أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


20-12-2008, 08:33 AM
عين على الأحداث غير متصل
عضو جديد
رقم العضوية: 131510
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 16
إعجاب: 0
تلقى 7 إعجاب على 6 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

بين أوباما وبوش


بين أوباما وبوش 1/3
د. سعد البريك

اهتمام العالم أجمع بالانتخابات الأمريكية المنصرمة له ما يبرره، فالسياسة الأمريكية حاضرة بكل ثقلها خارج حدودها إلى ما وراء البحار، لا تبقي ولا تذر!! هذه حقيقة لا يمكن أن نكون واقعيين ما لم نضعها في الاعتبار ونحن نتعاطى مع المستجدات والمتغيّرات على الساحة الأمريكية!! فالعالم غربيه وشرقيه يدرك هذه الحقيقة وقد كان ترقبه لنتائج الانتخابات في..... .....حقيقة الأمر ترقباً للأوضاع التي ستنعكس عليها التغيّرات في مسار السياسة الأمريكية تبعاً للإدارة الحاكمة المنتخبة الجديدة। وما جعل هذه الانتخابات أكثر إثارة وجدلية ولفتاً للانتباه أنها جاءت في فترة متغيّرات عصيبة للأمريكيين وغيرهم من جهة، كما جاءت بوضع تنافسي استثنائي من جهة أخرى أيضاً وهذان العاملان هما بالذات ما جعل العالم أكثر اهتماماً بها من سابقاتها, وما جعل العالم الإسلامي أكثر ترقباً من غيره هو كونه المسرح المباشر المفضّل لسياسات البيت الأبيض الخارجية ومشاريعه التي أعلن عنها للعالم। وببساطة يمكن القول بأن أي مرشح ديمقراطي أو حتى جمهوري كان ليكون له رصيد معقول للفوز بمجرد إعلانه برنامجاً يتبرأ من سياسات (بوش الصغير)!! ويبقى مؤشر النجاح بعد ذلك في حسن إدارة الحملة الانتخابية! فلو كان جحا حياً ورشح نفسه رئيساً لأمريكا في مقابل وريث لسياسات (بوش الصغير) في اعتقادي لربما فاز!! حتى إن صحافياً أمريكياً عبَّر عن ذلك أثناء الانتخابات بشكل مضحك فقال: لا يمكن (لمكين) أن يفوز إلا إذا طار الخنزير! وهذا حقيقة أجمع عليها المحلّلون قبيل حسم نتائج الانتخابات! كيف كان للأمريكيين أن يقبلوا برئيس جاءهم سلفه وحزبه بأسوأ كارثة اقتصادية في التاريخ وبفشل ذريع في السياسة الخارجية وهزيمة في حربين وشوَّه صورة أمريكا عالمياً بشكل لم يسبق إليه، وكيف كان للعالم أن يقبل أيضاً بذلك وهو يدرك أن نهجه لن يختلف عن سياسة بوش في إشعال فتنة الحروب والدمار والالتزام بسياسة الغطرسة والاستكبار! وفوق ذلك كله استهداف لقمة العيش بانتهاج سياسات اقتصادية أودت بالعالم كله إلى حافة الفقر! أوباما أو غيره مهما كان॥كان سيستحق التقدير بمجرد تنكره لتلك السياسات وكان ليحظى بالتأييد محلياً على مستوى أمريكا وعالمياً أيضاً لأنه رفع شعار التغيير الذي انتظرته أمريكا والعالم। وليس العالم الإسلامي وحده من تمنى التغيير في الإدارة الأمريكية، بل إن استطلاعات الرأي في الدول الغربية أثناء الحملة الانتخابية أظهرت ترشيح (باراك أوباما) بنسبة مشابهة للأمريكيين. فمناخ الانتخابات السياسي إذن كان عاملاً حاسماً بلا شك في ترجيح كفة الرئيس الأمريكي الجديد: باراك أوباما. وهناك عامل آخر كان له اعتباره في هذا الحدث وهو شخصية أوباما والجدل القائم حول لونه وأصله واسمه وتفاصيل خلقته وتضاريس وجهه ونشأته وديانته. فقد اعتبر فوزه بالرئاسة حدثاً تاريخياً!! وفي رأيي من حق أمريكا أن تدوّنه بمداد الذهب لأن الرجل الأسود في أمريكا لم يكن له الحق حتى في الجلوس على مقعد الحافلة العمومية قبل 50 سنة فقط وإذا كانت خمسون سنة تعني عمر رجل بأكمله فهي لا تعد شيئاً في عمر الحضارات! ولا أدري كيف يمكن تسمية بداية تاريخ حضارة ما لدولة ما وهي بعد لم تتخلص من التفرقة العنصرية بين أبيض وأسود॥ هل نعتبر بداية حكم أوباما هي البداية فعلاً؟ وقد كان أوباما نفسه غاية في الترميز لهذا المعنى في أول خطبة له بعد إعلان نتائج فوزه، إذ ذكّر أمريكا والعالم بالسيدة الأمريكية السوداء (روزا بارك) التي كانت شاهداً على عصر العنصرية وظلم السود في أمريكا، إذ صرخت في وجه سائق الحافلة يوم أن كان السود لا حق لهم حتى في المقعد فقالت له وهو يحاول إجبارها على ترك مقعد الحافلة: ابتعد عني لقد سئمت من كل هذا!! ويومها كانت أمريكا (ديمقراطية ليبرالية علمانية تحررية)॥ إلى آخر شعاراتها!! في هذا الوقت كان الرجل الأسود في أبسط الدول عيشاً وأكثرها تخلفاً لا يعرف معنى العنصرية ولم يكن في أي دولة عربية ما يمنع جلوس الرجل الأسود على مقعد في الحافلة أو بجوار آخر أبيض في مطعم أو مدرسة أو وظيفة أو مسجد أو منصب في الحكومة! ألم يكن مثلاً محمد سرور الصبان وقتها وزيراً للمالية في بلادنا وسعيد آدم رئيساً لمصلحة التخطيط في عهد الملك سعود في الخمسينات! إذن فمشهد اختيار رئيس أسود في بلد تاريخه حافل بالتفرقة العنصرية يعد حدثاً تاريخياً بهذا الاعتبار! كما أن اختياره في وقت بلغت فيه القلوب الحناجر من جراء سياسات الإدارة الأمريكية قبله يعد حدثاً مميزاً كما عبّرت عنه ذلك أوروبا نفسها بكلمة: (يبعث على الأمل). ولكن هل يعني ذلك أن أمريكا التي نعرفها قد ذهبت فعلاً وجاءت بدلها أمريكا أخرى جديدة!! وأن تغييراً جذرياً في سياسياتها وإستراتيجياتها ومواقفها وتحالفاتها سنراه في عهد الرئيس الأمريكي الجديد باراك أوباما. فرغم إجماع المحلّلين على أن ما أعلن عنه أوباما في برنامجه الانتخابي يعد انفراجاً إيجابياً في السياسة الأمريكية إلا أنهم - ولا سيما المحلّلون العرب - في تحديد الموقف من سياساته العامة ومواقفه التي تمس المنطقة يكادون يجمعون على أن جوهر السياسة الأمريكية لم يتغيّر أو على أقصى تقدير ليس بواضح حتى الآن!! بل فيه مستجدات تحمل في طياتها ضبابية وإرهاصات لا تظهر في خضمها نهاية المأساة!


http://www.saadalbreik.com/saad/index.php?t=content&tid=310&cid=1541


بين أوباما وبوش 2/3
د.سعد البريك


دعونا نسأل هذا السؤال: هل يعني فوز رجل ذي لون أسود برئاسة البيت الأبيض شيئاً في السياسة الأمريكية وعلمانيتها وديمقراطيتها داخل وخارج أمريكا؟... ... هل يعني فعلاً أن أمريكا تجاوزت العنصرية داخلياً وخارجياً وستبدأ عهد مساواة جديد؟.. وأن لا فرق -فعلاً- بين أبيض وأسود ومسلم ومسيحي ويهودي عندهم إلا بالديمقراطية؟!. كلنا يعلم أن لأمريكا تاريخاً كاملاً يسمى تاريخ التفرقة العنصرية، وهذا التاريخ سجلت أحداثه تحت مظلة الليبرالية وتحت سقف العلمانية العريض وعلى أرض الديمقراطية والحرية!! كيف نجمع بين تبني أمريكا لكل تلك المناهج الفكرية والنظريات وبين التشريع العنصري حقبة من الزمن، كما لم تستأصل التشريعات العنصرية -بعد ذلك- وجودها في مجتمع ليبرالي! بل ظلت باقية متجذرة في المجتمع على تفاوت في مقدارها!. وهناك مشهد قريب من مشهد فوز أوباما وعلاقة ذلك بنهاية العنصرية! فقد تناوب على مقعد واحد في إدارة جورج بوش الصغير شخصيتان شكلتا حجر الزاوية في السياسة الأمريكية وهما كولن باول وكوندي ليزا رايس وكلاهما من السود!! وبينهما -فوق ذلك- تنوع جنسي فكولن رجل أسود وكوندي امرأة سوداء! وطبعاً كان في ترشيحهما لهذا المنصب الكبير دلالة عند المحللين على روعة الليبرالية العلمانية والديمقراطية الأمريكية في المساواة بين البشر وبين الجنسين أيضاً!! فهل فعلاً شكل تعيين كولن وكوندي لمنصب وزير الخارجية مؤشراً على نهاية العنصرية ودليلاً على روعة الليبرالي ومساواتها وعدالتها كما زعموا؟!. لنقرأ التاريخ القريب.. ولنلق نظرة متفحصة واعية في واقع أمريكا عن كثب في التوقيت نفسه الذي فهم فيه الناس أن أمريكا تجاوزت العنصرية ورسخت المساواة بتعيين كوندي (السوداء) ذات الأصول الإفريقية لمنصبين رفيعين لم يسبق لأسود وصولهما!.
ولنبدأ بقراءة هذا الخبر وهو ليس من موقع أحد (الإسلامويين أو الصحويين أو الأصوليين) كما يحلو لبعضهم تسميتهم وإنما من الموقع (إيلاف) حتى لا يشك في مصداقيته. يقول الخبر: (أثارت الصور المريعة التي بثتها شاشات التلفزيون عن الدمار الذي أحدثه إعصار كاترينا نقاشاً شائكاً حول مسألة اللون في الولايات المتحدة بعد أن اتضح أن معظم الضحايا من الأمريكيين السود. وقد أثارت الحقائق المؤكدة أن الأمريكيين من أصل إفريقي هم الأكثر تضرراً بالكارثة المدمرة التي عصفت بعدد من ولايات خليج المكسيك، الشبهات بأن السلطات تمارس التفرقة العنصرية في استجابتها لعملية إنقاذ ضحايا الإعصار. (وقد لزمت معظم القنوات التلفزيونية الأمريكية الصمت حيال الدور الذي لعبه اللون في سرعة الاستجابة للكارثة، إلا أن العديد من الصحافيين أشاروا إلى وجود جدل حول مسألة العرق في الولايات المتحدة.) انتهى. وليست القنوات التلفزيونية المهيمن عليها من قبل البيض واللوبي اليهود من لزم الصمت بل إن بعض العرب لزموه أيضاً وأطبقوا صمتاً عن العنصرية بسبب اللون في معقل اللبرالية العلمانية وهم أعلم الناس بهلاك الآلاف جراء التمييز العنصري حتى في إنقاذ الأرواح والأكباد الرطبة!! في ذلك الوقت كانت أمريكا تتباهى حول العالم بتنصيب (كوندي) وزيرة للخارجية والتي قال عنها القذافي: أنا فخور لكونها سوداء وإفريقية وفازت بهذا المنصب! وكان العالم ينظر إلى وجه أمريكا (المزين) الذي تجاوز العنصرية بترقية امرأة سوداء على موقع مستشارة الأمن القومي فوزيرة الخارجية.. بينما كان أعضاء في الكونغرس وحقوقيون أمريكيون يصرخون في الداخل منددين بالعنصرية القاتلة المقيتة التي لا زالت تحكم أمريكا وكشفتها كارثة نيواوليانز. فعضو الكونغرس الايجا كمنغز رفع صوته مندداً (إن ما يحدد من عاشوا ومن قتلوا في هذا الإعصار المدمر والفيضانات هو الفقر والسن ولون البشرة). وأضاف (لقد أجريت نقاشاً بناءً مع كبير مساعدي الرئيس للسياسة الداخلية.. وقال إن الرئيس يتحرك بأسرع ما يمكن وأنهم (الإدارة الأمريكية) يبذلون ما في وسعهم.. وأنا لا أعتقد أن ذلك صحيح)!. وقال عضو الكونغرس عن ولاية لويزيانا وليام جفرسون (لو لم يكونوا من السود والفقراء، لما تركوهم في نيو اورليانز)، واعتبر رئيس الجمعية المعمدانية القومية التقدمية، القس ميجور جيميسون، أن الفوضى التي تسبب بها الإعصار (تظهر أن العنصرية المؤسساتية ما زالت قائمة في أمريكا). (الشرق الأوسط العدد 9784). وقال الزعيم الحقوقي جاكسون إن (هناك عدم مبالاة تاريخياً لآلام الفقراء والسود.. يبدو أننا نعتاد سريعاً على معاناة السود). وقالت إيفيت براون الناجية من مدينة نيوأورليانز (هل تريدون أن تعرفوا لماذا يقضي كل هؤلاء السود العالقين هناك؟.. لو كانوا من البيض لكان تم إجلاؤهم منذ وقت طويل، لكانوا أرسلوا أسطولاً من المروحيات والطائرات والسفن).. حتى إن نجوم هوليود والمطربين والمشاهير أقاموا -وقتها- حفلاً غنائياً سخرية بعنصرية أمريكا. ما حدث لم يكن في العصور الأمريكية الغابرة وإنما قبل ثلاث سنوات فقط!! وقتها كان أوباما حيّاً يرزق! وسيناتوراً يحكم! ولم يعن وجوده في هذا المنصب الراقي وجود مساواة حقيقية! وفي خضم هذا الحدث كيف نقرأ الجسور الجوية من الإغاثات السعودية العاجلة للبلدان المنكوبة في مشارق الأرض ومغاربها مهما كان لونها!! وكيف نقرأ جهود الإغاثة المستمرة في الدول الإفريقية السوداء!! رغم أنها لا تمثل محافظات أو مناطق سعودية!! بل وبرغم اختلاف الدين والعرق أيضاً!! هل يمكن تسمية هذا السلوك الإنساني إفرازاً من إفرازات الحضارة الأمريكية الليبرالية... تبنته المملكة!!.. أم أنه من قيم الإسلام الرائعة التي قامت عليها الدولة ونشأ عليها أبناء ورجال الملك عبدالعزيز.. حتى حاز خادم الحرمين مؤخراً على شهادة مكافحة الفقر من برنامج الأغذية العالمي!.



http://www.saadalbreik.com/saad/index.php?t=content&tid=310&cid=1543





بين بوش وأوباما3/3
د. سعد البريك


ما لقيه فوز أوباما من قبول وارتياح عالمي كان على خلفية ملل العالم وتذمّره من سياسة إدارة الجمهوريين، وبالتحديد تيار المحافظين الجدد, لكن الملاحظ أن احتفاء بعض العرب بالرئيس الجديد كان مبالغاً فيه بشكل يبعث على التساؤل؟! فالقوم وجدوا في مشهد فوز رجل أسود برئاسة البيت البيض مؤشراً كافياً في الدلالة على أن الليبرالية أعدل من أي منهج آخر على وجه الأرض، واستبشروا وهلّلوا واستنفروا الأقلام والأوراق لتسطير ما يؤرخ مشهد المساواة والعدالة الليبرالية الأمريكية في أوضح صوره!! كلنا انتابنا شعور بشيء من التفاؤل حين أعلن أوباما عن برنامجه فيما يخص تخطئة الجمهوريين وإصلاح جوانب من سياسة أمريكا الخارجية، لكن برنامج أوباما لم يحدد خطوطه العريضة في كثير من تلك السياسات، كما لم يُسمّ الاستراتيجيات التي ينوي تغييرها على المستوى الخارجي؛ ما يترك باب غموض برنامجه مفتوحاً في هذا الاتجاه! لكن الليبرالية العربية رأت فيه المخلص الذي سوف ينهي حالة الحروب ويحرر فلسطين ويملأ الأرض عدلاً بعد أن مُلئت جوراً!! على صعيد القضية الفلسطينية بعث أوباما برسالة مبكرة إلى إسرائيل والعالم الإسلامي، وذلك باختيار رام إمانويل الإسرائيلي الجنسية كبيراً لموظفي البيت الأبيض، وهو منصب رفيع نافذ في صناعة القرار। وفي اليوم الأول من فوزه (4 نوفمبر 2008) ألقى أوباما كلمة أمام (إيباك) أخطر لوبي صهيوني متطرف في أمريكا، أكد فيها أن أمن إسرائيل شيء (مقدس) كما أكد على أن القدس عاصمة أبدية لإسرائيل ووقف يهودي إسرائيلي محض! (وفقا لما جاء في موقع إذاعة سويس انفو swissinfo.ch) هذا يراه المراقبون إشارة كافية على التزامه الكامل بالسياسة الأمريكية التقليدية تجاه القضية الفلسطينية منذ خمسين سنة على مدى تعاقب الحزبين الجمهوري والديمقراطي على الحكم. أوباما تحدّث أثناء حملته الانتخابية أمام أمريكا والعالم بأسلوب لم يختلف في جوهره عن أسلوب بوش حين هدد بضرب باكستان!! وهي سياسة أمريكية متبعة في تجاوز القانون الدولي الذي ينص على أن إعلان الحرب يجب أن يكون من خلال قرارات الأمم المتحدة، والمشهد هنا شبيه بموقف بوش بخصوص ضرب العراق!! سياسة أوباما الخارجية توضح عموماً أنه لا يزيغ عن ثوابت السياسة الأمريكية التي ترتكز على مراعاة مصالحها الحيوية، وهي سياسة لا يرسم خطوطها العريضة أوباما وحده بل هو حلقة في سلسلتها يبدأ في تنفيذها من حيث انتهى مَن قبله، كما تحكمها دوائر بالشراكة مع الإدارة الأمريكية وهي اللوبي اليهودي واليمين المسيحي المتصهين وشركات السلاح والنفط، ولكل هؤلاء تأثيرهم البالغ على الاقتصاد والرأي العام الأمريكي من خلال مراكز الأبحاث و(دبابات الفكر) التي تمثلهم في المجتمع، ولا شك أن الذين يتعاملون مع السياسة الأمريكية (كدول ومنظمات) يضعون هذا في اعتبارهم دائماً. أما بخصوص مشروع الشرق الأوسط الكبير فلا جديد في برنامج أوباما فلم يصدر عن أوباما الرئيس شيء يوضح موقفه منه، لكن أوباما حين كان شيخاً (في مجلس الشيوخ) صرّح بشيء يعكس نيته في تبني هذا المشروع والمضي فيه في دراسات نشرها قبل عام!! بالنسبة للعراق لا يُرى في أفق سياسة أوباما برنامج واضح لخطة الانسحاب! أعلن عن مشروع الانسحاب خلال حملته نعم، وجدد تعهده بذلك بعد الفوز نعم! لكن شكل الانسحاب وحجم بقاء القوات الأمريكية في العراق يكتنفه غموض يحتاج إلى توضيح، ولاسيما في ظل السجال حول الاتفاقية الأمنية بين الحكومة العراقية وأمريكا، قبل أن تتم الموافقة العراقية عليها في نهاية الشهر الماضي، وفي ظل تصريحات أدلى بها أوباما في مطلع عام 2007 عن بقاء قوات من المرتزقة بين 100 ألف و200 ألف جندي بدعم أمريكي خارجي، وهذا تقريباً ما نصت عليه ورقة الاتفاقية الأمنية أيضاً, فالانسحاب هنا متأرجح بين انسحاب جزئي وانسحاب كامل، وكل المؤشرات ترجح أنه جزئي لإسكات الرأي العام وتفادي الخسائر في صفوف الجيش من جهة والحفاظ على المصالح الحيوية في العراق وما تقتضيه بنود الاتفاقية الأمنية. وإذا وضعنا في الاعتبار مبادرة أوباما نحو إيران بفتح باب الحوار المباشر معها فسنقترب أكثر من مشهد شكل الانسحاب وما يمكن أن تلعبه إيران من أدوار لصالح أمريكا في انسحابها الجزئي كالأدوار التي لعبت ليلة سقوط بغداد، ولاسيما في ظل إشارات واضحة بترحيبها بالاتفاقية الأمنية وتأييدها لموقف الحكومة العراقية منها. أما فيما يخص الشأن الأفغاني فلا يختلف برنامج أوباما السياسي بخصوص أفغانستان عن سياسة بوش! اللهم إلا في توسيع دائرة المعركة لتشمل باكستان كما أعلن هو نفسه عن ذلك! فإلى الآن تجري العمليات العسكرية الأمريكية في الداخل الباكستاني بشكل سري وخاطف، لكن أوباما يفهم منه أنها حرب علنية تشمل أفغانستان وباكستان معاً! صعود أوباما يعكس بكل تأكيد انقلاباً على توجهات المحافظين الجدد في الإدارة الأمريكية، لكنه لا يمثل انقلاباً على المشاريع الأمريكية ذات الصلة بالمصالح الاستراتيجية في العالم؛ فتاريخ الحزبين الجمهوري والديمقراطي يقول إنهما لا يختلفان عليها، وإنما على طريقة إدارتها. هل سينجح أوباما في تغيير لون أمريكا السوداوي في العالم؟ سؤال ستجيب عنه الأيام الحاملة التي ليس يعلم غير الله ما ستلد!! ومع أنني كغيري ممن مال إلى فوز أوباما وخسارة ماكين إلا أنني حثيث على نفسي وغيري من خلل في التوكل على الله وتقصير في الاستعداد والعمل الذي لا نجاة لنا بدونه، وسنظل جاهلين إن علقنا مصالحنا ومستقبلنا وتنميتنا على فوز أوباما أو خسارة ماكين؛ فما حك جلدك مثل ظفرك!




http://www.saadalbreik.com/saad/index.php?t=content&tid=310&cid=1547





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رايس وبوش بضيافة الزعيم وفريال خانوم!!! باسلthe legend صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 1 18-06-2008 11:42 AM
الميكروفونات بسان بطرسبرغ تكشف المستور بين بلير وبوش dsv7 المنتدى العام 5 22-07-2006 02:19 PM
جوجول وبوش والفشل ASP.NET المنتدى العام 5 29-09-2005 12:54 PM
صور مضحكه لشارون وبوش roma صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 0 04-10-2004 06:51 PM
22-12-2008, 04:41 PM
That's Me غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 100257
تاريخ التسجيل: Sep 2007
الإقامة: Egypt . EL Arish
المشاركات: 3,869
إعجاب: 1,141
تلقى 1,450 إعجاب على 195 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #2  
نترك للأيام اثبات هل اوباما سيأتي بالجديد
ام ستتكرر مأساة بوش وابنه مرة اخري
شكرا علي موضوعك اخي الكريم
وفعلا ً عينك علي الاحداث


 


بين أوباما وبوش

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.