أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


23-05-2003, 03:16 PM
بارود
ضيف
رقم العضوية:
المشاركات: n/a
تلقى دعوات الى: موضوع
    #1  

مـن الأعـمـال الـصـالحـه


.
[c]السلام عـلـيـكـم ورحمـة الله وبركـاتـه
يقول الفقيه: قال رسول الله صلي الله عليه وسلم، 'أيمٌا مسلم كسا مسلما ثوبا علي عري كساه الله تعالي من خضر الجنة، وأيما مسلم أطعم مسلما علي جوع أطعمه الله تعالي يوم القيامة من ثمار الجنة. وأيما مسلم سقي مسلما علي ظمأ سقاه الله تعالي يوم القيامة من الرحيق المختوم'.

الإنفاق لا يكون إلا لله

يقول الحق سبحانه: 'ليس عليك هداهم ولكن الله يهدي من يشاء وما تنفقوا من خير فلأنفسكم وما تنفقون إلا ابتغاء وجه الله وما تنفقوا من خير يوف إليكم وأنتم لا تظلمون' .. إن شأن المؤمن أنه لا ينفق إلا ابتغاء وجه الله لا ينفق عن هوي ولا عن غرض ولا ينفق إلا خالصا متجردا لله ومن ثم يطمئن لقبول الله لصدقته ويطمئن لبركة الله في ماله ويطمئن لثواب الله وعطائه.

من ذا الذي يقرض الله

يقول الحق سبحانه: 'من ذا الذي يقرض الله قرضا حسنا فيضاعفه له وله أجرى كريم، يوم تري المؤمنين والمؤمنات يسعي نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جناتى تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم' .. إن الله سبحانه وتعالي الغني الكريم يقول ويطلب سبحانه من عباده الفقراء المحاويج قرضا ومجرد تصور المسلم أنه هو الفقير الضئيل يقرض ربه كفيل بأن يطير به إلي البذل طيرانا ومعلوم أن الناس تتسابق عادة إلي إقراض الثري المليء وهم كلهم فقراء لأن السداد مضمون ولهم الاعتزاز بأنهم أقرضوا ذلك الثري المليء فكيف إذا كانوا يقرضون الغني الحميد؟!، هؤلاء المؤمنون والمؤمنات نري نورهم يوم القيامة يشع منهم ويفيض بين أيديهم فهؤلاء أشرقت وجوههم وأضاءت وأشعٌت نورا يمتد منها فيري أمامها ويري عن يمينها نور أشرق في أرواحها فغلب علي طينها، أي حافز للصدقة أوقع وأعمق من شعور المعطي بأنه يقرض الغني الحميد وأنه يتعامل مع مالك الوجود؟ وان ما ينفقه سيعود عليه أضعافا مضاعفة وأن له بعد ذلك كله أجرا كريما 'إن تقرضوا الله قرضا حسنا يضاعفه لكم'، 'فأما من أعطي واتقي وصدق بالحسني فسنيسره لليسري'.

صدقة السر

قال رسول الله صلي عليه وسلم، 'لما خلق الله الأرض جعلت تحيد وتكفٌأ أي تكفأت المرأة في مشيتها إذا تمايلت كما تتمايل النخلة فأرساها بالجبال فاستقرت فتعجبت الملائكة من شدة الجبال فقالت ياربنا هل خلقت خلقا أشد من الجبال؟ قال: نعم الجديد قالوا يا رب فهل خلقت خلقا أشد من الحديد؟ قال: نعم النار. قالوا يا رب فهل خلقت خلقا أشد من النار؟ قال نعم قالوا يا رب فهل خلقت خلقا أشد من الماء قال نعم الريح قالوا يارب هل خلقت خلقا أشد من الريح، قال نعم: ابن آدم إذا تصدق بصدقة بيمينه فأخفاها عن شماله.

يقول ابن آدم مالي مالي

يقول الرسول صلي الله عليه وسلم يقول ابن آدم: مالي مال .. وهل لك ياابن ادم من مالك إلا ما أكلت فأفنيت أو لبست فأبليت أو تصدقت فأمضيت وفي رواية أخري .. يقول العبد مالي مالي وأن له من ماله ثلاثا ما أكل فأفني أو لبس فأبلي أو أعطي فأقني وما سوي ذلك فهو ذاهب وتاركه للناس.

هل الصدقة بالمال فقط؟

يقول الفقيه: الصدقة عبارة عن كل عمل صالح فالكلمة الطيبة صدقة وبشاشة الوجه في وجه أخيك صدقة وإعانة الرجل علي دابته صدقة ومعاونته علي حمل متاعه عليها صدقة وزيارة المريض صدقة وكل سلام تلقيه علي أخيك المسلم صدقة ونهيك عن المنكر صدقة وأمرك بالمعروف صدقة وإماطة الأذي عن الطريق صدقة ويجزئ من ذلك كله ركعتان من الضحي


تقبل الله منا ومنكم صالح الأعمال
.
[/c]





 


مـن الأعـمـال الـصـالحـه

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.