الحالة
موضوع مغلق

hedaya

عضو مميز
التسجيل
7/12/05
المشاركات
215
الإعجابات
227
#1



اليوم في ذكراك وقد فارقت المكان , بقى المقعد وحيدا ينتظر كقلوبنا العطشى إلى يوم اللقاء وداعا يا حبيبنا , وداعا شيخنا ... بهذه الكلمات استهل محبي الشيخ الشهيد المجاهد أحمد ياسين يرحمه الله ذكرى اقتراب إستشهاده وقد بدى ذلك واضحاً على شبكة الإنترنيت فترى كلاً يعبر بطريقته عن حبه لشيخ المجاهدين في فلسطين الذي كان بعد الله تعالى سبباً في إحياء الروح الجهادية والصحوة الإسلامية في قلوب وعقول الشباب المؤمن رجالاً كانوا ام نساء






واستناداً لهذه الروح العالية المتجددة استطاع الشيخ الشهيد المجاهد احمد ياسين مع ثلة من خيرة أبناء فلسطين تأسيس حركة المقاومة الإسلامية حماس التي خرجت من رحم جماعة الإخوان المسلمين في فلسطين والتي شغل فيها الشيخ الشهيد منصب رئيس مكتب الإرشاد ومنصب مرشد الجماعة حتى تاريخ إستشهاده

وقد احتسبت هذه الجماعة بتنظيمها العالمي وفروعها المنتشرة عند الله هذا الشهيد الذي أصبح بجهاده ثم استشهاده رمزًا لقدرة الأمة المسلمة على الصمود، والاستمساك بثوابتها، وتحويل مسار التاريخ، والتوحد تحت رايات إسلامها، وعزَّة عقيدتها.. ذلك الرجل الذي هتف في شعبه: "حي على الجهاد"، وأعلنها مدويةً: "إنه لجهاد: نصر أو استشهاد"، حتى قدِّم في يوم إستشهاده الدليل العملي على صدق ما قال، فلقد قدم روحه ودمه في سبيل الله؛ من أجل تحرير الوطن ومقاومة المحتل..

هذا المحتل الذي كلف رئيس وزراء الكيان الصهيوني شارون شخصياً بالإشراف على هذه العملية في حين هناً وزير الزراعة رئيسه وجيش كيانه عقب التنفيذ قائلاً "لقد تمكنت إسرائيل من استعادة قوتها الرادعة. لقد قضينا على بن لادن الخاص بنا"
وقد نقلت هذه التصريحات صحيفة يديعوت أحرونوت التي كانت جزءاً من اهتمام كبير وواسع للصحافة والإعلام الصهيوني الذي ابتهج برحيل الشيخ المجاهد ظانين انهم بهذه الضربة قد وجهوا الضربة القاضية التي لابد انها الحاسمة وكان الرد القسامي بالقول ان العدو الصهيوني لا يفهم إلا لغة القوة والسلاح

وقد علّمنا شيخنا الياسين أن الحقوق لا تستجدى على طاولة المفاوضات بل لابد من ركوب الأسنّة وسل السيوف وشحذ الهمم
وقد ترجمت الأقوال إلى أفعال بعدما صدق الرجال الذين قال فيهم الله
" من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"



للمزيد من المعلومات حول حياة وجهاد الشيخ الشهيد أحمد ياسين يرحمه الله
http://www.alqassam.ps/arabic/yaseen/web/












بقلم:
هداية
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى