أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


10-01-2004, 03:13 PM
بارود
ضيف
رقم العضوية:
المشاركات: n/a
تلقى دعوات الى: موضوع
    #1  

مـقـتـطفــــات عن الـجـنـــــه


.
[c] مـقـتـطفــــات الـجـنـــــه
مـقـتـطفــــات الـجـنـــــه
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم عدد خلقه ورضاء نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته
اللهم صلي وسلم على عبدك ورسولك وحبيبك وحبيبنا وسيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً

مـقـتـطفــــات عن الـجـنـــــه

مفتاح الجنة :

الجنة مفتاحها لا آله إلا الله محمد رسول الله والأعمال الصالحة هى أسنان المفتاح التى يعمل بها ,

وأول من يدخلها سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد أن يشفع للمؤمنين بدخولها

ذكر أسماء أبوابها :

( وسيق الذين اتقوا ربهم الى الجنة زمرا حتى اذا جاءوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها

سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين( الزمر- 73)

أبواب الجنة ثمانية قيل أن أسماؤها :

1. باب محمد صلى الله عليه وسلم وهو باب (التوبة)

2. باب الصلاة

3. باب الصوم وهو باب (الريان)

4. باب الزكاة

5. باب الصدقة

6. باب الحج والعمرة

7. باب الجهاد

8. باب الصلة

درجات الجنة وغرفها :

v والجنة درجات أعلاها الفردوس الأعلى وهو تحت عرش الرحمن جل وعلا ومنه تخرج أنهار الجنة

الأربعة الرئيسية ( نهر اللبن - نهر العسل - نهر الخمر - نهر الماء ) .

v وأعلى مقام فى الفردوس الأعلى هو مقام الوسيلة وهو مقام سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم

ومن سأل الله له الوسيلة حلت له شفاعته صلى الله عليه وسلم يوم القيامة ..

v ثم غرف أهل عليين وهى قصور متعددة الأدوار من الدر والجوهر تجرى من تحتها الأنهار

يتراءون لأهل الجنة كما يرى الناس الكواكب والنجوم فى السماوات العلا, وهى منزلة الأنبياء

والشهداء والصابرين من أهل البلاء والأسقام والمتحابين فى الله ..

v وفى الجنة غرف ( قصور ) من الجواهر الشفافة يرى ظاهرها من باطنها وهى لمن أطاب الكلام

وأطعم الطعام وبات قائما والناس نيام . ثم باقى أهل الدرجات وهى مائة درجة وأدناهم منزلة

من كان له ملك مثل عشرة أمثال اغنى ملوك الدنيا .

ذكر أسماء بعض أنهار الجنة وعيونها :

وللجنة أنهار وعيون تنبع كلها من الأنهار الأربعة الخارجة من الفردوس الأعلى وقد ورد ذكر

أسماء بعضها في القرآن الكريم والأحاديث الشريفة منها

1 نهر الكوثر :

وهو نهر أعطى لرسول الله صلى الله عليه وسلم فى الجنة ويشرب منه المسلمون فى الموقف يوم القيامة

شربة لا يظمئون من بعدها أبدا بحمد الله وقد سميت احدى سور القرآن باسمه ووصفه رسول الله

صلى الله عليه وسلم بأن حافتاه من قباب اللؤلؤ المجوف وترابه المسك وحصباؤه اللؤلؤ وماؤه أشد بياضا

من الثلج وأحلى من السكر وآنيته من الذهب والفضة

. 2. نهر البيدخ :

وهو نهر يغمس فيه الشهداء فيخرجون منه كالقمر ليلة البدر وقد ذهب عنهم ما وجدوه من أذى الدنيا

.. 3. نهر بارق :

وهو نهر على باب الجنة يجلس عنده الشهداء فيأتيهم رزقهم من الجنة بكرة وعشيا.

4. عين تسنيم :

وهى أشرف شراب أهل الجنة وهو من الرحيق المختوم ويشربه المقربون صرفا ويمزج بالمسك لأهل اليمين

5. عين سلسبيل :

وهى شراب أهل اليمين ويمزج لهم بالزنجبيل

6. عين مزاجها الكافور :

وهى شراب الأبرار

وجميعها أشربه لا تسكر ولا تصدع ولا تذهب العقل بل تملأ شاربيها سرورا ونشوة لا يعرفها أهل الدنيا

يطوف عليهم بها ولدان مخلدون كأنهم لؤلؤا منثورا بكؤوس من ذهب وقوارير من فضه ..

وطعام أهل الجنة من اللحم والطير والفواكه وكل ما اشتهت أنفسهم ( لهم ما يشاءون فيها ولدينا مزيد ) ق-35

أشجار الجنة :

وجميعها سيقانها من الذهب وأوراقها من الزمرد الأخضر والجوهر وقد ذكر منها:

1. شجرة طوبى : قال عنها رسول الله صلى الله عليه وسلم أنها تشبه شجرة الجوز وهى بالغة العظم

في حجمها وتتفتق ثمارها عن ثياب أهل الجنة فى كل ثمرة سبعين ثوبا ألوانا ألوان من السندس

(الحرير الرقيق ) والإستبرق ( الحرير السميك ) لم ير مثلها أهل الدنيا ينال منها المؤمن ما يشاء

وعندها يجتمع أهل الجنة فيتذكرون لهو الدنيا ( اللعب والطرب والفنون ) فيبعث الله ريحا من الجنة

تحرك تلك الشجرة بكل لهو كان فى الدنيا ..

2. سدرة المنتهى : وهى شجرة عظيمة تحت عرش الرحمن ويخرج من أصلها أربعة أنهار ويغشاها نور الله

والعديد من الملائكة وهى مقام سيدنا ابراهيم عليه السلام ومعه اطفال المؤمنين الذين ماتوا وهم صغار

يرعاهم كأب لهم جميعا وأوراقها تحمل علم الخلائق وما لا يعلمه الا الله سبحانه وتعالى وفى الجنة أشجار

من جميع ألوان الفواكه المعروفة فى الدنيا ليس منها الا الأسماء اما الجوهر فهو ما لا يعلمه الا الله وبشر

الذين آمنوا وعملوا الصالحات أن لهم جنات تجرى من تحتها الأنهار كلما رزقوا منها من ثمرة رزقا قالوا

هذا الذي رزقنا من قبل وأتوا به متشابها ( البقرة-25)

وقد ذكر من ثمار الجنة ( التين - العنب - الرمان - الطلح ( الموز ) والبلح ( النخيل ) والسدر ( النبق ) وجميع

ما خلق الله تبارك وتعالى لأهل الدنيا من ثمار ..

صفة أهل الجنة :

1. الرجــــال :

يبعث الله الرجال من اهل الجنة على صورة أبيهم آدم جردا ( بغير شعر يغطى أبدانهم )

مردا ( طوال القامة ستون ذراعا أى حوالى ثلاثة وثلاثون مترا ) مكحلين فى الثالثة والثلاثين من العمر

على مسحة وصورة يوسف وقلب أيوب ولسان محمد عليه الصلاة والسلام ( اى يتكلمون العربية )

وقد أنعم الله عليهم بتمام الكمال والجمال والشباب لا يموتون ولا ينامون .

2. النســــاء : ونساء الجنة صنفان

v الحور العين :

وهن خلق مخلوقات لأهل الجنة وصفهن الله تبارك وتعالى فى كتابه العزيز بأنهن :

كأنهن الياقوت والمرجان ( الرحمن - 58)

وحور عين كأمثال اللؤلؤ المكنون ( الواقعة - 22)

كأنهن بيض مكنون ( الصافات -49 )

وهن نساء نضرات جميلات ناعمات لو أن واحدة منهن اطلعت على أهل الأرض لأضاءت الدنيا وما عليها وللمؤمن

منهن ما لا يعد ولا يحصى , قال عليه الصلاة والسلام ان السحابة لتمر بأهل الجنة فيسألونها أن تمطرهم

كواعب أترابا فتمطرهم ما يشاءون من الحور العين ..

v نساء الدنيا المؤمنات اللاتى يدخلهن الله الجنة برحمته :

وهؤلاء هن ملكات الجنة وهن اشرف وأفضل واكمل وأجمل من الحور العين ( لعبادتهن الله فى الدنيا )

وفى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم لأم سلمة رضى الله عنها أن فضل نساء الدنيا على الحور العين

كفضل ظاهر الثوب على بطانته وقد أعد الله لهن قصورا ونعيما ممدودا أعطاهن الله شبابا دائما وجمالا

لم تره عين من قبل , قال صلى الله عليه وسلم فى وصفهن أن المؤمن لينظر ال مخ ساقها ( أى زوجته ) كما

ينظر أحدكم إلى السلك من الفضة فى الياقوت ( كأنهن فى شفافية الجواهر ) على رؤوسهن التيجان وثيابهن الحرير .

v الغلمان :

وهم خلق من خلق الجنة وهم خدم الجنة الصغار يطوفون على أهل الجنة بالطعام والشراب وقائمين على خدمتهم

, وهم من تمام النعيم لأهل الجنة فرؤيتهم وحدها دون خدمتهم من المسرة ..

ويطوف عليهم ولدان مخلدون اذا رأيتهم حسبتهم لؤلؤا منثورا ( الإنسان - 19)

v المولودون في الجنة :

وإذا أشتهى أحد من أهل الجنة الولد ( الإنجاب ) أعطاه الله برحمته كما يشاء وهذه رحمة لمن حرم الإنجاب فى الدنيا

ولمن يحرمها أيضا إذا شاء .. لهم ما يشاءون عند ربهم ذلك جزاء المحسنين ( الزمر -34 )

قال صلى الله علية وسلم ( اذا اشتهى المؤمن الولد فى الجنة كان حمله , ووضعه , وسنه " اى نموه الى السن الذي يرغبه المؤمن " فى ساعة كما يشتهى ) .

رؤية الله تعالى
عن أبي سعيد قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
( إن الله تعالى يقول لأهل الجنة : يا أهل الجنة ، فيقولون : لبيك ربنا وسعديك والخيركله بين يديك، فيقول هل رضيتم ؟ فيقولون: ومالنا لا نرضى يا رب ، وقد أعطيتنا مالم تعط أحدا من خلقك؟ فيقول: ألا أعطيكم أفضل من ذلك ؟ فيقولون : يا رب، وأي شيء أفضل
من ذلك؟ فيقول : أحل عليكم رضواني فلا اسخط عليكم بعده أبدا ) متفق عليه
وأعظم النعم النظر إلى وجه الله الكريم في جنات النعيم ، يقول ابن الأثير ( رؤية الله هي الغاية القصوى في نعيم الآخرة، والدرجة العليا من عطايا الله الفاخرة ، بلغنا الله منه ما نرجو )
وقد صرح الحق تبارك وتعالى برؤية العباد لربهم في جنات النعيم فقال
( وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة )
والكفار والمشركون يحرمون من هذا النعيم العظيم والتكرمة الباهرة
( كلا إنهم عن ربهم يومئذ لمحجوبون )
وقد روى مسلم في صحيحه والترمذي في سننه عن صهيب الرومي رضي الله عنه

أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :إذا دخل أهل الجنة الجنة ، يقول تبارك وتعالى:

تريدون شيئا ازيدكم ؟ فيقولون : ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة ، وتنجنا من النار؟

قال: فيكشف الحجاب ، فما أعطوا شيئا أحب إليهم من النظر إلى ربهم تبارك وتعالى )
والنظر إلى وجه الله تعالى من المزيد الذي وعد الله به المحسنين دينا مزيد )
وقوله تبارك وتعالى ( للذين أحسنوا الحسنى وزيادة )
وقد فسرت الحسنى بالجنة ، والزيادة بالنظر إلى وجه الله الكريم
وأورد ابن القيم في كتابه " بستان الواعظين "
قال أبو هريرة رضي الله عنه : فقلت يا رسول الله ، هل نرى ربنا عز وجل ؟ قال : " نعم

هل تضامون في رؤية القمر ليلة البدر؟" فقلنا لا . قال :" فكذلك لا تضامون في رؤية ربكم

تبارك وتعالى" ، ولا يبقى في ذلك المجلس أحد إلا حاضره الله عز وجل محاضرة حتى إنه ليقول

عز وجل لرجل يا فلان أتذكر يوم عملت كذا وكذا ؟ يذكره عذلاته في الدنيا فيقول يا رب

ألم تغفر لي ؟ قال بلى فبسعة مغفرتي نلت منزلتك هذه . قال فبينما هم على ذلك إذ غشيتهم

سحابة من فوقهم فأمطرت عليهم طيبا لم يجدوا مثل ريحه شيئا قط فيقول ربنا عز وجل

قدموا إليّ ما أعددت لكم من الكرامة، قال فنأتي سوقا من أسواق الجنة قد حفت به الملائكة

لم تسمع به الأذان ، ولم تنظر إليه العيون ولم يخطر على القلوب ، قال فيحمل لنا فيها

ما اشتهينا ليس يباع فيها شيء ولا يشترى وفي ذلك السوق يلقى أهل الجنة بعضهم بعضا

، قال فيلقى الرجل ذو المنزلة المرتفعة من هو دونه فيروعه ما عليه من اللباس فما ينقضي

حديثه حتى يتمثل عليه أحسن منه ، وذلك أنه لا ينبغي لأحد أن يحزن فيها. قال ثم ننصرف

إلى منازلنا فيتلقانا أزواجنا فيقلن مرحبا وأهلا بحبيبنا لقد جئت وأن بك من الجمال والطيب

أفضل مما فارقتنا عليه ، فنقول إنا جالسنا اليوم ربنا الجبار جل جلاله ويحق لنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا .

اللهم اجعلنا من ورثة جنتك وأهلا لنعمتك وأسكنا قصورها برحمتك وارزقنا فردوسك الأعلى حنانا منك ومنا و ان لم نكن لها أهلا فليس لنا من العمل ما يبلغنا هذا الأمل الا حبك وحب رسولك صلى الله عليه وسلم

وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

قال الرسول صلى الله عليه وسلم (( بلغو عني ولو آية))..

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم

.
[/c]





 


مـقـتـطفــــات عن الـجـنـــــه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.