أستغفر الله العظيم ... سبحان الله وبحمده



العودة   منتديات داماس > المنتديات العامة > المنتدى الاسلامي


مواضيع مميزة  


آخر عشرة مواضيع المواضيع النشطة


20-01-2008, 01:32 PM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #1  

قناة MBC3


قناة MBC3
بالامس كان ولدي الصغير يتابع مسلسل على قناة mbc3 وما اذهلني وصعقني انهم يعرضون مسلسلا مدبلجا بالغة العربية " تحسبة تاريخي يعرض تاريخ الاسلام" عنوان هذا المسلسل Roy the little CID
وهو يتحدث عن المسلمين في الاندلس وكيف يصورهم بالاغبياء الحمقى وكيف انهم انهزموا في معركة بعدما كان النصر حليفهم وعلى ايدي اطفال بعدما اسقطوا رايتهم
ما سائني اكثر ان ولدي كان متابع لهذا المسلسل ويتحمس لنصر المسيحيين في المسلسل وهو يشجع الفتى المسيحي روي ضد المسلمين

فما رايكم!!!!!!!!!!!

الا ينبغي التحرك بهذا الخصوص سيما اننا مطمئنين للقنوات العربية!!!





لا تظلمن إذا ما كنت مقتدرا * * * فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

نامت عيونك والمظلوم منتبهٌ * * * يدعو عليك وعين الله لم تنم

المواضيع المشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
للاعلان على قناة hajrah tv net الفضائية أول قناة اعلانية فضائية عبر شبكات الانترنت l.agam بيع وشراء منتجات ومقتنيات وبضائع 0 14-05-2011 06:58 PM
قناة الرحمة الفضائية شاهده مباشرة اوى شاهد برامجه مسجله فديو لان يفتوك شي على قناة الرحمة jamal056 المنتدى الاسلامي 3 15-07-2010 01:49 AM
قنـــاة ” Mbc3 ” تـدُس الســـم فــي العســل … عمـر المنتدى العام 7 02-08-2009 09:16 PM
حصريا قناة السعوديه للقرأن الكريم ببرنامج خطير + 13 قناة اخرى elcaptin المنتدى العام 1 17-10-2006 12:49 PM
20-01-2008, 02:04 PM
أبو حمزة الأثري غير متصل
الوسـام الماسـي
رقم العضوية: 101036
تاريخ التسجيل: Dec 2007
الإقامة: رفح-فلسطين
المشاركات: 2,398
إعجاب: 452
تلقى 32 إعجاب على 3 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #2  

إنا لله و إنا إليه راجعون
حسبنا الله و نعم الوكيل في إعلام العرب الماسخ , المضيع للدين , المدمر للعقيدة
هذا ليس شيئا عجيبا أخي فمثل هذه القنوات لا يتوقع منها خير بل 90% من قنوات التلفاز لا يجب أن تدخل بيوت المسلمين و لا أبالغ .
واللوم ليس على القناة , و لكن إسمح لي أن أعاتبك يا أخي و ألقي باللوم الأكبر عليك , فكيف تترك و لدك ليتابع هذه القنوات و تسمح لها بتربيته بدلا عنك , نصيحتي لك يا أخي أن تنظف بيتك من هذه القاذورات , فليس كل ما هو عربي يجوز مشاهدته بل أصبحت القنوات العربيه أخطر من الأجنبية , فلا تتطمئنوا لهذه القنوات و حاربوها و حذروا منها في كل الميادين المتاحة .
و بارك الله فيك يا أخي لأنك إنتبهت لهذا الأمر فكم من الآباء يرون أولادهم يغرقون في الظلمات و لا يتحركون لأنهم غارقون قبلهم.
تقبل تحياتي و إعذرني إن كنت قسيت في العبارة
و و رحمة الله و بركاته



20-01-2008, 02:08 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,625
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #3  

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته



عجيييييب فعلا !!!

الموضوع ليس سهل ياعزيزي ولابد من البت فيه ولكن ...
عجبا لمن يعرض مثل هذه البرامج .. هناك مقال جميل جدا يوضّح أسباب وأضرار مثل هذه الظواهر
وللأسف انها تكون في مجتمعاتنا العربيه والإسلاميه ..
والمسؤول الأول في نظري هو .. صاحب هذه القناه والمسؤول عنها تماما

فوالله انه مسؤول أمام الله عن كل شيء وكلنا سنُسأل ..

هناك أفكار علمانيه تُبث في مجتمعاتنا نسأل الله لنا ولكم السلامه

حقيقه المقال جميل برغم اني لا أوافق بعضاً من النقاط التي ذُكرت فيه ..

إليك المقال ..

====

فإن من المواقف المتكررة في حياة الناس اليومية بحيث يندر أن يمر يوم دون وقوعها وتكرارها: ما يتعلق بمشاهدة الأطفال للتلفاز، فإنَّ مشاهدة الأطفال واليافعين والمراهقين بل وحتى الشباب - مشاهدتهم للتلفاز - تحتف بأخطار مؤكدة أكَّدها المتخصصون في علم الشريعة، والمتخصصون في علم النفس والاجتماع، والمتخصصون في مجالات مختلفة من الطب.
وحديثنا هنا شامل لكل ما يُعْرَض عَبْر شبكات التلفزة، سواء البرامج التقليدية أو التي تبث عبر القنوات الفضائية أو من خلال أشرطة الفيديو، بل وحتى ألعاب الفيديو التي تتم عبر الشاشة، والتي ثبت من خلال الدراسات العلمية أن لها آثارها السيئة من جهة تأثيرها على العين بسبب الأشعة فوق البنفسجية المنبعثة لدى اقتراب الطفل من الشاشة، وكذلك الكسل البدني نتيجة قلة الحركة، والضرر الذي ينتاب الدماغ نتيجة إجهاد القشرة المخيَّة. وبالنظر أيضاً إلى الإجهاد النفسي والعصبي، وفوق ذلك ما تحويه من مشاهد العنف والمغامرات التي فوق التصور العقلي بما ينعكس سلباً على مَن يمارسها في جوانب عدة. وأعظم من ذلك كله ما تحويه من المخالفات الشرعية والارتكاسات الأخلاقية.
وقبل أن نستعرض الجوانب السلبية المحتفة بهذا الأمر؛ فيحسن التأكيد هنا بأن الحكم الشرعي ليس على ذات الجهاز، وإنما على طبيعة ما يُعرض فيه، فبحسب ما يُعرض - أو بحسب ما يغلب عليه - فالحكم يكون وفق ذلك، و { الحلال بَيِّنٌ والحرام بَيِّنٌ } كما أخبر المصطفى صلى الله عليه وسلم
وللإنصاف نقول: إن ثمَّة إيجابيات محددة يمكن أن تُذْكَر لشاشات التلفزة... ولكن: يوماً بعد يوم تتزايد الدلائل العلمية التي تؤكد التأثير السلبي لشاشات التلفزة وما يُعرَض من خلالها ولاسيما على الأطفال.
لقد أتى حينٌ من الدهر ولا زال تُعرَض فيه الرسوم المتحركة ( أفلام الكرتون ) والتي صُنِعَت وبُرمِجَت بما يتناسب مع ثقافة مجتمعات غير مسلمة، ولهذا فقد تضمنت عدداً من المحاذير سواء ما كان منها يخل بعقيدة الطفل ويفسد فطرته، أو يُنَمِّي في نفسه السلوك العدواني، أو يستثير الكوامن النفسية المتعلقة بما يستحي منه مَن هو في مثل سِنّه.
وعلى جانب آخر: فقد أثبتت الدراسات العلمية الارتباط الوثيق بين مُدَّة مُكث الطالب أمام الشاشة ونوعية ما يشاهده من خلالها، وبين تأخره الدراسي، إضافة إلى ما يستتبع ذلك من استثارة النزعة العدوانية والسلوك الإجرامي لدى الطفل بسبب ما يشاهده من أفلام العنف المتنوعة.
وفي هذا السياق يقول نيوكلاس فان رايك - رئيس المجلس القومي للأطفال والتلفزيون في الولايات المتحدة: ( قد يكون التلفزيون عدوَّا للأطفال، وقد يكون هديةً رائعة لهم، إنَّ المشاهدة العشوائية تلتهم أجزاء كبيرة من عمر الطفل وتحرمه من ساعات مهمَّة يحتاج أن يقضيها في التعليم واللعب والنوم ).
ولا تتلاشى آثار العنف الذي يبث عبر شاشات التلفزة بعد مرحلة الطفولة، بل إنها تستمر في مراحل العمر اللاحقة، وقد تتبع العالم النفسي ( ليونارد ايرون ) من معهد الأبحاث التابع لجامعة متشيغن بالولايات المتحدة الأمريكية، تتبع ( 650 ) طفلاً من نيويورك منذ عام 1960 وحتى 1996 أي على مدى ( 36 ) عاماً من أعمارهم، وقام بفحص عادات المشاهدة لديهم وسلوكياتهم، فوجد أن سلوكيات الذين يشاهدون العنف في التلفزيون في الصغر أشد عدوانية في مرحلة المراهقة والشباب، فهم أكثر ضرباً لزوجاتهم، وأكثر تناولاً للخمور، وأقرب إلى المسالك الإجرامية.
ولئن كانت البلاد الإسلامية أبعد عن وضع الانفلات المقيت في بلاد الغرب وخاصة بلاد الحرمين التي لها من الخصوصية في إعلامها كما لها من الخصوصية بكونها مأزر الإسلام ومهوى أفئدة المسلمين، إلا أنه ومع وجود القنوات الفضائية والتي لا تعرف حدوداً، فإن الإشكالية والمأزق يكون أكبرَ خطراً، فإنَّ الطفل أو المراهق لدى بحثه عمَّا يجد فيه التسلية وملء الفراغ من خلال استعراضه للقنوات المتاحة له؛ سيقع نظره ولا بدَّ على ما يؤثِّر في مستقبل حياته، وهذا ما أثبتته دراسة علمية قامت بها ( جمعية الأطفال الآن ) الأمريكية عن: الأطفال ووسائل التسلية، وتبيَّن من خلالها أن الأطفال وهم يتنقلون بين قنوات التلفزيون بحثاً عن برامج التسلية يقعون فريسة لنوع خطير من التعليم يتعرفون من خلاله على أساليب الخداع وعدم احترام الآباء ومشاهد العُري الفاضح.
ويعلق ( جيمس ستاير ) رئيس الجمعية المذكورة على هذه النتائج بقوله: ( إنَّ الأمر يمثِّل قضيةً كبرى، فالأطفال يتعرَّضون لوسائل الإعلام اليوم بطريقة لم يعتادوها من قبل، ويشبهون وهم يواجهون مزيداً من العواقب الوخيمة لما يشاهدونه من العنف والجنس أنهم يحتاجون إلى تربية عميقة وقيم متينة ).
أضف إلى ذلك: تلك المشاهد التي تستجدي القنوات الفضائية من خلالها كثيراً من الناس من خلال المناظر المخلَّة بالأدب والأخلاق؛ لتكون بذلك طُعماً يستجلبهم، وما يتبع ذلك من الآثار على الأفراد والمجتمعات. وهذا ما جعل المتخصصين في كثير من أقطار العالم وخاصة أهل التربية والتعليم يَجِدُّون في بحث هذه القضية ومحاولة إيجاد الحلول الناجعة لها.
فكان من المتحتم لتحقيق ذلك أمور منها: أن يطلب من المؤسسات المنتجة للبرامج بأن تضاعف من إنتاجها من البرامج الثقافية والعلمية والبرامج التي تعزز الجانب الأخلاقي في نفوس الناشئة مع خلوِّها من المخالفات الشرعية.
ومن الضروري في هذا: أن يُجَنَّب الأطفال القنوات المُسِفَّة والتي لا تَعْتَبِر بخُلُق أو فضيلة، وأن تُهَيَّأ لهم البرامج البديلة والنافعة سواءً ما كان منها عبر التلفاز أو من خلال البرامج التعليمية والثقافية عبر الحاسب الآلي.
ومن المهم في هذا المجال: أن تُحَدَّد أوقات معيَّنة للأطفال للمشاهدة حفاظاً على عيونهم وقوة إبصارهم وعلى سلامة نشاطهم الجسماني. ومن الأهمية بمكان وجود أحد الأبوين مع الأطفال لدى متابعتهم لشيء من البرامج.
ومن التوجيهات العجيبة لدى بعض فئات المجتمع الأمريكي ما عبَّرت عنه أم أمريكية من خلال تدوينها لتجربتها في كتاب بعنوان " ماذا تفعل بعد إغلاق التلفزيون " شَرَحَت فيه كيف أنها ربَّت أطفالها على عدم وجود التلفاز بمنزلها طيلة عشر سنين، وفي هذا السياق تقول: ( يتمتع أطفالي بنشاط حركي، لديهم أفكارٌ مفيدة يريدون أن ينفِّذوها، ولا يتعاطون ( ما به ضررهم ) لقد تغيِّرت حياتنا كثيراً، فنحن نجلس معاً في غرفة واحدة، ونشعر بالراحة والاطمئنان، إنني أطالب من الناس أن يفعلوا شيئاً صعباً، فكم سيشعرون بالراحة لو أصبحوا مسؤولين عن حياتهم وقاموا بإغلاق التلفزيون .
ومهما يكن: فإنَّ أحداً لا يشكُّ في الآثار السلبية والأضرار المحققة لِمَا يُعرَض عبر شبكات التلفزة عموماً، ولئن كان المتخصصون في التربية والإعلام في كثير من الدول الغربية ينادون اليوم بضرورة الانضباط الأخلاقي في برامجهم الإعلامية، فإن هذا يوضِّح بجلاء ما ينبغي على أهل الإسلام من لزوم المسلك الإعلامي المحافظ في البرامج التلفازية وفي الوسائل الإعلامية الأخرى، بحيث تراعى الجوانب الشرعية بعناية تامة، وهذا هو المسلك الذي لن تجد أُمم الدنيا بُدِّا من الرجوع إليه إن أرادت الخير والصلاح لشعوبها، وهذا يعزز التوجه لتكثيف البرامج الإعلامية النافعة، والتي تقدم النماذج الفذَّة في مجتمعنا؛ لتكون أسوة للأجيال الصاعدة، فلقد أتى حين من الدهر باتت فيه أمنية الطفل اليافع والشاب المراهق بأن يكون لاعباً أو فناناً وهو عاطل بلا عمل ولا مهنة يحقق من خلالها نفع وطنه والنهوض بمجتمعه، كم هو جميلٌ أن يُقَدَّم العلماء والأطباء والمعلمون والمهندسون وعموم المتخصصين المبدعين الذين تزدان وتسمو بهم المنشآت الحضارية في البلاد؛ ليكونوا نماذج للأجيال كيما تهفو نفوس الناشئة والأجيال الصاعدة لأن تحذو حذوهم، وترتقي بأوطانهم كما ارتقوا، وحينذاك فسيأتي يومٌ نسأل الطفل وهو في أول يوم يذهب فيه لمدرسته عن أمنيته فلن يتلعثم في أن يقول: أمنيتي أن أُحصِّل كلَّ علم أنفع به وطني وأمتي، وذلكم أيها السادة واحد من مسالك التربية الصحيحة، فإنَّ وراءَ كل أمةٍ عظيمة تربيةٌ عظيمة.

نسأل الله العفو والعافيه والستر في الدنيا والاخره

حسبنا الله ونعم الوكيل


21-01-2008, 02:23 PM
raptor غير متصل
عضو محترف
رقم العضوية: 11254
تاريخ التسجيل: Jun 2004
المشاركات: 404
إعجاب: 0
تلقى 0 إعجاب على 0 مشاركة
تلقى دعوات الى: 0 موضوع
    #5  


لقد قمت بارسال هذا الايميل اليهم عل وعسى يستجيبوا

From: Ziad

Date: 2008/1/19
Subject: mbc3: roy the Little CID
To:

contact@mbc.net



لقد سائني ما يبث على قناه mbc3الخاصة بالاطفال فقد شاهدت وللاسف ولحسن الحظ في ان معا ما كان يشاهدة ولدي بالامس وهو مسلسل كرتوني بعنوان Roy the little CID
والذي يعرض حال المسلمين في الاندلس وكيف يصورهم بالاغبياء الحمقى وكيف انهم انهزموا في معركة بعدما كان النصر حليفهم وعلى ايدي اطفال بعدما اسقطوا رايتهم
ما سائني اكثر ان ولدي كان متابع لهذا المسلسل ويتحمس لنصر المسيحيين في المسلسل وهو يشجع الفتى المسيحي روي ضد المسلمين
بهذا اعلمكم باني قد شطبت هذه القناة من الجهاز المستقبل في بيتي على امل ان تعيدوا النظر فيما يبث على قناتكم وبالاخص هذه السموم التي تبث في عقول اطفالنا , وكما يقول المثل السم في الدسم , فقد كنت اشجع ولدي لمتابعة قناتكم دونا عن غيرها لظني ان بها من يراعي دينة واهلة ويحفظ الامانة وهي الاطفال الذين يتاثرون بهكذا قنوات تسمم العقل بالاكاذيب والافترلااءات
كما وانني سوف احث اهلي واصدقائي وعلى منتديات الانترنت لمقاطعة قناتكم على امل ان يلقى كتابي هذا اذنا صاغية في وقف عرض هذا المسلسل وغيره ان وجد

والسلام على من اتبع الهدى

21-01-2008, 05:11 PM
يسعد صباحك غير متصل
عضوية الشرف
رقم العضوية: 23076
تاريخ التسجيل: Jul 2005
المشاركات: 21,625
إعجاب: 7,793
تلقى 3,970 إعجاب على 505 مشاركة
تلقى دعوات الى: 482 موضوع
    #6  

جزاك الله خير وأحسن الله إليك

 


قناة MBC3

English

Powered by vBulletin® Version
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
The owner and operator of the site is not responsible for the availability of, or any content provided.
Topics that are written in the site reflect the opinion of the author.
جميع ما يُطرح من مواضيع ومشاركات تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر عن رأي مالك الموقع أو الإدارة بأي حال من الأحوال.