أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


24-08-2008, 12:52 PM
SARIAONE غير متصل
عضو ذهبي
رقم العضوية: 135525
تاريخ التسجيل: Jun 2008
المشاركات: 734
إعجاب: 109
تلقى 66 إعجاب على 30 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

مجموعة للشاعر عبد القادر الكتيابى


مجموعة للشاعر :عبد القادر الكتيابى
كفى يــا شعر

كفى يــا شعر ...

كفى يا شعر ..
ما غادرت في التاريخ ..
ما قصرت في التوبيخ ..
شكرا لك ..
لأنك حين قلت الحق كان القول مسجوعا فأرقصهم ..
ولما قلته بالنثر .. أربكهم ..
وكم حاولت من مسلك
فشكرا لك ..
ستبقى هكذا يا شعر مهراجا بباب القصر ..
درويشا على الطرقات
أو بوقا لحزب الـــلات ..
موضوعا لمن حولك ..
فقل ماشئت مهما قلت لن يتبينوا قولك ..
فشكرا لك ..
كفى يا شعر
ما استبقيت في رئتيك من شيء لهذا اليوم ..
هذا يوم لا خطباء
ليس بيوم تصفيق لتلفيق ..
وليس بعيد مائدة لمؤتمر ..
ولا هو معرض الأزياء ..
كفى يا شعر هذا اليوم يوم اللاء
فلا إلا لآيات مبينة بأول سورة الإسراء
وهذا اليوم رفرف آخر الوعدين قد عدتم فها عدنا ..
تسوء وجوهكم منا حجارتنا ..
وندخله كأول مرة ..
عدنا .. نتبر ما علو .. نعلو تكبر خلفنا الأشجار والأحجار والأشياء .. فهذي مرة الثارات هذي
آخر المرات ..يا زعماء هذا العصر
يا عشاق ضبط النفس ..
لن يتوقف الطوفان ليس اليوم مثل الأمس..
لن يتوقف الطوفان
إما القدس إما القدس ...




هذا دور قافيتي
إلى التجاني وجماع والمجذوب



مكاني ... آخر الطابور
والجلاد يرضع من لسان السوط شهوته .
ويرمقني كما لو كنت قهوته ..
فلي قدري .. ولي كأسي ..
عرفت الآن كيف غدي
فساعة حائط الأضلاع سابقة ..
وحاضر يومهم أمسي ..

مضى الماضي وقدمني
فلا وجهي على المرآة أشبهني ..
ولا ظلي يلازمني .. ولا زمني ..
مضى المسلول والمذهول والمجذوب
يـــا مجذوب ..
أتتركني هنا وتذوب .. ؟
حرام .. كيف تتركني .. ؟
دنا الجلاد .. تلك ظلالهم لاحت ..
ترى هـــل أحضروا ثمني ؟
أظن .. أظن .. لست أظن ..
من قبلي من الشعراء قد أنصفت يـــا وطني .. ؟
أظنك لم .. دنا الجلاد هذا در قافيتي ..

سأثبت .. ربما أســــلم ..
عرفت الآن كيف غدي ..
هل الغرباء إلا نحن والشمس ؟
نغيب فتضرب الدنيا سرادقها لتذكرنا ..
كأن رحيلنا العرس.. !
عرفت الآن كيف غدي ...
هــل الفقراء إلا نحن والطيـــر ؟
نصوغ لقمحة لحنا ..
ويأكل لحمنا الغير ..

عرفت الآن كيف غدي ..
وأني نخلة رجلا ..
أضيء النجم من سعفي
أمدد قامتي ترفا ..
وألقم ظالمي صلفي
عرفت الآن كيف غدي ..
وكيف الآن .. كيف أذوب في الألوان ..
أرسم لوحة الشرف
أصفق واحدا وحدي ..
وأقطع فوهة الأحزان
أبتر موضع الأســـــف ..


كلمة ما ضـــد أحزاني


كلمة ما ضـــد أحزاني
إلى ذات الهـودج

متلفعا بالليل غافلت المدينة ... كيف نـــامت ..
عن ثعالبها وما كانت تنام .. ؟
من فرجة في السد، قالت مصر أهلا ..
قلت أهلا.. قد عرفتك .. هل
تمر الشمس من عينيك ما زالت .. ؟
أنا الجيران .. هل دربي سلام . ؟
عبثت بشيء في تفاصيلي وقالت هيت لك ..
أو كلمة ما ضد أحزاني ..

وباسمني غزال في الترام .. !
ما كنت أعرف أن هذا النيل ..
يعتزل الوقار هنا ..
ويرقص في الزحام ..
وكأنه لم يدر عن مطعونة ..
بالغدر أعلى الشرق
ما بين الخريطة والزمام
وكأنه هو ليس هو ..

أو ليس يعنيه الكلام
عبرت بهودجها وكان الوقت غير الوقت ...
لكن المقام هو المقام
أدبا تخبئ جرحها الدامي وتسكته ..
فيفضحها التعب ..
تبت يدا الباغي وتب ..
ويلوح طيف مدينة غرقى ومئذنة تلوح
من خلال الموج تنده في القبب ..
تبت يدا الباغي وتب ...

تبكي مدينتنا وتلطم صخرها بالموج :
" آقوينا .. " .. وتصرخ :
أنت أينا ... ؟ يا تناديك الأغاني
" .. أرد سما آقوينا .. "
وتبكي .. أنت أينا ... ؟
" أوفجورن باينا "
"أووفجورن .. " ما جرى ... ؟
يا رب هل عقمت لبب ؟
هل تاه عن دربي أخو توشكى .. !
عجيب أنت يا ناطور باب الترك .. !
مغزوا تقول غزوت .. !

كيف غدا ثنائيا مع المأسور آسره ؟!
وجاءا للرجال وللذهب .. ؟
هل بعد هذا من عجب .. ؟
فإذا اللوافت بدلت ..
وإذا برسمك في شعار تذاكر الملهى
بجامعة العرب .. !
تبت يدا الباغي وتب ..
ما كنت أعرف أن هذا النيل بطران
ولا أن الأخوة حدها
طقس القيام لأجل موسيقى السلام

عبرت بهودجها ..
وكان الوقت .. قطن الليل .. والعطبول
رعشت الدراهم والدنانير المرنة ..
في ثنيات الحزام ..
يا أنت .. قولي حطة ..
ضحكت وقالت حنطة .. !
قولي الحضارة فانثنت غنجا تهذرب بالحجارة ..
والحنوط على توابيت اللئام ..
كانت حلايب " عمتي " في نمرة العطبول
قلت لعلها ...
تهب التحية للسمار بحضرة العرب الكرام ..

كانت حروفك زينة الأسماء والألقاب قاطبة ..
وهودجها حرام ..
رفعت مدينتنا الغريقة رأسها مبتلة ..
ما زال منبرها بجوف النيل يهدر بالنفير ..
ما زال ظلم ذوي الــــ ...
أشـــد مضاضة ..
صبرا فإن سنابك الأيام " لا بدان "
بعد غد ستخترم البعير أو الأمير ..
وسيلحق الفرعون بالفرعون حتما ..
فاصبري صبرا ..
سينقلب الزمان بمن يلوم ومن يلام ..


أفقد شيئاً أكبر مني


أفقد شيئاً أكبر مني
لعلها فجاءة الصحو من سبات الصحو ..!!
كلا ـ إنها الاستغراق في غمرة الاستغراق ..!
لا .. بل هي رؤيا انسربت إليها من دهاليز رؤيا ..
لا لا إنها شظايا الهشيم في تصادمات المرايا تكسرت فيها مفاصل الحقيقة .


أشعر أني أفقد شيئا أكبر مني…
ليس الجد وليس الوالد…
شيئا حيا قد فارقني دون ممات....
ليس عيوني…ليس يدي…
وليس الروح وليس الذات…
شيئا خلف بقعة برد في ذاكرتي…
هل ضيعت (السر الأعظم) في تكويني؟
أخشى أني أفلت مني…عني
أخشى ما أخشى أن أخشى…
أنا ذا أهذي ..أفقد شيئا..
شيئا..خطرا لا أذكره..
أعجب مني كيف أمر أمام الصنم ولا أكسره…
أسأل نفسي…
كيف أحب الله بهذا القلب
وكيف بذات القلب أبادل حبا…من يكفره
أسأل نفسي : ـ كيف تعبت مسافة شبر ـ
بين رصيف القلب وأصل لساني...؟ !
أشعر أني…أتبع قافلة أخرى ليست قافلتي…
أمشي عبر زمانٍ – ليس زماني…
ليس زماني…ليس زماني هذا كابوس…
أضغاث ظلم في ظلم في ظلمه…
أسأل نفسي…؟ ..لم أسألها ؟..
حقا إني أفقد شيئا أكبر مني
ليس امرأة…
ليس الجرعة واللقمه ..
أشعر أني…سارية طارت عنها رايتها
وقضيتها.
أشعر أني حدّا سيفٍ
يفتقد القائد والأمه


رقصــة الهيــاج

رقصــة الهيــاج
جلسة على حافة القمر
ثم دار بنا وتساقطنا ..


دنك امتلا ..
هممت ما استطعت رفع حاجبي
تجاوزوه ..
إنني وهبت للسكون رغوته ..
عريته للسعة النسيم ..
فصفق النديم ..

واستحسن الملا ..
تبلورت فقاعة .. تدورت
تكورت ..
شككتها بنظرة ذوت ..
وراود النعاس بؤرة الشعور برهة ..
فاستعصمت ..
تثاءبت خواطري ..
مسحتها بزركشات طية المنديل
نفضت رياشها .. وغردت
أطاعك النسيم والسكون ــ
واشرأب لاشتفافك القدح ..

تجاوزوه ..
إنما أريد أن يذوب فيه
قرص بدرنا التمام..
والنجم والغناء والهباء ..
أريده معتقا .. مركزا .. عصير كهرباء
لعله يعيد لي دقيقة
فقدتها في رقصة الهياج وقتما خيالي التطم ..
وأذكر اختلست نظرة لمحت من رأى مفتتا
صرخت ما صعقت .. ما التفت
وانطلقت كان جيش الريح ولولت خيوله ـ
ومدفعية الرجوم تقذف الحمم ..
وأرعدت إذاعة الســماء : ـ (سارق في مخزن العدم ..) !!
صب لي ..
وأذكر الزمان كان مطلع الشتاء
دنك امتلا
ومنذ ذلك المساء ..
فقدت مقعدي في حانة الحلاج ..
حين عدت قال ما جننت كيف يا منافق ؟
العفو يا مولاي تشابهت علي أوجه الدقائق
وما احتملت رقصة الهياج ..





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ليت الهوى طفل (عبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 1 30-03-2011 02:31 PM
أنا والربيع (عبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 30-03-2011 10:59 AM
جنى العشرين ( عبد القادر الأسود ) عبد القادر الأسود منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 6 26-03-2011 07:06 PM
عصا الدجال (عبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 2 03-02-2011 12:35 PM
عيد الوجود (عبد القادر الأسود) عبد القادر الأسود منتدى الشعر العربي والخواطر والنثر 0 31-01-2011 08:57 AM
 


مجموعة للشاعر عبد القادر الكتيابى

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.