أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


06-11-2008, 02:44 AM
ali_k غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 50247
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 185
إعجاب: 0
تلقى 17 إعجاب على 11 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

نفر من أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق ويخلطون الأوراق


خالد عزيز الجاف برلين

أه يا ماركس تلاميذك من ردائك عروك ثم صلبوك" اقترعوا على ثيابك "زوروا فكركوجعلوه كسلاح لليانكي في العراق يفتك كالأفيون .
أه يا لينين، ها هم، ساروا على درب الخائن يهوذا، فطعنوك ها هم " بثلاثين من الفضة " قد باعوك بنصل السكين نحروك .
واحسرتاه ..واحسرتاه فقد صرعهما التلامذة من شهود يهوذا الباعة المتجولين في سوق نخاسة السياسة ، و في وجه تاريخهم وقومهم باصقين .

في ليلة وضحاها بعد تحرير العراق عن طريق القوات الأمريكية الأممية حاملين المبادئ والأفكار الرأسمالية الثورية ، حدث تغير ثوري في أفكار الحزب الكادح من اجل العمال والفلاحيين ، وأصبح حزبا دينيا ركب موجة الدين في البكاء واللطمية وقام الرفاق الحمر المتأسلمين وهم يحملون السيف والقامة والزناجيل بعد أن استغنوا عن المنجل والمطرقة ، وتركوا عقيدة الكفر والإلحاد التي قالها ماركس (الدين أفيون الشعوب ) وتنكروا لمباديْ ثورة أكتوبر .

بداية كما قال الشيوعي سلام احمد (ولا اعلم إذا كان هذا اسمه الحقيقي أم لا) والذي تنكر للماركسية اللينينية ، وفرح بالتحرير الامبريالي للعراق من طغمة البعثيين الوطنيين المخلصين ، إننا نريد إن نشوه الحقائق ونمارس أسلوب الشتم والتنكيل كما جاء في بداية مقاله الذي لم أجد فيه مقارعة الحجة بالحجة أو عرض حقائق تقنع الطرف الأخر ، مجرد عبارات إنشائية تسطرها أقلام المدافعين عن التحرير الأمريكي الذي جلب الحرية والديمقراطية للشعب العراقي . وسأحاول هنا في ردي هذا مع سذاجتي في التعبير مثلما يقول إن اخلط الأوراق مثل لعبة البوكر كما يتصور عقله الباطني ، ويصورنا بأننا نفر من أيتام النظام العراقي الشرعي الذي حاربته الامبريالية الأمريكية بالتعاون مع نفر ضال عن جادة الصواب وخانوا المباديْ الماركسية وعبدوا وسجدوا للرأسمالية ياله من عار على هذا النفر الضال في برلين . الم يقل طلال شاكر الذي يرى بنفسه شيوعيا ، في مقال له ، يقول بالحرف: " لقد تغير العالم وتغيرت المفاهيم وبدا جلياً أن مفاهيم وثوابت ومسلمات مثل الكرامة الوطنية والسيادة ومحاربة الرأسمالية وكل مافي سلة المفاهيم الثورية من مقدسات ومسلمات، هي في الحقيقة قيم متحركة ومتغيرة" فهؤلاء المرتدين لا يعتبرون العمالة عيبا .

إني أتعجب من هكذا شيوعي ما لم يسقط ضميره، أن يعتبر توسل عملاء ما بقاء سيدهم المحتل، كدليل على انتفاء مفاهيم الوطنية والحرية ومقاومة الاحتلال، وليس على الخوف من مصيرهم المحتوم لو خرج المحتل. . إني أتعجب إن ينقلب هكذا شيوعي على ذاته ويمتدح الامبريالية والاحتلال يعتبره تحرير ومقاومة الاحتلال يعتبره إرهاب .

من أين نبدأ قصة الحزب الشيوعي العراقي ؟ وأين تكمن أسباب انحدار بعض الشيوعيين إلى هذا الدرك المخزي من العمالة ؟ والقصة عميقة جدا. سوف أسلط هنا الأضواء من خلال المجهر على مسيرة وتاريخ الحزب الشيوعي العراقي الدموي الذي شق مسيرة نضالية فريدة من نوعها في بداية تأسيسه لينتهي به المطاف في مزبلة تاريخ الاحتلال الأمريكي ، وهي نهاية بكل تأكيد مأساوية لتاريخه الكبير . في بداية مقاله يتكلم عن الدكتاتورية التي عانى منها العراق ونسى أو تناسى دكتاتورية الحزب الشيوعي وجرائمه التي اقترفها في الموصل عام 1959 بعد فشل ثورة المرحوم العقيد عبد الوهاب الشواف . كلنا نتذكر جيدا المحاكم البروليتارية التي نصبت في مدينة الموصل وراحت تحكم بالموت بحق المواطنين العراقيين الأبرياء ، كيف ننسى عندما قام هؤلاء الشيوعيون في تعليق الشابة الشهيدة حفصة العمري وهي عارية على عامود الكهرباء ماذنبها هل اشتركت في هذه الثورة ؟ أليست هذه الإعمال التي قام بها أعضاء الحزب الشيوعي العراقي فرع الموصل بالاشتراك مع بيشمركة العميل مصطفى البر زاني هي الوجه القبيح لدكتاتورية الحزب الشيوعي العراقي . وبعدها مباشرة نفذ الحزب الشيوعي جرائمه بحق المواطنين التركمان في مدينة كركوك بالاشتراك أيضا مع عصابات البر زاني . كل هذه الإعمال الإجرامية التي مارسوها في ذلك العهد الدكتاتوري الزعيم الأوحد عبد الكريم قاسم كانوا يرددون هتافهم المشهور ( عاش زعيمي عبد ألكريمي حزب الشيوعي بالحكم مطلب عظيمي ) ثم شعار اعدم اعدم جيش وشعب وياك يازعيمي . هذه الفترة المرعبة بكل ألامها وجراحاتها التي عاشها المواطن العراقي مازالت عالقة في ذهنه ، وهو يعيش ألان في زمن الاحتلال الأمريكي والحكومة الطائفية نفس المأساة . حقا فالتاريخ يعيد نفسه .

السيد سلام يتهم النظام السابق بأنه هو الذي بدأ الحرب على إيران ويقول ثمانية سنوات ولم تنته نتائجها بعد إذ ولدت في رحمها سلسلة من الحروب لا تزال شعوب المنطقة تعانيها . انه يمارس الكذب حسب مقولة غوبلز النازي اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس . أقول له من الذي بدأ في أطلاق قذائف مدافعه من وراء الحدود على القرى العراقية الحدودية من الذي قتل العروسة الصبية ليلة زفافها في مدينة مندلي هي وزوجها ؟ . إنها مدفعية الخميني . من أطلق نيران المدفعية على مدينة البصرة وكيف أسقطت الطائرة الإيرانية الحربية فوق مدينة بغداد واسر الطيار ؟ ومن أرسل الرسائل الاحتجاجية والتحذيرية إلى وزارة الخارجية الإيرانية مطالبا ومحذرا من خطورة هذه الإعمال الحربية المتكررة .

أنا كاتب السطور شاهدت بأم عيني كيف كان الطيران الحربي الإيراني يهاجم مدينة البصرة . كل هذه الحقائق التي لها شهود عيان تأتي أنت بأكاذيبك الملفقة وتتهم العراق بأنه هو الذي بدأ أعماله الحربية وتقول إن الشعوب العربية بالذات تعاني منها. ويستمر قائلا حول حرب الكويت ثم الحرب الأمريكية فيقول((وليس هناك إي إنسان ذو عقل لم يعرف من أشعل هذه الحروب ولمصلحة من ؟ اما فيما يخص الغزو الأمريكي للعراق الذي يتحمل تبعته النظام المقبور فقد كان للحزب عشية الهجوم شعار معروف حوله ( لا للحرب ولا للديكتاتورية )لكن النظام المقبور غامر وكعادته في كل مرة بأرواح أبناء شعبنا الغيارى كي يظل قابضا على الحكم مدى الحياة.)) كلنا نعرف إن حرب الكويت أشعل فتيلها تأمر حكام الكويت مع الأمريكان في تدمير اقتصاد العراق بعد إن خرج منتصرا في حربه مع إيران ، وأحيلك إلى المذكرة التي وجدت في مدرج وزير الخارجية الكويتي مرسلة من السفير الكويتي في هولندا يقول فيها انه اجتمع مع احد رجال الكونغرس الأمريكي شارحا فيه خطورة العراق على الكويت في استمراره في تطويره الأبحاث النووية وسعيه الحثيث لإنتاج القنبلة الذرية . وقد ذكر الصحفي محمد حسنين هيكل قصة هذه المذكرة في كتابه خفايا حرب الخليج الأولى ، وتأتي أنت الشيوعي المثقف الواعي وتمارس الكذب وتتهم العراق ظلما وبهتانا بأنه هو الذي أشعل فتيل الحرب مع الكويت وإيران ثم الأمريكية ، وتتهرب من إن تذكر الأكاذيب الباهية التي لفقها معارضة لندن السابقين التي اعتمد عليها بوش في احتلال العراق . لماذا تتهرب من إن تكشف حقيقة هذا الأكاذيب أيها المناضل الشيوعي ؟ إذن أنت لاتختلف بالمرة عن سيدك بوش وتتهم العراق بالمسؤولية في إشعال فتيل الحرب . هروبك من الحقيقة والتبريرات التي تقصها علينا تذكرنا بواقعة الصحابي عمار بن ياسر الذي اخبره الرسول الكريم قائلا له تقتلك الفئة الباغية وعندما قتل من قبل جيش معاوية ، اتهم معاوية الطرف الأخر بقتله قائلا قتله من بعثه للقتال وهو يقصد الخليفة علي ابن أبي طالب وتأتي أنت وتردد نفس الاسطوانة المشروخة للعملاء ، وقد أصبح النظام الشرعي السابق شماعة تعلقون بها إعمالكم الخيانية .

أن هذا المسكين الشيوعي يقول (لقد كان للحزب الشيوعي العراقي موقفا مبدئيا إزاء قضية الحرب والسلام بإدانته للحرب العراقيةالايرانية محذرا من نتائجها ,وطالب بانهائها الفوري ، إلا أن النظام العراقي والقوى الامبريالية والرجعية أصرت على إبقائها مشتعلة ، لكن النظام المقبور غامر وكعادته في كل مرة بأرواح أبناء شعبنا الغيارى كي يظل قابضا على الحكم مدى الحياة . ) هل تناسيت موقف الخميني ورفضه إيقاف الحرب إلا بعد إن شعر إن جيشه على وشك الهزيمة والاندحار ، فقال قولته المشهورة التي جعلته مضحكة للعراقيين (إني أوقف القتال كأنني أتجرع كأسا من السم الزعاف) هذه الكلاب المسعورة ، التي تقلب الأكاذيب وتجعلها حقائق ، وتزور التاريخ فأنها في نظرنا وفي نظر جماهيرنا العراقية المناضلة ينطبق عليها قول بيت الشعر التالي (إن كل كلباً عوى ألقمته حجراً لأصبح الصخر مثقالاً بدينار ) حقا ينطبق هذا المثل على هذه العناصر والحثالات التي تدافع ألان عن حكومة المنطقة الخضراء وميليشياتها المجرمة بحق الشعب العراقي من الذي يفجر المفخخات في الأسواق والشوارع والمدارس ومن يقتل أساتذة الجامعات الذين بلغ عددهم لحد ألان أكثر من 300 اساتذ جامعي هل قتلهم الحكم الشرعي السابق المقبور كما تدعي أم ا لحكومة المالكية وعصاباتها الطائفية والميليشيات التي دخلت الشرطة والجيش من اجل محاربة المقاومة العراقية . من الذي يدخل الهلع والرعب في صفوف أبناء الشعب العراقي لماذا هرب أكثر من أربعة ملايين عراقي إلى سوريا والأردن ؟ هل هربوا خوفا من المقاومة العراقية أم خوفا على أرواحهم من القتل على الهوية والسيطرات الوهمية لجحوش المهدي المستقوية بالأمريكان ؟

طبعا ، فهذا السيد سلام احمد ومن شدة عمى قلبه وبصره، لا يرى أن في العراق مآس ولا حربا طائفية ولا تقسيم عرقي ولا تفتيت لدولة العراق المعروفة، ولا جهل وهرطقة تضرب أطنابها في المجتمع، ولا يرى أن كل هذا حدث بعد الاحتلال. أما التداعيات المدمرة ونتائج كارثية فثمن عابر للتغيير وحسب.

يقول حميد مجيد سكرتير الحزب الشيوعي بعد احتلال العراق (لقد ثبت أن سياسة الحزب صائبة وشعاراته صحيحة!") فهل احتلال العراق وسياسة الحزب المؤيدة لهذا الاحتلال صائبة ؟ وان مقاومته غير صائبة وإن تناسينا قضية الدفاع عن الوطن بوجه الاحتلال والغزو، الأمر الذي أباحه شيوعيو العراق لروسيا وحرموه على أبناء جلتهم، فقد اتضح حتى للاتحاد السوفييتي أن صهاينة إسرائيل لم ينفذوا أي شرط من شروط قرار التقسيم، فقطعوا علاقتهم بهم بعد 1967 لكن بقي الحزب الشيوعي العراقي مصرا على أن سياسته آنذاك كانت صائبة وشعاراته كانت صحيحة. وخلال الحرب العراقية الإيرانية في الثمانينات، أسس الحزب مجموعات مسلحة بالتعاون مع قوميي الكرد وإيران، وبمهمة محددة فقط وهي ضرب الجيش العراقي من الشمال. الأمر الذي اتضح حين وضعت الحرب أوزارها، وحيث لم يعد للجيش الإيراني بهؤلاء الخونة الشيوعيين من حاجة، طردهم جميعا من إيران والمنطقة وأغلق مقراتهم. ومع ذلك ما فتأ الشيوعيون ويدعون بصواب سياستهم وصحة شعاراتهم. وخلال العدوان الثلاثيني على العراق عام 1990 - 1991 قاد الصحفيون الشيوعيون الحملة الإعلامية ضد العراق والموجهة أمريكيا والممولة من عائلة آل الصباح .

وقد اشرف على الكتابة الرفاق المناضلين الشيوعيين عواد ناصر وياسين النصير وعبدالله صخي وإسماعيل زاير في صحيفة "الكويت الدولي" وكنت في الكويت في تلك الفترة واطلعت على ماكتبوه ، وهم الذين كتبوا بالمانشيت العريض خلال العدوان عناوين من قبيل. "قوات الحلفاء تدك بغداد بالقنابل والصواريخ" مثلما تبث إذاعتهم ما يفترضوه تصحيحا لإحداثيات القصف، بالقول مثلا: "قصفت قوات التحالف مصفى الدورة لكن بعض القنابل سقطت 50 مترا إلى الجنوب الشرقي من المصفى". وحين انتهت العمليات، كان الشيوعيون أول من نادى باستمرار وتشديد الحصار على العراق، وبتصريح من فخري كريم على إذاعة صوت أمريكا عام 1991. وخلال الحصار، بات ظاهرا أنه كلما أراد الأمريكان والبريطانيين إجراء تمرين بالذخيرة الحية على العراق، فلابد ويسبق هذا وبأسبوعين تحديدا نشاط محموم لمنظمات الحزب الشيوعي العراقي في الخارج وبالتعاون مع جماعة الحكيم، بتحرير رسائل تظلم إلى البرلمانات الأوربية من أسلحة الدمار الشامل العراقية وإمكانية استخدامها .

ويذكر الدكتور نوري المرادي قائلا ((وخلال التهيئة لغزو العراق، جرت زيارات شبه الأسبوعية لفخري كريم السكرتير الفعلي للحزب إلى الملحقية العسكرية الأمريكية في دمشق. ومرة نشرت (طريق الشعب) أن الملحق العسكري الأمريكي زار مقر منظمة في دمشق أيضا. وعام 1998 أعلن صبحي الهتلي من على شاشة ann أن للحزب تحالف مصيري مع أمريكا. وخلال الغزو عمل ثلة من قيادي هذا الحزب مع القوات الأمريكية بصفة أدلاء ومترجمين، وتباهوا أنهم احتفلوا بذكرى ميلاد الحزب 31 مارس على ما اسموه "جبهات القتال ضد جيش الطاغية".)) وهم من ساند و رجح الكفة لقوانين غاية في العداء للشعب العراقي، كقانون الاستثمار وقانون المرأة الذي يجعل مصيرها بيد المراجع، وقانون إلغاء النقابات، وترأسوا اللجنة التي استنسخت علم إسرائيل للعراق، وأعلنوا يوم احتلال بغداد عيدا، وكان الحزب الشيوعي العراقي يسميه العراق المحرر. ولم يسمع لهم صوت واحد ينتقد الاحتلال لا التعذيب ولا القتل على الهوية .

ومن الفضائح الأخرى التي اثبت إفلاس هذا الحزب جماهيريا هو عندما دعا الحزب في تموز 2003 إلى التظاهر بذكرى ثورة تموز، فكان عدد المتظاهرين أقل من مئة فرد ساروا منعزلين في أحد شوارع بغداد متلقين الفشار والسباب من المارة وتنابحوا بشعارات ما لبثوا أن ملوها وتفرقوا سرا. ثم دعوا إلى تظاهرة ابتهاج باعتقال الرئيس صدام حسين، فكان عددهم 27 فردا فقط، تفرقوا بعد نصف ساعة قبل أن يتخطوا عتبة مقرهم. وهذه كانت آخر تظاهراتهم على الإطلاق.

في عام 1958 ويوم كان تعداد العراق 7 ملايين نسمة فقط، تجاوز عدد أعضاء الحزب المنتسبين 38 ألفا وعدد الأنصار مليونين. وفي 1 أيار 1959 خرجت مظاهرة شيوعية استمرت 24 ساعة متواصلة في كل مدن العراق تقريبا وهي تهتف " سبع ملايين تريد الحزب الشيوعي بالحكم". أما الآن وفي عراق الحرية التي ناضل من أجلها هؤلاء المنبوذين، وبينما نفوس العراق في الداخل بحدود 27 مليون نسمة، فعدد الحزب بمنتسبيه وأصدقائه داخل العراق، لا يتجاوز الخمسمائة نفر بكل الأحوال، ،اغلبهم ما فوق الستين. وحتى إنهم اضطروا إلى تأجيل مؤتمرهم الأخير سنتين، خوفا من عدم اكتمال نصاب المؤتمر . وأخيرا عقدوه سريا، بأن وزعوا القرارات على المندوبين المفترضين بالبريد الالكتروني ، ورد هؤلاء بالموافقة. كل هذا الفشل الكبير الذي أصابهم أسبابه احتراق أوراقهم وشعاراتهم السياسة بعد إن كان الشعار وطن حر وشعب سعيد انقلب إلى وطن محتل وشعب منكوب . ومع ذلك لازال هؤلاء المنبوذون يدعون بصحة تلك الشعارات وصواب السياسيات، وتبرير الخيانات.وكل مرة تجادلهم سيحتجون بأنهم قدموا ضحايا ولهم ماض نضالي وما إليه من ترهات المفلسين. وبعد كل هذا الإفلاس المدمر لهذا الحزب الفاشل مازال يعتبر إن شعار " لا للحرب لا للدكتاتورية" الذي رفعه حزب حميد مجيد الآن صحيحا وصائب جدا، قبل الاحتلال وخلاله. فهل استطاع حزبه إن يمنع الحرب أو إن يسقط الدكتاتورية حسب منطقه العقيم .

وإذا كان الحزب الشيوعي قد رفع هذا الشعار المرحلي لكان لزاما عليه إن يرفض نتائج الحرب ، بل رأينا العكس من ذلك اعتبر الرفيق حميد نفسه حليف أمريكا وشريكها في الغزو . ولو كان الحزب الشيوعي العراقي صادقا في معارضته للحرب، لأصدر خلال الحصار البيانات التي تدين القصف والحصار أو يندد بالغزو . ونسوا أنهم كانوا يوما ينطقون كلمات من قبيل (الاستعمار والرجعية ) (الإمبريالية الأمريكية ) و (حرية الشعوب ) و (حق الشعوب في مكافحة الاحتلال ) و (حق تقرير المصير ) ، مما يعتبرونه الآن، شعارات قديمة تغيرت حسب المعطيات العقلانية والواقعية على الأرض . حفنة صارت من شدة تعلقها ببعلها الأمريكي لا تعي ما تقول.

فهذا السيد سلام يضرب مثلا على شفافيته وصدق تحليله بأن الشعب العراقي لايرغب بالبديل الامريكي المحتل ولكن حال لسانه ينطق عكس ذلك مثلاً هذا المحتل الأمريكي لاتريد اغلب القوى السياسية العراقية خروجه من العراق حالياً رغم انه في نظرها محتل وغازي وينتقص من سيادة البلد واستقلالها، لماذا هذا الموقف! لايوجد تفسير لهذه الإرادة والرغبة سوى وجود مصلحة في بقائه من قبل قوى لايشك احد في وطنيتها ونزاهتها إذن أين هي المفاهيم الثورية والوطنية، التي هي في تعارض جذري مع هذه السياسة؟
ويقول ).أن النظام الديكتاتوري الذي كان يتظاهر بحبه للوحدة العربية افشل جميعالمحاولات التي جرت للم الشمل العربي سواء في (وحدة ) او ( اتحاد فيدرالي ) بينما الحزب الشيوعي بعد عام 1970 عاد إليه التيار العميل وسيطر على زمام الأمور، وقطع التثقيف النظري والسياسي و جرى نشاط محموم لاستهداف المحتوى التراثي والتاريخي للشيوعيين ،و كان شبه ممنوع عليه أن يبحث في تراثه وتاريخه، وخصوصا تراث العراق القديم من الحضارة البابلية والسومرية والاكدية ، والتاريخ العربي الإسلامي الذي بنى أربع أمبراطويات كبرى؛ بينما يجري إبعاد هذا التاريخ عن الأذهان واعتبار الإيمان به نوع من الرجعية الشوفينية الإقطاعية التسلطية القديمة، يشجع بالمقابل معرفة التاريخ الروسي القديم رغم ما فيه من مأس كالاقطاع والقيصرية الظالمة.وكل من قاوم هذا التوجه وجد نفسه خارج الحزب، . وأكثر الطرد من الحزب جرى خلال الأعوام 1979 – 1989 حيث تقلص تعداد هذا الحزب الهائل إلى 4000 ألاف منتسب وصديق، 1800 منهم يشكلون الجهاز الأمني للحزب، أي شرطته على الأعضاء، ويقوده فخري كريم .

وهنا تصيبنا موجة من الضحك عندما نقرأ قوله حول موقف الحكومة الشرعية السابقة من القضية الفلسطينية لنقرأ مايقول (( واتخذ كغيره من القضية الفلسطينية وقضية الوحدة العربية ( قميص عثمان)يحمله في كل مكان طمعا في الملك والسلطان والواقع ان هؤلاء هم الذين تسببوا في ضياع فلسطين وهم السبب في تشتت الامة العربية .ان تباكي ايتام النظام على من يسمونه )الاتجاه القومي العروبي) هو بكاء التماسيح ولا داع الى التذكير بالخيانات التي اعطت فلسطين لقمة سائغة في فم الامبريالية وحليفتها الصهيونية العالمية ولا الى المؤامرات التي حيكت ضد بلدان الشعوب العربية وضد الشعب الفلسطيني والعراقي .فليس الشيوعيون العراقيون طبعوا قبلاتهم على وجنات قادة الحركة الصهيونية وليسوا هم الذين يفاوضون اولمرت .)) هل نسيت أيها الشيوعي عندما خرج الشيوعيين العراقيين وحريمهم يوم 12 أبريل 2003 يهزجون في شوارع مالمو السويدية فرحين بالاحتلال، ورافعين لافتات بينها واحدة تقول بالحرف: " إن سبب العلاقات السيئة بين العرب وإسرائيل هو بتصرفات الإرهابيين الفلسطينيين، وليس فيما تفعله إسرائيل". ويتذكر الدكتور نوري المرادي ويقول أنه في عام 1971 وردنا، ونحن في سوريا، سؤال وكأنه مسألة مناقشة عابرة يقول نصا :"إذا احتلت إسرائيل التقدمية دولة عربية رجعية، فما يكون رد فعلك؟!" وكانت الإجابة عليه من خليتنا، أن إسرائيل دولة قومية وشوفينية عنصرية إستغلالية عدوانية، وهي غربية الثقافة وليس تقدمية بالمفهوم الماركسي. والدولة التقدمية لا تحتل دولا أخرى. وإن احتلت يجب مقاومتها بكل القوة، ويجب استعادة فلسطين منها. وانتظرنا الجواب، لكن دون جدوى.

يقول الدكتور نوري المرادي كاشفا أسرار الحزب الشيوعي في عام 1948 تبين أن من بين 21 هم كل أعضاء اللجنة المركزية للحزب الشيوعي العراقي كان هناك 19 صهيونيا مكشوفا يعمل جهارا نهارا. وكان من أول الأحزاب الشيوعية العربية التي أيدت قرار تقسيم فلسطين،، وهم أول من اعترفوا بدولة إسرائيل عند تكوينها وأول من صارت صحافته تكتب مقالات تحت عناوين صارخة من قبيل: "ألاف من يهود الشتات يعودون إلى وطنهم" و "الاعتداءات الفلسطينية على الشعب الإسرائيلي الصديق". هذا التقسيم لفلسطين السليبة تم رغم أنف الفلسطينيين وبمعزل عنهم، ورغم أنف العرب أصحاب الأرض ،و يشكل خرقا لمبدأ حق تقرير المصير الذي ابتدعته الشيوعية نفسها. بل وحيث شارك الجيش العراقي في معركة عام 1948م، فقبول الضباط الشيوعين بقرار التقسيم وترويجهم له ووقوفهم إلى جانب إسرائيل عاطفيا، يكونون حسب العرف العسكري قد أتوا جريمة الخيانة العظمى.وخلال الستينات، تعاون الحزب مع القيادة الشوفينية الكردية لتصبح مقراته على مرمى حجر من مقرات الموساد هناك. حتى إن معركة هندرين التي يمجدها الشيوعيون قادها ضابط إسرائيلي من الموساد كما يقول شلومو نكديمون في كتابه "الموساد في العراق"، وهو ذات الضابط الذي قاد النشاط التخريبي للحزب على منشئات نفط في كركوك طوال الستينات.

مما لا شك فيه أن الانهيار الأمريكي في العراق بعد إن فقد الثقة والمصداقية والذي سبقه السقوط الأخلاقي الذي لحق بهذه الإدارة على مدار التاريخ في التعامل مع حلفائها قبل أعدائها.. نعم، فإن السقوط بدأ منذ احتلال العراق وظهور العملاء والخونة على خشبة المسرح يلعبون أدوارهم السياسية المخطط لها فدور الحزب الشيوعي العميل مخطط له من قبل الإدارة الأمريكية في عراق مابعد الاحتلال ، وقد انقسم الحزب الشيوعي العراقي على نفسه وخرجت منه قيادة نظيفة تحارب الاحتلال مثل حزب الكادر الشيوعي وموقف نوري المرادي ضد هذه العناصر الشيوعية التي خرجت عن الخط الماركسي ودخلت العملية السياسية في ظل الاحتلال ...

منذ غزو واحتلال العراق وتدمير هذا البلد العريق وتحطيم وتشريد شعبه وبين حجم وعدد الأكاذيب التي صنعتها واستعملتها الإدارة الأمريكية لغزو واحتلال العراق الذي لم يسبق له مثيل في التاريخ، لوجدنا أن هناك تشابها تاما في الأسلوب والأداء، وتطابقا في النوايا بالنسبة للبيت الأبيض الأمريكي والحزب الشيوعي العراقي بقيادة حميد مجيد .. الأسلوب والأداء هما الخداع والكذب.. والنوايا هي الوصول إلى إسقاط الحكم الثوري الشرعي العراقي من قبل الإطراف العميلة المتعاونة مع الاحتلال .. والمحصلة النهائية التي خرج بها الحزب الشيوعي العراقي هي الانهيار السياسي والأخلاقي والنضالي والعقائدي المروع والمتواصل وكل أشكال الخداع والأكاذيب التي تم سوقها كذريعة للوصول إلى المشاركة بالحكم بعد فشله المرعب في الانتخابات الماضية وعدم حصوله على مقعد واحد في البرلمان وفي ما سمي بالانتخابات الأولى، ورغم النشاط المحموم ، لم يحصلوا سوى على 1% من مجموع الأصوات التي انتخبت، لذا وخوفا من هذا الواقع المريع التحقوا بقائمة عليوي، الذي طردهم لاحقا.

فأن هذا الحزب بعدها جرى خلف الأحزاب الطائفية قبل إن يلفظ أنفاسه الأخيرة في مسيرة مشروعها التفتيتي الطائفي الذي يهدف إلى إضعاف العراق وتقسيمه إلى فدراليات .. لذلك نرى هذه الحزب مازال ، مستمرا في أفعاله المتدنية ولا أخلاقياته السياسية تشبثاً بالقشة خشية الغرق ليقوم بذات الدور الخياني وصناعة الأكاذيب لتعبيد الطريق أمام مشروع الاحتلال الأمريكي وتأيده للاتفاقية التي تريد فرضها الولايات المتحدة على العراق وشعبه والمشاركة في اللعبة الأمريكية القذرة .

لقد أصبح الحزب الشيوعي العراقي جماعة حميد مجيد صناعة أمريكية لنموذج الحزب الخائن لوطنه وأهله ومجتمعه وهويته مثلما صنعوا الشخصية الخيانية المتمثلة في أحمد ألجلبي الذي اشتهر بسارق البنوك ، وهناك اليوم في العراق يتواجد عدد لا بأس به من تلك النماذج الخيانيةالعفنة ، والذي سيبقى على مدار التاريخ القادم مثالاً للحزب البرجماتي الخائن والمحتقَر في موطنه الأصلي كما يحتقره حلفاؤه الذين ساعدهم على احتلال بلاده.. في المذابح والمقابر الجماعية والجثث والدماء العراقية التي فاض بهما نهرا دجلة والفرات.. حقا فالتاريخ يعيد نفسه ، في الأمس كان التتار يحتلون بغداد وقد جعلوا من دجلة والفرات حبرا ودما ، هذا طبعا بتعاون الوزير الخائن ابن العلقمي والطوسي معهم ، إن خيانة الرافضي ابن العلقمي لمن أحسن إليه، لم تكن لتمر دون أن يعاقبه الله في الدنيا قبل الآخرة، فالتتار الذين وعدوه بالوعود الطيبة كانوا رافضةً بالفطرة، فلما استتب لهم الأمر قلبوا عليه ظهر المجن، وجعلوه مجرد قطعة قذرة استخدموها في الأعمال النجسة ثم رموها في الزبائل . فيؤكد المؤرخ "الشيرازي" في كتابه ( تاريخ وصاف) أن المغول بعد أن تم لهم تدمير الخلافة، لم يلق منهم ابن العلقمي ما يؤمله، بل بالعكس إذ سريعاً ما انقلبوا عليه، وأخذوا ينظرون له نظرة ازدراء واحتقار بسبب خيانة لخليفته المسلم، وأكد الشيرازي أنهم عاملوه بمنتهى الإذلال والإهانة ، إذ جعلوه تابعاً لشخص يدعى ابن عمران، الذي كان خادماً في الخلافة العباسية !!.وهذا مصير كل من يخون بلده وأرضه وأهله يا سيد حميد وسلام ومن يمشي على نهجكم .
هذا الحزب الشيوعي بالاشتراك مع الأحزاب الطائفية والقومجية الكردية عندما أقنعوا الحكومة الأمريكية أن السبيل الوحيد لإزالة نظام صدام هو الحرب ، و فعلاً فعلت أمريكا ما اقترحته و شنت الحرب على صدام لقد قاتل هذا الرجل بشرف كما لم يقاتل أي زعيم عربي ووقف في وجه الصهاينة والامبريالية الأمريكية بالإضافة لمنعه من قيام الامتداد ألصفوي في العراق ووقف بكل شجاعة مع الشعوب العربية وخاصة الشعب الفلسطيني ودعم مقاومته وشجعها بالعلن دون خوف ورفض مد يده للصهاينة وكاد لا يخلوا خطاب من خطاباته إلا ويذكر فلسطين ولا ننسى فضل هذا الرجل في زرع روح المقاومة والتحرير وعدم الخضوع للمحتل مهما كان، وأنا أعتبره شهيد الأمة وفقيدها بأذن الله ، فيكفيه فخرا أن يساق إلى الموت، وهو ينطق بالشهادتين في موقف رهيب لا يثبت فيه إلا الأبطال فنسأل الله جلا وعلا أن يتغمده برحمته التي وسعت كل شيء فقد ثبت صدام أمام قاتليه وكان هو البطل وهم الضعفاء غطوا رؤؤسهم وأبى أن يغمض عينيه فلله كم هو من بطل مهيب هزم أعداءه عند موته وأعزه الله وأذل أعدائه أمام العالم رحمك الله أيها البطل. وبخسارته أعتقد بأنا خسرنا أشرف وأشجع قائد عربي في القرن الواحد وعشرين رحمة الله .

أما وكيف دخل حميد وباقي الشلة العراق ومن كان يحميه ، انه لم يدخل على ( ظهر الدبابات ) مثل الخونة الباقين ، وإنما دخل هو والآخرين من العملاء مثل الفئران التي تختبئ في بساطيل جنود الأمريكان . ولكن الواقع يفرض علينا إن لا ننكر إن بعض الشيوعيين العراقيين وقفوا موقفا شريفا ضد الاحتلال وطغمة حميد مجيد التي شاركت في العملية السياسية . أن الحزب الشيوعي العراقي اللجنة القيادية يصب كل جهده ألان في خدمة التحرير والاستقلال ومساندة فرسان المقاومة العراقية وكشف عورة حكومة الاحتلال الفاشية ، وكذلك حزب الكادر الشيعي بقيادة الدكتور نوري المرادي يمارس نفس الدور الوطني المخلص لمقاومة الاحتلال .

بالله عليك من لديه ذرة من ضمير أو وازع أخلاقي أو خشية من الله من اشترك بالعملية السياسية خدمة للاحتلال الأمريكي أم من وقف مع شعبه المنكوب مدافعا عنه ويحثه على الجهاد الذي فرضه الله تعالى على كل مسلم في محكم كتابه المجيد ، فلا حاجة إن تتساءل كيف ننهي الاحتلال أمثالكم لاينهون الاحتلال بل لسانكم لايعجز عن مدح الاحتلال والفوائد الجمة التي مدكم بها وجعلكم في أحضانه تستريحون . هذا الإنسان الشيوعي المحترم يتساءل مرة أخرى ويقول (( وكيف نقطع جذور الإرهاب الذي أصبح املا لأيتام النظام .أن هؤلاء فقدوا كل صفة أخلاقية أو أدبية في التعامل الاجتماعي والتوظيف السيئ للدين الإسلامي الذي يحث على الفضيلة والقيم الإنسانية .فهم لم يكونوا إرهابيين بالسلاح فقط , بل باستخدام الكلمات المسمومة لخلق الإثارة وتأجيج العواطف لدى بعض البسطاء من الناس وذلك من خلال التعريض والتحريض واستخدام شتى أنواع الدجل والتضليل المفضوح بمحاولات بائسة لإيهام المواطن العربي وخلق الأوراق عليه ,ليريحوا أنفسهم المشحونة بالحقد والكراهية لكل ما هو إنساني ونحن لا ننتظر من هؤلاء الذين باعوا أنفسهم للشيطان أن يحاسبوا أنفسهم على ما ارتكبوه من جرائم بحق الشعب العراقي والشعوب العربية)) انه يريد إن يقطع جذور الجهاد الإسلامي بحجة إن الجهاد أصبح أمل البعثيين . إذن إنهم يعترفون بأن العراقيين البعثيين يقاومون المحتل وهذا هو النضال الشريف الذي يحمله صاحب عقيدة ومبدأ . فأين انتم يامناضلي الماركسية الذين أشبعتمونا بالثورية والكفاح الشعبي المسلح ؟ .

لقد بدأ الحزب الشيوعي بالتعاون مع ميليشيات الأحزاب الطائفية بقتل أهل السنة ورجال المقاومة بحجة مطاردة الإرهابيين وكثرت المقابر الجماعية التي تتكشف مواقعها بين فترة وأخرى . بدأوا بشعبهم تعذيبا وملاحقة وإرهابا ومقابر جماعية ثم شددوا عداءهم لسوريا بالهجوم عليها وتركوا الحدود العراقية الإيرانية مفتوحة على مصراعيها للارهابين الفرس وجيش القدس يدخل العراق ويمارس القتل بحق أهل السنة والشيعة على السواء , ثم لاحقوا العوائل الفلسطينية التي تعيش في بغداد وقتلوا خيرة أبنائهم من شباب هذه العوائل أكثر من 600 مواطن فلسطيني في بغداد شارع فلسطين وبغداد الجديدة وطردوهم من بيوتهم وهم يعيشون ألان في عراة في الخيام قرب الحدود السورية .

إن من يبيع وطنه بأبخس الأسعار من اجل تحقيق مكاسب نفعية على حساب شعبه ويحاول تلميع حكومة الاحتلال في المنطقة الخضراء ثم يأتي للمشاركة في فعاليات ثقافية عربية مستغلا وجود ه في أحضان القوة العالمية الغاشمة ، فأنه لايعرف غير لغة الاستكبار والغطرسة ولا يمارس غير وسيلة الهجوم المبكر على الطرف الأخر مثلما حدث في مناسبة أسبوع الثقافية العربية في برلين . لقد كانت خطتهم في الهجوم المباغت على الطرف الأخر مستغلين قوة الطرف المشارك معهم في الهجوم المدعوم من جهات أخرى خفية ومسيطرة على الوضع تماما . هؤلاء النفر من الشيوعيين العراقيين عندما أقدموا على خطتهم المدروسة تماما في اجتماعاتهم الحزبية كانوا يعلمون علم اليقين إن الطرف الأخر لن يقبل بالأمر الواقع الذي فرضه عليهم حفنة من الشيوعيون العراقيين في تغيير جدول المهرجان الأسبوعي المتفق عليه مسبقا ، والذي تم طباعته وتوزيعه على الجالية العربية . إن فرض الشيوعي اليهودي العراقي سابقا الذي أدى إلى إلغاء هذا الاحتفال كان سببه ضعف وأدراك الشيوعيين العراقيين من النتائج المترتبة على هذا الموقف الذي لم يتدارسوه ويناقشوه من جميع الجوانب وخاصة الجوانب والآثار السلبية التي ستظهر في طرح هذا الموضوع والمباشرة به قبل الافتتاح بساعات قليلة ، مما اثأر موجة عارمة من الغضب عند العرب والعراقيين ، لأنه لايمكن من خلال أسلوب كهذا فرض الأمر الواقع على الجميع من قبل نفر من الشيوعيين . إن التعامل الحضاري كما يدعون لايقبل أمر إن تفرض شروط على الأكثرية في الوقت الضائع .

هجوم الأقلية يمكن اعتباره وسيلة لتدمير المقابل وإلغائه والسيطرة على المهرجان الأسبوعي خدمة لأهدافهم . عملهم هذا الذي خططوا له مسبقا و مارسوه بعد ذلك يدل بدون ادني شك على فقدانهم كل شعور عراقي وطني ويكشف مستوى تدني أخلاقيتهم الماركسية التي تحولت بعد الاحتلال إلى محبة ( أهل البيت) الأبيض الأمريكي في واشنطن . فهذا هي طبيعة أخلاقياتهم الغريزية التي تربوا عليها أولا في حبهم للماركسية اللينينية وتغزلهم أخيرا بالامبريالية التي هي أعلى مراحل الرأسمالية . والحمد لله إن ماضيهم والحقائق التي فضحتهم كشفت معدنهم الصدأ في تعاملهم مع الأعداء لاحتلال بلدهم وتدميره ، وبعد إن توضحت حقيقتهم في فرحهم واستبشارهم باحتلال العراق راحوا كعادتهم يخترعون القصص الملفقة ولصقها بالشرفاء من العراقيين الوطنيين الرافضين للاحتلال .

يقول سلام احمد عندما تم التحضير لبرنامج الأسبوع الثقافي العربي في برلين 2008. ولم يكن للشيوعيين صلة لا في المعرض الأول ولا في المعرض الثاني .أن المعرض الفوتوغرافي كان مكرسا للعراق و احتوى أيضا صورة رجل عراقي يدعى حسقيل قوجمان وهو من مؤسسي عصبة مكافحة الصهيونية في العراق عام 1948 وهي عصبة كانت تحضى بدعم كل الأحزاب الوطنية العراقية التي كانت ترى في الصهيونية خطرا جسيما يهدد الأمة العربية برمتها ,والشعب الفلسطيني بالذات , وكان لتلك الشخصية التي تسكن برلين ألان ذكريات اجتماعية وسياسية في العراق ولاسيما وانه تعرض بسبب انتمائه السياسي إلى السجن والملاحقة والإجبار على ترك بلده (نرد عليه قائلين إن هذا الشخص من مؤسسي الحزب الشيوعي العراقي مع فهد سلمان ، لو كان هذا الشخص محبا لوطنه العراق لما هاجر منه ولم يجبر على ذلك بسبب الملاحقة كما تدعون ويتنازل عن جنسيته العراقية . ولم يخبرنا بجنسيته الحالية هل مازالت عراقية أم إسرائيلية ؟ ، الم يكن الأجدر به البقاء في العراق مكرما عزيزا مثلما بقى كثيرا من اليهود في وطنهم العراق ، النظام الشرعي السابق لم يسحب منهم الجنسية العراقية ، بل إن الشهيد صدام رحب باليهود العراقيين المخلصين لوطنهم الأم طالبا منهم الرجوع إلى العراق ، ومشاركة الشعب العراقي لقمة العيش . . ألان ماذا يحدث في العراق المحتل ؟ . يسجن المواطن العراقي بالاشتباه فقط وبدون حجج واثباتات ويتهم بالإرهاب ، ويبقي في السجون سنوات تحت التعذيب المستمر ، وفي الختام أما يقتل وتلقى جثته على قارعة الطريق وتكتشف بالصدفة كما يقال أو يطلق سراحه بعد دفع فدية مالية ضخمة .


لقد طالب الإخوة العرب والعراقيين أبعاد صورة حسقيل ألبير قوجمان من الواجهة ، فمن هو حتى إن نضخم دوره في العراق ونرفع من شأنه وقيمته ؟ فمن يفعل ذلك هدفه التملق له أو كسب رضاه ثم لماذا السماح له بالحديث عن ذكرياته في العراق بعد إن انتهى دوره وذهب إلى إسرائيل وعاش فترة من الزمن هناك ثم هاجر إلى برلين كأنه شخصية سياسية مهمة في البلد ، الإخوة العرب لم يصيبوا بالهستيريا من تصرفات الشيوعيين ولم ويوجهوا بالاهانة والشتم والطعن لمديرة ورشة الثقافات العالمية وللعراق والعراقيين ، إنهم يوجهون التهم للعراقيين الذين فرحوا بالاحتلال ، وخانوا تربة وطنهم المحتل . لقد الغي الأسبوع الثقافي بعد إفهام العرب بالحقيقة وكنت أنا من ضمنهم ولم نتحجج لأسباب فنية كما يدعي الشيوعي سلام لقد أفصحنا حقيقة ودوافع الإلغاء وقد تجاوب العرب معنا . وبعد إن تمت المقاطعة لهذا المهرجان مما اضطر إن تقوم مديرة ورشة الثقافات العالمية الألمانية الأصل بافتتاح المعرض بنفسها بمشاركة بعض الألمان .

وهكذا استمر هؤلاء الأغبياء الشيوعيون بمفردهم ولقصور وعيهم وقلة حكمتهم حيث اظهروا صورة الشيوعي العراقي في هذه المرحلة من احتلال العراق . فهم حقا النكرات في المجتمع العراقي وأساليبهم المشبوهة الدنيئة . هذه هي قصة الإلغاء التي بدات وانتهت بالدور التآمري الخفي الذي لعبه أيتام ماركس من الشيوعيين العراقيين في برلين . وبعد كل الذي حصل من قبلهم وإشرافهم فهم يطالبون ألان إن تكون الندوات والفعاليات القادمة تحت إشراف لجنة ناضجة مثلا شيوعيا وثقافيا وقادرة عقليا وإنسانيا على إدارة الأمور ، كي تعطي صورة مثالية للبلدان العربية وشعوبها وتاريخها في خدمة الصهيونية العالمية والابتعاد عن الانحلال الخلقي والتشويه الثقافي الذي ترفضه الجالية العربية في برلين .

وأخيرا أقول للشيوعيين جميعا. فهل هذا هو العراق المحرر الذي شارك سكرتير الحزب الشيوعي العراقي حميد مجيد في برلمان حكومة الاحتلال . أليس الاجدار بنا أن نترحم على عراق صدام حسين الذي لم يحدث في ظل حكمه مثل الذي مايحدث ألان ،أن معظم التفجيرات التي تتطال مدنيين من مختلف الإطراف العراقية ليست من أعمال المقاومة بل هي من الواضح والأكيد أنها أعمال مخابراتية عدوانية لدول الجوار تستهدف وحدة العراق وتقسيم شعبه وتلاحمه . وأن مايجري في العراق ألان هو إبادة فكرية ودينية وعقائدية لحرية الشعب العراقي ومقاومته الجهادية الباسلة ، وكل مايحدث جاء ثمرة المؤامرة الخبيثة التي شاركت بها الإطراف العميلة المعروفة تاريخيا في العمل والسلوك في القضاء على قوة ووحدة العراق . لقد سقطت كل هذه الأحزاب الطائفية ومن ضمنهم الحزب الشيوعي من خلال عمالته للأمريكان في سوق النخاسة والعبيد وأصبح من السلع الأمريكية أخر أيام عمره .

لذا أنا أدعو جميع العراقيين الشرفاء إلى رص الصفوف والوحدة الوطنية البعيدة كل البعد عن الطائفية والقومجية الشوفينية للأحزاب الانفصالية والعمل على أقامة عراق حر ديمقراطي موحد ( بوحدة جميع الفصائل المشاركة في المقاومة ) قادر على دحر وتدمير العدو الأمريكي الصهيوني والإيراني أينما وجد في مناطق العراق.


في النهاية أقول اللهم احفظ العراق وشعب العراق والشعوب العربية من كل مكروه أمين يا رب العالمين


أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق
أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق

هؤلاء هم بساطيل الاعداء





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ميتال METAL من EgyM@x eslam egymax الكمبيوترات واللابتوب والطابعات والجوالات والاجهزة اللوحية وتوابعهم 0 28-02-2013 11:16 AM
الأوراق المتساقطة khaled99 المنتدى العام 0 11-04-2012 11:28 AM
محتال syriatel صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 0 25-08-2010 02:30 PM
صور لجبال مسكونة ! في شمال شرق إيران AboMo3aZ صور - طرائف - الغاز - مسابقات - تسالي - مرح - نكت - فوازير 24 04-08-2010 12:18 AM
اصول الفلسفة الماركسية شادى أحمد عاطف كتب العلوم العامة 1 01-02-2009 01:26 AM
 


نفر من أيتام الماركسية المقبورة يشوهون الحقائق ويخلطون الأوراق

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.