الحالة
موضوع مغلق

Dr Dana

عضوية الشرف
#1


فتاة قالت لسوداني ياأسود بنوع من السخريه فأنظروا بما جاوبها




قالت لي يا أسود - رجعت للوراء


حنطي لونهاااا وبشرتي سمراء​

مغرورة شكلها تحب الطاعة والولاء​

السواد هو الوطن في القارة السمراء​

سوادي هبة خالقي وأحس بإرضاء​

لوني شرف لي وللكعبة كساء​

للرجــال مميز للشوارب واللحاء​

سوادي في العيون زينة وبدونه عمياء​

لوني شهامة ورجولة ما به ما يساء​

سوادي خيام بادية لعروبة كرماء​

تعلمين لوني للمرأة ستر وجمال وغطاء​

سوادي على كل رأس أمنية النساء​

وإن كان شعرك أبيض تشترني لوني بسخاء​

وبعدما تضعينه تعودين شباباً للوراء​

تقولين أســـود​

تقولين أســـود​

وكل من يزور الكعبة يقبل لوني بانحناء​

السواد هو صندوق سر لرحلات الفضاء​

السواد هو بترول مبدل صحاريك لواحة خضراء​

لولا السواد ما سطح نجم ولا ظهر بدر في السماء​

السواد هو لون بلال المؤذن لخير الأنبياء​

لولا السواد لا سكون ولا سكينة بل تعب وابتلاء​

تقولين أســـود​

تقولين لي أسود​

والسواد فيه التهجد والقيام والسجود والرجاء​

فيه الركوع والخشوع والتضرع لاستجابة الدعاء​

فيه ذهاب نبينا من مكة للأقصى ليلة الإسراء​

لو ضاع السواد منا علينا أن نستغفر ونجهش بالبكاء​

عــــزيزتي​

تأملي الزرع والضرع وسر حياتنا في سحابة سوداء​

اسمعيني والله أنتي مريضة بداء الكبرياء​

أنصتي لنصيحتي يا مرا و لوصفة الدواء​

عليك بحبة مباركة من لوني مع جرعة من ماء​

أنا لست مازحاً وستنعمين والله بالصحة والشفاء​

سامحيني يا مغرورة لكل حرف جاء وكلمة هجاء​

وكل ما ذكرت هو حلم في غفوة ليل أسود أو مساء​

لا أسود ولا أبيض بيننا في شرعنا سواء​

كلنا من خلق الله الواحد نعود لآدم وأمنا حواء​



منقول..
 

boom2006

عضـو
#2
دكتورة و شاعرة ربنا يخليك للمنتدى.
 

Dr Dana

عضوية الشرف
#3
شكرا على مرورك الكريم
ومجاملتك الرقيقه
 

ابو نورا

عضو جديد
#4
حقيقتا من المعيب ان نسمع كلمة اسود فى هذا الزمن او اى زمن مضى
فنحن السودانيين اهل القراءان والعلم واهل
الكرم والجود .
ولكن صدقونى كثيرا من السودانيين يعانون من هذه الكلمه
ولكن كلنا من ادم وادم من تراب
والسواد لون الكعبه وعلى العموم انا اشكر الشاب الذى رد على هذه السخريه.
وحقيقتا لم يترك لنا شيئا نقوله فبارك الله فيه.
 

abcman

عضوية الشرف
#5
مشكورة على الموضوع الطيب
 

ابن_الشام

عضو جديد
#6
هذا الموضوع جعلني افتكر قصة حدثت معي عندما كان اولاد حارتنا دائما يسخرون مني باعتباري شايب الشعر وانا شاب في مقتبل العمر وكنت دائما اردد بيت الشعر الشهير على مسامعهم :
عيروني بالشيب وهو وقار .... ليتهم عيروني بما هو عار
 

Dr Dana

عضوية الشرف
#7
شكرا على مرورك الكريم
وان شاء الله تتمسك بوقارك دائما
 

salma_سلمى

عضو فعال
#8
قصيدة اكثر من رائعة وفيها عبرة حلوة عدم السخرية من الاخرين


جزاك الله كل الخير يادكتور
 

عبدالرحمن

الوسـام الماسـي
#9
السلام عليكم

واضف انا الى كلام السودانى واقول لها

انضرى الى خيالكى فانه اسودى * ويتبعوكى اين ما تذهبى
 

أحمد على الدين

عضو فعال
#10
مشكوووووووووووووووور
 

رؤف

عضو ذهبي
#11
شكرا أخى على ما نقلته لنا

كم هى كلمات رائعة

لا أجد من الكلمات التى تعطيها حقها

فهى أول كلمات أقرأها تحطم العنصريه بين الشعوب

سلمت أخى

ودمت بود
 

nishan

عضو جديد
#12
كلام جميل جدا كلنا من ادم و حواء
شكرا على الموضوع
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى