الحالة
موضوع مغلق

oumtoub123

عضو فعال
التسجيل
2/3/05
المشاركات
184
الإعجابات
44
#1
الفضائيات العربية والأمريكية صورت للعالم الرئيس الأمريكي بوش وهو ينظر إلى ضيفه عبد العزيز الحكيم باستغراب، وكأنه يتفرج على أعجوبة من عجائب خلق الله، تماما مثلما يتفرج بعض الجزائريين القادمين من الصحراء في ممرات الشفة باستغراب القردة وهي تتلقف ما يقذف لها من طعام!
بوش كان ينظر للحكيم وهو يتكلم ويقول في نفسه، كيف جاء هذا المخلوق العجيب إلى هنا إلى قلب الحضارة ويقابلني أنا زعيم الدولة التي كان يسميها هذا المخلوق في خطبه الشعبية بالشيطان الأعظم! كيف دخل إلى عرين الشياطين دون أن يخجل من نفسه ومن شعبه ومن العالم ومن الشعب الأمريكي أيضا، والذي كان يصف حكامه بالشياطين؟!
وكان بوش يتابع باهتمام زائد حركة شفاه الحكيم وهو ينطق بعبارة ''أطلب من أمريكا أن لا تنسحب من العراق''!
وربما قال في نفسه أيّنا الشيطان الأكبر·· أنا رئيس أمريكا أم هو الداعية الورع؟!
أحس الناس من خلال تتبع تقاسيم وجه بوش وهو يلتقط كلمات الحكيم الداعية إلى بقاء الاحتلال·· أحس الناس ببوش يقول للحكيم ''كفى، لا تفضح العلاقة بين الشيعة وإيران وأمريكا وتفضح بذلك واحدة من أكبر أسرار حرب العراق الأولى والثانية والثالثة''؟!
الحكيم كمخلوق عجيب في البيت الأبيض صورة وكلاما كان أسوأ حالا من صورة أولئك الرؤساء والملوك الذين كان بوش يستقبلهم في مزرعته الخاصة، ويتحدث إليهم وهو يداعب كلبه ويتأبط ذراع زوجته!
ولعلنا سنعيش مهازل العرب إلى حد رؤية الحكيم يزور شارون·· وبالتأكيد فإن هذه ليست مخلة بالحياء أكثـر من أن يطلب الحكيم من أمريكا مواصلة احتلال بلده وتقتيل شعبه ليبقى هو الزعيم الأوحد للعراق··!



 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى