أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


18-12-2003, 02:15 AM
المتربع غير متصل
عضـو
رقم العضوية: 16
تاريخ التسجيل: Mar 2003
المشاركات: 256
إعجاب: 0
تلقى إعجاب 1 على مشاركة واحدة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

العــداء الـمستـفـحـل ضد الـلغـة الـعـربـية


.
[c]السلام عـلـيـكـم ورحمـة الله وبركـاتـه

البلاد عربية والـلـغــة إنكليزية

زار صديق دولة أوروبية غير ناطقة باللغة الإنكليزية. وحين كان يبحث عن عنوان لأحد المطاعم سأل سيدةً عجوزاً باللغة الإنكليزية عن مكان المطعم, ردت عليه السيدة باللغة الإنكليزية قائلة: "آسفة لا أستطيع أن أخبرك, أنت في بلدي ويجب عليك أن تتعلم لغة بلدي لتسألني", وتركته ورحلت

قد يمثل هذا الموقف من تلك السيدة العجوز حالة مبالغة في الاعتزاز باللغة والوطن. نحن أصبحنا أيضاً في حالة مبالغة, ليس في فرض لغتنا على ضيوفنا, بل في فرض لغاتهم علينا, فصرنا نلهث لتعلم كل لغات الوافدين إلى وطننا بدل أن نشجعهم على تعلم لغتنا. وقد وصل الأمر إلى أن السفارات الأجنبية الموجودة في الدولة تخاطب وزاراتنا ومؤسساتنا الحكومية بغير اللغة العربية. ومن سخرية القدر أن بعض مؤسساتنا الحكومية يخاطب بعضها البعض ويخاطب موظفيه بغير اللغة العربية

لكن العداء المستفحل ضد اللغة العربية نجده على أشده في المؤتمرات والندوات. وتنفق الدولة والمؤسسات الحكومية والخاصة على هذه الأنشطة العلمية المزعومة ملايين الدولارات لتحضير وإعداد واستضافة للخبراء والمستشارين من شتى بقاع الأرض, والهدف المعلن أن هذه الأنشطة تخدم أغراض التنمية في الدولة.

لكن الملاحظ أن أغلب هذه المؤتمرات والندوات والأوراق العلمية المقدمة لا تمتّ إلى واقع الدولة بصلة, بل لا تقدم للبلد أي شيء يذكر, والغاية منها في الغالب ليس أكثر من الضجيج الإعلامي وملء صفحات الصحف وشاشات التلفزيون.

وأبرز ما يلاحظ غياب العنصر المواطن عن أغلب تلك المؤتمرات والندوات, حيث نلاحظ أن المواطنين قلة بين المشاركين والحاضرين, حتى يكاد يخيّل للمرء أنها مؤتمرات أجنبية تعقد في وطننا. ويلاحظ أيضاً غياب صنّاع القرار أو من يعنيهم الأمر في مثل تلك المؤتمرات والندوات إلا في جلسات الافتتاح والولائم. ويتعذر على أي مؤسسة أو وزارة أن تحدد مدى الاستفادة التي تم تحقيقها سواء للمؤسسة أو العاملين فيها أو الدولة من هذه المؤتمرات والندوات. ومن المشكوك فيه أن يطلع صنّاع القرار على التوصيات والنتائج التي تم التوصل إليها من قِبَل المشاركين في هذه الندوات ناهيك عن تحقيق الاستفادة بتنفيذ التوصيات.

والأمر الخطير الذي يمس الهوية الوطنية للدولة ومكتسباتها وأجيالها هو سياسة التقليد الأعمى عند بعض المسؤولين عن هذه الأنشطة التي تجعل العديد من المؤسسات تقوم بعقد تلك المؤتمرات والندوات وتقديم الأوراق العلمية والمناقشات بغير اللغة العربية.

إذا كانت هذه المؤتمرات والندوات هي من أجل خدمة الوطن والمواطن, فلِمَ لا تكون باللغة العربية؟ أما أن يكون البلد عربي والمتحدث عربي والمستمع والمناقش عربي والحديث بغير اللغة العربي‍ة فهذا من غرائب بلادنا التي صارت بلاد العجائب لكثرة ما فيها من ممارسات ليست موجهة لمصلحة أهلها. فهل يعقل أن يتحول النقاش بأكمله بغير لغة الدولة الرسمية من أجل من لا يتقن العربية من الحضور, أم أن الرطانة باللغة الإنكليزية هي موضة علينا تحملها كما علينا تحمل كل الصرعات والموضات التي تأتينا من الخارج؟ أولا يفترض بأن تكون طبيعة المحافل العلمية أكثر رصانة وجدية من أجواء التقليعات والصرعات؟


ألا يدرك القائمون على هذه المؤتمرات والندوات أنه من المسيء لهم ولمواطنيهم أن يتجاهلوا لغتهم العربية؟

وهذه المؤتمرات التي لا تحقق فائدة للوطن سوى هدر الموارد, أليس من الأفضل إذا عجز القائمون عليها عن عقد ندوات ذات جدوى أن يتم صرف تلك الملايين على المواطنين الباحثين عن فرص عمل أو مسكن أو علاج أو تعليم؟


متى ستفهمون؟

عفواً:

When will you understand?

العــداء الـمستـفـحـل الـلغـة الـعـربـية
.
[/c]





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حـــزمـــة الـلغـة العـربية والفرنسية لنسخة Windows 7 x86 & x64 النهائية hishamx6 ويندوز Windows 7 20 27-07-2009 05:34 PM
 


العــداء الـمستـفـحـل ضد الـلغـة الـعـربـية

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.