الحالة
موضوع مغلق

zizomizo

عضو مشارك
#1
:icon72:


و أخيراً على بوابة داماس .. سلسلة (سافارى)



من احسن ما قدم الدكتور/ أحمد خالد توفيق
طبعا بعد ما وراء الطبيعة

شكر خاص للأخت لولو
وموقع الدي فى دي


ولمن لم يقرأها نقدم له مقدمة عنها


" (سافاري) مصطلح غربي تم تحريفه عن كلمة (سافرية) العربية .. وحين يتحدثون عن الـ(سافاري) فهم يتحدثون عن رحلات صيد الوحوش في أدغال (إفريقيا) ..
لكن وحدة (سافاري) التي سنقابلها ها هنا كانت تصطاد المرض في القارة السوداء .. ووسط اضطرابات سياسية لا تنتهي .. وبيئة معادية .. وأهال متشككين .. "



سلسلة سافارى هى سلسلة تدور أحداثها فى قلب القارة السوداء وبطلها هو طبيب مصرى شاب يدعى علاء عبد العظيم الذى آثر أن يبحث عن ذاته و مستقبله فى الكاميرون بعد أن أُغلِقت أمامه جميع الأبواب فى وطنه ويعمل بوحدة طبية تدعى سافارى وتقع بمدينة أنجاونديرى و هى مدينة كاميرونية نائية.
و مع تتابع أعداد سافارى استطعنا أن نألف عالميها الداخلى و الخارجى , فالعالم الداخلى يدور داخل الوحدة التى نستطيع أن نشبهها بمدينة صغيرة مسقوفة يسكنها ويعمل بها أطباء وأساتذة و ممرضين من أغلب جنسيات الأرض حتى أن المؤلف يشبهها أحيانا ببرج بابل, ولا ننسى أيضًا العمال ـ الذين يترددون دائمًا على القبو للتدخين سرًا حيث أن التدخين ممنوع فى الوحدة ـ و رجال الأمن والمرضى حيث أن لتلك الفئات أدوارًا حيوية فى بعض الروايات ، أما العالم الخارجى فيتمثل فى العالم خارجى بغاباته وأحراشه وقبائله بزعمائها و سحرتها و أهاليها البسطاء دائمًا المتشككين أحيانًا.
وقد استطاع المؤلف أن يرسم بقلمه ملامح أبطال السلسلة العديدين الذين أضفوا على السلسلة نكهات عديدة مميزة ونذكر منهم :
علاء عبد العظيم : البطل سالف الذكر ، لم يتخصص بعد ولكنه يطمح لأن يكون جراحًا , وهو شاب على شىء من العصبية والخرق لكنه يتمتع بذكاء وقوة ملاحظة لا بأس بهما , كما أنه سريع التعلم و مخلص لوحدته , كما نلاحظ انحيازه لجانب الحق و الخير وسعيه لنصرته مهما كلفه ذلك ولذلك ألفناه وتعلمنا أن نحبه(كما طلب منا المؤلف ) و هو يقوم بدور الراوى للأحداث (الذى يقوم به رفعت اسماعيل فى ما وراء الطبيعة) وان كنا نلاحظ أن المؤلف قد يستعمل الضمير الغائب أو يدع الحديث لراو آخر فى بعض الفصول لدواعى المواقف المختلفة أو حبا للتجديد(كعادته دائما) .

برنادت جونز: طبيبة أطفال كندية يحبها علاء و يبدو أنهما على وشك الزواج ـ إالا لو كانت وراء الأمور أمور وهذا ما أتوقعه الى حد ما ـ ونلاحظ أنها تتميز بالحنوّ على الأطفال كما أنها لا تبدأ أي حديث إلا بعد إظهار (تشنيكتها) المعتادة .

موريس بارتلييه : وهو أستاذ فى علم الفيروسات كفّ عن ممارسة الطب السريرى واكتفى بمنصبه الادارى كمدير لوحدة سافارى , وهو يتميز بجسد شحيم شكليًا و حس مرهف داخليًا يحاول ـ دون نجاح كبير ـ مداراته وراء بعض مظاهر الصرامة الإدارية التى يبديها أحيانًا وخاصة لعلاء حين يقوم باحدى حماقاته المعهودة .
بودرجا : وهو ممرض كاميرونى لا يقوم بأعمال طبية قدر قيامه بترجمة ما يقوله قومه بلغاتهم ولهجاتهم العديدة فى المواقف المختلفة التى تتعرض لها الأحداث , ونلاحظ أنه يقوم بدور يشبه دور السنيد فى أفلامنا العربية لدى مرافقته لعلاء ـ وهو يكاد يرافقه دائما ـ فى المهام الخارجية التى يكلفه بها المدير ليقوم بدوره كمرتجم .

بسام بوغطاس : طبيب تونسى لم يتخصص بعد وهو يقوم بدور الصديق المقرب لعلاء حيث أنه العربى الوحيد فى الوحدة بالإضافة اليه (نلاحظ أن المؤلف كان قد قام بابتكار شخصية عربية أخرى هى طبيب يمنى يدعى أحمد عدنان و كنت أرى ـ أنا كاتب هذه السطور ـ أنه إضافة لا داعى لها حيث أن بسام - من وجهة نظرى - يكفى وحده للقيام بدور الصديق العربىلعلاء ولكن المؤلف لم يخيب ظنى وقام بتوضيح الأمر فى قصة (الرجل الذى لم يكن) .

كارلو سباتزانى :
أستاذ جراحة إيطالى يعتبره علاء مثله الأعلى فى الجراحة بل ويشبّه جراحاته بمعزوفات سيمفونية بديعة ـ بالنسبة له على الأقل ـ و هوـسباتزانى ـ يشبه (البارمان) الذى يظهر فى أفلامنا ـ كما شبهه المؤلف ـ و
لا يكف عن الضحك و اطلاق الدعابات و الصياح بادئًا حديثه بـ(مام ماميا) كعادة الايطاليين جميعًا .
آرثر شلبى : أستاذ أمريكى فى طب المناطق الحارة غزير العلم ولديه إجابات على جميع الأسئلة وهو ـ مع ذلك ـ مسرحى الأسلوب و شديد الخبث , ولا يكف عن تدخين السيجار الذى يشبه أصبع الكفتة رغم منع التدخين فى الوحدة .
ديفيد جيديون : أستاذ علم الأمراض (الباثولوجى) و هو إنجليزى الجنسية يهودى الديانة ( و نلاحظ هنا وجهة نظر المؤلف فى التفريق بين اليهودية والصهيونية حيث أن علاء لا يحمل شيئًا تجاه جيديون فى حين يختلف الموضوع بالنسبة للاسرائيلى ليفى الذى سيأتى الحديث عنه لاحقًا) وهو يقضى وقته كله تقريبًا فى المشرحة حيث يقوم بعمله ومن سماته الشخصية التى نلاحظها أنه لا يبتسم إلا كل مائة عام !!
باركر: أستاذ علم أمراض آخر أمريكى الجنسية ولكن وجوده فى سافارى غير مرتبط بهذه الصفة حيث أنه مبتعد عن الطب السريرى ويؤدى عملاً إداريًا كنائب لمدير وحدة سافارى , وهو ـ دون أن نتحدث كثيرًا ـ رجل (مفترى) بمعنى الكلمة على العكس من مديره بارتلييه .
ابراهام ليفى: طبيب عيون إسرائيلى , وليس له من دور فى هذه السلسلة الا أن يكره علاء ويكرهه علاء .

هذا طبعًا بالاضافة لأبطال آخرين عديدين , ولكن هؤلاء هم الأكثر بروزًا . ونلاحظ أنه وعلى الرغم من ابتعاد علاء عن وطنه , الا أنه لا ينساه كما لا ينسى أمه الطيبة التى تفوح منها رائحة الحبهان ( الهيل) , كما أن المؤلف لا ينسى أن ينقد ـ على لسان بطله ـ أحوال وطنه فى عبارات سريعة خاطفة تأتى بين السطور مثل : (لقد تركت وطنى لأنه ضاق علىأمثالى) و (لا أعرف من أين أبدأ دون أن أتلقى سخرية المسئولين أو يطردنى رجال الأمن الواقفون على أبواب الوزارات) , ولا يفتنا أن نلحظ أن المؤلف يستعمل فى سافارى النهايات المفتوحة ـ التى نعلم أنه يعشقها ـ باستثناء قصة (الجمجمة) , كما أنه يختم جميع قصصه بعبارة : (ولكن هذا خارج نطاق عملنا فى سافارى) .
و يتوقع المؤلف أن تنتهى السلسلة بعد خمسين عددا, ولكننا واثقون أنه ما زال هناك الكثير فى جعبته التى نتمنى ألاتنضب أبدًا .



فهرس سلسلة سافارى


1- الوباء
2- خاطفوا الاجساد
3- الحريق
4- رقصة الموت
5- تجربة محرمة
6- اشياء تحدث ليلا
7- الان تراه
8- الكابوس
9- الفصيلة
10- العاشر
11- يوم ثارت الوحوش
12- ارض الجنون
13- تسى تسى
14- انهم يعودون احيانا
15 - الرجل الذى لم يكن
16- ؟؟؟
17- دواء يقتل
18- عام الافاعى
19- الجمجمة
20- المرض الاسود
21- الماساى
22- قشعريرة
23 - الإنفجار
24- الان نرجوكم الصمت
25- كليمنجارو
26- الظاهرة
27 - H . I . V
28 - توركانا
29 - حكاية ثقب
30 - قصاصات
31 - الحادث
32 - لماذا جنت الأبقار
33 - زولو
34 - حكايات من الناتال
35 - رجال من رجال

أرجوا أن تعجبكم السلسلة

:victory: :s_48: :victory:

 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى