الحالة
موضوع مغلق

soundos

عضو مشارك
التسجيل
14/3/05
المشاركات
30
الإعجابات
7
#1
تاريخ المقال 26/03/2007
لقي طالبان مسلمان، بريطاني وفرنسي، حتفهما، كما جُرح طالب جزائري، في هجوم مسلح شنه "متمردون زيديون على معهد تابع لجماعة سلفية في شمال اليمن"، ونقلت وكالة فرانس براس، أمس، عن مصادر قبلية يمنية، أن الهجوم "إستهدف "مركز مقبل الوادعي"، ليلة الأحد إلى الإثنين، بمنطقة دماج في محافظة صعدة الشمالية، حيث يتواجه المتمردون الزيديون من أتباع عبد المالك الحوثي، مع القوات الحكومية.

وأشارت هذه المصادر * التي طلبت عدم كشف هويتها * أن هذا المعهد الإسلامي في دماج، "والذي تديره مجموعة سلفية سنية"، يرتاده عشرات الطلاب الأجانب، مبرزة بأن الطلاب المستهدفين كانوا جزءا من المجموعة التي تتولّى حراسة المعهد. وشنّ أتباع للمذهب الزيدي، حركة تمرّد في عام 2004، للإعتراض على شرعية الرئيس علي عبد الله صالح، ويرفض المتمردون نظام الحكم الجمهوري الذي أعلن في البلاد إثر إنقلاب أطاح بنظام الإمامة الزيدية في 1962.

وأوقعت المعارك التي إندلعت منذ 2004 بين مقاتلين من الأقلية الزيدية والقوات الحكومية، مئات القتلى، وفي العاشر من فيفري الماضي، أعطى البرلمان اليمني الضوء الأخضر للحكومة لقمع هذا التمرد، علما أن الزيدية هي فرع من فروع الشيعة "سبعية"، وينتشر أتباعها في شمال اليمن، حيث يشكلون الأغلبية، غير أن السنة هم الأغلبية في دولة اليمن.

في سياق متصل، وبالتوازي مع تواصل الإشتباكات في محافظة صعدة بشمال اليمن، أعلنت السلطات اليمنية، أن 15 من المتمردين الشيعة، بينهم أحد قادتهم قد قتلوا، كما قتل ثمانية جنود من الجيش اليمني، وقال مسؤول حكومى، إن يحي الخضيري الذي كان واحدا من أتباع الزعيم المتمرد الشيعي، عبد المالك الحوثي، قتل في معارك في مناطق جبلية نائية بشمال البلاد.

وقد إستمرت الإشتباكات المتفرقة، منذ بداية العام، رغم مطالبة الحكومة للمتمردين بتسليم أسلحتهم وتعهدها بعدم إعتقالهم، ويقول مسؤولو الحكومة اليمنية، أن 290 متمردا على الأقل و132 جنديا قتلوا في الإشتباكات هذه السنة، ويقول أنصار الحوثي، أن الأرقام الرسمية لخسائر المتمردين مبالغ فيها ولكنهم لم يعلنوا أي رقم لخسائرهم الرئيس اليمني، على عبد الله صالح، كان قد أمر الجيش في جانفي الماضي، بشن حملة على الحوثي وجماعته، التي تتهمها الحكومة بالتحريض على العنف ضدّ الولايات المتحدة الأمريكية وتريد إقامة حكم دينى فى البلاد.

وكان مصدر عسكري يمني، طالب الجمعة المنصرم، العناصر التابعة للحوثي وعبد الله عيضة الرزامي، بتسليم أنفسهم وأسلحتهم فورا للسلطة الأمنية والعسكرية والسلطة المحلية في محافظة صعدة، وهدّد نفس المصدر، في بيان صحفي، بأن الذين طلب منهم تسليم أنفسهم، ولم يفعلوا، "سيواجهون المصير نفسه الذي لقيه حسين بدر الدين الحوثي ووالده على يد المقاتلين الشجعان من أفراد القوات المسلحة والأمن".

وكانت السلطات اليمنية، قتلت حسين الحوثي في سبتمبر عام 2004، عند بداية المواجهات بين الجانبين، والتي دخلت عامها الثالث دون التوصل إلى تسوية ولم يعرف بالضبط مصير والده الذي لم تؤكد الأنباء مقتله. وقالت ذات المصادر، حسب ما تناقلته وكالات الأنباء، من العاصمة صنعاء، إن هذه "آخر فرصة تتاح لهذه العناصر للنجاة بنفسها والخضوع لسلطة النظام والقانون وقد أعذر من أنذر"، وقد سبق أن أعلن عن إعطاء هذه العناصر الكثير من الفرص للإستفادة من "العفو العام الذي أصدره رئيس الجمهورية عن كافة المتورطين في تلك الفتنة التي أشعلوها في بعض مناطق صعدة منذ عام 2004 ورفعوا السلاح في وجه المؤسسات وخرجوا على الدستور والنظام والقانون".

وأوضح مصدر عسكري يمني، بأن "الإرهابى الكبير عبد الله عيضة الرزامي، يعتبر أحد الرؤوس الفاعلة المدبرة للفتنة وهو صاحب سوابق في الإضرار بالإقتصاد الوطني والأمن والإستقرار، واشتهر بكونه أحد أخطر عناصر التهريب والتخريب الخارجة على النظام والقانون".

http://www.echoroukonline.com/modules.php?name=News&file=article&sid=6692
 

العربي الأصيل

عضو مميز
التسجيل
23/2/07
المشاركات
271
الإعجابات
20
#2
إنا لله وإنا إليه راجعون
ولعن الله الرافضة اينما حلوا
 

الوثاب

الوسـام الماسـي
التسجيل
3/1/07
المشاركات
7,192
الإعجابات
2,215
الإقامة
السعودية - بيشة
#3
إنا لله وإنا إليه راجعون
ولعن الله الرافضة اينما حلوا
اللهم آمين

اللهم آمين​
 

shameery

عضو ماسـي
التسجيل
28/1/07
المشاركات
1,023
الإعجابات
50
#4
اقتباس من: العربي الأصيل
إنا لله وإنا إليه راجعون
ولعن الله الرافضة اينما حلوا
أمين اللهم أمين​
 

ابن الريوي

عضو مشارك
التسجيل
2/4/07
المشاركات
73
الإعجابات
0
#5
إنا لله وإنا إليه راجعون
ولعن الله الرافضة اينما حلوا​
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى