الحالة
موضوع مغلق

ranita

مشرفة سابقة
التسجيل
13/7/06
المشاركات
662
الإعجابات
168
العمر
31
#1
""



حزنت حتى الحزن أضناني...

حزنت حتى الدمع جفاني...

حزنت حتى مللت من أحزاني...

فجلست مع نفسي لثواني...

فسألتها لما يا نفسي حزينة؟؟؟

لما تبحثين عن الحزن بقوة؟؟؟

لما وكرم الله يكاد يغرقك؟؟؟

لما كل هذا يانفس؟؟؟

فوجدت نفسي تحدثني...

لقد غلبني...غلبني...وغلبني...!!!

حتى أصبحت أعيش في سنفونية من العذاب...

تشدو روحي فيها الصمت...

ويرقص قلبي فيها من الوجع...

والناس حولي يصفقون بلا صوت...

أصبحت جزئين في آن واحد...

جسد يسير بلا روح...

وروح هائمة بلا جسد...

حلقت روحي وتركتني...

تركتني أغرق في بحور الندم...

تركتني لطيور جوارح تصفي مني حتى الدم...

تركتني كجزيرة مجهولة ليس عليها علم...

فأصبحت أستغرب نفسي بنفسي...

كائن بلا روح...

يراه الناس فيملأهم النوح...

يشفقون علي...

لقد كانت شابة تفرح القلب...

والآن هاهو قد شاب الشعر...

وأصبح لسانها لاينطق سوى الشعر...

لقد ظهر البياض في شعرها كسحابة صيف...

بعد أن كان شعرها سواد ليل...

ولكن هول المقاسي يجعلها لاتنام الليل...

والناس يتساءلون عن ما حل بها...

وهي صامتة كشجرة صنت...

وهي ساكتة كشاهدة قبر...

فقد أصبح ألمها إثنان...

وكسر قلبها إلى جزئان...

وتاه جسدها في الوديان...

ولاأحد يدري ما بها سوى الله

و...لا تبتغي سوى الصمت ...

وتتجاهل أفراحها ولاتترك لها سوى الصبر...

آآآآآه عليك أيتها الشابة...

آآآآآه على شعرك الذي شاب...

آآآآآه على وحدتك في مواجهة الصعاب...

آآآآآه على دمعتك في ليالي العذاب...

فنهرت نفسي...!!!

و قلت نصيحتي لك قبل الممات...

أن تصبري...

فإن لك عند ربك بإذنه حسن المآب ...

اصبري فإنك غريبة عن دنيا البشر...

قالوا عليك ضعيفة...

ولكنهم أخطأوا القول...

فإنك لست ضعيفة...

وإنما رقيقة القلب...رحيمة...

قالوا... وقالوا...

وأنت لست...

ترى أذلك عيب..؟؟؟

وإنما رقة قلبك لك شرفا...

وإنما العيب قسوة القلب وتحجره...

وأنت دموع قلبك دفاقة...

عند أول لحظة اختلاء بالنفس رقراقة...

وللحزن تواقة...

لدمعة من طفلة يتيمة...

لبسمة من طفلة مريضة...

لصرخة من شابة عقيمة...

لفراق قلبين بسبب شخص لئيم...

لمكر...

وهذا ليس بضعف...

وإنما هي رقة روح قليلة في البشر....

روح خلقها الله وهو أعلم بها من البشر...

وبإذن الله تدوم وتفضي بك إلى جنة...

فتكون لك هي المثوى....

وترحمي من العذاب...

ويفتح لك للفرح باب...

ولن أوجه لكي يومها أي عتاب...وأي سؤال...

وإنما سأمد يدي لكي لتدخلي قلبي

فأنت دوما في قلبي...!!!



رانيتا
 

جاردينيا

نغم الحرف
التسجيل
12/3/04
المشاركات
118
الإعجابات
16
#2
مادمت شكرتني صديقتي
فتقبلي نصيحتي


اجعلي قلبك يحب
وابتسمي وسامحي
عيشي الحب بكل معانيه
غوصي بحاره الدافئة
ولا تغلقي أبوابه
ولا تستنكري أصحابه
عيشي صفاء القلب صديقتي
ستجدين تلك الدقائق أجمل
الأوقات
طيري في رحاب المودة
عيشي بحب وخير
ستطرد منك كل

أحاسيس الوحدة
والألم والغربة
الحياة واسعة
لا تضيقيها بالهموم والدموع
قلبك الطاهر أوجد للحب
والحب

أعظم إحساس
لا تدفنيه بالهموم واللوم
انفضي عنك غبار السنين
الحب

هو كل إحساس بالخير
الحب

قلب طاهر سليم الروح
كوني دائما محبة
 

ranita

مشرفة سابقة
التسجيل
13/7/06
المشاركات
662
الإعجابات
168
العمر
31
#3
اقتباس من: ليندا
مادمت شكرتني صديقتي
فتقبلي نصيحتي


اجعلي قلبك يحب
وابتسمي وسامحي
عيشي الحب بكل معانيه
غوصي بحاره الدافئة
ولا تغلقي أبوابه
ولا تستنكري أصحابه
عيشي صفاء القلب صديقتي
ستجدين تلك الدقائق أجمل
الأوقات
طيري في رحاب المودة
عيشي بحب وخير
ستطرد منك كل

أحاسيس الوحدة
والألم والغربة
الحياة واسعة
لا تضيقيها بالهموم والدموع
قلبك الطاهر أوجد للحب
والحب

أعظم إحساس
لا تدفنيه بالهموم واللوم
انفضي عنك غبار السنين
الحب

هو كل إحساس بالخير
الحب

قلب طاهر سليم الروح
كوني دائما محبة




""


الغالية ليندا
الشكر موصول إليك دائما وأبدا
فكلامك رائع حقا أسعدني جدا
لكن..........
أنت بهذه الطريقة دفعتني للحديث عن نفسي والخروج عن موضوع الخاطرة...لكن خاطرتي جزء مني...
فسأحاورك في نقاطك المطروحة...
طوال حياتي كانت الصفات التي ذكرتها(التسامح,المودة,خاصة الحب)جزء من كياني...ذاتي التي أفتخر بها...
نعم تحديت الكثير من أجلها...لكن لن أخبرك عن صدقي وصفاء قلبي أو تواضعي لأن شهادتي في نفسي غير شرعية...ولكن كما ذكرت هناك الصفات السلبية الحزن, الألم,الوحدة,اللوم...
فمن يعرف ما بداخل قلبي هذه اللحظات؟؟
أقسم لك لايوجد أحد يتخل ما أحمله من هموم وجروح أحتفظ بها لنفسي ...وإلا كنت وغيرك إلتمست لي العذر...لكني أعلم أن الله معي في كل خطوة...
أنت تحدثت عن الحب بشكل جلي...وأسعدني كلامك جدا...
لكن..............
الحب مثله مثل باقي الصفات...
فبعض الأحيان لايصفو لنا الجو طيلة النهار...
وبعض الأحيان ماتنفك ذكرى مؤلمة تنغص علينا ليلنا الساكن...
وكما تعجبنا الورود نتألم عندما نفاجأ بأيدينا تدمي من جرح أشواكها...
أنا لم أكن يوما حزينة أو متألمة بشكل كبير ظاهريا...
والحب بحد ذاته رائع وإحساسه أروع
والحب هو الوحيد الذي يرسم الإبتسامة على وجوهنا طيلة اليوم
ويعطينا الإحساس بالأمان
ويشوقنا للقاء الغد بذات اللهفة وذات الحماس
ولكني لاأرى الحب الذي لايذيقنا بعض القلق
ولايرجف أفئدتنا بقليل من الصعوبات
فالحب إن لم تخلله القليل من الآهات...
ربما يكون تمثيل في تمثيل!!!
ومع هذا...فالحب كان ولا يزال رفيقي الدائم...
وهل هنا ك أحلى من الشعور بالحب؟؟ يجدد حياتي...باستمرار يعطيني دفعة إلى الأمام...
الحب موجود في كل نقطة كتاب أقرأه...
الحب موجود في كل نفس تبقيني حية...
الحب موجود في كل ابتسامة أراها ترسم على وجه طفل يتيم...
الحب موجود في كل أنحاء حياتي...
فهو قريب مني...بل هو في داخلي...هو جزء مني...
ببساطة لأنه واقع أعيشه...
تجاهلته تخليت عنه في لحظات من حياتي...نعم تخليت عنه فما ذا حصل؟؟؟
ندمت على هذه اللحظات ندما لايمكن تخيله....
لكن..............
ما عساني كنت فاعلة والهموم قد شلت تفكيري حينها
وأصبح القلب ميتا دون أدنى إحساس...
أصبح جريحا منكسرا...لايتقبل المزيد من الجروح...
أصبح منطويا متألما...لايتقبل المزيد من الآلام....
ما عساي كنت فاعلة وقد صرت أبحث عن مسكن لأسكن آلامه...
ظللت أبحث وأبحث....
خلال هذا البحث أحببت العديد...
ربما بحثا عن ملجىء يحتويني...لكني لم أجد إلا الغدر والطعن...
حتى أصبحت كلمة حب يصعب العثور عليها في قاموسي الخاص...!!!
ربما حولي الكثير من الأصدقاء والأحباب...لكن لم أجد من يكون توأما لروحي...
نعم يمتلكون المقومات...لكن قلبي لم يعد يرى نظيرا له
ومرت الأيام واستقبلت المزيد...المزيد...
حتى أصبحت الأيام تمضي...والساعات مجرد أوقات تمضي...
وفي خضم كل ذلك ينتشر السواد لكي يسيطر على التفكير...
ويهتز الكيان الذي يصرخ بكل قوته...لكي تزلزل الذات...
لكن................
أيان أن أحس!!!!
فالحياة قتلت ما تبقى من مشاعر...أو عدمت ما تبقى من تفكير...
حتى أصبحت أفكر في يوم وفاتي...
ربما لم يعد حينها هناك ما يغريني بالإستمرار...
لم يعد هنالك امدادات شعورية...
لم يعد هناك غير الآهات...والعبارات...
وبصراحة أصبحت حينها فكرة الموت...أكبر من الحياة!!!
أرأيت عزيزتي ليندا كيف ولما كان الندم؟؟؟
ولأن الحياة وكما قلت أوسع من أن نضيقها بالهموم والدموع...
وما الحزن إلا عدو يحاول أن يقتلع الفرحة...
وما هو إلا كلمة من ثلاثة أحرف لاتضر ولاتنفع...
وما هو إلا شعور يقيض ذكراه...
فلابد من تجاهله ...!!!
غاليتي ليندا لاأجد غير الشكر متدفقا من لساني تعبيرا عن اعتزازي بكلامك وتقبل نصيحتك...
وإني لأشكك في أحقيتي لكل ما قلته في حقي...
أتمنى أن أكون عند حسن الظن
شكرا من القلب أختي
ليندا

همسة شجونية:
قد أعيش الحزن يوما...
وقد أطعن بسهام الغدر يوما...
وقد أبحر في آلامي يوما...
لكن لابد لي من العودة يوما...


أختك رانيتا
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى