الحالة
موضوع مغلق

مراسل خير أمة

عضو مشارك
#1






:: عشـرٌ عِظـام .... و أجـرٌ فِضـال ::


أهل شهر ذي الحجة فيها عشرٌ عظام .. للحاج والمغتنم لهم أجرٌ فضال

هاهو شهرٌ آخر من شهور الله يهل علينا بالخير و البركات

شهرٌ خصه الله لحجاج بيته و لعبادة جمعاً بالأجر المضاعف و الثواب

شهرٌ فيه يومٌ صيامه كفارة للسنة الماضية و القادمة

شهرٌ أختصت العشر الأول منه بفضائل و مزايا

ففيه جمعت شتى العبادات ، من صوم وصدقة و صلاة و ذكر و حج

وفيه أقسم الله في محكم آياته لشرف لياليها وعظم شأنها فقال

[وَالفَجْرِ .. وَلَيَالٍ عَشْرٍ .. وَالشَّفْعِ وَالوَتْرِ] {الفجر:1 – 3 }

ولا يقسم الله إلا لعظيم و أمر جليل ..

فلننهل من تلك البركات و النفحات الطيبة

لنشمر عن ساعدينا ، لنستحظر عظم العمل فيها ، لنغتنم الأوقات بمزيد من الطاعات و القربات إلى الله

ونقول هلم لها ..

فما هي إلا أيام قلال معدودة ستمضي سواء أحسنا إستغلالها أو لم نحسن إستغلالها ، فالنكن من السابقين بها بالخيرات

فها هو نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ، قدوتنا يحثنا على العمل الصالح في هذه الايام المباركة

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم :

[ ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر ، فقالوا : يارسول الله ، ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه و ماله فلم يرجع من ذالك بشيء ] رواه الترمذي .

نعم إنها أعمال صالحة كالتي نعملها في سائر الأيام ولكنها إزدانت بفضل هذا الشهر وتلألأت بحب الله

أفلا ينبغي لنا أن نكون مع من شمروا وقالوا هلم لها ؟!





:: هدية خير أمـة ::


بطاقة فضائل الأعمال في شهر الحج


(( 1 ))




(( 2 ))




 

فتاة الاسلام

عضو ماسـي
#2
جزاك الله خيرا يا مراسل

و كل عام وانتم الي الله اقرب و علي طاعته ادوم
 

لوليا 2020

عضو مشارك
#3
جزاك الله خيرا ي اخي
 

مراسل خير أمة

عضو مشارك
#4
:: عشـرٌ عِظـام .... و أجـرٌ فِضـال ::







::عشـرٌ عِظـام .... و أجـرٌ فِضـال::


أهل شهر ذي الحجة فيها عشرٌ عظام .. للحاج والمغتنم لهم أجرٌ فضال

هاهو شهرٌ آخر من شهور الله يهل علينا بالخير و البركات

شهرٌ خصه الله لحجاج بيته و لعبادة جمعاً بالأجر المضاعف و الثواب

شهرٌ فيه يومٌ صيامه كفارة للسنة الماضية و القادمة

شهرٌ أختصت العشر الأول منه بفضائل و مزايا

ففيه جمعت شتى العبادات ، من صوم وصدقة و صلاة و ذكر و حج

وفيه أقسم الله في محكم آياته لشرف لياليها وعظم شأنها فقال

[وَالفَجْرِ .. وَلَيَالٍ عَشْرٍ .. وَالشَّفْعِ وَالوَتْرِ] {الفجر:1 – 3 }

ولا يقسم الله إلا لعظيم و أمر جليل ..

فلننهل من تلك البركات و النفحات الطيبة

لنشمر عن ساعدينا ، لنستحظر عظم العمل فيها ، لنغتنم الأوقات بمزيد من الطاعات و القربات إلى الله

ونقول هلم لها ..

فما هي إلا أيام قلال معدودة ستمضي سواء أحسنا إستغلالها أو لم نحسن إستغلالها ، فالنكن من السابقين بها بالخيرات

فها هو نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم ، قدوتنا يحثنا على العمل الصالح في هذه الايام المباركة

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم :

[ ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر ، فقالوا : يارسول الله ، ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه و ماله فلم يرجع من ذالك بشيء ] رواه الترمذي .

نعم إنها أعمال صالحة كالتي نعملها في سائر الأيام ولكنها إزدانت بفضل هذا الشهر وتلألأت بحب الله

أفلا ينبغي لنا أن نكون مع من شمروا وقالوا هلم لها ؟!





::هدية خير أمـة::


بطاقة فضائل الأعمال في شهر الحج


(( 1 ))




(( 2 ))




 

علي نادر

عضو ماسـي
#5
بارك الله فيك أخي الحبيب، في ميزان حسناتك إن شاء الله.
تقبل تحياتي.
 
Usama baZ

Usama baZ

أبو آسر (مشرف عام )
#6
بارك الله فيك اخي الحبيب
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى