الحالة
موضوع مغلق

صاين الود

عضو فعال
#1




كثيرة هي الأقوال ، وعديدة وسائل التعبير...

فذاك خطيب بيانه سحر..وذاك محدث ينطق

بالدرر...وآخر تجري الحكمة على لسانه...

وكم من كتاب سطروا صفحات اودعوها نتاج

عقولهم وروائع فكرهم...وكم بثت الاذاعات من

ساعات وساعات ، وكم شاهدنا على شاشات

التلفاز من أحاديث ومناظرات ، دعا فيها أصحابها

إلى الفضيلة والمثل العليا.





أكثر من صحيفة يومية . وأكثر من مجلة أسبوعية

وأكثر من مجلة شهرية...والأساتذة يكتبون، والناس

يقرؤون.

ولكن ما الحصيلة ؟





هذا هو المهم...فالقول بلا عمل جهد ضائع...والقراءة

بلا استيعاب لا قيمة لها...والمعرفة بلا ايمان معرفة

ناقصة. والكلام من اجل الكلام سفسطة لا قيمة لها ،

والنظريات المضادة جدل عقيم.





المهم أن يقترن القول بالعمل ، بل أن يسبق العمل

القول. الا نتجاوز في القراءة - حتى قراءة القرآن الكريم -

الحد الذي نقدر على استيعابه وفهمه والعمل به ، ومن ثم

ننتقل الى مرحلة أخرى.. فقد كان الصحابة الكرام

لا يتجاوزون العشر آيات حتى يتقنوها حفظا وتلاوة وفهما

وعملا.. هكذا علمهم الرسول الكريم، بل كانت الأحداث

الواقعية هي السبب في نزول القرآن الكريم، ومن هنا نشأ

علم اسباب النزول.





لابد إذن من ربط القول بالعمل ، لابد من ان تتمثل المعاني

السامية في واقع محسوس متحرك، ولذا كان خلق رسول

الله صلى الله عليه وسلم *القرأن*. وكانت قيم الاسلام

الخالدة صورة ناطقة في شخصية الصديق ، والفاروق ،

وذي النورين ، وأبي الحسن ،وغيرهم من الصحابة

الأعلام.





ألست معي أيها القارئ الكريم في وجوب التمسك بالدين

قولا وعملا ؟

وفي وجوب الدعوة الى الله بالاسوة الحسنة

قبل القول الجميل؟

إن مجرد القول بلا عمل جسد بلا روح ، بل إذا خالف

الباطن الظاهر كان نفاقا...ونعوذ بالله من النفاق

والمنافقين....وقد شدد الله النكير على هؤلاء الذين

يقولون ما لا يفعلون...ولنقف وقفة تأمل في قوله سبحانه :

* يايها الذين آمنوا لم تقولون ما لاتفعلون.كبر مقتا عند الله

أن تقولوا ما لا تفعلون * .

فلنحاول إصلاح انفسنا أولا ... حتى تؤتي دعوتنا ثمرتها

الخيرة إن شاء الله.
 

ranita

مشرفة سابقة
#2





سيدي الغالي صاين الود...ولعلك تكون صائن له بالفعل...

أشكر لك موضوعك الرائع والمميز...

(إن مجرد القول بلاعمل جسد بلا روح)

إذا أخذنا هذه المقولة كمقياس لمعرفة من منا يعيش جسدا

بلا روح...

ومن منا تدب الروح في جسده, لوجدنا ولأسف الشديد أن الغالبية

العظمى وبدون تحديد نسبة تعيش جسد

بلا روح وبلا قلب أيضا...

(بل إذا خالف الباطن الظاهر كان نفاقا...ونعوذ بالله من النفاق

والمنافقين)

النفاق هذا المصطلح سمة من سمات العصر الهمجي الذي نعيش

فيه...

وكم من إنسان نادى بأفكار ومبادئ قويمة ومستقيمة وهو بعيد كل

البعد عنها...

نعوذ بالله من النفاق والمنافقين وندعوه خاشعين متضرعين أن

يثبتنا على منهج القرآن الكريم وسنة رسوله صلى الله عليه

وسلم...

وكما ذكرت لنقف وقفة تأمل في قوله سبحانه:

"يا أيها الذين آمنوا تقولون ما لاتفعلون,كبرمقتا عند الله أن

تقولوا ما لاتفعلون"

صدق الله العظيم

وقال تعالى:"اعملوا فسيرى الله أعمالكم"

أكد الله تعالى في هذه الآية على العمل ولم يؤكد على القول...

ليس بعد كلام الله كلام

وأتمنى أن يحصل هذا في كل دولنا العربية...

فلنحاول إصلاح أنفسنا أولا...حتى تؤتي دعوتنا ثمرتها

يامصلح الصالحين...أصلح فساد قلوبنا

يارب العرش العظيم

جنبنا النفاق...والمنافقين...

أيها الغالي...

اختيارك غاية في الروعة

جزاك الله عنه وعنا كل خير

وجعله في ميزان حسناتك

اللهــــــــــــــم آميــــــــــــــــــــــن


لك خالص ودي واحترامي



رانيـــــــتا
 

Dr Dana

عضوية الشرف
#3
ورحمه الله وبركاته
اشكر لك موضوعك الرائع بجميع اهدافه القيمة
بالفعل كل ما طرحته فى الموضوع صحيح
والاقوال جميعا لا فائدة لها بدون مشاهده نتائج الاعمال وحصدها
وفقك الله لما يحبه ويرضاه
 

صاين الود

عضو فعال
#4


أهلاً بمنے أهلّے و منے أطلےْ .. أنرتمے
التهانيـے بسناء تواجدكمے .. وعطرتمے
جنباتهے بشذى كلماتكمے .. وكوننا نلتقي
لنرتقيـے .

لكم مني اجمل وأعطر تحية
 

الوثاب

الوسـام الماسـي
#5
جزاك الله خير الجزاء

جعله الله في موازين حسناتك يوم ان تلقاه
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى