الحالة
موضوع مغلق

بو أحمد

عضوية الشرف
التسجيل
29/3/03
المشاركات
1,030
الإعجابات
37
#1
هو الشاعر الكبير والمشهور /
بالبوصيري
(608 ـ 696 هـ = 1212 ـ 1296 م)
محمد بن سعيد بن حماد بن عبد اللـه الصنهاجي البوصيري المصري، شرف الدين، أبو عبد اللـه: شاعر، حسن الديباجة، مليح المعاني. نسبته إلىَ بوصير (من أعمال بني سويف، بمصر) أمّه منها. وأصلـه من المغرب من قلعة حماد من قبيل يعرفون ببني حبنون. ومولده في بهشيم من أعمال البهنساوية. ووفاته بالإسكندرية. لـه (ديوان شعر) وأشهر شعره البردة، ومطلعها:-

















ملاحظة:-
مطلع قصيدة البردة
بالخط الفارسي بواسطة برنامج
kelk 2000
 

بو أحمد

عضوية الشرف
التسجيل
29/3/03
المشاركات
1,030
الإعجابات
37
#2
وهذه القصيدة أيضا ,
يمدح فيها الرسول صلى الله عليه وسلم.

المحمدية
البوصيري
مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ
مُحَمَّدٌ خَيْرُ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ
محمدٌ باسطُ المَعْرُوف جَامَعَةً
محمدٌ صاحِبُ الإحْسان والكَرَمِ
محمدٌ تاجُ رُسْلِ اللهِ قاطِبَةً
محمَّدٌ صادِقُ الأَقوَالِ والكَلِمَ
محمدٌ ثابِتُ المِيثاقِ حافِظُهُ
محمَّدٌ طيِّبُ الأخْلاقِ والشِّيَمِ
محمدٌ خبِيَتْ بالنُّورِ طِينَتُهُ
مُحمَّدٌ لَمْ يَزَلْ نُوراً مِنَ الْقِدَمِ
محمدٌ حاكِمٌ بالْعَدْلِ ذُو شَرَفٍ
محمَّدٌ مَعْدِنُ الإِنْعَامِ وَالحِكَمِ
محمدٌ خَيْرُ خَلْقِ الله مِنْ مُضَرٍ
محمَّدٌ خَيْرُ رُسْلِ الله كُلِّهِمِ
محمدٌ دِينُهُ حَقَّ النّذِيرُ بِهِ
محمَّدٌ مُجْمَلٌ حَقًّا عَلَى عَلَمَ
محمدٌ ذِكْرُهُ رُوحٌ لأَنْفِسَنا
محمَّدٌ شُكْرُهُ فَرْضٌ عَلَى الأُمَمِ
محمدٌ زِينَةُ الدُّنْيَا وَبَهْجَتُها
محمَّدٌ كاشِفُ الْغُمَّاتِ وَالظُّلَمِ
محمدٌ سَيِّدٌ طابَتْ مناقِبُهُ
محمَّدٌ صاغَهُ الرَّحْمنُ بِالنِّعَمِ
محمدٌ صَفْوَةُ البارِي وخِيرَتُهُ
محمَّدٌ طاهِرٌ ساتِرُ التُّهَمِ
محمدٌ ضاحِكٌ لِلضَّيْفِ مَكْرُمَةً
محمَّدٌ جارُهُ واللهِ لَمْ يُضَمِ
محمدٌ طابَتِ الدُّنْيا بِبَعْثَتِهِ
محمَّدٌ جاء بالآيات والحكم
محمدٌ يَوْمَ بَعْثِ النَّاسِ شَافِعُنا
محمَّدٌ نُورُهُ الهادِي مِنَ الظُّلَمِ
محمدٌ قائِمٌ لله ذُو هِمَمٍ
محمَّدٌ خاتِمٌ لِلرُّسُلِ كُلِّهمِ
 

rose

عضوية الشرف
التسجيل
20/3/03
المشاركات
698
الإعجابات
5
#3
مُحَمَّدٌ أَشْرَفُ الأعْرَابِ والعَجَمِ

مُحَمَّدٌ خَيْرُ مَنْ يَمْشِي عَلَى قَدَمِ

محمدٌ باسطُ المَعْرُوف جَامَعَةً

محمدٌ صاحِبُ الإحْسان والكَرَمِ

صلى الله عليه و على آله و صحبه و سلم

جزاك الله خيرا اخى الكريم / بو أحمد فقد أمتعتنى حقا بهذه الأبيات الرائعة
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى