أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-11-2008, 04:26 AM
علي نادر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 73583
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: دبي
المشاركات: 1,089
إعجاب: 208
تلقى 170 إعجاب على 54 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

الصحابي الجليل أبو عبيدة الجرّاح رضي الله عنه


الصحابي الجليل عبيدة الجرّاح الله
أحبابي وإخواني في الله أعضاء بوابة داماس الصحابي الجليل عبيدة الجرّاح الله

إستكمالا لسلسلة كبار صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم، نعيش اليوم مع أمين هذه الأمة، أبو عبيدة عامر بن الجرّاح رضي الله عنه.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
1- ( لكل أمة أمين ، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح )
الراوي: أنس بن مالك المحدث: البخاري - المصدر: الجامع الصحيح - الصفحة أو الرقم: 4382
خلاصة الدرجة: [صحيح]

2- ( إن لكل أمة أمينا . وإن أميننا ، أيتها الأمة ، أبو عبيدة بن الجراح )
الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2419
خلاصة الدرجة: صحيح

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

هو
عامر بن عبد الله بن الجراح الفهري

القرشي ويكنى بأبي عبيدة

أبوه:عبد الله بن الجراح بن هلال بن أهَيْب بن ضَبّة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أمه:أمَيْمة بنت عثمان بن جابر بن عبد العزى بن عامرة بن عميرة بن وديعة بن الحارث بن فهر بن مالك بن النضر بن كنانة بن خزيمة بن مدركة عامر بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان.

أحد السابقين الأولين إلى

الإسلام أسلم على يد

أبي بكر الصديق رضي الله عنه في الأيام الأولى للإسلام. هاجر إلى الحبشة في الهجرة الثانية.
وهو أحد

العشرة المبشرين بالجنة.

قاد

غزوة الخبط عندما أرسله النبي محمد صلى الله عليه وسلم أميرا على ثلاث مائة وبضعة عشرة مقاتلا ومعهم قليل من الزاد وعندما نفد الزاد راحوا يتصيدون الخبط أي ورق الشجر فيسحقونه ويسفونه ويشربون عليه الماء لهذا سميت هذه الغزوة بغزوة الخبط. كما كان أحد القادة الأربعة الذين اختارهم أبو بكر لفتح الشام وهم:

يزيد بن أبي سفيان

وشرحبيل بن حسنة

وعمرو بن العاص وأبو عبيدة بن الجراح. عينه

عمر بن الخطاب قائدا عاما على جيوش الشام. لاقى أباه مع صف المشركين في بدر فنازله وقتله.

شارك في

معركة اليرموك وقد أمره الخليفة عمر بن الخطاب على الجيش بدلا من خالد أبن الوليد ولكنه أخفى أمر الأمارة عن خالد إلى أن انتهى خالد من المعركة محرزا النصر ثم أعلمه بأمر عمر فسأله خالد: «يرحمك الله أباعبيدة، ما منعك أن تخبرني حين جاءك الكتاب؟» فأجاب أبوعبيدة: «إني كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل ، كلنا في الله أخوة».

قال عنه عمر بن الخطاب وهو يجود بأنفاسه: «لو كان أبو عبيدة بن الجراح حيا لاستخلفته فإن سألني ربي عنه قلت: استخلفت أمين الله، وأمين رسوله». وقال عنه: «لو كنت متمنيا ما تمنيت إلا بيتا مملوءا برجال من أمثال أبي عبيدة».

ومن أشهر ما قال أبو عبيدة بن الجراح خطبته في أهل الشام وهو أميرهم:

يا أيها الناس إني مسلم من قريش وما منكم من أحد، أحمر، ولا أسود، يفضلني بتقوى إلا وددت أني في إهابه



سألت السيدة عائشة:
من كان رسول الله صلى الله عليه وسلم مستخلفا لو استخلفه ؟ قالت : أبو بكر . فقيل لها : ثم من ؟ بعد أبي بكر . قالت : عمر . ثم قيل لها : من ؟ بعد عمر . قالت : أبو عبيدة بن الجراح . ثم انتهت إلى هذا .

الراوي: عائشة المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2385
خلاصة الدرجة: صحيح

ولم يتخلف أبو عبيدة عن غزوة غزاها النبي (، وكانت له مواقف عظيمة في البطولة والتضحية، ففي غزوة بدر رأى أبو عبيدة أباه في صفوف المشركين فابتعد عنه، بينما أصر أبوه على قتله، فلم يجد الابن مهربًا من التصدي لأبيه، وتقابل السيفان، فوقع الأب المشرك قتيلا، بيد ابنه الذي آثر حب الله ورسوله على حب أبيه، فنزل قوله تعالى: (لا تجد قوما يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله ولو كانوا آباءهم أو أبنآئهم أو إخوانهم أو عشيرتهم أولئك كتب في قلوبهم الإيمان وأيديهم بروح منه ويدخلهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها رضي الله عنهم ورضوا عنه أولئك حزب الله ألا إن حزب الله هم المفلحون) [المجادلة: 22].
وفي غزوة أحد، نزع الحلقتين اللتين دخلتا من المغفر (غطاء الرأس من الحديد وله طرفان مدببان) في وجه النبي ( من ضربة أصابته، فانقلعت ثنيتاه، فحسن ثغره بذهابهما. [الحاكم وابن سعد].

ويروى أن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه أرسل مع غلامه أربعمائة دينار وقال للغلام: اذهب بها إلى أبي عبيدة بن الجراح -رضي الله عنه- ثم انتظر في البيت ساعة حتى ترى ما يصنع، فذهب بها الغلام إليه، فقال لأبي عبيدة: يقول لك أمير المؤمنين: اجعل هذه في بعض حاجتك. فقال أبو عبيدة: وصله الله ورحمه، ثم قال: تعالي يا جارية، اذهبي بهذه السبعة إلى فلان، وبهذه الخمسة إلى فلان، وبهذه الخمسة إلى فلان حتى أنفذها.


وفي سنة (18) هـ أرسل عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- جيشًا إلى الأردن بقيادة أبي عبيدة بن الجراح، ونزل الجيش في عمواس بالأردن، فانتشر بها مرض الطاعون أثناء وجود الجيش وعلم بذلك عمر، فكتب إلى أبي عبيدة يقول له: إنه قد عرضت لي حاجة، ولا غني بي عنك فيها، فعجل إلي.
فلما قرأ أبو عبيدة الكتاب عرف أن أمير المؤمنين يريد إنقاذه من الطاعون، فتذكر قول النبي (: "الطاعون شهادة لكل مسلم" [متفق عليه]. فكتب إلى عمر يقول له: إني قد عرفت حاجتك فحللني من عزيمتك، فإني في جند من أجناد المسلمين، لا أرغب بنفسي عنهم. فلما قرأ عمر الكتاب، بكى، فقيل له: مات أبو عبيدة؟! قال: لا، وكأن قد (أي: وكأنه مات).
فكتب أمير المؤمنين إليه مرة ثانية يأمره بأن يخرج من عمواس إلى منطقة الجابية حتى لا يهلك الجيش كله، فذهب أبو عبيدة بالجيش حيث أمره أمير المؤمنين، ومرض بالطاعون، فأوصى بإمارة الجيش إلى معاذ بن جبل، ثم توفي -رضي الله عنه- وعمره (58) سنة، وصلى عليه معاذ بن جبل، ودفن ببيسان بالشام. وقد روى أبو عبيدة -رضي الله عنه- أربعة عشر حديثًا عن النبي صلى الله عليه وسلم.

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(أبو بكر في الجنة وعمر في الجنة ، وعلي في الجنة ، وعثمان في الجنة ، وطلحة في الجنة ، والزبير بن العوام في الجنة ، وعبد الرحمن ابن عوف في الجنة ، وسعيد بن زيد بن عمرو ابن نفيل في الجنة ، وأبو عبيدة بن الجراح في الجنة)الراوي: عبدالرحمن بن عوف المحدث: الألباني - المصدر: شرح الطحاوية - الصفحة أو الرقم: 487
خلاصة الدرجة: صحيح


ويقول عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم:
(أرحم أمتي بأمتي أبو بكر ، وأشدهم في أمر الله عمر ، وأصدقهم حياء عثمان ، وأقرؤهم لكتاب الله أبي بن كعب ، وأفرضهم زيد بن ثابت ، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل ، ولكل أمة أمين ، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح )الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 895
خلاصة الدرجة: صحيح

وبعد،،،
رحم الله أبو عبيدة الجرّاح، ذلك الصحابي الجليل، أمين الأمة والذي قال فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم:
(إن لكل نبي أمينا ، و أميني أبو عبيدة بن الجراح )الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 2154
خلاصة الدرجة: صحيح

جعلنا الله واياكم ممن يستمعون الى القول فيتبعون أحسنه. اللهم اجمعنا بالحبيب محمد صلى الله عليه وسلم في الفردوس الأعلى.
ونستكمل بعون الله الحديث عن صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم قريبا باذن الله وحوله في موضوع جديد ومع صحابي جليل إن شاء الله.
ولا تنسونا في الدعاء. الصحابي الجليل عبيدة الجرّاح الله.








المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شخصيات اسلامية أبو عبيدة بن الجرّاح ( أمين هذه الأمة ) mahkamel المنتدى الاسلامي 0 11-09-2015 03:50 PM
مع روائع كروان كفر الدوار الشيخ عبد الحليم حسب الله الحمد لله المنتدى الاسلامي 1 30-03-2014 08:24 PM
لماذا يا عبد الله لا تصلى؟ وكيف تصلى؟ لشخينا الجليل محمد حسين يعقوب حفظة الله tito xp المنتدى الاسلامي 4 07-02-2010 11:47 PM
الصحابي الجليل أبو ذر الغفاري رضي الله عنه علي نادر المنتدى الاسلامي 6 23-11-2008 02:05 AM
الصحابي الجليل أبو بكر الصديق رضي الله عنه. علي نادر المنتدى الاسلامي 6 01-03-2008 10:32 AM
28-11-2008, 12:07 AM
علي نادر غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 73583
تاريخ التسجيل: Apr 2007
الإقامة: دبي
المشاركات: 1,089
إعجاب: 208
تلقى 170 إعجاب على 54 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 

•·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•

جزاك الله خير الجزاء ..

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..


•·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•
جزاك الله خيرا أخي الحبيب أحب الخير على المشاركة. تقبل تحياتي

 


الصحابي الجليل أبو عبيدة الجرّاح رضي الله عنه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.