الحالة
موضوع مغلق

thunder_ma

عضـو
#1
ابن جبرين: الأولوية لمواجهة العدوان

مسعود صبري/ الرياض – فواز محمد - إسلام أون لاين.نت





الشيخ عبد الله بن جبرين

في أول رد له على الجدل الواسع الذي أثارته فتواه التي اعتبرت أنها تحرم نصرة حزب الله، أوضح الفقيه السعودي الشيخ عبد الله بن جبرين أن هذه الفتوى لم تقصد حزب الله بعينه وإنما تحرم نصرة الروافض بشكل عام، ورأى أن الأولوية في هذا الوقت ينبغي أن تعطى للاهتمام بمواجهة العدوان الإسرائيلي على لبنان وفلسطين.

وفي بيان نشره موقع لطلابه على شبكة الإنترنت قال الشيخ بن جبرين: إن "الفتوى لا تتعلق بما يسمى حزب الله فقط، ولكنها تتعلق بالروافض الذين يَعْتبرون أهلَ السنة كفارًا، ويكفرون الصحابة –رضوان الله عليهم-، ويطعنون في القرآن بادعائهم أنه محرف ومنقوص، وأنه حذف منه ما يتعلق بآل البيت، كما أنهم يشركون بدعاء أئمتهم".

وفي إشارة لموقفه من حزب الله نفى الشيخ ابن جبرين في البيان الذي نشر مؤخرا أن "يوصف الروافض بحزب الله، دون تحديد موقف واضح من حزب الله".

واعتبر أن "حزب الله هم من ينصرون الله وينصرون الإسلام في لبنان أو غيرها من البلاد الإسلامية.. فإننا نحبهم ونشجعهم وندعو لهم بالثبات".

وفي توضيح لتبريء ساحة الشيخ بن جبرين من إعادة نشر الفتوى قال ابنه عبد الرحمن: "إن هذه الفتوى قديمة وقام طلابه بتحديثها دون علمه"، مشددًا على ضرورة أن "يتثبت الناس من الوقت والحال التي خرجت فيه الفتوى".

وكانت الفتوى الأولى قد نشرت بتاريخ 7-3-1423هـ (2002م)، وأعيد نشرها على موقع الشيخ منذ نحو أسبوعين، وهو ما جعل بعض المواقع تعتبره توضيحًا لموقف الشيخ من حزب الله في هذا الوقت.

الأولوية لمواجهة العدوان

وحول الأولويات التي تقتضيها الأوضاع الحالية، رأى الشيخ بن جبرين أنه "ينبغي أن نهتم الآن بالعدوان الإسرائيلي على فلسطين ولبنان، وأن نقف ضد هذه الفتنة الشيطانية التي تريد أن تنال من الإسلام".

واعتبر أن "الموضوع الآن موضوع فتنة وحرب بين اليهود الذين حاربوا المسلمين في فلسطين وحاربوا أهل لبنان.. إنها فتنة شيطانية والذين قاموا بها وهم اليهود يريدون بذلك القضاء على الإسلام والمسلمين حتى يستولوا على بلادهم وثرواتهم وهذا ما يتمنونه".

واختتم البيان بالدعاء لنصرة "الإسلام والمسلمين في كل مكان وأن يمكن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم وأن يجمع كلمتهم على الحق، وأن يرد كيد اليهود والنصارى والرافضة وسائر المخالفين الذين يهاجمون المسلمين في لبنان وفي العراق وفي بلاد الأفغان وفي سائر البلاد الإسلامية".

وكانت إسرائيل قد بدأت هجومًا على الأراضي الفلسطينية في نهاية يونيو الماضي عقب عملية للمقاومة أسرت فيها جنديا إسرائيليا وبعدها بنحو أسبوعين شنت هجوما مماثلا على لبنان بعد عملية لحزب الله أسر فيها جنديين إسرائيليين.

ومع دخول الحرب الإسرائيلية على لبنان الأحد يومها السادس والعشرين، قتل ما يزيد عن 900 شخص، غالبيتهم العظمى من المدنيين، وثلثهم من الأطفال دون الثانية عشرة، بحسب الحكومة اللبنانية.

وعلى الجانب الآخر، قتل حزب الله 78 إسرائيليًّا، بينهم أكثر من 40 عسكريًّا، وأصاب ما لا يقل عن 1500 إسرائيلي، وتسببت صواريخه في هروب نحو 330 ألفًا من شمال إسرائيل، بحسب رويترز.

وعلى الجبهة الأخرى في الأراضي الفلسطينية قتل خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أكثر من 170 شخصا في هجمات وتوغلات يومية.

جدل واسع

وكانت فتوى الشيخ التي اعتبر أنها تدعو لعدم نصرة حزب الله، ونشرت في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على لبنان، قد أثارت جدلا واسعا في الأوساط العلمية والشعبية في العالم الإسلامي.

وزاد السخط على هذه الفتوى أنها جاءت في الوقت الذي يتصدى فيه مقاتلو حزب الله للعدوان الإسرائيلي على لبنان.

وكان عدد كبير من العلماء والمفكرين قد انتقدوا الفتوى، معتبرين أنها جاءت في وقت غير مناسب كان ينبغي فيه منح الأولوية لمواجهة العدوان الإسرائيلي والتغاضي عن الخلافات الطائفية في الوقت الحالي.

وجاء في نص فتوى ابن جبرين: "نصيحتنا لأهل السنة أن يتبرءوا منهم وأن يخذلوا من ينضمون إليهم، وأن يبينوا عداوتهم للإسلام والمسلمين وضررهم قديمًا وحديثًا على أهل السنة، فإن الرافضة دائمًا يضمرون العداء لأهل السنة، ويحاولون بقدر الاستطاعة إظهار عيوب أهل السنة والطعن فيهم والمكر بهم".


المصدر http://www.islamonline.net/Arabic/news/2006-08/06/09.shtml
 

houssam

عضو مميز
#3
الأولوية لمواجهة العدوان

الأولوية لمواجهة العدوان​

====​
وحول الأولويات التي تقتضيها الأوضاع الحالية، رأى الشيخ بن جبرين أنه "ينبغي أن نهتم الآن بالعدوان الإسرائيلي على فلسطين ولبنان، وأن نقف ضد هذه الفتنة الشيطانية التي تريد أن تنال من الإسلام".

واعتبر أن "الموضوع الآن موضوع فتنة وحرب بين اليهود الذين حاربوا المسلمين في فلسطين وحاربوا أهل لبنان.. إنها فتنة شيطانية والذين قاموا بها وهم اليهود يريدون بذلك القضاء على الإسلام والمسلمين حتى يستولوا على بلادهم وثرواتهم وهذا ما يتمنونه".

واختتم البيان بالدعاء لنصرة "الإسلام والمسلمين في كل مكان وأن يمكن لهم دينهم الذي ارتضاه لهم وأن يجمع كلمتهم على الحق، وأن يرد كيد اليهود والنصارى والرافضة وسائر المخالفين الذين يهاجمون المسلمين في لبنان وفي العراق وفي بلاد الأفغان وفي سائر البلاد الإسلامية".

وكانت إسرائيل قد بدأت هجومًا على الأراضي الفلسطينية في نهاية يونيو الماضي عقب عملية للمقاومة أسرت فيها جنديا إسرائيليا وبعدها بنحو أسبوعين شنت هجوما مماثلا على لبنان بعد عملية لحزب الله أسر فيها جنديين إسرائيليين.

ومع دخول الحرب الإسرائيلية على لبنان الأحد يومها السادس والعشرين، قتل ما يزيد عن 900 شخص، غالبيتهم العظمى من المدنيين، وثلثهم من الأطفال دون الثانية عشرة، بحسب الحكومة اللبنانية.

وعلى الجانب الآخر، قتل حزب الله 78 إسرائيليًّا، بينهم أكثر من 40 عسكريًّا، وأصاب ما لا يقل عن 1500 إسرائيلي، وتسببت صواريخه في هروب نحو 330 ألفًا من شمال إسرائيل، بحسب رويترز.

وعلى الجبهة الأخرى في الأراضي الفلسطينية قتل خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة أكثر من 170 شخصا في هجمات وتوغلات يومية.

===​

كلام جميل وموزوون .. إقراء يالى فى بالى لعلك تتعظ :333:​
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى