أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


26-01-2008, 04:08 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

اخر الاخبار الطبية و العلمية((متجدد دائما))


الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))

بعد التحية الواجبة لكل رواد المنتدى الطبي
هذا الموضوع سيكون متجدد دائما
يضم كل ما هو جديد من اخبار
مرتبطة بكل المجالات الطبية و العلمية
و سيكون الموضوع مفتوح للجميع لكى يضيف كل
من لديه خبر طبي او علمى جديد ما يريده للموضوع

و افيد العلم للجميع ان الاخبار الواردة فى الموضوع منقوله عن مواقع طبية عالمية و ليس من منتديات اخرى

الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما)):lov e:الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))الاخبار الطبية العلمية((متجدد دائما))

علماء ألمان يكتشفون الخلل الجيني المسؤول عن القصر القزمي

مصدر الخبر:: دويتشه فيله/وكالات (ن.ج) - 25/12/1428



علماء من جامعة إرلانغن الألمانية يكتشفون أسباب الإصابة بالمرض الذي يؤدي إلى عدم بلوغ طول المصابين به أكثر من متر ويعتقدون أنهم سيستطيعون من خلال هذا الاكتشاف تحديد الصفات الوراثية للمرض ومن ثم تجنب العلاج الخاطئ للأطفال.
اكتشف فريق من الباحثين الألمان خللا جينيا يُعتقد أنه المسؤول عن القصر القزمي والذي يؤدي إلى عدم بلوغ طول المصابين به أكثر من متر، بحسب البروفسور أنيتا راوخ التي أشرفت على فريق البحث الدولي الذي أجرى أبحاثه بدعم مالي من الحكومة الألمانية.
وأشارت راوخ، الباحثة بجامعة إرلانغن الألمانية إلى أن المصابين الذين يحملون هذا الجين النادر أكثر عرضة للإصابة بالسكر والسكتة الدماغية. ونشرت نتائج هذه الأبحاث على الموقع الالكتروني لمجلة "ساينس" العلمية الأمريكية أمس الخميس.

"إنسان الهوبيت"
غير أن العلماء مازالوا مختلفين بشأن اعتبار هذا الإنسان المفترض جنسا مختلفا عن البشر. وقالت راوخ إن هناك دلائل على إصابة "إنسان الهوبيت" بهذا الخلل الجيني خاصة وأنه قد عثر على تشوهات في عظام رفات هذا الجنس البشري المفترض.
وذكرت الأستاذة راوخ أن من ضمن الصفات المميزة لهذا الجنس الإنساني المفترض هو أن متوسط حجم مخ الطبيعيين منهم لا يتعدى حجم مخ رضيع في الشهر الثالث من عمره.
هذا وقد قام فريق البحث بإشراف راوخ بدراسة 25 مريضا مصابا بالنوع "ام او بي دي 2" من هذا القصر المفرط، منهم ستة من ألمانيا.
وعثر الباحثون على الخلل في جين "بيرسينرين" حيث وجدوا أن الجزء الذي يساعد على تعلق الموروثات في الخلايا الوليدة أثناء انقسام الخلية لا يعمل بالشكل الطبيعي، ما يؤدي إلى الحيلولة دون انقسام الخلايا وفي النهاية إلى تعطيل نمو المصابين.

الاكتشاف سيسمح بتحليل الصفات الوراثية

وبحسب البروفيسور راوخ فإن هذه المعلومات الجديدة ستسمح مستقبلا بتحليل الصفات الوراثية لدى الآباء لمعرفة مدى خطر إصابة أولادهم مستقبلا بهذا المرض النادر.
وقالت إنه من الممكن مستقبلا تجنب العلاج الخاطئ للأطفال المصابين وأضافت:"عندما أعلم أن هذا النمو القزمي ذو طبيعة وراثية أدرك أن معالجة الطفل المصاب بهورمونات مساعدة على النمو يضره أكثر مما ينفعه".

باحثون ألمان يكتشفون الجين المسؤول عن العناد

مصدر الخبر:: دويتشه فيله+ وكالات (هـــ.ع) - 25/12/1428


أعلن باحثون ألمان من معهد ماكس بلانك اكتشافهم الجين الذي قد يكون مسؤولا عن العناد الذي يتسم به بعض الناس. العلماء أشاروا إلى أن هذه الطفرة الجينية هي السبب وراء عدم تقبل الفشل المرتبط أيضا بمدى نشاط مادة الدوبامين.
ذكر علماء ألمان أن الناس الذين يتسمون بالعناد ولا يبدو أنهم يستفيدون من أخطائهم ربما يكون لديهم جين أو مورث جاء نتيجة لطفرة هو المسئول عن عنادهم. وقال الباحثون في معهد ماكس بلانك لعلوم المعرفة البشرية والمخ في لايبتسيج في ألمانيا إن نحو ثلث المجموعة التي جرى بحثها تعرضوا لمثل هذه الطفرة الجينية وربما تكون هذه الجينات هي السبب لأن بعض الناس لا يكلون من إعادة المحاولة، عندما لا يحالفهم النجاح في البداية.
وقال الدكتور تيلمان كلاين، أحد القائمين على هذه الدراسة "ماذا كنا سنفعل لولا تلك القلة التي ترفض أن تقبل الفشل وتواصل العمل، في الوقت الذي يقبل غيرهم بالهزيمة، ولا يقومون بإعادة المحاولة؟" ويقول الدكتور ماركوس أولسبرجر الذي شارك الدكتور كلاين في إعداد الدراسة إن نحو 30 في المائة ممن شملتهم ا لدراسة كانت لديهم طفرة تسمى الطفرة A1.

نشاط مادة الدوبامين
وتؤدي هذه الطفرة حسبما ذكر الباحثون إلى أن يصبح لدى الناس قدر أقل من مستقبلات دي 2 في المخ وهي المستقبلات التي تنشط حينما تنخفض مادة الدوبامين وهي المادة الناقلة للإشارات في المخ وهذه المادة ليست مسئولة عن المرح والسرور في المخ فحسب، بل تساعد في عملية التعلم.
وتوصل كل من كلاين وأولسبرجر إلى نظرية مفادها أنه انخفاض الناتج من الدوبامين يعني أن بعض الناس يكونون ببساطة غير راضين عن قرار أو عمل تبين أنه خاطئ ومن ثم فإنهم يكررون أخطاءهم. أما الأشخاص الذين يكون لديهم قدر كبير من الدوبامين فإنهم يقنعون من أول وهلة بأن الخطأ هو خطأ ومن ثم لا يشعرون برغبة في تكراره.

هرمون الذكورة يجعل الرجل اقل شعورا بالالم من المرأة

مصدر الخبر::دويتشه فيله + وكالات (هـــ.ع) - 25/12/1428

أشارت نتائج دراسة أجريت في مستشفى ألماني إلى أن هرمون الذكورة المعروف باسم التستوستيرون يقلل فيما يبدو الحساسية للألم وكذلك يؤثر على نوعية الشعور به، لاسيما في ضوء حقيقية أن المخ لدى المرأة يكون أكثر انفعالا بالألم.
أثبتت دراسة رائدة شملت أشخاصا أجريت لهم عملية تغيير جنسهم أن هرمونات الذكورة تجعل الرجل يشعر بالألم على نحو أقل حدة مما تشعر به المرأة أو يشعر بالألم على نحو مختلف عما تشعر به المرأة.
وقد ذكر أشخاص من ذوي الجنس المشترك كانوا يتلقون علاجا بالهرمونات لحالتهم ثم أجريت لهم عمليات لتحويلهم إلى رجال أن حساسيتهم للألم في حياتهم كذكور أقل مما كان عليه الحال قبل إجراء عملية تغيير جنسهن كنساء.

هرمون التستوستيرون
وقال الدكتور هارتموت جوبيل، مدير مستشفي باين في كيل بألمانيا، إن هرمون الذكورة المعروف باسم التستوستيرون يقلل فيما يبدو الحساسية للألم. وأضاف قائلا إن الأشخاص الذين أجريت لهم عمليات تغيير الجنس كانوا يتلقون علاجا بالتستوستيرون تمهيدا لإجراء العملية ومن ثم زادت لديهم القدرة على تحمل الألم، مشيرا إلى أن التغير لا يطرأ فقط على قدرتهم على تحمل الألم بل على نوعية الشعور بالألم، موضحا أن المخ لدى المرأة يكون أكثر انفعالا بالألم.
وأشار إلى أن عدد النساء اللاتي يشعرن بالصداع النصفي والآلام المزمنة أكبر من عدد الرجال، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ما يصل إلى 70 في المائة من النساء يعانين من الصداع مقابل 52 في المائة فقط من الرجال.

يتبع بإذن الله
بكل ما هو جديد من الاخبار الطبية و العلمية





المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دليل:الموضوعات المميزة والاسطوانات العلمية بالقسم الطبي ((متجدد دائما)) Dr Dana الطب البشري - العلاج بالأدوية و الأعشاب الطبية 27 17-05-2010 06:24 PM
موسوعة شراء الكمبيوتر المثالى ( متجدد دائما ) Egy_7aker صيانة الكمبيوتر وحلول الحاسب الألي - هاردوير 77 22-07-2008 04:17 AM
أهداف الكابتن محمود الخطيب متجدد دائما ahmdatef رياضة - أندية كرة القدم - بطولات دولية - بطولات عربية 3 29-11-2005 06:45 PM
تحديث المكافي متجدد دائما حسن الحداد برامج 1 03-11-2003 11:46 PM
28-01-2008, 05:00 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  

اكتشاف بروتين يوضح آلية الإصابة بسكري الحمل
مصدر الخبر::رويترز - 25/10/1428



قالت دراسة طبية إن بروتينا في بنكرياس الفئران قد يمكن من معرفة آلية الإصابة بسكري الحمل.
وسكري الحمل تصاب به 4% من إجمالي النساء الحوامل، وفي الولايات المتحدة وحدها هناك 135 ألف حالة اصابة بداء السكري.
وتحصل الإصابة بالداء حين لا تتمكن أي امرأة لم تكن مصابة بداء البول السكري من قبل من إنتاج واستخدام كل الأنسولين الذي تحتاجه للحمل، وهو ما قد يسبب عيوبا في المواليد وربما يجعل الطفل أكثر عرضة للإصابة به.
ووجد باحثون من جامعة ستانفورد أن عمل بروتين "مينين" كعمل المكابح الطبيعية في البنكرياس حيث يتحكم في الخلايا اللازمة لإنتاج الأنسولين التي تساعد الجسم في تحويل السكر لطاقة.
ولم تستطع الفئران الحبلى -التي جرى تعديلها وراثيا لإنتاج بروتين مينين بكميات كبيرة للغاية- تصنيع خلايا إنتاج الأنسولين بالقدر الكافي، وظهرت عليها علامات الإصابة بسكري الحمل.
ورأى باحثون آخرون أن هرمون البرولكتين الذي وجد بوفرة أثناء الحمل يؤدي لإطلاق الخلايا المنتجة للأنسولين أثناء الحمل، لكن لم تتضح الآلية التي وراء هذه العملية.
غير أن نتائج الدراسة الحالية تشير إلى أن بروتين مينين يلعب دورا على الأرجح، حيث أظهر البروتين بالفعل أنه يساعد في منع الإصابة بسرطان البنكرياس عبر إعاقته نمو الخلية.
وحين أعطى فريق البحث الفئران غير الحوامل هرمون البرولكتين هبطت مستويات بروتين مينين، ونما البنكرياس في الحجم محاكيا ما يحدث أثناء الحمل.
ووجدت الدراسة أن هرمون البرولكتين يخفض مستويات بروتين مينين أثناء الحمل مما يسمح للجسم بإنتاج مزيد من الخلايا المنتجة للأنسولين لدعم نمو الجنين.
واعتبر الباحثون إنه إذا صحت نتائج دراستهم فإنها قد تفسح المجال لدراسات جديدة للتكهن باحتمال الإصابة بالسكري أثناء الحمل، ولاكتشاف وسائل جديدة لتنبيه خلايا نمو المصابين بداء السكري.


اكتشاف الجينات المرتبطة بسرطان الرئة

مصدر الخبر::الفرنسية - 25/10/1428



كشفت دراسة علمية الخارطة الجينية المرتبطة بسرطان الرئة التي تلعب دورا مهما في انتشار هذا المرض القاتل.

ومن شأن هذا الاكتشاف أن يساعد على وضع إستراتيجيات جديدة لعلاج المرض.

وقال باحثون مشاركون إن الدراسة تبحث بشكل واسع الحمض الريبي النووي (دي أن أيه) وإنها تلقي الضوء على الأساس البيولوجي لسرطان الرئة.
وقال الباحث المشرف على الدراسة ماثيو ميرسون "إن هذه الرؤية للخارطة الوراثية لسرطان الرئة غير مسبوقة سواء في حجمها أو عمقها".

وأضاف أن الدراسة "تضع أساسا مهما، وحددت مورثة مهمة تسيطر على نمو خلايا الرئة".

وكشفت الدراسة التي نشرتها مجلة "نيتشر" البريطانية عن 57 تغيرا في المورثات تحدث عند مرضى سرطان الرئة.

وجرت الأبحاث على أكثر من 500 مريض بسرطان الرئة، وشارك في المشروع البحثي العديد من مراكز الأبحاث في أنحاء العالم.

وحدد العلماء الجينة "أن كاي أكس 2،1" على أنها المتسببة في تسريع نمو الخلايا السرطانية.
ويمكن لهذا الكشف أن يساعد العلماء على ابتكار وسائل علاج محددة لمكافحة سرطان الرئة إضافة إلى مجموعة واسعة من السرطانات، حسب الباحثين.
وقال مدير معهد "أم أيه تي آند هارفرد إيريك لاندر" إن الأدوات والتقنيات التي استخدمت في تحديد الخارطة الجينية لمرضى سرطان الرئة "تمثل نهجا عاما يمكن استخدامه لتحليل كافة أنواع السرطان".
يشار إلى معظم السرطانات التي تصيب البشر تنجم من تغيرات في الحمض النووي الريبي تتجمع في الخلايا طوال فترة حياة الشخص، إلا أن طبيعة تلك التغيرات وتبعاتها لا تزال غير معروفة.
وتقول منظمة الصحة العالمية إن سرطان الرئة يقضي على نحو 3.1 ملايين شخص كل عام مما يجعله من أكثر الأمراض السرطانية فتكا.



خارطة الحياة تكتشف شيفرة الإنسان وتحاصر أمراضه

لندن واشنطن باريس فى فتح كبير فى علم الوراثة عرض علماء العالم أمس خارطة شبه كاملة للمخزون الوراثي البشري الذي يتضمن المكونات الدقيقة لجسم الإنسان مدشنين عصرا جديدا من الاكتشافات الطبية ، ومثيرين قلقا حيال انعكاساتها الأخلاقية . وأعلن مشروع المخزون الوراثي البشري ( هيومان جينوم بروجكت ) الذي يشارك فيه علماء من 18 دولة فك رموز 97% من المكونات الوراثية واعادة جدولة وترتيب 85% من المعلومات بصورة تسهل استعادتها والعودة إليها للبحث والمقارنة .وأعلن المشروع بحصور مؤسس شركة " سيليرا جينوميكس " الاميركية مع المشروع الذى اعلن امس فى كل من : واشنطن وباريس وطوكيو ولندن . واحاط بكلينتون لدى الإعلان فرانسيس كولنز مدير المعهد الوطني للأبحاث على المخزون الوراثي البشرى وكريغ فينتر ، مؤسس شركة سيليرا جينوميكس التى قامت بأبحاث موازية للأبحاث التى مولتها حكومات حوالي 18 دولة . ويشكل فك رموز كتاب الحياة منعطفا فى مسيرة العلوم انجز بفضل استخدام أجهزة كمبيوتر فائقة القدرة ومعدات مخبرية شديدة الدقة عملت ليل نهار بدون توقف لترتيب 3,2 ملايين قاعدة تؤلف الشريط اللولبي المزدوج للحمض النووي الريبي منقوص الأكسجين الموجود فى كل واحد من 23 زوجا من الصبغيات كروموزمات التى تحتويها نواة الخلية . وعلى كل شريط من شريطي الحمض تتموضع المورثات جينات أو الأدوات التي تتحكم بانتاج البر وتينات التى يتالف منها الجسم البشري والتى تتولى إصلاح أي تلف او تتسبب فى حال حدوث طفرة فيها ، فى الإصابة بأمراض بالإضافة إلى قطع من المادة الزائدة التى لم يعرف دورها بعد. ويأمل العلماء من خلال التمكن من كشف طريقة عمل المورثات من تفادي او علاج عدد كبير من الامراض مثل الزهايمر وضمور العضلات والتقزم وبعض السرطانات ووهن العظام والتهاب المفاصل والربو الشعبي التحسسي وامراض القلب . كما يؤمل ان يوفر الإنجاز أدوات مهمة للتشخيص بحيث يتمكن الأطباء من إبلاغ مرضاهم بأنهم ورثوا أمراضا قد تظهر لاحقا أو تزول في حال اتبعوا منطا حياتيا معينا ، كما يمكنهم الكشف عن حساسيتهم لبعض الأدوية . لكن الهندسة الوراثية لاتزال فى بدايتها ولا يتوقع ان يتم التوصل الى ادوية عجائبية قبل سنوات من البحث بعد الانتهاء من اكمال الخارطة البشرية بنسبة 99,9 % وهو مايتوقع ان يتم التوصل اليه قبل الموعد المحدد فى 2003 . ومن الإنجازات المهمة التى يؤكد مشروع المخزون الوراثي البشري التوصل إليها هو تموضع المورثات فى ترتيبات مختلفة يتوقع ان تكشف الاسباب التى تكشف عن الاسباب التى تجعل بعض الناس اكثر استعداد من غيرهم للاصابة بمرض ما . ويطمح العلماء الى ان يتمكنوا بحلول 2003 من التعرف على 100 الف من هذه الترتيبات المختلفة وان كان يتوقع ان يتسع الهدف الى مليون بنهاية السنة . ولكن الضجة الكبيرة المحيطة بالإعلان لا تخفي القلق الناجم عن المشكلات الأخلاقية والقانونية التى تختبئها . وقد أشاد الرئيس الأمريكي بيل كلينتون ورئيس الوزراء البريطاني طوني بلير بهذا الاكتشاف العلمي الكبير فى الإعلان مشترك صدر بواسطة دائرة تلفزيونية مغلقة ربطت بين البيت الأبيض ودوانينغ ستريت . ووصف بلير خريطة الجينات بانها اول اكتشاف كبير فى القرن الحادي والعشرين انها ثورة فى العلوم الطبية تتجاوز نتائجها اكتشاف المضادات الحيوية حتى . وقارن كلينتون بين المشروع وعصر الاستكشافات الذى رسم خريطة للكرة الأرضية وقال دون شك هذه أهم و أروع خريطة أنتجها الجنس البشري على الإطلاق . واضاف ان العلماء يتعلمون اللغة التى خلق بها الرب الحياة . و أكد الزعيمان ان هذا الاكتشاف العلمي ينطوي على مخاطر اساءة الاستخدام وتعهدا بان لاتؤدي معرفة الشيفرة الجينية الى تزايد التمييز ضد اشخاص بعينهم بسبب تركيبتهم الجينية . تكفى المعلومات المتضمنة فى الجينوم البشري اذا تمت كتابتها لملء 200 دليل هاتف كل دليل مكون من500 صفحة وحوالي ثلاثة فى المائة من البيانات تغطي سلاسل الحامض النووي التى تشكل مايقدر بحوالي 50 الف الى 100 الف جين بشري تقدم الاوامر لتجلعلنا كما نحن .
أهم من الصعود الى القمراكد العلماء الذين شاركوا فىوضع الخارطة ان الكشف يفوق فى اهميته صعود الانسان الى القمر . وقال مايك دكستر ، رئيس شركة ولكوم تراست الى مولت الابحاث ان ماتم التوصل اليه اهم من الصعود الى القمر . انه انجاز لاميثيل له ليس فى عصرنا وانما من منظور التاريخ البشري باكمله . وقال ان مشروع المخزون الوراثي البشري سيؤثر على حياة كل فرد على هذا الكوكب .
مخاوف اخلاقيةمن المشكلات الاخلاقية التى يتوقع ان تبرز خلال السنوات المقبلة المخاوف من استخدام المورثات او السعي الى تكوين بشر خارقين يتميزون من ناحية الذكاء او القوة الجسدية . وهناك كذلك خوف من ان تتجه الابحاث نحو ارضاء قلة من الاثرياء كمثل التركيز على اعداد ادوية للصلع والسمنة وليس على المشكلات الصحية التى يعاني منها اغلب البشر والسؤال المطروح اجتماعيا هو ما اذا كان ينبغي توفير المعلومات الوراثية الخاصة بالافراد الى ارباب العمل واصحاب العقارات وشركات التأمين على سبيل المثال خشية ان يؤدي ذلك الى ممارسة التمييز على خلفية الصفات الوراثية التى تكشف عن الاستعداد للاصابة بمرض ما .
شفرة الجينات تتكون الشفرة الجينية للحمض النووي ( دي ان ايه ) من ثلاثة بلايين حدة فى كل من خلايا الجسم البشري التى يبلغ عددها 100 تريليون خلية ( التريليون يساوى الف بليون ) . واذا وضعت جميع مكونات الحمض النووي فى جسم الانسان صفا واحدا فان هذا الصف يعادل المسافة بين الارض والشمس 600 مرة . ويتألف الحمض ( دي ان ايه ) من سلسلة من مركبات الفوسفات والسكر الخماسي على التعاقب من اربع قواعد نيرتوجينية فى صورة تباديل وتوافيق هى الادنين والسيتوزين والجوانين والثايمين وتحمل هذه الوحدات الاربع الاساسية فى الشفرة الجينية الارشادات اللازمة لتكوين أي كائن حي . ويوجد فى الجسم 20 حمضا امينيا مختلفا تعتبر بمثابة اللبنات الاساسية لبناء جسم الانسان وهى تستخدم فى سلسلة من التكوينات لانتاج مختلف البروتينات من الكيراتين الموجود فى الشعر الى الهيموغلوبين الموجد فى الدم . لاتوجد وظيفة معروفة للغالبية العظمي نو 97 % من مجموعة الشفرات الوراثية للانسان . ولايختلف الحمض النووي من انسان الى اخر الا بنسبة لا تتجاوز 0,2 فى المائة واحد فى كل 500 وحدة وهو مايأخذ فى الاعتبار ان الخلايا البشرية تحمل نسختين من الشفرات الانسانية . ويماثل الحمض النووي البشري الحمض النووي للشمبانزي بنسبة 98 % ويقدر عدد الجينات فى الانسان والفأر بما بين 60 الف و100 الف وفى الدودة الاسطوانية بنحو 19 الف جين وفى فطر الخميرة بنحو ستة الاف جين وفى الميكروب المسبب للدرن بنحو اربعة الاف .
بفضل التحالف الدولي اعلنت وزارة الابحاث العلمية الفرنسية ان مجموعة من العلماء الدوليين من فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا والصين والمانيا واليابان عملت معا على اعداد الخريطة . وقال وزير الابحاث العلمية الفرنسي روجر جيرار شوارتزنبرغ ان هذا العمل تم بهذا الشكل بفضل التعاون الدول مضيفا ان الخطوة الجبارة تاتي قبيل موعدها المحدد بخمسة اعوام . وتحملت الولايات المتحدة 300 مليون دولار لانجاح المشروع . وجه الوزير الفرنسي انتقادا مبطنا لشركة سيليرا جينوميكس بقوله ان الاموال الحكومية هى التى ساهمت فى جعل نتائج الابحاث متوفرة للجميع وجعلت من المخزون البشري ملكا للبشرية جمعاء بحيث لايمكن لقلة ان تصادر المعرفة الوراثية . وعلى امتداد تقدم ابحاثها ، طلبت سيليرا تسجيل الالاف من براءات الاختراع عن الاجزاء المكتشفة من المخزون البشري مؤكدة انها قامت بذلك كاجراء احتياطي متبعة ماتقوم به الشركات الرديفة .



تقنية "لتحويل" الفصائل (الزُمر) الدموية
قال علماء سويديون إنهم قد طوروا طريقة لتحويل الدم من فصيلة (زمرة) إلى أخرى، مما يبشر بالقضاء على مشكلة ندرة بعض فصائل الدم.
وستمكن التقنية الجديدة العلماء من تحويل الدّم من الفصائل A و B و AB إلى الفصيلة O سلبي، الأمر الذي سيجعل من عملية نقلها إلى أي مريض بشكل آمن غاية في السهولة.
والطريقة التي تستفيد من الإنزيمات المكتشفة حديثا قد تساعد أيضا بتخفيف مشاكل نقص الدم الذي يحتاج إليه المرضى في عمليات نقل الدم.
خطر الموت
وقد نشر البحث الجديد، الذي أجراه علماء في "جامعة كوبنهاجن"، في مجلة "نيتشر بايوتيكنولوجي" التي تعنى بأخبار تكنولوجيا علم الأحياء والطبيعة.
ومعروف أن استخدام فصيلة الدم الخطأ، أو الغير قابلة للتمازج خلال عملية نقل الدم، قد يُعرض حياة المريض للخطر.
يذكر أن الخلايا الدّموية عند الأشخاص الذين تكون فصائل دمهم Aو Bتحتوي على جزيء أو جزيئين مختلفين من السكّر معروفة باسم "الأنتيجينز" أو مولدات المضادّات التي ينشأ عن حقنها في الجسم أجسام مضادة لها، وبالتالي تولد رد فعل لدى الجهاز المناعي للجسم.
أمّا الأشخاص الذين تكون فصلة دمهم AB فيوجد لديهم كلا النوعين المذكورين من جزيئات السكر، بينما لا يوجد أي من هذه الجزيئات لدى أولئك الذين تكون فصيلة دمهم O.
مولدات المضادّات
ومقابل مولدات المضادّات (الأنتيجينز ) التي تفتقر إليها بعض أجسام البشر، يتم إنتاج أجسام مضادّة لمقاومة البكتيريا في أجسام هؤلاء الأشخاص.
ويعني هذا أنّ الفصائل الدموية A و B و AB يمكن أن تُعطى فقط إلى المرضى الذين يكون دمهم قابل للتمازج مع الدّم الجديد الذي ينقل إليهم
إلاّ أنّ فصيلة الدّم O يمكن إعطاؤها إلى أي شخص، طالما كانت سلبية.
وتعمل التقنية الجديدة من خلال استخدام إنزيمات جرثومية لتخفيض جزيئات السكر من على سطح خلايا الدم الحمراء.
إنزيمات مفيدة
وبعد دراسة 2500 نوع من الفطريات والبكتريا، اكتشف العلماء نوعين من الجراثيم، إليزابيثكينجيا مينينجوسيبتيكيوم وباكتيريويدز فراجيليس، وهاتان الجرثومتان تحتويان على إنزيمات تكون مفيدة جدّا في عملية تخفيض جزيئات السكر المذكورة.
وقد وجد العلماء أيضا أنّ الإنزيمات الموجودة في هذين النوعين من البكتريا تمكّنت من إزاحة مولدات المضادّات في خلايا الدّم الحمراء في كل من الفصيلتين Aو B.
على كل حال، يقول العلماء إنّ هناك حاجة لإجراء اختبارات على المرضى قبل أن يمكن البدء باستخدام تقنية تحويل الفصائل الدموية هذه في المستشفيات.
ترحيب المختصين
وقد رحّب اثنان من المختصين بالدمويات بالنتائج التي أفضى إليها البحث الجديد من خلال مقال مشترك نشراه في نفس مجلّة "نيتشر بايوتيكنولوجي" التي نشرت الدراسة المذكورة.

والخبيران هما جيف دانييلز، خبير الدّمويات في معهد بريستول لعلوم نقل الدّم، وستيفنز ويزرز من "جامعة كولومبيا البريطانيّة" في كندا.
فقد قال الخبيران إنّ استخدام الإنزيمات لتغيير الفصائل الدموية قد تمّ اقتراحه منذ أمد طويل، إلاّ أنّه أثبت أنّه لم يكن عملياً نظراً لعدم كفاءة الإنزيمات المتوافرة وعدم امتزاجها بدم المريض الذي تنقل إليه.
معضلتان وحل
إلاّ أنّهما قالا إنّ الإنزيمات المكتشفة في الدّراسة الجديدة قد تتمكّن أخيرا من التغلب على هاتين المعضلتين.
وقد جاء في مقال دانييلز وويزرز: "قد تمكن هذه الطريقة من تصنيع خلايا الدم الحمراء على نطاق عالمي، وهذا ما سيساعد على تقليص الطلب على الدّم بشكل كبير".

28-01-2008, 05:17 PM
khaled helal غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 58049
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الإقامة: alex
المشاركات: 9,201
إعجاب: 5,168
تلقى 3,124 إعجاب على 529 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1856 موضوع
    #3  

بارك الله فيكى مشرفتنا الفاضلة على المجهود الجبار والاخبار
الجديدة




لا تحـــــــزن على دمعـــــــة سقطـــــت من عينـــــك

فقـــــد ســقــــــط معهــــــا ...

شخـــــص لا يسـتحـــــــــقـك







29-01-2008, 04:09 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #4  

شكرا لك اخى خالد
على مرورك الكريم و مشاركتك الطيبة
اتمنى من الجميع التعاون فى هذا الموضوع
حتى تصبح موسوعة تضم كل ما هو جديد
فى الاخبار الطبية و العلمية

29-01-2008, 04:29 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  

اكتشاف علاج جيني للسرطان يقتل خلايا الأورام الخبيثة

مصدر الخبر::الجزيرة نت - 21/7/1428




لا أحد يشهد بصعوبة قتل خلايا السرطان كمرضاه الذين تلقوا علاجاً كيميائياً (كيموثِرابي)، وكابدوا آثاره الجانبية العديدة البالغة، وربما قضى بعضهم قبل أن يؤتي العلاج نتائجه المنشودة.

بيد أن باحثين في السرطان والوراثة اكتشفوا علاجاً جينياً واعداً للسرطان. فقد وجد الباحثون أن تعطيل جين أو مورث واحد مختل وظيفياً يوقف الانقسام (التكاثر) اللامتناهي لخلايا السرطان، ويدفعها في النهاية إلى قتل نفسها، كما ورد في بيان مركز جامعة ستانفورد الطبي.

أجرى الدراسة التجريبية على فئران المختبر فريق طبي من جامعة ستانفورد بقيادة دين فيلشَر، أستاذ طب الأورام والباثولوجيا، ونشرت نتائجها بدورية "فعاليات أكاديمية العلوم الوطنية".

وجد الباحثون أن تعطيل الجين المعروف بـ (c-Myc) لدى الفئران المصابة بالسرطان، والذي يفرز بروتيناً يعزز انقسام الخلايا، قد أوقف انقسام وتكاثر خلايا الأورام الخبيثة الخارج عن السيطرة، بل واستعاد عملية تشيخ (هرم) الخلايا لدى الفئران، الأمر الذي يؤدي إلى موت الخلايا الخبيثة.

تنشيط عملية التشيخ
يقول الدكتور فيلشر إن ما لم يكن متوقعاً هو احتفاظ خلايا السرطان بالقدرة على القيام بعملية التشيخ على الإطلاق. ولطالما ظن الباحثون أن على عملية التشيخ أن تذهب إلى غير رجعة لكي تنشأ الأورام.

ورغم أن مختبر الدكتور فيلشر بجامعة ستانفورد قد أظهر في دراسات سابقة أن أورام الفئران الخبيثة قد تراجعت ثم اختفت عندما تم تعطيل نشاط جين(c-Myc)، لكنهم لم يكونوا متيقنين أو على بينة بالكيفية التي تحققت بها العملية فعلاً.

أجرى الباحثون تجاربهم على سلسلة من الفئران المحوّرة وراثيا،ً بحيث تصاب بأحد سرطانات الكبد أو الدم أو العظام، والتي يطلقها نشاط جين (c-Myc) المختل وظيفياً، إضافة إلى نسخة خاصة من هذا الجين، مصممة بحيث يمكن تعطيلها، لدى إطعام الفئران مضادات حيوية.

وبينما كانوا يراقبون الإنزيمات المتصلة بعملية التشيخ، وكذلك بعض المؤشرات الجزيئية ذات الصلة، تأكد العلماء من شكوكهم في أن التراجع والانكماش المفاجئ في الأورام قد يُعزى إلى إعادة تنشيط أو تشغيل ما تبقى من آلية إطلاق عملية التشيخ.

والحقيقة أن ما استجد حدوثه في الخلايا لم يقتصر على تشيخ تلك الخلايا التي كان يُظن أنها غير قادرة عليه، بل إن عملية التشيخ قد أعيد تنشيطها في مختلف أنواع الأورام التي درسوها، بما فيها الأورام اللمفاوية (لمفوما)، والأورام العظمية اللحمية (أوستيوسَركوما)، والسرطان الكبدي الخلوي (هيباتوسِليُلار كرسينوما)




مخاوف من علاج السرطان بالإشعاع رغم ثبوت نجاحه طبيا
مصدر الخبر:: دويتشه فيله + وكالات (ع.م.ج.) - 25/1/1428



يعتبر علاج السرطان بالإشعاع إحدى الوسائل الشائعة التي اثبتت نجاحها الى حد كبير في رأي الخبراء والمتخصصين. مع ذلك تسود مخاوف مبالغ فيها لدى المرضى من هذه الوسيلة التي يؤكد الأطباء بأن فوائدها تفوق مخاطرها بكثير.

يشكل علاج مرض السرطان بالإشعاع أحد أهم الوسائل لعلاج هذا المرض القاتل، حيث يخضع نحو ثلثي مرضى السرطان له في دورة علاجهم. في هذا السياق تقول البروفيسورة ماري لويس سوتر بيل، رئيسة قسم العلاج بالإشعاع في المستشفى العام في كارلسروه الألمانية، إن هذه الطريقة أثبتت نجاحا كبيرا حيث أن نحو 60 في المئة من مرضى السرطان الذين تحسنت حالاتهم تمت معالجتهم بالإشعاع. وبمجرد دخولهم في عملية العلاج بالإشعاع ينتاب الكثير من مرضى السرطان شعور بالخوف نظراً لمخاطر الإشعاع. وأضافت الإختصاصية الألمانية قائلة: :الناس يخافون من أن يصبحوا مشعين، مشيرة الى انه لا أساس لهذه المخاوف، فمادة الإشعاع لا تنتشر في الجسم".

ومن جانبه قال البروفيسور بيتر هوبر، رئيس وحدة العلاج بالإشعاع في مركز أبحاث السرطان الألماني في هيدلبرج، إنه "على الرغم من أن الإشعاع الذي يستخدم في العلاج هو في الحقيقة نفس الذي يستخدم في صنع القنبلة الذرية من الناحية المادية، فإنه لا ينطوي على خطر بسبب الجرعة المحددة التي يتم استخدامها."


"فوائد العلاج بالإشعاع أكثر من مخاطره"
هذا وقد أصبح العلاج بالإشعاع دعامة مهمة في علاج السرطان مع العلاج الكيماوي والجراحة. وفي هذا الصدد أوضح هوبر أنه بالمقارنة مع العلاج الكيماوي فإن العلاج الإشعاعي يطبق في معظم الحالات فقط موضعيا، وقلما يخضع الجسد بالكامل للإشعاع، بل انه يتم في العادة فقط استهداف الورم والأنسجة المحيطة. كما يتم تحديد موضع الورم بمساعدة جهاز كمبيوتر أو بتصوير الرنين المغناطيسي. وتوضع خطة الإشعاع على أساس هذه المعلومات والتي يجب أن تضمن بأن تتم معالجة الأنسجة المحيطة بالورم فقط بالإشعاع.

ومن ناحيتها قالت دونست إن "الآثار السلبية تنتهي بشكل طبيعي بعد نحو أربعة إلى ستة أسابيع من العلاج. ويبلغ خطر المضاعفات طويلة المدى واحد في المئة في العلاج الإشعاعي البسيط و 5 إلى 10 في المئة في العلاجات المعقدة مثل سرطان البروتستاتا، وفقا للطبيبة الألمانية، التي أضافت قائلة: "معظم المرضى الذين يخضعون للعلاج بالإشعاع في الخمسينات أو الستينات من أعمارهم."

ويؤكد هوبر أنه بالنسبة لغالبية المرضى فإن فوائد العلاج بالإشعاع تتجاوز بشكل أساسي مخاطره، متنبئا بإن العلاج بالإشعاع في المستقبل سيكون له موقف مختلف تماما. وخلصت سوتر بيل الى القول بأن الناس بحاجة فقط إلى معرفة التطور الذي يحدث في العلاج المتاح بالفعل، لان الخوف من الإشعاع لا يزال منتشرا بشكل كبير في شتى طبقات المجتمع.

دويتشه فيله + وكالات (ع.م.ج.)



مادة الكافيين يزيد من نسبة السكر في الدم في الناس مع داء السكري من النوع 2

تشير الدراسة الصغيرة فى الولايات المتحدة الى ان الناس مع داء السكري من النوع 2 من شرب ما يعادل اربعة اكواب من القهوه او اكثر في اليوم يمكن ان تسبب على مستويات السكر في الدم يرتفع بنسبة 8 في المائة) بالمقارنة مع غير مادة الكافيين يوما) ، مما يجعل من الصعب بالنسبة لهم ادارة حالتهم.

وقد اجريت هذه الدراسه التي قدمها الدكتور جيمس لين ، عالم نفساني في جامعة ديوك المركز الطبي في دورهام ، كارولينا الشمالية ، والزملاء ، ونشره في شباط / فبراير مسالة رعاية السكرى.

اظهرت دراسات اخرى اجريت مؤخرا ان المعتاد في قهوة شاربين مع داء السكري من النوع 2 ، ويبدو ان مادة الكافيين لرفع نسبة الجلوكوز والانسولين بعد مآخذ موحدة الكربوهيدرات الاحمال. حاره الزملاء وقررت التحقيق اذا كان هذا الاثر يظهر بعد وجبات الطعام في الحياة اليوميه لمرضى السكري من النوع 2 وكيف انها قد تؤدي الى تقويض جهودها الراميه الى ادارة حالتهم.

انها تستخدم أجهزة كشف الغلوكوز الصغيرة مزروع تحت جلد البطن من 10 مريضا ليتمكنوا من مراقبة صعود وسقوط على نسبة السكر في الدم في حين ذهبوا عن عملهم المعتاد في اليوم لمدة 72 ساعة ، حيث كانت المرة الاولى شيء من هذا القبيل تم القيام به بالنسبة لمادة الكافيين الاستهلاك ، وقالوا.

المرضى قد انشأت داء السكري من النوع 2 وكانت القهوه العاديه للشاربين الذين استهلكت الكؤوس اثنين على الاقل كل يوم. كما انهم يحاولون ادارة حياتهم السكري من خلال الجمع بين النظام الغذائي وممارسة والمخدرات ، ولكن ليس مع اضافي الانسولين.

يوم واحد على المرضى أخذ مادة الكافيين كبسولات يساوي حوالى اربعة اكواب من القهوه وعلى غيرها من اليوم اخذوا متطابقه كبسولات إلا أنها تحتوي على بلاسيبو. وكانت الدراسه مزدوج الاعمى عبر دراسة ، حتى لا مريض ولا يعرف الاداريين المخدرات التي كبسولات تحتوي على مادة الكافيين والتي تضمنت بلاسيبو.

وكان جميع المرضى نفس التغذيه والشراب لافطار ولكنه اختار اغذيتهم لتناول طعام الغداء والعشاء.

واظهرت النتائج ان مادة الكافيين على الايام ، والمرضى في المتوسط يوميا مستويات السكر بنسبة 8 فى المائة. بعد الوجبات فان مستويات السكر في الدم كان أعلى بكثير : 9 فى المائة بعد الافطار ، و 15 فى المائة بعد الغداء ، و 26 فى المائة بعد العشاء.

الاطباء قالوا انهم لا يعرفون كيف حدت مادة الكافيين تتناول مستويات السكر ولكن كان لديهم القليل من الافكار.

انها يمكن ان تتعارض مع مادة الكافيين العملية التي تتحرك الجلوكوز من الدم والى خلايا عضليه واخرى في الجسم التي يستخدم فيها الوقود. كما يمكن ان تنتج مادة الكافيين الافراج ادرينالاين -- المعركه او الطيران -- -- الهرمون يمكن ان نعرف ايضا زيادة مستويات السكر ، "قال الحاره.

اما الطريقة ، ويبدو ان مادة الكافيين الاسباب لارتفاع نسبة السكر في الدم التي هي الاخبار السيءه للمرضى الذين يعانون من مرض السكري ، وأضاف.

كما مزيد من البحوث تجمع الادله لدعم هذا الاستنتاج ، فمن المرجح ان المسؤول المبادئ التوجيهيه لكيفية ادارة السكري سيقدم المشوره لمرضى السكر تجنب القهوه وغيرها من المشروبات التي تحتوي على مادة الكافيين ، وقال الباحثون.

كما اشار د.جيمس الى:

"البن من هذا القبيل هو مشترك والشراب في مجتمعنا ان ننسى انه يحتوي على المخدرات القويه جدا : مادة الكافيين."

"دراستنا تشير الى ان إحدى الطرق لانخفاض السكر في الدم هو ببساطة ترك شرب القهوه ، او اي caffeinated المشروبات الاخرى. قد لا يكون سهلا ، ولكنه لا يكلف عشرة سنتات ، وليس هناك آثار جانبية ، واضاف ان".

المرحلة القادمة سوف تكون على القيام بدراسه شرب القهوه عند مرضى السكري تخلى مادة الكافيين لنرى ما اذا كان هذا قد ساعدتها فى ادارة مستويات السكر في الدم بسهولة اكبر.

"مادة الكافيين الزيادات المتنقله الجلوكوز وpostprandial الردود في القهوه شاربين مع داء السكري من النوع 2".
د.جيمس، مارك feinglos نون ، وريتشارد س. Surwit.
رعاية السكرى .
يتبع.....................

04-02-2008, 04:11 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #7  

شكرا جزيلا لمرورك الكريم
وان شاء الله يستكمل الموضوع
بما يفيد الجميع

19-03-2008, 10:02 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #8  

حقنة تنقذ الاف المرضي
كشفت صحيفة ديلي تلغراف حقنة جديدة يمكن أن تنقذ حياة
عشرات الآلاف من الأشخاص سنويا لقدرتها على السيطرة على ارتفاع ضغط الدم, حيث أظهرت الاختبارات الأولية لهذا اللقاح أنه يقلص الضغط المرتفع مع آثار جانبية محدودة.
وذكرت الصحيفة أن نجاح الاختبارات الإضافية سيعني أن هذا اللقاح الذي تطوره الشركة السويسرية سيتوس بايوتكنولوجي, سيكون معروضا في الأسواق في السنوات الخمس القادمة.

ويؤدي ارتفاع ضغط الدم في بريطانيا مثلا إلى 125 ألف إصابة سنوية بالسكتة الدماغية أو النوبة القلبية مما يتسبب في موت نصف هؤلاء المصابين تقريبا.
كما يتناول واحد من كل عشرة بريطانيين كوكتيلا من الأدوية قد يصل إلى خمسة أنواع يوميا للسيطرة على مستوى ارتفاع ضغط الدم, مما كلف الجهاز الصحي الحكومي العام الماضي 866 مليون جنيه إسترليني.
لكن نصف مرضى ارتفاع ضغط الدم لا يتناولون عقاقيره بشكل ملائم بسبب آثارها الجانبية التي تشمل الإرهاق والغثيان والإسهال والعجز الجنسي، وبسبب غياب الأعراض الظاهرة لهذا المرض.
ويعتقد الخبراء أن الحقنة الجديدة التي يأخذها المريض ثلاث مرات في السنة يمكن أن تحل تلك المشكلة.
ونقلت ديلي تلغراف عن البروفيسور جريمي بيرسون عضو مؤسسة القلب البريطانية قوله إن هذه النتائج "مشوقة ومثيرة للانتباه".
ويشير الباحثون في التقرير الذي ستنشره مجلة "لانسيت" في عددها اليوم إلى أن عددا قليلا فقط من المشاركين في هذا الاختبار عانوا من آثار جانبية بسيطة كالإصابة بأعراض كأعراض الإنفلوانزا.
ويقوم هذا اللقاح بخداع جهاز المناعة لدى الإنسان مما يجعله يحيد هرمونا يؤدي إلى تضييق الأوعية الدموية وزيادة ضغط الدم
كتب بواسطة مبرمج البوابة
خالد هلال

07-04-2008, 04:11 PM
Nemeses غير متصل
عضو فعال
رقم العضوية: 113749
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 96
إعجاب: 4
تلقى 9 إعجاب على 4 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #9  

جميل جدا وشيق جدا
ومعلومات نادر ان الواحد يسمع عنها


07-04-2008, 11:26 PM
Jacky غير متصل
طبيب بشري
رقم العضوية: 2113
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الإقامة: بلاد الله الواسعة
المشاركات: 2,057
إعجاب: 338
تلقى 10 إعجاب على 9 مشاركة
تلقى دعوات الى: 1 موضوع
    #10  

مشاء الله على جهودك الجبارة وبحثك الدائم عماهو جديد لتقدميه لنا بسهولة
اشكرك جدا وانا مشتاق لمنتدانا لكن الله اعلم بالحال
مع فائق احترامي لكم


08-04-2008, 02:35 AM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #11  

شكرا لمرورك الكريم
ومشاركتك الطيبة
و اعانك الله ووفقك الى ما يحبه و يرضاه

07-06-2008, 01:41 PM
لورنس العرب غير متصل
عضو ماسـي
رقم العضوية: 58653
تاريخ التسجيل: Nov 2006
الإقامة: أرض الكنانة
المشاركات: 1,270
إعجاب: 387
تلقى 1,290 إعجاب على 125 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #12  




تمنى ما شئـت لـكـن اتخـــــذ سـببـاً
أكتب ما شئـت لـكن لا تستفز أحــــداُ
إقـــرأ ما شئـت لكن لا تنسى النقد أبداُ
إنتقـد كما شئـت لكـن لا تطعـن أحـداُ

20-07-2008, 11:16 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #13  
شكرا لمرورك الكريم
ومشاركتك الطيبة

28-07-2008, 09:42 AM
مدوخني غير متصل
عضو مميز
رقم العضوية: 102157
تاريخ التسجيل: Dec 2007
المشاركات: 342
إعجاب: 34
تلقى 132 إعجاب على 42 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #14  
مشكورة دكتورتنا الفاضلة على مجهودك الجبار ومواضيعك المتميزة وبحثك المستمر عن ما هو جديد اطلاعنا به
كأنو عم توصلك اخبار ونتائج الابحاث الطبية في المانيا قبل اللي عم يدرسو بالمانيا ؟!!

بارك الله فيكي
وفقك اللله


29-07-2008, 08:31 PM
Dr Dana غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 61428
تاريخ التسجيل: Jan 2007
المشاركات: 1,976
إعجاب: 79
تلقى 372 إعجاب على 162 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #15  
شكرا لمرورك الكريم
و مشاركتك الطيبة
لك فائق تقديرى و احترامى

 


اخر الاخبار الطبية و العلمية((متجدد دائما))

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.