جريمة تقطيع الوجه اصعب بكثير واشبع من ارتكاب جريمه القتل وعوافتها وخيمه جدا وخسائرها فادحه هذا اعدا الاثر الى التى نتركه فى نفسه كفيل الوفا تجاه الذين قطعوا وجهه وضربوا بكرامته عرض الحائط وبالعهود التى قطعوها على انفسهم اثناء قبولهم الصلح وعقدهم رايه التراضى .

6- ديه تقطيع الوجه : -

لقد حددت ديه تقطيع الوجه من قبل كبار شيوخ العشائر واتفق على ان تكون باهظه وقيمتها كبيره وذلك حفظا بكرامة كفيل الحماية ورغبه فى السلم والصلح وتخفيفا للجرائم وحقفنا للدماء وليس الغرض منها زياده ماديات الكفيل اذانها قل ان تدفع كامله والكفيل الذى قطع وجهه قد لا ياخذ منها على الاطلاق او ياخذ مقدار اسيطا كادله تقفظ حقه وتغسل الوصمه والعار اللذين لحقاميه .

7- بينات القتل واءلته :-

اذا كان للقاتل معروفا وشوهد اثناء ارتكابه لجريمته لوحق من قبل اقرباء المقتول وحكمعليه بالجلاء اولا ومن ثم يدفع الديه المحدده بين عشيرتى القاتل والمقتول اما اذا كان القاتل مجهولا وشك اهل المقتول باحد الاشخاص وجب على اهل المغدوران ينقدموا بشهود وهولاء الشهود يجب ان يكونوا عن غير اقرباء المقتول ومن الاشخاص المقبوله شهادتهم ومن الواجب تزكيتهم من قبل اقربائهم او وجهاء عشيرتهم .

8- الدماء التى لا تدفع عنها الديه:-

v اذا كان القتل اثناء غزو او مشاجره
v اذا كان القتل اثناء سرقه
v اذا كان من جراء خطبه فتاه او الزواج منها اذا كانت محجزه لابن عمها
v اذا كان القتل وقع قضاء وقدرا

9- تقرعات القتل :-
على شجار او غزوا وسرقه قد تصاب احدى الحواس او احد اعضاء الجسم بكسر او عطب او عاهه او نشويه فيحكم على مسبها بدفع الديه على النحو
v ديه العين اذا قلت وفقد بصرها نصف ديه المولم
v ديه اليد التى احسيت واصبحت مشاوله لا تنفع نصف ديه الدم
v ديه السن اذا كسر جمل عمره سنتان

10- العوارف عند العشائر :-

العوارف هم الشيوخ الذين اشتهروا لمده طويله بحل القضايا العشائريه دون اعتراض عليها وهم يصدرون احكامهم حسب العرفه السائد ويحكمون فى ذلك ضمائرهم وهم يحرصون كل الحرص على ان تكون احكامهم عادله ويجانب الحق على الدوام حتى لا نتعرض تلك الاحكام للنقد والتجريح


16-07-2009, 03:27 AM
الليثي نت غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 107716
تاريخ التسجيل: Feb 2008
المشاركات: 12
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Ahmed-Under 


مع دول يبقا تمام أوى موفق يالغالي


ألف مليون شكر يا حبيبي على الحاجات الحلوة دي وربنا يوفقك ويكرمك يارب ومعلش الرد جه متأخر علشان كنت برة.... الف شكر مرة تانية... اتعبلك يوم فرحك انشاء الله....ههههههه

 


بحث بيتكلم عن مشكلة الثأر في مصر

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.