أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


25-10-2008, 12:11 PM
العنان3005 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 129715
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 113
إعجاب: 11
تلقى 53 إعجاب على 25 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

قم للمعلم واترك التبجيلا .. بقلم الكاتب احمد النعيمي


كتب الأخ محمد أبو غزالة من أيام موضوعا ، تحدث فيه عن المستوى الذي وصل إليه التعليم في بلادنا .. ولان الموضوع كان سياسيا أكثر من كونه يسلط الضوء على تدني التربية في جامعاتنا ومدارسنا ، فقد تم حذف المقال ، نتيجة لضغوط وانتقادات بعض الكتاب ..
ولا بد أن لا نترك هذه اللفتة الطيبة التي طرقها الأخ محمد أبو غزالة ، تمر مرور الكرام .. لأنه وللأسف هذا هو واقع اغلب مدارسنا ، حيث نشأت أجيال فقدت كل احترام وتقدير ، وانسلخت عن عاداتها وتقاليدها .. وفقد المعلم إزاء هذه الأجيال مكانته التي كان عليها .. عندما كان جيلا مرتبطا بأخلاقه وأعرافه ..
واذكر أنني في دراستي الثانوية كنت من المواظبين على متابعة ما يعطيه لنا أستاذنا ، وكنت اجلس أنا وصديق وحيد لي في المقاعد الأمامية نكتب خلف أستاذنا دروسنا .. بينما كان الباقون مشغولون بأحاديث جانبية ، غير آبهين بالأستاذ ، وكأنهم أتوا إلى " كوفي شوب " وليس لبيت من بيوت العلم ..
وفي يوم من الأيام سولت لي نفسا أمرا ، فتركت المقعد الأول ورجعت إلى الخلف ، أشارك هؤلاء السمّار جلستهم وأحاديثهم ، ولم استيقظ إلا على صوت أستاذي يقول لي : " حتى أنت يا احمد " وأصابتني كلماته في مقتل ، وانتابني إحساس مريع وقتها .. وعاهدت نفسي إلا أعود لمثلها أبدا ..
ومن هذه الأحاديث الكثير .. أستاذ قتل وآخر ضرب وكسرت يده أو رجله ، وآخر بصق في وجهه أمام تلامذته .. وللأسف أن هذه الأحداث لم تعد فردية ، بل أصبحت نمطا جماعيا يمارس ضد هذا المعلم المسكين .. والمحزن أيضا أن الأمر نفسه انتقل إلى طلبة الجامعات !! .
وكم سالت نفسي هذا السؤال .. لماذا آل حالنا وحال أولادنا إلى هذا ؟؟ وعلمت عندها أن سبب هذا النشء ، أن كثيرا منا قد تخلى عن مسؤولياته .. الأب تخلى وانشغل وراء لقمة عيشه .. وترك الأم خلفه لاهية جارية وراء زينتها باحثة عن آخر موضة نزلت في السوق .. وملاحقة لآخر فيديو كلب نزل جديدا ومتابعة مثابرة للمسلسلات العربية والتركية هي وأولادها وبناتها وأهل بيتها جميعا .. ولا هم لها سوى البحث عن حريتها الزائفة .. وأصبح حال كثير منا " خلف وارمي بالشارع " .
وأما مجتمعنا لما كان ملتزما بمسؤولياته .. مدركا معنى وجود الإنسان على هذه الأرض .. أنتج جيلا تربيته مستمدة من أخلاق القران وأخلاق النبوة ..
فها هو الغلام الصغير .. عمير بن سعد الذين سمع كلام من زوج أمه يسخر فيه من القران الكريم .. فقال لزوج أمه : " لقد قلت مقالة لئن ذكرتها لتفضحنك ولئن كتمتها لتهلكني، ولإحداهما أهون علي من الأخرى " ومشى إلى رسول الله واخبره القصة , فأنكر الرجل وحلف بالله أن هذا الطفل كاذب ، فنزل قول الله تعالى يؤكد صدق كلام الغلام ((يَحْلِفُونَ بِاللَّهِ مَا قَالُوا وَلَقَدْ قَالُوا كَلِمَةَ الْكُفْرِ وَكَفَرُوا بَعْدَ إِسْلَامِهِمْ وَهَمُّوا بِمَا لَمْ يَنَالُوا وَمَا نَقَمُوا إِلَّا أَنْ أَغْنَاهُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ مِنْ فَضْلِهِ فَإِنْ يَتُوبُوا يَكُ خَيْرًا لَهُمْ وَإِنْ يَتَوَلَّوْا يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ عَذَابًا أَلِيمًا فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَمَا لَهُمْ فِي الْأَرْضِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ )) التوبة 74 . ويدعوا الرجل إلى التوبة . فتاب بعدها وحسنت توبته .
والمثال الآخر .. عندما رجع جيش المسلمين من غزوة مؤتة ، بعد أن انسحب خالد بن الولد – رضي الله تعالى عنه – بما بقي معه من جيش وعاد إلى المدينة ، خرج أطفال المسلمين يحثون التراب في وجوه الصحابة ، يقولون لهم : " يا فرار .. يا فرار " فأجابهم الرسول – صلى الله عليه وسلم : " ليسوا بالفرار وإنما هم كرار " ..
وهذا هو الشافعي رحمه الله ، حفظ القران في الخامسة .. وجلس للإفتاء في السابعة ..
فمن علم هؤلاء الفتية .. هذه العقيدة ؟؟ ومن الذي غرس هذه التعاليم في نفوسهم ؟؟ أنه رسول الله صلى الله عليه وسلم وصحابته الكرام وسلفنا الصالح .. الذين نشروا الإسلام بين العالمين بأخلاقهم ..
بل أن النشء الإسلامي بقي محافظا وملتزما .. وقاد الأمة من مجد إلى مجد ومن عز إلى عز .. وكان للمعلم مكانا كبيرا في نفوسنا ، فها هو أمير الشعراء احمد شوقي يؤكد دور المعلم ومكانته :


قُـم لِـلـمُـعَـلِّمِ وَفِّهِ iiالتَبجيلا


كـادَ الـمُـعَـلِّمُ أَن يَكونَ رَسولا


أَعَـلِـمتَ أَشرَفَ أَو أَجَلَّ مِنَ الَّذي


يَـبـنـي وَيُـنشِئُ أَنفُساً iiوَعُقولا


ولكن هؤلاء المستغربين ، الذين كان كل همهم أن يسلخوا المجتمع الإسلامي عن أعرافه وعاداته وتقاليده ، متسترين في دعوتهم تلك باسم الحرية والتمدن والتقدمية ، أمثال قاسم أمين وهدي الشعراوي ، دعاة الانحلالية ..
فلم تمر عقود ، إلا ونشأ جيل بعيدا عن عادتنا وتقاليدنا ، جيلا جسد مدرسة المشاغبين واقعا وحالا ، جيلا أصبح مثقفا بمعرفة أخبار الفنانين والفنانات ، والمطربين والمطربات ، ويعدد لك ما هب ودب منهم ويحصى لك آخر أخبارهم وحركاتهم وسكناتهم ، وإذا سألته عن احد صحابة رسول الله أو احد عظماء تاريخنا ، وقف مبهوتا حائرا ، جيلا مستهترا بالعادات والأعراف ، جيلا لم تعد الأخلاق تعني له شيئا ..

وقد مثل هذا الواقع ، الشاعر إبراهيم طوقان .. في قصيدته التي رد بها على شوقي :


قم للمعلم واترك التبجيلا


كاد المعلم أن يضل سبيلا


أن المعلم أن أهنت حياته


أهداك عقلا مظلما مشكولا


يا من يريد الانتحار وجدته


إن المعلم لا يعيش طويلا



وهذه أبيات كذلك .. تجسد حقيقة واقع مدارسنا ..



من شاء مزحا.. فالمدرس نكتة


أو شاء لعبا.. أحضر ( الفوتبولا )


أو مل درسا فليفارق درسه


من ذا يريد لك البقاء ملولا ؟


أو رام شتما كي يبل غليله


لا ضير في شتم يبل غليلا
أو رام دردشة فذلك شأنه



إن السكوت يعلم التغفيلا


إن غاب شهرا فالغياب فضيلة


وغدا السؤال عن الغياب فضولا


لا بأس إن دخل المدارس طالب


بسيجارة.. أو جاءها مسطولا


والتربويون الكرام قرارهم


من مس طفلا يغتدي مفصولا


فأي فرق بين جيل سلفنا وبين جيل المستقبل ؟؟ وهل يتوقع لنا بهذا النشا أن نعيد إلى حضارتنا أمجادها وعزتها ، أم أن أحوالنا تزداد من سيئ إلى أسوء كما نرى ، ومن هزيمة مرة إلى أقسى منها ..

ورحم الله شوقي ..

وَإِذا أُصـيـبَ الـقَومُ في iiأَخلاقِهِم


فَـأَقِـم عَـلَـيـهِم مَأتَماً iiوَعَويلا


لَـيـسَ الـيَتيمُ مَنِ اِنتَهى أَبَواهُ iiمِن


هَـمِّ الـحَـيـاةِ وَخَـلَّـفاهُ ذَليلا


إِنَّ الـيَـتـيـمَ هُوَ الَّذي تَلقى iiلَهُ


أُمّـاً تَـخَـلَّـت أَو أَبـاً iiمَشغولا


لنتق الله في أولادنا ، أباءا وأمهات .. ولنربهم التربية الإسلامية الصحيحة ، لا أن نجعلهم فريسة سهلة للمسلسلات والأفلام والأغاني الهابطة ، الهادفة إلى تدمير الأخلاق في نفوسنا ونفوس أبنائنا ..
ولنعلم أنهم أمانة في أعناقنا ، سنسال عنها يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ..
(( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى )) طه 132 .
(( وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِندَ رَبِّهِ مَرْضِيّاً )) مريم 55 .
((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ )) التحريم 6 .


وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين




احمد النعيمي





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطابين من دجل بقلم احمد النعيمي العنان3005 المنتدى العام 0 12-06-2009 09:38 PM
كم تستغضبون ولا يبدو لكم غضب !؟ بقلم احمد النعيمي العنان3005 المنتدى العام 7 30-12-2008 08:59 PM
تشافيز .. يا ليت .. انك .. كنت .. !! بقلم احمد النعيمي العنان3005 المنتدى العام 8 17-09-2008 08:45 PM
المستغربين والمتفرسين .. وكلام في الممنوع .. الكاتب احمد النعيمي العنان3005 المنتدى الاسلامي 2 07-09-2008 02:40 AM
25-10-2008, 12:58 PM
nour_eany غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 67476
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 865
إعجاب: 307
تلقى 323 إعجاب على 87 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #2  
شكرا وجزاك الله كل الخير اخى الكريم



الخائفون لا يصنعون الحرية . والمترددون لن تقوى ايديهم المرتعشة على البناء .

26-10-2008, 01:11 AM
abcman غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 13021
تاريخ التسجيل: Aug 2004
الإقامة: Saudi Arabia, Jiddah
المشاركات: 7,508
إعجاب: 1,708
تلقى 1,706 إعجاب على 352 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #3  
جزاك الله كل خير اخي الحبيب على الكلمات الطيبة منك ومن الأستاذ أحمد النعيمي

ومن علمني حرفًا صرت له تلميذاً



26-10-2008, 11:40 AM
العنان3005 غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 129715
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 113
إعجاب: 11
تلقى 53 إعجاب على 25 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
الاخوين العزيزين .. نور عيني .. واي بي سي مان ..

جزاكم الله كل خير .. على كلماتكم الطيبة ..

ونسال الله ان يجعلنا ممن يقومون بمسؤولياتهم .. حتى نعذر امام الله

وشكرا على مرروكما

 


قم للمعلم واترك التبجيلا .. بقلم الكاتب احمد النعيمي

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.