الحالة
موضوع مغلق

جاردينيا

نغم الحرف
التسجيل
12/3/04
المشاركات
118
الإعجابات
16
#1
لمسة من يد الأستاذ

لقد كان قديمًا و متهالكًا، و اعتقد بائع المزاد العلني
أن هذا الكمان القديم لا يستحق إضاعة
الكثير من وقته الثمين،
و لكنه رفعه بابتسامة
و صاح"سأزايد أيها الناس"
"من الذي سوف يفتتح المزاد؟"
"دولار-دولار واحد" اثنان، اثنان فقط"
"دولارين، من سيجعلها ثلاثة؟"
ثلاثة دولارات، واحد،ثلاث دولارات،اثنان
ثلاث، و لكن لم يُزايد أحد
"جاء من الحجرة الخلفية البعيدة رجلٌ أشيب،
"جاء التقط القوس:
ثم أزال التراب من فوق الكمان
و شدّ الأوتار المُرخاة
و عزف لحنًا نقيًا و عذبًا
كما لو كان نغمًا ملائكيًّا
و توقفت الموسيقى، ثم قال بائع المزاد
بصوت هادئ و منخفض
"هل أزايد على هذا الكمان القديم؟"
ثم رفعه مع القوس
"ألف دولار، من سيجعله ألفين؟"
ألفان من سيجعلها ثلاثة؟
ثلاثة آلاف، واحد، ثلاثة آلاف، اثنان
ثم قال ثلاثة، بيعت
وابتهج الناس، و لكن صاح بعضهم
"لا نفهم جيدًا"
مالذي غيّر قيمته؟
و جاءت الإجابة سريعة
"لمسة يد الأستاذ"
و العديد من الناس تكون حياتهم غير متناغمة
و قديمة و بالية، و مليئة بالخطايا،
و تُباع برخصٍ في مزادٍ لأناسٍ لا تفكّر
مثلما حدث مع الكمان القديم
""كوبٌ من الماء""
و لعبة ثم يُواصل الإنسان رحلته
قد"يذهب" مرة و "يذهب" ثانية
و "يذهب" حتى ينتهي،،
و لكن حين يأتي الأستاذ، لا يمكن لجميع الحمقى
فهم قيمة الروح و التغيير الذي
أحدثته لمسة يد الأستاذ

منقول
ميراب ويلش
من كتاب: chicken soup for the soul
شوربة دجاج للحياة

فهل يمكننا تحسين النظرة عن الآخرين.... عن أنفسنا.... و ننطق بمثل هذه العبارة
(فشل؟؟! كلا!!........ إنّه مجرّد تراجع مؤقت!)
((أن ترى الأشياء في حقيقتها....تلك هي العبقرية))
 

mohamedzebak

عضوية الشرف
التسجيل
17/1/06
المشاركات
4,719
الإعجابات
1,083
الإقامة
Alexandria
#2
صراحة أحببت أن اضع الرد فخانتني الكلمات ..................................... سأترك مكانها فارغا لحين اشعار أخر و بارك الله لك أختنا
 

abcman

عضوية الشرف
التسجيل
5/8/04
المشاركات
7,508
الإعجابات
1,756
الإقامة
Saudi Arabia, Jiddah
#3
شكرا لكي أختنا العزيزة على الكلمات الطيبة
ولقد أردت كعادتي أن أضيف ولكني لم أستطع ذلك لذا فسأكتفي بالشكر التقدير
 

ranita

مشرفة سابقة
التسجيل
13/7/06
المشاركات
662
الإعجابات
168
العمر
31
#4
****


عزيزتي جاردينيا...

من منا لايحتاج للمسة الأستاد...

فكثيرة هي المواقف التي نمر بها...نكون بأحوج مايكون للمسة أستاد...

فكلمة...أو لمسة...من الممكن أن تغير مجرى حياة إنسان...

لما لهما من تأثير ووقع كبير...

ربما تكون هده الكلمة أو اللمسة...بسيطة...لكنها تسعد وتنقد حياة...

فقط يجب علينا أن نحترس دوما...فلا نجعل أي كلمة تؤثر بنا سلبا...

أختي...

فبمرور من هنا تدكرت قصة ترسخت في دهني مند زمن ربما هي من نفس الكتاب غير أن مصدرها يبقى

مجهولا بالنسبة لي...وهي قصة اليد...!!!

حيث أن معلمة طلبت من الفصل الدي تدرس له وهو الصف الأول,أن يرسموا صورة لشيء يشعرون نحوه

بالإمتنان والشكر...وفكرت في كيف أن هؤلاء الأطفال الدين هم من منطقة فقيرة سيشعرون بالإمتنان نحو

شيء ما...ولكنها كانت تعرف أن معظمهم سوف يرسمون صورا للديوك...أولمنضدة مليئة

بالطعام...غير أنه لفت نظر المعلمة صورة رسمها أحد الأطفال وسلمها إياها...وهي صورة ليد مرسومة بيد

طفولية بسيطة...

ولكن...

يد من هده؟؟

انشغل تلامدة هدا الفصل بهده الصورة المجردة...

قال أحدهم:*أعتقد أن هده يد الله التي تعطينا الطعام*

وقال طفل آخر:*إنها يد أحد الفلاحين لأنه هوالدي يربي الديوك*

وأخيرا عندما بقي التلاميد منهمكين في عملهم,انحنت المعلمة لتسأل الطفل الدي رسم الصورة عن

حقيقة هده اليد...

فقال لها:*إنها يدك يامعلمتي*

تدكرت هدا في العطلة التي اصطحبت فيها داك الطفل البائس الصغير لقضاء عطلة نهاية الأسبوع

معها,كانت دائما ما تفعل دلك مع الأطفال...ولكن هدا كان يعني الكثير للطفل الدي رسم الصورة...

ربما كان دلك هوالإمتنان والشكر الدي يشعر به كل شخص...ليس للأشياء المادية التي رزقنا بها ولكن...في


الفرصة التي يمكن منحها للآخرين بطريقة بسيطة...ككلمة أو لمسة...


وهنا بدوري أقول:**رب كلمة أحيت أمة**


أختي جاردينيا...

قصة راقية...

كرقيك عزيزتي...

لامست بها عقولنا وقلوبنا...

ملحوظة:**كتاب شوربة دجاج للحياة**


العنوان ربما غريب بعض الشيء...لكن به أنواع كثيرة من القصص التي تلامس النفس...

لدا أطلب من الإخوة والأخوات الدين لم يحالفهم الحض في قراءته من قبل...أن يحاولوا الإطلاع عليه...

فالقصة دائما لها تأثير علينا...والكتاب له أجزاء أيضا...

أختي جاردينا طبعا بعد إدنك وإن رغبت أن نجعل زاويتك هده منبرا لنقل بعض قصص هدا الكتاب الدي أجده

أكثر من رائع أو قصص مفيدة من أي كتاب آخر... ووضعها هنا حتى تعم الإستفادة...وشكراااااااا

بارك الله فيك على هدا النقل المميز...

أشكرك وتحيتي القلبية لك ولنفسك دات الأمل المشرق فيها...


أختك في الله رانيتا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى