الحالة
موضوع مغلق

عازف وتر

الوسـام الذهبي
التسجيل
10/5/06
المشاركات
2,038
الإعجابات
567
#1

صاحـبـي قـد مـال لـي قـلبــَهُ ** ساعـياً لقـُربي وطارقـاً لـبـابــي

عجـباً كيـف يَغْـلـُقُ لـي بابــهُ! ** وقـدْ كان مـن اقـربِ الأصحـابِ

كنتُ لــه مقـصَداً إلـيَ ملجـأهُ ** وكـان لـي ملـجـأ ًإلـيــهِ ذهابــي

داويت له جُرحا فزالَ عذابـهُ ** فمن لي بجرح ٍقدْ صارَ عذابــي

قـُلِبَ الحال وتعَـددتْ أسبـابـهُ ** فأعداءُ اليوم ِفي ألامس ِأحبابي

كان لي صباحاً نظِرا ًصفاؤهُ ** فتعّكرَ الصفوَ من فيض ِالضبابِ

كان لي بيتـا ًمـزهـواً بُنيانـهُ ** فتهـدّمَ البـَيتُ وآل إلـى الخــرابِ

كنت له نهـراً فمني مشـربهُ ** صارَ لي سُماً قد دُسَّ في شرابي

كنت له وطـناً خصْبَاً ترابــهُ ** ومـا أظـنه ُعـادَ يَنـفعـهُ ترابــي

تبَسّمَ ضاحِكا ًفبـَرزتْ أنيابـهُ ** وحسَبتـُهُ جائِعا ًمن سيل ِاللـُعابِ

وفـِّيـاًً لـي لــم أزلْ أخــالـُـــهُ ** فتـَبـسمـتُ له مـن غيــر حـسـابِ

دنـَوت ُمـنـهُ ألبـي مــــــرادهُ ** فـلـمـسـتُ مـنـه غــدر الـذئــــابِ
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى