أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


02-07-2008, 09:34 PM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

اه لهذا الدين لو ان له رجالاً مثل حبيب بن زيد الانصارى




لهذا الدين رجالاً حبيب الانصارى

اخوانى واخواتى فى الله الاحباء الكرام

تعالو الى مواقف الرجال ندرسها نتعرف عليها نستقى منهم الحب لله ورسوله وللاسلام والتضحيه والفداء

تعالو نتعرف على بطوله من اروع البطولات الاسلاميه فعلاً

تعالوا نبدأ بدون مقدمات فالموضوع مشوق ومثير لاقصى الدرجات فعلاً.
فى بيت مملوء بالايمان وتمتلىء أركانه بصور التضحيات والفداء نشأ حبيب بن زيد الانصارى
فأبوه هو زيد بن عاصم طليعة المسلمين فى يثرب و أحد السبعين الذين شهدوا العقبه وشدوا على يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم وقد كانت معه زوجته ووالداه وامه هى ام عماره " نسيبه المازنيه" وهى أول امراءه حملت السلاح دفاعاً عن دين الله واخوه هو عبد الله بن زيد الذى جعل نحره دون نحر النبى صلى الله عليه وسلم وصدره دون صدره يوم احد حتى قال فيهم الرسول صلى الله عليه وسلم" بارك الله عليكم من اهل البيت .... رحمكم الله من اهل بيت "

اما حبيب فقد نفذ النور الربانى الى قلبه وهو طفل صغير فأستقر فيه وتمكن منه وقد كتب الله له ان يمضى مع امه وابيه وخالته واخيه الى مكه ليسهموا مع النفر السبعين فى صنع تاريخ الاسلام

حيث مد حبيب يده الصغيره وبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بيعة العقبه
ومنذ ذلك الوقت اصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم احب الى قلبه من امه وابيه واصبح الاسلام اغلى عنده من نفسه التى بين جنبيه

لم يشهد حبيب بدراً ولا احداً لانه كان صغيراً دون حمل السلاح لكنه شهد بعد ذلك كل المشاهد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم فكان له فى كل منها راية عز وصحيفة مجد وموقف فداء

غير أن هذة المشاهد على عظمتها وروعتها لم تكن فى حقيقتها سوى اعداد ضخم للموقف الكبير الذى سيهز ضميرك فى عنف كما هز ضمائر ملايين المسلمين منذ عصر النبوه والى يومنا هذا
وقصته رضوان الله عليه هى انه فى السنه التاسعه للهجره كان الاسلام قد صلب عوده وقويت شوكته ورسخت دعائمه
فطفقت وفود العرب تشد الرحال من انحاء الجزيره الى يثرب للقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم واعلان اسلامها بين يديه ومبايعته على السمع والطاعه

وكان من جملة هذه الوفود وفد بنى حنيفه القادم من اعالى نجد ,

أناخ الوفد جماله جماله فى حواشى المدينه المنوره وتركوا رجلاً منهم اسمه مسيلمه بن حبيب الحنفى ,
تركوه لحراسة الابل ومضى الوفد الى النبى صلى الله عليه وسلم و أعلن الوفد اسلامه بين يدى رسول الله صلى الله عليه وسلم فأكرم رسول الله صلى الله عليه وسلم وفادتهم و أمر لكل منهم بعطية
وامر لصاحبهم الذى خلفوه فى رحالهم بمثل ما أمر لهم به
ولم يكد يبلغ الوفد منازله فى نجد حتى ارتد مسيلمه بن حبيب عن الاسلام وقام للناس يعلن لهم انه مُرسَل ارسله الله الى بنى حنيفه كما ارسل محمد بن عبد الله الى قريش
فطفق قومه يلتفون حوله مدفوعين الى ذلك بدوافع شتى كان اهمها العصبيه

حتى ان رجلاً من رجالاتهم قال " اشهد ان محمداً لصادق وان مسيلمه لكذاب ,ولكن كذاب ربيعه أحب الى من صادق مُضر " _
ومُضر هى قبيله الرسول صلى الله صلى الله عليه وسلم أما ربيعه فهى قبيله مسيلمه قبح الله وجهه_

ولما قوى ساق مسيلمه وغلظ امره كتب الى رسول الله صلى الله عليه وسلم كتاباً جاء فيه
( من مسيلمه رسول الله الى محمد رسول الله سلام عليك اما بعد ... فانى قد اُشركت فى الامر معك وان لنا نصف الارض ولقريش نصف الارض ولكن قريشاً قوماً يعتدون)
وبعث مسيلمه الكذاب قبح الله وجهه الكتاب مع رجلين من رجاله ,
فلما وصلت الرسالة للرسول صلى الله عليه و سلم و عرف ما فيها قال للرجلين " وما تقولان انتما؟ ؟ " فاجابا : نقول كما قال .
فقال صلى الله عليه وسلم : اما والله لولا أن الرسل لا تقتل لضربت عنقيكما
ثم كتب الى مسيلمه رساله جاء فيها ( بسم الله الرحمن الرحمن ... من محمد رسول الله الى مسيلمه الكذاب... السلام على من اتبع الهدى اما بعد فان الارض لله يورثها من يشاء من عباده والعاقبه للمتقين )

وبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم الرساله مع الرجلين .
ازداد شر مسيلمه الكذاب واستشرى فساده فرأى الرسول صلى الله عليه وسلم ان يبعث اليه برساله يزجره فيها عن ضلاله
واختار الرسول صلى الله عليه وسلم حبيب بن زيد لحمل الرساله

وكان وقتها حبيب بن زيد شاباً ناضر الشباب مكتمل الفتوه مؤمناً من قمة راسه الى أخمص قدميه
مضى حبيب بن زيد الى ما امره رسول الله صلى عليه وسلم غير متهمل حتى بلغ ديار بنى حنيفه فى أعالى نجد ودفع الرساله الى مسيلمه الكذاب
فما كاد مسيلمه يقف على ما جاء فيها حتى انتفخ صدره ضغينه وحقداً وبدا الشر والغدر على قسمات وجهه الدميم الاصفر
وامر ان يُقيد حبيب بن زيد حامل الرساله وان يؤتى به ضحى اليوم التالى

فلما كان الغد اتخذ مسيلمه الكذاب مجلسة وجعل عن يمينه وشماله الطواغيت من كبار اتباعه واذن للعامه بالدخول للمجلس
ثم امر ان يؤتى بحبيب بن زيد فجاءوه به يُجَر فى قيوده

وقف اسدنا حبيب بن زيد وسط هذه الجموع الحاشده الحاقده مشدود القامه مرفوع الهامه شامخ الانف وانتصب كريم السيف العتى العفى.

فالتفت اليه مسيلمه الكذاب وقال : اتشهد ان محمداً رسول الله ؟ ؟
قال الاسد المغوار حبيب رضى الله عنه : نعم اشهد ان محمداً رسول الله .

فقطع قلب مسيلمه الكذاب قبح الله وجهه من الغيظ وقال : وتشهد أنى رسول الله ؟ ؟
فقال حبيب فى سخريه لاذعه : ان فى اذنى صمماً عن سماع ما تقول

فتغير لون وجه مسيلمه الكذاب القبيح وارتجفت شفتاه غيظاً
وقال لجلاده : اقطع قطعه من جسده فأهوى الجلاد على حبيب بسيفه وبتر قطعه من جسده فتدحرجت على الارض
ثم تكرر سؤال مسيلمه الكذاب وتكررت اجابة البطل الذى ينزف دماً
فتكرر الامر للجلاد بقطع جزء اخر من جسد حبيب الطاهر
تكرر هذا المشهد الرهيب مرات ومرات ومرات

والناس شاخصون بأبصارهم مذهولون من تصميم حبيب بن زيد وعناده
تكرر المشهد حتى صار نحو من نصف الجسد الطاهر قطعاً منثوره على الارض والنصف الاخر يتكلم ينطق بالشهاده بأن محمداً رسول الله صلى الله عليه وسلم ويتظاهر بالصمم اذا سأله مسليمه الكذاب ان يشهد انه رسولاً من عند الله حتى فاضت الروح الطاهره النقيه الى بارئها .....

نعم فاضت روح حبيب بن زيد وعلى شفتيه الطاهرتين اسم النبى صلى الله عليه وسلم الذى بايعه ليلة العقبه بيديه الصغيرتين وقت ان كان مازال طفلاً نعم ذهبت روح حبيب الى خالقها فرحه مستبشره اذ انه فعل ما استطاع ان يفعله لنصرة هذا الدين الذى هو امانة على كتف كل مسلم حق

وانا انشدكم بربكم الهذا المشهد تذرف الموع ام لفوز منتخبنا القومى لكرة القدم .
وانا انشادكم بربكم الا يستحق هذا المشهد ان يكون من ضمن مناهجنا الدراسيه فى مدارس اطفالنا حتى نعلمهم
ان للاسلام علينا حقوق وواجبات
يا مسلمون يا مسلمات اهذا تاريخ نتركه ولا نحاول ان نتعرف عليه
يا احباب رسول الله صلى الله عليه وسلم هل هذة سيره نتركها على الارفف دون قراءة ونقرء بدلاً منها روايات شكسبير
يا من تسمون انفسكم فنانين ومخرجين ومبدعين اتقوا الله فينا لماذا لا تتناولون تاريخنا الاسلامى بدلاً من من افلام المجون والفسق والعرى
يا من ضحى من اجلكم الصحابه رضوان الله عليهم حتى يصلكم الدين القويم هل تكافئونهم بأن تتركوا سيرتهم ؟ ؟ ؟ ؟
ان القصه لم تنتهى بعد ولا اريد ان اطيل عليكم ولكنى سأخبركم عن نهاية القصه وهيا بنا نكمل القصه.

لما بلغ أمر مصرع حبيب لامه نسيبه المازنيه طوت جوانحها على احزانها واحتسبته عند الله

ولما كان يوم اليمامه جهز الصديق ابو بكر جيشاً لحرب مسيلمه الكذاب
وعقد لواءه لسيف الاسلام خالد بن الوليد رضى الله عنه وارضاه

فأنضمت الى الجيش المجاهده الباسله نسيبه المازنيه ( ام عماره جدتك ايتها المسلمه ) وابنها عبد الله وكانا يريدان الجهاد فى سبيل الله ... وكانا يريدان ايضاً ان يثأروا لحبيب من عدوه وعدو الله

وفى يوم اليمامه الاعز شوهدت ام عماره تشق الصفوف كالنمره الثائره و هى تنادى : اين عدو الله ... ؟.. اين عدو الله ...؟ دلونى على عدو الله ... دلونى على عدو الله ؟
فلما انتهت اليه وجدته ملقى على الارض وسيوف المسلمين تنهل من دمائه فطابت نفساً ..... وقرت عيناً ...
ولم لا؟
الم ينتقم الله عزوجل لفتاها البر من قاتله الباغى الشقى؟

انتهت القصه وانتهى معها النص المنقول من كتاب صور من حياة الصحابه للدكتور عبد الرحمن رأفت الباشا .
ولكنى اريد اهمس همسات قليلات تخنقنى فى حلقى يا اخى فى الله
ان اردت قدوه ومثلاً اعلى فهل ستجد من هو افضل من حبيبى وحبيب قلبى حبيب بن زيد ؟ ؟ ؟
كن رجلاً ودافع عن دينك ولا تتكاسل ولا تتخاذل كن كحبيب
يا اختى فى الله ان اردتى قدوه ومثلاً اعلى فهل ستجدى من هى افضل من أم عماره جدتك فى الاسلام ام الشهيد ..النمره الشرسه فى الحق التى جاهدت ابتداءاً بتربيه رجال من خيرة رجالات الاسلام ولم تقف عند هذا الحد بل جاهدت بنفسها
لم ترتدى ملابس على الموضه لم يكن همها فى الحياه ان تعيش متحرره لم ترتدى اللباس القصير الشفاف لم يكن همها ان تبحث فى المساوه بين الرجل والمرأه لم تذهب للحفلات الراقصه بل كانت نقيه طاهره عفيفه

وانا اقول لكل من تتحدث عن المساوه
ان لكى جده هى عندى انا شخصياً افضل من ذكور لا يحسبون من الرجال نعم ذكورا نسوا دينهم ونسوا لماذا خلقهم الله ونسوا حقوق الله عز وجل
ارى اننى اطلت عليكم وسأتوقف حتى لا تصابوا بالملل من كلامى ولكنى ارى انكم اقدر منى بكثير على التعليق على هذة القصه لهذا انتظركم على الرابط التالى
http://www.damasgate.com/vb/t68979.html
اعتذر للاطاله وصدقونى انا احبكم فى الله كثيراً
نعم احبك ياحفيد حبيب بن زيد احبك فى الله كثيراً
واحبك ياحفيدة ام عماره احبك فى الله كثيراً
ولا تحرمونا من تواصلكم





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
محاربون من أجل الدين : صلاح الدين وريتشارد قناة العربية akbam1974 أفلام وثائقية 1 24-06-2011 11:25 AM
لكل مسنخدمي برامج و اصدارات الشركة العالمية avast و لكل من يبحث عن حل لهذا البرنامج تفضلوا نسر الاسلام برامج الحماية 12 15-09-2010 04:27 PM
الجميع يبحث عن هذا البرنامج .. رجاءاً ساعدونا Heno برامج والعاب النوكيا سيمبيان Nokia Symbian 1 01-01-2006 11:12 AM
04-07-2008, 08:53 PM
QAID غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 37590
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 228
إعجاب: 186
تلقى 27 إعجاب على 23 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #3  
شكراً أخي خالد على ما نقلت يداك الكريمتين..
إنها لقصص مشرقة لرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه... وعبرٌ لأولى الألباب.
نتمنى أن يكون أمثال هؤلاء هم القدوة لنا وليس المطبلين والمهرجين الذين ملؤا الأرض فساداً.


09-07-2008, 08:54 PM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة yoha 




وبارك الله فيك







الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
اقبلوا احترامى و تقديرى

09-07-2008, 08:56 PM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة احب الخير 

•·.·´¯`·.·• ( اخي الحبيب ) •·.·´¯`·.·•

جزاك الله خير الجزاء ..

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه ..

•·.·´¯`·.·• ( اللهم آمين .. ) •·.·´¯`·.·•


الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
اقبلوا احترامى و تقديرى

09-07-2008, 08:59 PM
khaledabofaid غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 18326
تاريخ التسجيل: Mar 2005
المشاركات: 675
إعجاب: 0
تلقى 275 إعجاب على 130 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #6  
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة QAID 
شكراً أخي خالد على ما نقلت يداك الكريمتين..
إنها لقصص مشرقة لرجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه... وعبرٌ لأولى الألباب.
نتمنى أن يكون أمثال هؤلاء هم القدوة لنا وليس المطبلين والمهرجين الذين ملؤا الأرض فساداً.

يا أخى ليست يداى هما الكريمتان بل هو ذوقك و أدبك الجم

بل أنت الذى يتصف بالكرم فعلالا لتشريفك لى بزيارة الموضوع و كتابة تعليق رائع

نعم هؤلاء هم قدوتنا فعلا

أثابك ربى الجنة و نعيمها



الشكر كل الشكر لكم على مروركم الراقى الرائع
مروركم و تفاعلكم شرفنى فعلا
تقبل الله منكم الدعاء و صالح الأعمال و رزقكم كل خير
علمكم الله ما ينفعكم و نفعكم بما تعلمون
و جمع الله بينكم و بين أهليكم و من تحبون فى الله و كل المسلمين فى الجنة بغير سابقة عذاب ان شاء الله
اقبلوا احترامى و تقديرى

 


اه لهذا الدين لو ان له رجالاً مثل حبيب بن زيد الانصارى

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.