الحالة
موضوع مغلق

SYRIA

الوسـام الذهبي
#1



قال وزير الإعلام السابق مهدي دخل الله بانه ليس لدى بغداد أي اثبات بعلاقة سوريا بالتفجيرات التي تحدث في العراق مضيفا بانه "لو كان لديهم دليل واحد لقدموه منذ زمن بعيد" ، حيث اشار بان هذه الاتهامات تأتي في إطار" التشويش من قبل الإدارة الأمريكية".

وفيما يخص الاجراءات التي أقرتها سوريا حول تواجد العراقيين في أراضيها قال دخل الله أن هذه الإجراءات "عادية وتتخذها سوريا مع جميع العرب الذين يدخلون الى أراضيها وليس هناك تمييز ضد العراقيين".
لافتا الى أن هناك مئات الآلاف من العراقيين "يعملون في سوريا ويتملكون كما المواطن السوري".
ونوه دخل الله إلى أن اتصالا جرى بين وزيري الخارجية العراقي والسوري أكد على أن العلاقات بين البلدين دافئة وما زالت دافئة, معتبرا أن "الموقف السوري معروف ونحن نريد علاقات مع العراق بغض النظر عن أي علاقة مع أي دولة أخرى".
وقال دخل الله ردا على انتقادات الناطق باسم الحكومة العراقية علي الدباغ حول استقبال دمشق لرئيس هيئة علماء المسلمين في العراق حارث الضاري منذ يومين ، بأن ذلك يأتي من منطلق سوريا الثابت والمعروف والذي يقول بأن "العراق لا يمكن أن ينجو إلا بالمصالحة الوطنية بين جميع أبناءه",
مؤكدا أن هذا الرأي سمعه كل المسؤولين العراقيين بما فيهم الرئيس جلال طالباني وحارث الضاري.
وأكد دخل الله أن سوريا "تقف ضد التكفيريين وهم قاموا بعمليات إرهابية في دمشق, ونحن ندين هذه الأعمال الإرهابية كما حصل اليوم في السوق الشعبي في بغداد".
وكان الدباغ قد اتهم سوريا في لقاء تلفزيوني جمعه و دخل الله على قناة العربية "بإغماض عينيها عن التكفيريين الذين يعبرون عبر حدودها إلى العراق"، معتبرا أن ما نسبته 50% من أعمال القتل تأتي من العرب التكفيريين الذين يأتون عبر الحدود السورية.

المصدر :

http://www.syria-news.com/readnews.php?sy_seq=47508
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى