أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


14-12-2008, 05:35 PM
dr_sarhan غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 45990
تاريخ التسجيل: Jun 2006
الإقامة: مصر
المشاركات: 113
إعجاب: 98
تلقى 23 إعجاب على 10 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #1  

زيادة الوزن وعلاجها


زيادة الوزن و علاجها





هذه المقالة موجهة للمرضى و الأطباء على حد سواء، و هي تعتمد على أحدث الدراسات و التوصيات العالمية في مجال تشخيص و علاج زيادة الوزن، مع تفادي كل المواضيع و الطروحات غير الثابتة علمياً و التي تكثر في المجلات الترفيهية و غير المتخصصة.



تقييم مريض زيادة الوزن:



يعتمد تقييم المريض على دراسة مشعر كتلة الجسم (Body Mass index = BMI) و محيط الخصر و تقييم عوامل الخطورة المرضية.



حساب مشعر كتلة الجسم (BMI)



يتم حساب هذا المشعر بتطبيق المعادلة التالية:


مشعر كتلة الجسم = الوزن(كغ) \ مربع الطول (م2)



تصنيف الوزن حسب رقم مشعر كتلة الجسم:



-نقص الوزن أقل من 18.5


-الوزن الطبيعي = 18.5 – 24.9


-زيادة الوزن = 25 – 29.9


-بدانة درجة أولى = 30 – 34.9


-بدانة درجة ثانية = 35 – 39.9


-بدانة شديدة = أو أكثر من 40



محيط الخصر:



إن تراكم الدهون في منطقة البطن هو عامل خطورة قائم بذاته لعدد من الأمراض. لذلك فإن الرجال الذين يكون محيط الخصر لديهم أكثر من 100 سم، و النساء اللواتي يكون لديهن أكثر من 90 سم معرضون أكثر من غيرهم للإصابة بالداء السكري و اضطرابات شحوم الدم و الأمراض القلبية الوعائية.


يعد الأشخاص الذين لديهم زيادة في محيط الخصر أكثر عرضة للأمراض حتى و إن كان مشعر كتلة الجسم لديهم طبيعي.


إذا، يمكن لشخص ما أن يكون طبيعياً من حيث مشعر الكتلة، لكن لديه تراكم دهون في البطن فقط، مع زيادة محيط الخصر. مثل هؤلاء الأشخاص هم بحاجة أيضاً للعلاج.



تقييم عوامل الخطورة المرضية:



إن وجود عوامل خطورة مرضية أخرى يزيد من احتمال الإصابة بالأمراض لدى الأشخاص ذوي الوزن الزائد، لذلك لا بد من معالجة هذه العوامل بشكل مواز لعلاج زيادة الوزن. أهم هذه العوامل:


-التدخين


-ارتفاع ضغط الدم


-اضطراب كولسترول الدم


-الداء السكري


-اضطراب تحمل السكر


-وجود إصابات قلبية أو شريانية مبكرة في العائلة.


-العمر فوق 45 سنة للرجال و 55 سنة للنساء



من يجب أن يُنقص وزنه؟



الأشخاص الذين لديهم أحد المعايير التالية، عليهم العمل على إنقاص وزنهم:


-مشعر كتلة الجسم أكثر أو يساوي 30


-مشعر كتلة الجسم بين 25 – 29.9 مع عاملين خطورة أو أكثر


-محيط الخصر أكثر من 88 سم للنساء و أكثر من 102 سم للرجال مع عاملين خطورة أو أكثر.


بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مشعر كتلة الجسم بين 25 – 29.9 دون عوامل خطورة أخرى، يفضل تشجيعهم على إنقاص الوزن، دون أن يكون ذلك ضرورة طبية.



أهداف العلاج:



الهدف الرئيس من العلاج هو إنقاص الوزن و الوصول به إلى أفضل رقم ممكن و الحفاظ عليه دون عودة اكتساب زيادة جديدة.


يتم اتخاذ قرار إنقاص الوزن باتفاق مشترك بين الطبيب المعالج و المريض.


الهدف الأولي يجب أن يكون إنقاص الوزن بمعدل 10 % خلال الأشهر الستة الأولى. بعد تحقيق الهدف الأولي، و الحفاظ عليه لمدة ستة أشهر أخرى، يمكن تحديد أهداف جديدة.


يتألف العلاج من ثلاثة أركان هي : الحمية الغذائية، الرياضة، و المعالجة السلوكية. يتم إتباع هذه الأركان الثلاثة لمدة ستة أشهر على الأقل قبل التفكير بإضافة علاج دوائي.



سرعة إنقاص الوزن:



إنقاص الوزن بنسبة 10 % خلال الأشهر الستة الأولى هو أمر منطقي و مقبول. إنقاص الوزن بسرعة نصف إلى 1 كغ في الاسبوع هو أيضاً أمر مقبول و كاف.



مضادات استطباب إنقاص الوزن:



المرضى الذين يُمنعون من إنقاص وزنهم، هم:


-النساء الحوامل و المرضعات


-الأشخاص الذين لديهم أمراض نفسية حادة غير مسيطر عليها (مثل الاكتئاب الشديد)


-المرضى المصابين بأمراض حادة تحتاج إلى تغذية فعالة



الحمية الغذائية:



حجر الأساس في الحمية الغذائية هو تخفيف الحريرات الداخلة إلى الجسم. يجب تخفيف الحريرات المأكولة بمقدار 500 – 1000 حريرة عن المعدل الاعتيادي للمريض. بشكل عام يتم اختيار حمية تحتوي على 1000 – 1200 حريرة\يوم للنساء، و 1200 – 1600 حريرة\يوم للرجال.


يكون الاعتماد الأساسي في الحمية على الخضار و الفواكه و البروتينات، مع إنقاص كبير في كمية الدسم (الدهون و الزيوت) و السكريات المصنعة و النشويات.


و هناك عدد كبير من الأنظمة الغذائية المنشورة في مراجع عديدة، لكن المريض يمكنه أن يطبق الحمية التي يريدها على أساس التنوع و الحفاظ على التوصيات السابقة و ذلك بالتنسيق مع الطبيب المعالج.



الرياضة:



الرياضة جزء لا يتجزأ من برنامج إنقاص الوزن و الحفاظ عليه. في البدء، يمكن ممارسة رياضة متوسطة الشدة لمدة 30 – 45 دقيقة، 3 – 5 مرات أسبوعيا. لكن الهدف الحقيقي يجب أن يكون الوصول إلى 30 دقيقة على الأقل، من الجهد المتوسط أو العالي، يومياً.


و كما ذكرنا سابقاً، الرياضة جزء لا يمكن الاستغناء عنه، و إن كانت هي بذاتها لا تُنقص الوزن إلا بمرافقتها بالحمية الغذائية، لكنها تمنع ضمور النسيج العضلي، و تساهم في المحافظة على الوزن الذي تم الوصول إليه.


يجب أن تبدأ الرياضة بشكل بطيء و تدريجي، و يختار المريض الرياضة التي يسره ممارستها أكثر، بعد أخذ رئي الطبيب المعالج حول عدم وجود أمراض أخرى تمنع هذا النوع من الرياضة.





المعالجة السلوكية:



تتم بإشراف أطباء الأمراض النفسية، و هي تهدف إلى مساعدة المريض على تخطي الحواجز النفسية لمتابعة الحمية الغذائية أو ممارسة الرياض.


بعض النصائح البسيطة في هذا المجال يمكن أن تكون:


- عدم تناول أية أطعمة خارج أوقات الوجبات الرئيسية


- وضع برنامج توقيت واضح لوجبات الطعام


- تنظيف الأسنان بشكل جيد بعد كل وجبة طعام لأن هذا الأمر يساعد في الامتناع عن الأكل بين الوجبات


- عدم تناول الطعام أمام التلفاز



العلاج الدوائي:



يمكن استعمال الأدوية للمرضى الذين يكون مشعر كتلة الجسم لديهم أكثر من 30، و الذين ليست لديهم أمراض تمنع استعمال هذه الأدوية.كما يمكن استعمالها لدى المرضى الذين اتبعوا التوصيات السابقة بشكل جيد لمدة 6 أشهر على الأقل، دون الحصول على النقص المطلوب في الوزن. كما لا يجب استعمال الأدوية للتنحيف الجمالي فقط، بل لتخفيف الوزن الطبي.


الأدوية المستخدمة و المسموح بها حالياً هي:


-Sibutramine


- Orlistat


تشير الدراسات المجراة على هذه الأدوية، إلى أن المرضى الذين يستجيبون للعلاج الدوائي منذ البداية، يتابعون الاستجابة طوال مدة العلاج، أما الذين لا يبدون استجابة أولية فلن تحصل لديهم أية استجابة فيما بعد حتى لو تمت زيادة الجرعات.


إذاً، في حال حصول نقص وزن خلال الأشهر الستة الأولى نتيجة استعمال الدواء، يمكن متابعة استعماله، و إلا فلا فائدة من ذلك.


كما يجب لفت الانتباه إلى نقطة هامة، هي أن الدواء لا يغني عن الحمية الغذائية و الرياضة، بل هو مساعد لهما و مشارك.


يجب استعمال الدواء لفترات طويلة جداً، حتى الحصول على النتائج المطلوبة و الحفاظ عليها، علماً أن الأعراض الجانبية التي قد تنتج قليلة و عديمة الخطورة و قابلة للتراجع، و أن استعمال الدواء لفترات قصيرة أمر عديم الجدوى.


موانع استعمال Sibutramine هي:


-ارتفاع ضغط الدم


-أمراض القلب كافة


-الحوادث الوعائية الدماغية


أما أعراضه الجانبية فهي ارتفاع ضغط الدم فقط.


بالنسبة لدواء Orlistat فإن أعراضه الجانبية الأساسية هي نقص الفيتامينات و الإسهال. لذلك يستحسن استعمال الفيتامينات المتنوعة أثناء أخذ هذا الدواء.






العلاج الجراحي:



يعد العلاج الجراحي حلاً جيداً للمرضى الذين يكون مشعر كتلة الجسم لديهم أعلى أو يساوي 40، أو الذين لديهم مشعر أعلى من 35 مع أمراض أخرى مرافقة.


لا يتم اللجوء لهذا العلاج إلا بعد فشل كافة المعالجات السابقة.


هناك نوعان من الجراحة أثبتتا فعالية جيدة:


-جراحات تقليص حجم المعدة (مثل التطويق) و هي الأكثر استعمالاً. وأفضل طريقة لتصغير المعدة هي طريقة الحلقة القابلة للضبط من الخارج. هذه العملية هي بلا شك من العمليات الناجحة التي قدمت للمصابين بالبدانة المرضية حلاً رائعاً دون تعريضهم لعمل جراحي كبير. حيث أن هذه العملية تُجرى بالمنظار من خلال أربع أو خمس ثقوب في البطن. وهذه الحلقة توضع حول أعلى المعدة لتشكل جيباً صغيراً أعلى المعدة مجرد امتلائه بكمية قليلة جداً من الطعام يعطي للشخص شعوراً بالشبع يدوم فترة طويلة. وبذلك تساعد البدين على إنزال وزنه الزائد بشكل متوازن وثبات وزنه بعد ذلك بشكل دائم. وليس لهذه العملية أية آثار


سلبية فيما لو تم تركيب الحلقة بشكل جيد وبيد خبيرة واتبع المريض التعليمات المعطاة له بشكل دقيق خاصة في الأسابيع الأولى بعد التركيب.


- جراحة تخفيف امتصاص الطعام (مجازة المعدة على شكل Y) و هي أقل استعمالاً بسبب أعراضها الجانبية



نصائح لتلافي عودة زيادة الوزن:



بعد الحصول على وزن مثالي، يصبح الهدف الأساسي هو المحافظة عليه. لذلك لا بد للمريض من متابعة الحمية الغذائية و الرياضة بشكل دائم، و عدم التوقف عن ذلك مدى العمر، لأن العودة إلى العادات السابقة سوف يعرضه لاكتساب الوزن الزائد مجدداً. كما يمكن متابعة تناول الأدوية لمدة سنتين بعد الوصول إلى الوزن المطلوب، و ذلك لمساعدة المريض على الحفاظ عليه.




وكتبه


د. مازن اللجمي – رئيس تحرير الدورية الطبية العربية


اختصاصي أمراض القلب


دمشق – سوريا






المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انتبه إلى زيادة حسناتك عند زيادة مشاركاتك abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 12 04-02-2016 12:26 PM
طريقة زيادة الوزن بالنسبة للراغبين بلعب رياضة كمال الاجسام هيثم القيسي قسم كمال الأجسام وبناء العضلات 4 22-12-2015 02:24 AM
ممكن نصايح لذوى الاحتياجات الخاصة للحفاظ على عدم زيادة الوزن عامر على الصعيدى الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 2 18-08-2015 11:28 PM
الإضاءة أثناء النوم تسبب زيادة الوزن شروق الامل الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 5 21-11-2014 11:20 AM
سجادة الصلاة المحمولة او سجادة الجيب mohamed medhat بيع وشراء منتجات ومقتنيات وبضائع 1 22-04-2011 03:44 AM
25-01-2009, 01:16 PM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #2  

عملية قص المعده الطولي (التكميم او السليف ) Sleeve
هذه العمليه حديثة العهد اصبحت احدى العمليات التي اوصى الاتحاد العالمي للبدانه بادراجها ضمن عمليات جراحات البدانه
يعود تاريخ هذه العمليه في الواقع الى قبل ذلك بسنوات حيث انها كانت تجرى كخطوة اولى لعمليات عدم الامتصاص وتغيير مسار العصاره الصفراويه والبنكرياس وهي نفس مفهوم عملية سكوبينارو ولكنها تجرى على خطوتين .
يتم في الخطوه الاولى عمل قص طولي في المعده يستأصل تقريبا 70% من حجم المعده ويترك ما سعته 150 مليلتر ثم ياتي المريض بعد 6 اشهر ويجري تغيير مسار العصاره واجراء التوصيلات وهذا يقلل من مضاعفات مثل هذه العمليه الكبيره والتي غالبا تجرى لذوي الاوزان الكبيره لانها تمت على مرحلتين .
لاحظ الاطباء ان 50% من هؤلاء لم يعودوا بعد 6 اشهر لاجراء الجزء الثاني من العمليه وهذا دليل على ارتياحهم لفقد الوزن الذي تم في هذه الفتره البسيطه لذا بدأ الاطباء بالتفكير بعمل هذه العمليه (التكميم) كعمليه دائمه وتم تغيير بعض المفاهيم مثل جعلها اصغر ثم بعد ذلك تغيير الشروط المطلوبه وبدأت تقريبا من 4 سنوات ونحن نراقب نتائجها الا ان الفتره قصيره للغايه لكي نطلق حكم نهائي , الا ان المعلومات المتوفره ممن اجرى التكميم كخطوه اولى ولم يعد للعمليه الثانيه غير مشجعه حيث ان كثير منهم اعاد وزنه بعد عامين من العمليه والسبب بسيط ان هذه المعده االطويله والرفيعه تمددت واصبح الحجم تقريبا 300 الى 400 مليلتر وبالتالي لا تسمح بفقد الوزن ولا حتى المحافظه عليه !!!
السؤال المطروح الان هل ننصح بها ؟؟؟
قبل الاجابه هنالك اشياء يجب معرفتها اولا في تاريخ البدين مع الانظمه الغذائيه وانواع الاطعمه المفضله لديه ومدى قابليته للاتزام مستقبلا بنوعية الطعام المقترحه لان هذه العمليه بها اكبر الاحتمالات لاعادة الوزن السابق ما لم يتم الالتزام بالغذاء الصحي وعدم تناول وجبات كبيره تسبب تمدد المعده مع مرور الوقت
اذا هي خيار مطروح كعمليه تتحكم بحجم المعده ولا تلعب اي دور في عملية عدم الامتصاص التي تصاحب التحوير اوسكوبينارو (تغيير مسار عصارة البنكرياس والمراره) وبالتالي ليست لها مضاعفاتها مثل نقص الفيتامينات والمعادن البسيطه في حالة التحوير والعاليه في حالة سكوبينارو
اهم مضاعفاتها هو التسريب حيث ان مكان القص الطولي طويل ويوجد نسبة تسريب من 2 الى 5% في بعض الدراسات ربما اكثر من التحوير والسكوبينارو
اذا الاجابه تتم فقط بعد استشارة الطبيب ومراجعة تارخك الغذائي وايضا استعراض جميع الخيارات الاخرى
من المهم جدا ان يكون الجراح يجري جميع هذه العمليات لكي يعطيك رأي صريح وليس فقط يجري التكميم والتي تعتبر اسهل هذه العمليات بالنسبة للجراح , بينما ينبغي لك ان تختار العمليه الالية لقص المعده


25-01-2009, 01:26 PM
قمرالشام غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 206891
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 7,011
إعجاب: 1,299
تلقى 3,511 إعجاب على 936 مشاركة
تلقى دعوات الى: 2 موضوع
    #3  

عملية تحوير المعدة


تعتبر هذه العملية من أكبر العمليات فاعلية في التخلص من الوزن الزائد على المدى البعيد وهي تجرى منذ أكثر من خمسين عاماً عن طريق الجراحة التقليدية. تمكن الأطباء في السنوات الأخيرة من إجراء هذه العملية المتطورة عن طريق جراحة المنظار أيضاً. وأصبحت تكتسب شعبية بين أوساط الأطباء والمرضى مؤخراً.


تتم هذه العملية على خطوتين:
الأولى: تصغير حجم المعدة وفصل الجزء العلوي تماما عن باقي المعدة.

يتم ذلك دون استئصال أي جزء من المعدة وذلك عن طريق جهاز خاص بحيث يفصل المعدة بالعرض أولا ثم طوليا.
تشكل المعدة الصغيرة الجديدة من 10 إلى 15% من حجم المعدة الكلي وعندما يأتي الطعام من الفم ثم المرئي ليستقر في المعدة الصغيرة ومنها إلى الأمعاء التي يتم تحويرها بينما المعدة الاساسيه تجاوزها تماما



الثانية: توصيل الجزء العلوي من المعدة بالأمعاء الدقيقة والتي يتم تجاوز مابين 100 إلى 150سم من الأمعاء الدقيقة وهذا مما يؤدي إلى عدم امتصاص الغذاء في هذا الجزء الذي يتم تجاوزه.
في البداية يتم قياس 50 سم من بداية الأمعاء الدقيقة بعد نهاية الاثنى عشر ثم يقوم الجراح بفصل الأمعاء وتوصيل الجزء السفلي بالمعدة الجديدة الصغيرة بعدها يقيس من 100 سم إلى 150سم بعد ألتوصيله ثم يعيد توصيل الأمعاء المفصولة مره أخرى وبالتالي نستطيع الحصول على العصارة والحامض المعدي مره أخرى حيث يتم التقاء الطرفين بعد تجاوز 150 سم من الأمعاء بالاضافه إلى 50 سم الجزء الناقل للعصارة إذا أصبح المجموع الكلي 200سم (أي مترين) يتبقى من الأمعاء حوالي 400سم أخرى وهي التي يتم فيها الامتصاص.
إذا العملية لها خاصيتان
الأولى : تصغير حجم المعدة , ونحن نعتمد على هذه الخاصية بنسبه 70% إلى 80%
الثانية : تأخير خلط العصارة بالطعام وبتالي تقلل فرصه امتصاص بعض أنواع الطعام ولكن بكميه بسيطة وهذا يشكل فاعليه العملية المتبقية 20% إلى 30%
-الطرف الحامل للعصارة وهو الخمسين سم هو مسئول عن امتصاص فيتامين b12 والحديد , الكالسيوم, وهي عناصر مهمة للجسم صحيح أنها تمتص في الاربعه الأمتار الباقية إلا أن هذا الجزء هو الأهم
أجريت العديد من الدراسات على مدى نقص هذه الفيتامينات ووجد الباحثون ان50% ممن أجروا هذه العملية لا يوجد لديهم أي نقص في الفيتامينات بعد مرور عام من العملية ودون تناول أي فيتامينات مكمله بينما وجد عند النصف الباقي نقص في أحد هذه العناصر أو جميعها
لذا فان التوصية هي أن يتناول الجميع هذه الفيتامينات المكملة التي يحرص البعض على تناولها حتى ممن لم يجروا هذه العمليات.







Powered by Pixelsoft

 


زيادة الوزن وعلاجها

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.