أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى العام


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


07-12-2003, 05:45 PM
Omran غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 378
تاريخ التسجيل: Jun 2003
المشاركات: 463
إعجاب: 302
تلقى 8 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

التفجير ليس طريق الإصلاح


" التفجير ليس طريق الإصلاح ". . .

كلمة براقة ؛ لكنها غير عادلة ، فالتفجير أسلوب ، وحكمه حكم غايته وثمرته ونتائجه التي تختلف اختلافا يصل إلى حد التضاد .

فليس من العدل ولا من البيان ولا من الحق أن يعمم هذا الوصف على هذا الفعل المجرد ، ولا أن تُتناول مسائل الدين بمثل هذا الإجمال الذي يزيد الغموض ويمهد للخلاف ويستنفد الأوقات والجهود في حوارات ومناقشات تدور في حلقات مفرغة .

التفجير أعظم ما فيه القتل ، والقتل منه ما هو بحق ومنه ما هو بغير حق ، فقتل النفس المسلمة ذنبٌ عظيمٌ لا يحل إلا بسببٍ شرعيٍ كرجم زانٍ أو قصاصٍ من قاتل أو تعزيرٍ لمفسدٍ أو لتترس العدو به ونحو ذلك .

وأما النفس الكافرة فهي مهدرة الدم لا تعصم إلا بسبب شرعي كأمانٍ أو عهدٍ أو ذمةٍ ونحو ذلك .

فالتفجير الذي هو بحق لاشك أنه من أعظم طرق الإصلاح ، والتفجير الذي هو بغير حق لاشك أنه من أعظم طرق الإفساد .

أما اختراع كلماتٍ مجملة ، وعباراتٍ منمقة ، فلا يزيد الأمر إلا غموضاً ، وكان الأولى بدعاة الحوار مع " الإرهابيين " أن يكونوا أكثر وضوحاً في النقاش وأن يعتمدوا لغة العلم ويتخذوا من الكتاب والسنة وفهم الصحابة مرجعيةً حاكمةً بدلاً من استخفاف عقول الشباب بآراء الرجال التي تصاغ صياغة الشعارات الانتخابية لتسري في الناس سريان النار في الهشيم وتتكرر مرةً بعد أخرى لتصبح على مرِّ الأيام نصاً مقدساً ومُسَلَّمةً لا يجرؤ أحد على تجاوزها لاسيما مع الضعف العلمي في الوسط الصحوي .

لو أن متحدثاً سَبَّ الدعوة وحذر منها ورفع عقيرته محذراً ومنذراً: "الدعوة جسر جهنم"!! ، هل يشفع له وصفه صلى الله عليه وسلم لبعض المفسدين بأنهم "دعاة على أبواب جهنم " ؟ ، أو يبرر له فعله قوله تعالى عن الشيطان الرجيم : " إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير " ؟

كلا بل هناك دعوةٌ ودعاةٌ إلى طريق الجنة ودعوةٌ ودعاةٌ إلى طريق النار ، فكذلك التفجير الذي يستخدمه أهل الحق وأهل الباطل ، فأما أهل الحق فيضربون به أروع الأمثلة في التضحية والفداء لهذا الدين ، ويسطرون به ملاحم العزة والبطولة ، ويثبتون به حقيقة يقينهم بموعود الله وثقتهم بما هم عليه من الطريق .

إن التفجير من الجهاد ؛ والجهاد باب من أبواب الجنة ...

التفجير غيظ الكافرين ، وردع المعتدين ، وشفاء صدور المؤمنين ...

ما الذي زلزل جيوش الصليب إلا التفجير؟! ، وما الذي حول حياة اليهود إلى جحيم إلا التفجير ؟! وهل كانت العمليات الاستشهادية إلا تفجيراً ؟!

وهل كان كماة هذا العصر وأبطاله كخطاب وشامل ويحيى عياش وخالد الجهني ومحمد الشهري رحمهم الله إلا أساتذة هذا الفن وأربابه ؟!

إن من يقول هذه الكلمة " التفجير ليس طريق الإصلاح "يريد بذلك أن الدعوة والتربية هي سبيل الإصلاح بناءً على مستندٍ فكريٍ هزيلٍ استشرى بين المسلمين .

ونحن نتفق أن الدعوة إلى الله وتربية الناس على الدين من أعظم سبل الإصلاح لاسيما إذا كانت الدعوة والتربية تهتم بأصل التوحيد وإخلاص العبادة لله ونبذ الشرك والكفر بالطاغوت والبراءة من أهله ، لكنها لا تتعارض مع الجهاد ولا مع التفجير بشكل خاص فإن جهاد المسلمين وتفجيرهم اليوم بحكم الواقع هدفه رد العدوان عن المسلمين وصد الفتنة عنهم في دينهم وأنفسهم وأعراضهم وأموالهم وأوطانهم .

فهل يتوقع أن يرد مثل هذا العدوان من قبل اليهود والنصارى والمرتدين وسائر الكفرة الملحدين إلا بالتفجير وما شاكل التفجير من أبواب الجهاد وفنونه ؟!

هل يراد منا أن نقاوم العدوان بالحملات السلمية أم بالحوارات الوطنية أم بالبيانات التعايشية ؟

عجباً للعقول كيف تفكر ؟

عجباً للنفوس كيف تصبر ؟

هل حقاً يعي هؤلاء ما يقولون ؟ أم يدركون شناعة ما به ينطقون ؟

ما بلينا والله بمثل هذا المنطق المعوج إلا بشؤم معاصينا وركوننا إلى الدنيا وكراهيتنا للقتال فأصابتنا الغثائية ( أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاءٌ كغثاء السيل ) .

وأصابنا الذل حتى ما نستحيي من الله ولا من أنفسنا ولا ممن حولنا أو على الأقل من التأريخ الذي سيسطر حالنا بمداد الدهشة والعجب كدهشتنا ونحن نقر أ حال بني إسرائيل وهم يوعدون بالنصر أسهل ما يكون فيأبون إلا ما ألفوه ولو كان الذل والهوان ، ويأبون التغيير ولو كان هو العز والتمكين .

أو تلك الدهشة التي تمر بنا ونحن نقرأ حال المسلمين زمن التتر والحملات الصليبية حيث كانت تمر عليهم السنوات دون أن ينبض منهم عرق أو يتحرك لهم جفن حتى أن كتب التأريخ روت أن أهل الشام لما داهمهم الصليبيون أرسل السلطان الفقهاء والخطباء ليحثوا الناس على النفير ونجدة إخوانهم المسلمين وكانت النتيجة كما نص المؤرخون : لم ينفر أحد !!

ولكن لم العجب والدهشة ؟

فزماننا أحق بالعجب ؛ فلئن كان الناس جبنوا عن إجابة داعي الجهاد والمحرض على النفير فما عساهم إذا كان شيوخهم يغرسون فيهم غراس الذل والمهانة ، ويسقونها بماء التحقير والتحطيم ، ويحجبونها بأحجبة الحكمة والسكينة ، هِجَّيراهم يوم الوغى وساعة السلاح : التفجير ليس طريقاً للإصلاح ..

اللهم أرنا الحق حقاً و ارزقنا اتباعه و أرنا الباطل باطلاً و ارزقنا اجتنابه..
ولا تجعله ملتبساً علينا فنضل. .

[عن مجلة صوت الجهاد | العدد الأول]





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريق الفلاح لمن أراد الإصلاح (1) abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 0 29-05-2012 12:16 PM
طريق الفلاح لمن أراد الإصلاح (2) abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 0 29-05-2012 12:14 PM
طريق الفلاح لمن أراد الإصلاح (3) abo_mahmoud المنتدى الاسلامي 0 29-05-2012 12:13 PM
سلالة التفجير : أفضل تفجيرات العالم - من ناشيونال جيوغرافيك ابو ظبي - NG : Demolition Dy أشرف بيبو أفلام وثائقية 6 30-04-2011 08:16 AM
 


التفجير ليس طريق الإصلاح

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.