الحالة
موضوع مغلق

ranita

مشرفة سابقة
#1
""


أقسمت لي بكل حروف الوفاء...
أقسمت لي بكل ما على الأرض وكل ما في السماء...
بأنك تريدينني كما أنا...
وبأن كلامك صدق ووفاء...
وبأنه بعيد عن أي كذب أو حتى رياء...
نابع من قلب عاش الماضي في جفاء...
ويوم عرفني...
نسي طعم الموت وعرف طعم الحياة...
ليصرخ بوجه كل الأصدقاء وحتى الأعداء...
صغيرتي...هي أميرة...كل...
أجد عندها معنى السعادة والهناء...
لأنسى كل ما مر بي من عذاب أو شقاء...
يوم نظرت إلى عينيها...
أضاع لساني كل حروف الهجاء...
وأشعلتني نار الشوق وأتعبني نداء...
وبين يديها وجدت لي أدفأ غطاء...
يدثرني من زمهرير هذه السماء...
ويغلفني بحب كله صفاء ونقاء...
ليذكرني دائم الدوم بلهفة يوم اللقاء...
|||
فكان اللقاء...!!!
يومها كان الله قسمي...
على أنك ستعيشين بدمي...
وأن قلبي لك سينتمي...
لتكون ملكة عليه وعلى كل عالمي...
وأعلنت بأن حضنك سيكون ملاذي...
وزندك وسادة رأسي...
وكررت قسمي بالله...
بأني سأكون لك...
لا لسواك...
وأعلنت عيوني بأنها ستهواك...
ورحي ستكون سكناك...
وأبت شفتاي...الوداع...!!!
|||
كنت تلعبي معي لعبة القدر...
كل كلامك كان مكتوبا على رمل البحر...
لم تحفري أيا منه على صخر أو حتى حجر...
وهاج البحر وهاج البحر وكلامك اندثر...
ومع طيات الموج ارتحل...
فأصبحت اليوم أدرك جيدا...
فأنا... كنت...و...كثر...
كنت في حياتك واحدة عابرة...
وقلبك كثير من عبر...
وبعدي كثير سيعبر...
فيا سيدتي...
قلبي أحس بالملل وأصابه الدجر...
آن له أن يبحث عن غيرك من البشر...
ليجد غير سماء وغير قمر...
فوداعا يا أغلى من مر على النظر...
وسامحيني إن مسك مني ضرر...
|||
أهكذا يكون الإنتهاء؟!
لا وألف لا...
فلا ندم يطبب جرحي ولا ألف آه...
ولا الدموع ستكون لي خير رثاء...
إطمن يا قلبي...
أقسم بالله
يا...بأني سوف أروض ضعفي إليك...
فلست محارة هشة تلفظها أيامك...
على شطآن اللامبالاة,وتكفنها بالرمال كموؤودة...
أنا من فصيلة جديدة من البشر...
تتكاثر حولك ولا تلحظينها...
|||
جسدها المطر وصوتها الريح...
وعبثا تقتليها بفأس القسوة والجحود...
قلبي أنقاض تتجدد في ومضة تمرد وعناد...
طائر بحري يحلق بعيدا عنك...
وأنت لاتزالي تمارسي لعبة الوقوف على الأطلال...
مؤكدة لنفسك موتي بين يدي خناجرك...
بينما أنا نورس الزرقة الطالع من رماده...
أطالع دفاتر الحزن التي سطرتها جداتي...
في ليل العصور...
لأتعلم كيف أروض ضعفي إليك...
وأقرأ في كتاب الربيع...
لأتعلم تسامح البراعم مع صقيع يحرقها...
وأقرأ في كتاب البوم لأتعلم حكته...
أمام كراهية لايدري لماذا يجابهونه بها!!!
|||
أحببتك ذات يوم...
استحلت ضوءا...
يقبل عينيك حين تفتحيهما...
استحلت نسيما يدغدغ ستائر...
وقسمات وجهك اللامنسي...
استحلت ترابا لترقص فوقه...
استحلت غمدا ليضم خنجرك الذي طعنني فيما بعد...
استحلت طفلة...لكي أركض خلف موكبك...
استحلت برقا لأقتحم نومك وأسكن خيالك...
استحلت حجر صوان لايرد على ضرباتك...
بغير شرر الشكر...!!!!
فشكرااااااااااا............!!!!

|||


شـــــــــــــــــــــــــــــهقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

أتسلق صهيلك في ذاكرتي حتى ذرى الشهقات....آآآآآآآآآآآآآآآآآه ما أعذب الموت لولا الصدى...
ما أحلى الغربة...لولا تلك الأبواب السرية...التي تنفتح في دهاليز القلب على غير هدى...
لتدخل منها وجوهنا العتيقة في كرنفال العمر الهارب...



أختكم في الله رانيــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــاااا











 

عازف وتر

الوسـام الذهبي
#2


:2: :2: :2: :2:

:2: :2: :2:

:2: :2:

:2:




 

تمر حنة

عضو جديد
#3
كان يا مكان حب وحنان...!!
تنهدتك زمنا..
وكانت المسافة بين جرحي وغرورك
ليلة احتضار..

وكانت المسافة بين صرختي وأذنيك

قارة لا مبالاة

وكانت المسافة بين رأسي ورأسك وسادة شوك

وها أنا أجلس في المكان العتيق

وقد فرغ تمامآ من حضورك

تنهدتك زمنآ..

وأاسلمتك مفاليد روحي..
فبعثرتني على أجنحة الطائرات
ومزقتني ، ونثرتني

مطرآ ملونآ في ليل الغرباء
لكنني رددت في ليالي الفراق:
أينما كنت ستظل معي "...

حتي ضاع صوتي...

تنهدتك زمنآ..
وها أنا أطير وحيدة من جديد
تحدني من الشمال الغربة..
ومن الجنوب الغربة..
ومن الشرق الغربة...
ومن الغرب الغربة..

وقد رميت بزمننا
على قارعة النسيان..

تنهدت زمنآ..
وتوهمت زمنآ
أنك روحي
وأنك يد العطاء والفرح
وصرخت : أشهد أني لك ولا لسواك

ولكنني ،
كنت كالساعي إلى حتفه.... بقلبه !...
وبدأنا نقول الكلمات المراوغة
الأكثر مرواغة من الأسماك....


صرخة
" ثم صرت صامتة كالغبار .. مفتته كالغبار... وكان صمتي صرخة استغاثة ، لم تسمعيها !...
واستحال الحب سكينآ نتبادل بها الطعنات.. وصارت نظراتنا عواء لكلبين جائعين في الثلج !...

يعطيك ألف عافية"الصحة" ومش النار حبيبتي
مبدعه وهذا ليس بجديد عليك
دمت لنا شامخه
لك أجمل المنى وأرق التحايا


 
التعديل الأخير:

جاردينيا

نغم الحرف
#4
ranita قال:
""



أقسمت لي بكل حروف الوفاء...
أقسمت لي بكل ما على الأرض وكل ما في السماء...
بأنك تريدينني كما أنا...
وبأن كلامك صدق ووفاء...
وبأنه بعيد عن أي كذب أو حتى رياء...
نابع من قلب عاش الماضي في جفاء...
ويوم عرفني...
نسي طعم الموت وعرف طعم الحياة...
ليصرخ بوجه كل الأصدقاء وحتى الأعداء...
صغيرتي...هي أميرة...كل...
أجد عندها معنى السعادة والهناء...
لأنسى كل ما مر بي من عذاب أو شقاء...
يوم نظرت إلى عينيها...
أضاع لساني كل حروف الهجاء...
وأشعلتني نار الشوق وأتعبني نداء...
وبين يديها وجدت لي أدفأ غطاء...
يدثرني من زمهرير هذه السماء...
ويغلفني بحب كله صفاء ونقاء...
ليذكرني دائم الدوم بلهفة يوم اللقاء...


|||



فكان اللقاء...!!!

يومها كان الله قسمي...
على أنك ستعيشين بدمي...
وأن قلبي لك سينتمي...
لتكون ملكة عليه وعلى كل عالمي...
وأعلنت بأن حضنك سيكون ملاذي...
وزندك وسادة رأسي...
وكررت قسمي بالله...
بأني سأكون لك...
لا لسواك...
وأعلنت عيوني بأنها ستهواك...
ورحي ستكون سكناك...
وأبت شفتاي...الوداع...!!!


|||



كنت تلعبي معي لعبة القدر...

كل كلامك كان مكتوبا على رمل البحر...
لم تحفري أيا منه على صخر أو حتى حجر...
وهاج البحر وهاج البحر وكلامك اندثر...
ومع طيات الموج ارتحل...
فأصبحت اليوم أدرك جيدا...
فأنا... كنت...و...كثر...
كنت في حياتك واحدة عابرة...
وقلبك كثير من عبر...
وبعدي كثير سيعبر...
فيا سيدتي...
قلبي أحس بالملل وأصابه الدجر...
آن له أن يبحث عن غيرك من البشر...
ليجد غير سماء وغير قمر...
فوداعا يا أغلى من مر على النظر...
وسامحيني إن مسك مني ضرر...


|||



أهكذا يكون الإنتهاء؟!

لا وألف لا...
فلا ندم يطبب جرحي ولا ألف آه...
ولا الدموع ستكون لي خير رثاء...
إطمن يا قلبي...
أقسم بالله
يا...بأني سوف أروض ضعفي إليك...
فلست محارة هشة تلفظها أيامك...
على شطآن اللامبالاة,وتكفنها بالرمال كموؤودة...
أنا من فصيلة جديدة من البشر...
تتكاثر حولك ولا تلحظينها...


|||



جسدها المطر وصوتها الريح...

وعبثا تقتليها بفأس القسوة والجحود...
قلبي أنقاض تتجدد في ومضة تمرد وعناد...
طائر بحري يحلق بعيدا عنك...
وأنت لاتزالي تمارسي لعبة الوقوف على الأطلال...
مؤكدة لنفسك موتي بين يدي خناجرك...
بينما أنا نورس الزرقة الطالع من رماده...
أطالع دفاتر الحزن التي سطرتها جداتي...
في ليل العصور...
لأتعلم كيف أروض ضعفي إليك...
وأقرأ في كتاب الربيع...
لأتعلم تسامح البراعم مع صقيع يحرقها...
وأقرأ في كتاب البوم لأتعلم حكته...
أمام كراهية لايدري لماذا يجابهونه بها!!!


|||



أحببتك ذات يوم...

استحلت ضوءا...
يقبل عينيك حين تفتحيهما...
استحلت نسيما يدغدغ ستائر...
وقسمات وجهك اللامنسي...
استحلت ترابا لترقص فوقه...
استحلت غمدا ليضم خنجرك الذي طعنني فيما بعد...
استحلت طفلة...لكي أركض خلف موكبك...
استحلت برقا لأقتحم نومك وأسكن خيالك...
استحلت حجر صوان لايرد على ضرباتك...
بغير شرر الشكر...!!!!
فشكرااااااااااا............!!!!

|||


شـــــــــــــــــــــــــــــهقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

أتسلق صهيلك في ذاكرتي حتى ذرى الشهقات....آآآآآآآآآآآآآآآآآه ما أعذب الموت لولا الصدى...
ما أحلى الغربة...لولا تلك الأبواب السرية...التي تنفتح في دهاليز القلب على غير هدى...
لتدخل منها وجوهنا العتيقة في كرنفال العمر الهارب...



أختكم في الله رانيــــــــــــــــــــــــــــــتـــــــــاااا
يقول ابن زريق :
جاوزت في النصح حداً أضر به
من حيث قدرت أن النصح ينفعه

قد كان مضطلعاً بالخطب يحمله
فضلعت بخطوب البين أضلعه

يكفيه من روعة التفنيد أن له
من النوى كل يوم مايروعه

ودعته وبودي لو يودعني
صفو الحياة وإني لا أودعه



ذكرتني بأغنية فيروز الشام "ميادة بسيليس"
لها أغنية جميلة اسمها كذبك حلو رائعه كلماتها
صوت الست ميادة أضاف لها بعدا آخر
 

a9laam

عضو ماسـي
#5
مررت من هنا قرأت... ولم تستطع يدي الكتابة ارتجافا من جلالة ما كتبت أختي رانيتا ولا تتركين دهشة الإعجاب تزول منا حتى تعاودينا بوضوع آخر أبهى وأرق.. ولكن أسجل حضوري بهذا البيت ولي عودة للموضوع:

ورأيت كل الناس تعشق إنما*** شتان بين تلاعب وتتيم

ودمت بود سيدتي
 

ranita

مشرفة سابقة
#6
**



سيدي الغالي...

قراءتك لمشاركتي وشكرك لي أعلقه وساما على مواضيعي خاصة...

ويكفيني فخرا مرورك وتواجدك...

وتأكد سيدي أبو محمد أن مجرد قراءتك لكلمة من كلماتي...لهو شرف أعتز به

فهل أشكرك...؟؟؟

وهل يكفي شكرك على المرور الرائع....

حقا يخونني التعبير في...

أشكرك سيدي من أعماقي على تواضعك وتواجدك لاعدمناه إن شاء الله...

تحيتي القلبية

وتقبل فائق تقديري واحترامي...


أختك رانيتا



 

ranita

مشرفة سابقة
#7
عازف وتر قال:
:2: :2: :2: :2:

:2: :2: :2:

:2: :2:

:2:








**



ألف شكر لك سيدي على مرورك الجميل...

دام حضورك العطر...

لاعدمناه ولا عدمناك إن شاء الله...

لك الود والإحترام



أختك في الله رانيتا



 

ranita

مشرفة سابقة
#8
تمر حنة قال:
كان يا مكان حب وحنان...!!
تنهدتك زمنا..
وكانت المسافة بين جرحي وغرورك
ليلة احتضار..

وكانت المسافة بين صرختي وأذنيك

قارة لا مبالاة

وكانت المسافة بين رأسي ورأسك وسادة شوك

وها أنا أجلس في المكان العتيق

وقد فرغ تمامآ من حضورك

تنهدتك زمنآ..

وأاسلمتك مفاليد روحي..
فبعثرتني على أجنحة الطائرات
ومزقتني ، ونثرتني

مطرآ ملونآ في ليل الغرباء
لكنني رددت في ليالي الفراق:
أينما كنت ستظل معي "...

حتي ضاع صوتي...

تنهدتك زمنآ..
وها أنا أطير وحيدة من جديد
تحدني من الشمال الغربة..
ومن الجنوب الغربة..
ومن الشرق الغربة...
ومن الغرب الغربة..

وقد رميت بزمننا
على قارعة النسيان..

تنهدت زمنآ..
وتوهمت زمنآ
أنك روحي
وأنك يد العطاء والفرح
وصرخت : أشهد أني لك ولا لسواك

ولكنني ،
كنت كالساعي إلى حتفه.... بقلبه !...
وبدأنا نقول الكلمات المراوغة
الأكثر مرواغة من الأسماك....


صرخة
" ثم صرت صامتة كالغبار .. مفتته كالغبار... وكان صمتي صرخة استغاثة ، لم تسمعيها !...
واستحال الحب سكينآ نتبادل بها الطعنات.. وصارت نظراتنا عواء لكلبين جائعين في الثلج !...

يعطيك ألف عافية"الصحة" ومش النار حبيبتي
مبدعه وهذا ليس بجديد عليك
دمت لنا شامخه
لك أجمل المنى وأرق التحايا







**


<!-- FOR MY FONT A --><CENTER>

كان يا ما كان حب...و........!!




كنت دومآ أصلي:
رب ارحمني من سعادتي
أما تعاستي فأنا كفيلة بها...

آآآآآآآآآآه...!!................................آه
وكنت بعد أن أفارقك مباشرة ،
يخترقني مقص الشوق إليك...
وتزحم في قلبي
كل سحب المخاوف والأحزان...
وأشعر بأن البكاء لا يملك لي شيئآ ، فأضحك... !!

وتركضي إلى حروفي ، فأكتبها
وأستريح قليلآ بعد أن أكتب...
وأفكر بحنان...!!!
بملايين المحرومين...المطعونين... مثلي...
الذين يتعذبون في هذه اللحظة بالذات
دون أن يملكوا لعذابهم شيئآ...

وأصلي لأجلي ولأجلهم
وأكتب لأجلي ولأجلهم...

وأترك دموعهم تنهمر من عيني
وصرختهم تشرق من حنجرتي...
وحكايتهم تنبت على حد قلمي... مع حكايتي...
وأقول عني وعنهم :::

كان ياما كان حب...وحنان...................!!!



****************************

شكرا أختي تمر حنة...

أسعدني جدا مرورك...!!!

وأسعدني ما خططت من أحرف...!!!

لك صفو حبي وتقديري...


أختك في الله رانيتا










</CENTER>
 

ranita

مشرفة سابقة
#9
جاردينيا قال:
يقول ابن زريق :
جاوزت في النصح حداً أضر به
من حيث قدرت أن النصح ينفعه

قد كان مضطلعاً بالخطب يحمله
فضلعت بخطوب البين أضلعه

يكفيه من روعة التفنيد أن له
من النوى كل يوم مايروعه

ودعته وبودي لو يودعني
صفو الحياة وإني لا أودعه



ذكرتني بأغنية فيروز الشام "ميادة بسيليس"
لها أغنية جميلة اسمها كذبك حلو رائعه كلماتها
صوت الست ميادة أضاف لها بعدا آخر




""


أختي جاردينيا ما أجمل هدا الإختيار الراقي وما حوى...!!

من حب...!!

فراق...!!

شوق...!!

غربة...!!

وما أعدبها من أبيات شعرية من شاعر دا معانات...!

أتساءل دائما أهي المعاناة التي تصنع الشعر...!

أم الشعر من يصور المعاناة لنعيشها...!

البعض مجرد قربهم يكفي...!

وجودهم في المحيط العام لكوكب الأرض يطمإن النفس..!!

وبعضهم لاأخال الشمس تشرق إلا بهم ولهم

لاحرمكم الله ولاحرمنا قرب أهل قلبه وسكان نفسه

تفكرت هنا لحظة...!!

للفراق دائما وجهتين كمثل كل شيء في هده الدنيا...

كان هدا حال صاحبنا المفارق المودع الراحل غير المكان وفي التغيير

بعض

السلوى...

كيف بحال تلك التي قبعت هناك حيث الكوخ الفقير على حافة النهر..

هي وقلب متفتت...دقته رحى الدكرى ونخلة الشوق...

بين حكايا قابعة...وآمال متوقعة نزفت حتى النخاع...لو كانت شاعرة لقالت

حتى أبكتنا دما...

أكيدة أنا...

سامحك الله أختي جاردينيا فلم تزيديني سوى ضيم واشتياق رغم عزمي !

على...

آثرت شوقا لم يهدأ بعد...زاد دلك هده الفراقية وماجرى لصاحبها...آثرت

فينا أسى ووجددت نزف يجر كل...

ورغم دلك شكرا لهده الفراقية صديقتي...

وقبل أن أنسى... لك أيضا دوق رفيع في اختيار الأغاني...عزيزتي

فعلا يكون الكدب أحيانا حلوا لدرجة نتمنى أن نموت اختناقا بعسله ولا أن

تصفعنا بمرارتها لحظة الحقائق...

ولكن من وجهة نظري أنا ليس هناك كدب حلو فالكدب بكل أوجهه مقيت

بشع حتى وإن ادعى الكادب

بأنه كدبة بيضاء ستفقد المصداقية وتنهار علاقة يوما صدقتها ولكن هناك

كدب لابد وأن تقنع داتك به

حيث الغرق أو النجاة وللنجاة لابد وأن ترتدي طوق النجاة بدكريات ترجع

فيها ماض مازال كائن بدواخلنا...

أعود وأكرر لك شكري وامتناني على هدا المرور...لاعدمناه إن شاء

الله...

تقبلي جل تقديري واحترامي...


أختك في الله رانيتا


 

ranita

مشرفة سابقة
#10
[quote=a9laam]مررت من هنا قرأت... ولم تستطع يدي الكتابة ارتجافا من جلالة ما كتبت أختي رانيتا ولا تتركين دهشة الإعجاب تزول منا حتى تعاودينا بوضوع آخر أبهى وأرق.. ولكن أسجل حضوري بهذا البيت ولي عودة للموضوع:

ورأيت كل الناس تعشق إنما*** شتان بين تلاعب وتتيم

ودمت بود سيدتي[/quote]





**


شاكرة لك مرورك وإضافتك سيدي....

فلقد أضفت وأعطيت لإضافتك حقها في الرد...ولاداعي للصمت مرة أخرى

عند مرورك من هنا...

وأنا في انتظار عودتك أخي أقلام...
**********************************
مرة،
كان حبك،
وكان حبك شراع مركب الفرح العتيق
ورحيلآ من نهر الظلمات والدم

الى جزر الدهشة وصحو مطر النجوم.

مرة،

حبك كان عبارة " ممنوع المرور" في وجه ظاهرة الحزن،
حبك
رغيفي في قحط التكرار والسأم..

ومرت أيام..
صار حبنا الزلزال ،
واستحال حبنا الى " هاراكيري" يومية، ورسائلنا الى مجزرة،
وصار حوارنا جلدآ متبادلآ بصواعق الؤم،

طويل هو شتاء الإنتظار ،
بين الحب والموت..
طويلة هي تلك الأيام
الممددة في غرفة الجراحة
على طاولة طبيب إسمه " القدر"

طويلة هي أظافر الليل السود
حين يحاصرك بالصحو
ويسجك بالذكرى
ويستبيح حجرات النسيان ،
فينبش صناديقها ،

وبالجمر يرسم على صفحة القلب
صورة لوجه كان ربيع القلب..
تتأمله وتشهق ،
ويلتحم الضحك بالبكاء ،
وتهرب من فراشك،
وعبثآ تغسل وجهك بالماء البارد..

كيف تطفىء حريق القلب بغسل جلد الحواس ؟....



تقبل جل احترامي وتقديري...


أختك في الله رانيتا



 

جاردينيا

نغم الحرف
#11
ranita قال:
""


أختي جاردينيا ما أجمل هدا الإختيار الراقي وما حوى...!!

من حب...!!

فراق...!!

شوق...!!

غربة...!!

وما أعدبها من أبيات شعرية من شاعر دا معانات...!

أتساءل دائما أهي المعاناة التي تصنع الشعر...!

أم الشعر من يصور المعاناة لنعيشها...!

البعض مجرد قربهم يكفي...!

وجودهم في المحيط العام لكوكب الأرض يطمإن النفس..!!

وبعضهم لاأخال الشمس تشرق إلا بهم ولهم

لاحرمكم الله ولاحرمنا قرب أهل قلبه وسكان نفسه

تفكرت هنا لحظة...!!

للفراق دائما وجهتين كمثل كل شيء في هده الدنيا...

كان هدا حال صاحبنا المفارق المودع الراحل غير المكان وفي التغيير

بعض

السلوى...

كيف بحال تلك التي قبعت هناك حيث الكوخ الفقير على حافة النهر..

هي وقلب متفتت...دقته رحى الدكرى ونخلة الشوق...

بين حكايا قابعة...وآمال متوقعة نزفت حتى النخاع...لو كانت شاعرة لقالت

حتى أبكتنا دما...

أكيدة أنا...

سامحك الله أختي جاردينيا فلم تزيديني سوى ضيم واشتياق رغم عزمي !

على...

آثرت شوقا لم يهدأ بعد...زاد دلك هده الفراقية وماجرى لصاحبها...آثرت

فينا أسى ووجددت نزف يجر كل...

ورغم دلك شكرا لهده الفراقية صديقتي...

وقبل أن أنسى... لك أيضا دوق رفيع في اختيار الأغاني...عزيزتي

فعلا يكون الكدب أحيانا حلوا لدرجة نتمنى أن نموت اختناقا بعسله ولا أن

تصفعنا بمرارتها لحظة الحقائق...

ولكن من وجهة نظري أنا ليس هناك كدب حلو فالكدب بكل أوجهه مقيت

بشع حتى وإن ادعى الكادب

بأنه كدبة بيضاء ستفقد المصداقية وتنهار علاقة يوما صدقتها ولكن هناك

كدب لابد وأن تقنع داتك به

حيث الغرق أو النجاة وللنجاة لابد وأن ترتدي طوق النجاة بدكريات ترجع

فيها ماض مازال كائن بدواخلنا...

أعود وأكرر لك شكري وامتناني على هدا المرور...لاعدمناه إن شاء

الله...

تقبلي جل تقديري واحترامي...


أختك في الله رانيتا
أشكرك على اطرائك
اتعرفين انني مقتنعه بأن زهور السعادة لايمكن ان تتفتح بالكذب
اتوافقيني الرأي؟
 

ranita

مشرفة سابقة
#12
جاردينيا قال:
أشكرك على اطرائك
اتعرفين انني مقتنعه بأن زهور السعادة لايمكن ان تتفتح بالكذب
اتوافقيني الرأي؟




**


العفو أختي ليندا...

وشاكرة لك مرورك...

فعلا عزيزتي زهور السعادة لايمكن أن تنفتح بالكدب...

فقط لو قرأت ردي على تعليقك بتمعن أكثر وهدوء...

لوجدت بارك الله فيك الإجابة على سؤالك هدا في خفايا سطوري...

باقة زهور الجوري لقلبك وفكرك الراقي...



أختك في الله رانيتا






 

جاردينيا

نغم الحرف
#13
ranita قال:
**


العفو أختي ليندا...

وشاكرة لك مرورك...

فعلا عزيزتي زهور السعادة لايمكن أن تنفتح بالكدب...

فقط لو قرأت ردي على تعليقك بتمعن أكثر وهدوء...

لوجدت بارك الله فيك الإجابة على سؤالك هدا في خفايا سطوري...

باقة زهور الجوري لقلبك وفكرك الراقي...



أختك في الله رانيتا
لأني قرأت ردك سألتك هذا السؤال
وعلى فكرة الست ميادة
غنت كذبك حلو وتمعنت
أجزم لو انك سمعتي الاغنية
كنت ستحبينها
 

ranita

مشرفة سابقة
#14
جاردينيا قال:
لأني قرأت ردك سألتك هذا السؤال
وعلى فكرة الست ميادة
غنت كذبك حلو وتمعنت
أجزم لو انك سمعتي الاغنية
كنت ستحبينها



**


أشكرك أختي جاردينيا على مرورك الدائم...

فلقد ألبستي صفحتي ثوبا جديدا معطر بمرورك...

عزيزتي لو لا سماعي لأغنية كدبك حلو وبتمعن دقيق... وخاصة بصوت

الست ميادة

مرات ومرات لما جزمت على أن دوقك رفيع في اختيار الأغاني...

مع فائق تقديري واحترامي...



أختك في الله رانيتا









 

جاردينيا

نغم الحرف
#15
رانيتا
جميل جدا انك استمتعت اليها صوتها خيال والمعنى قوي
ولأنك جزمت على ذوقي الراقي أخيتي
استمعي لحبك وجع
مع اني لا أحب سلوك اليسا إلا انها غنتها باحساس
 

ranita

مشرفة سابقة
#16
جاردينيا قال:
جاردينيا قال:
جميل جدا انك استمتعت اليها صوتها خيال والمعنى قوي
ولأنك جزمت على ذوقي الراقي أخيتي
استمعي لحبك وجع
مع اني لا أحب سلوك اليسا إلا انها غنتها باحساس​





**



أختي جاردينيا...

أشكرك على مرورك الدي يحمل في طياته الكثير...

ولوكانت حروفه قليلة...

أشكرك جزيل الشكر...وأعدك بسماع حبك وجع عند أول فرصة تتسنى

لي...

رغم أنني أنا الأخرى لاأحب سلوك إليسا...وليس هدا هو النوع من

المطربات ولا الأغاني الدي يستهويني

بمعتى الكلمة عزيزتي....

مع فائق احتراماتي...



أختك في الله رانيتا







 

rawhi 019

الوسـام الماسـي
#17
رانيتا ,,, اتمنى لك الخير والعافيه لتكتبي وتبدعي وتسحرينا بكلماتك الرقيقه
 

ranita

مشرفة سابقة
#18
rawhi 019 قال:
رانيتا ,,, اتمنى لك الخير والعافيه لتكتبي وتبدعي وتسحرينا بكلماتك الرقيقه




****


سيدي روحي...

لم يزل بوح هدا القلم تملأه أصداف الخيال

لتنسج لك أرق كلمات الشكر والتقدير على مرورك الجميل...

فالكلمات سيدي لاتكون ساحرة...إلا حينما تتلقفها عقول ساحرة

كسحر قلمك...

فشكراااااااااا لحضورك الدي يشرفني دوما...

حفظك الله ورعاك...

كن بخير لك أروع وأرق تحية قلبية...


أختك في الله رانيتا


 

abuatar

عضو مشارك
#19
أضع أول آثاري بين يدي هذا الموضوع الجليل
أختي رانيتا.. كلما سمعت صوتا عذبا في غابة أو حديقة
أو من بين شفتين بشريتين تتوقف النبضات حينا لكي تعيد تنسيق نفسيها على ذلك الإيقاع
لكن الإيقاع الوحيد الذي أعجز أن أرتب نبضات القلب عيه هو حرفا الحاء والباء إذا اجتمعا
------------------------
لكن أجدت في سنفونيتك هذه تنسيق كل النبضات
 

ranita

مشرفة سابقة
#20
abuatar قال:
أضع أول آثاري بين يدي هذا الموضوع الجليل
أختي رانيتا.. كلما سمعت صوتا عذبا في غابة أو حديقة
أو من بين شفتين بشريتين تتوقف النبضات حينا لكي تعيد تنسيق نفسيها على ذلك الإيقاع
لكن الإيقاع الوحيد الذي أعجز أن أرتب نبضات القلب عيه هو حرفا الحاء والباء إذا اجتمعا
------------------------
لكن أجدت في سنفونيتك هذه تنسيق كل النبضات




****


سيدي الغالي أبو وتر...

طربت لرقي ردك ...وجمال روحك...

شكري ليس له حدود لزيارتك صفحتي...

وهذا من دواعي سروري أن تكون أولى أثارك ها هنا...

ربما تتكرر زيارتك...

فأهلا وسهلا بك

لك ودي واحترامي سيدي...

ودمت في حفظ الله...


أختك في الله رانيتا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى