الحالة
موضوع مغلق

Dr Dana

عضوية الشرف
#1
كن! ،،أو،، لا تكن ! ..هل تريد ان تكون ..؟!


،


،
،​

،​

،​



"هل تريد ان تكون قلم رصاص " ،، اعجبتني فأتيت بها ،،

في البدء تكلم صانع قلم الرصاص إلى قلم الرصاص قائلا:

"هناك خمسة أمور أريدك أن تعرفها قبل أن أرسلك إلى العالم ، تذكرها دائما



وستكون أفضل قلم رصاص ممكن
: "

أولا : سوف تكون قادرا على عمل الكثير من الأمور العظيمة ، ولكن فقط إن أصبحت في يد أحدهم .

ثانيا: سوف تتعرض لبري مؤلم بين فترة وأخرى ، ولكن هذا ضروري لجعلك قلما أفضل .

ثالثا : لديك القدرة على تصحيح أي أخطاء قد ترتكبها .

رابعا : ودائما سيكون الجزء الأهم فيك هو "ما في داخلك" .

خامسا : ومهما كانت ظروفك فيجب عليك أن تستمر بالكتابة ، وعليك أن تترك دائما خطا واضحا وراءك مهما كانت قساوة الموقف .

وفهم القلم ما قد طلب منه،ودخل إلى علبة الأقلام ؛ تمهيدا للذهاب إلى العالم بعد أن أدرك تماما غرض صانعه عندما صنعه..!!

" والآن "

بوضع نفسك محل هذا القلم ، تذكر دائما ولا تنسى هذه الأمور الخمسة



وستصبح أنت أفضل إنسان ممكن ..!



أولا : ستكون قادرا على صنع العديد من الأمور العظيمة ، ولكن فقط إذا ما تركت نفسك "بين يدي الله" ، ودع باقي البشر يقصدونك لكثرة المواهب التي امتلكتها أنت .

ثانيا : سوف تتعرض لبري مؤلم بين فترة وأخرى،بواسطة المشاكل التي ستواجهها ، ولكنك ستحتاج هذا البري لكي تصبح إنسانا أقوى .

ثالثا : ستكون قادرا على تصحيح الأخطاء والنمو عبرها .

رابعا : الجزء الأهم"منك" سيكون دائما هو "داخلك" .

خامسا: في أي طريق قد تمشي ، فعليك أن تترك "أثرك" .
وبغض النظر عن الموقف ، فعليك دائما أن " تخدم الله في كل شيء".

كلٌ منّا هو كقلم الرصاص تم صنعه لغرض فريد وخاص ،

وبواسطة الفهم والتذكر ، فلنواصل مشوار حياتنا في هذه الأرض واضعين في قلوبنا هدفا ذا معنى ،
وعلاقة يومية مع المولى عز وجل ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

فقد العقل لنفسه



بعد قراءتي لما كتب أعلاه أبت ذاكرتي إلاّ أن تثبت مدى استفادتها مما اختزنته فبدأت تعيد رصيدها مما قرأت

لبعض الكتاب ، فربطت بينهما وتذكرت أقولهم في هذا المجال وخرجت بالأتي ،،



ـ لا يوجد اناس متميزون ،،لقد خلقت على هذه الأرض ،، لتصنع شيئاً خاصاً بحياتكـ ،،



ـ انظر دائما إلى نفسك على أنك القوة المبدعة الأساسية في حياتكـ ،،

ـ قرر أن تكون مسيطراً على التغيير ،، بدلاً من أن تكون ضحية لهـ ،،

ـ ليس هناك أي حدود حقيقية لقدراتك ،، إلاّ الحدود التي تفرضها على نفسكـ .



" " " " " "

وانتم بماذا ستخبركم ذاكرتكم ؟! أوبماذا سستملي عليكم قريحتكم وأذهانكم ؟!



،،


،،


،،
،،



كل منا يخاطب ذاته ليسألها ما هو الشيء الفريد الذي تصنعه ،،
 

الوثاب

الوسـام الماسـي
#2
رائعة أختي دانا جديدة من روائعك
التي تمتعينا بها من حين إلى آخر
لا حرمنا الله من إبداع قلمك الهادف
والساعي دائما إلى كل جميل ونافع
تقبلي مروري وتحياتي
وفقك الله لكل خير
 

Dr Dana

عضوية الشرف
#3
اشكر لك اخى وثاب
مرورك الكريم
ومشاركتك الغاليه
لاحرمنا الله منك ومن تفاعلك مع كل ما نطرحه
 

يسعد صباحك

عضوية الشرف
#4
ياسلام على هالمواضيع اللي تشرح الخاطر
يعطيك العافية أختي الفاضلة وسلمت يداك
أتحفينا بمثل هالمواضيع الله يرضى عليك
 

ranita

مشرفة سابقة
#5
****




كلمة ليست ببعيدة عن الموضوع :

نحن أولاً وأخيراً عباد الرحمن...


إذاً يجب أن نكون كما أردنا الله أن نكون...

نحاول ونمهد كل السبل والطرق للوصول إلى مرضاة الرحمن...

وأكون أو لا أكون ليس هذه الفلسفة !!

الحقيقة تتجلى في من أكون ؟ ولماذا يجب أن أكون ؟

الأية الكريمة التالية:

(وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)

توضح (من أكون ولماذا)

وعليها يجب أن نسعى لتحقيق الهدف من تواجدنا (كيف يجب أن نكون)(عبادة الله وحده لا شريك له)

والعبادة تشتمل على كل أعمالنا...


أختي الغالية دانا موضوع مميز ويستحق التقدير...

بارك الله فيك ولك على طرحك الراقي وفكرك النير والمتميز كما دائما...

شكرااااااااااااااااا

لك كل الحب والود...

وتقبلي فائق تقديري واحترامي...




أختك في الله رانيتا



 

Dr Dana

عضوية الشرف
#6
شكرا اختى رانيا
على مرورك الكريم
ومشاركتك الرقيه زات الكلمات
الراعه دائما
لا حرمنا الله من مشاركاتك
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى