الحالة
موضوع مغلق

Jacky

طبيب بشري
إنضم
31 أكتوبر 2003
المشاركات
2,057
الإعجابات
7
الإقامة
بلاد الله الواسعة
#1


بعد نحو أسبوعين من سحب البعثة الدبلوماسية الدنماركية من دمشق، أعلنت كوبنهاغن أنها ستعيد فتح سفارتها في دمشق، وأن سفيرها ومعاونوه سيعودون لمزاولة أعمالهم قريباً. وكانت الدنمارك قد أعلنت أن السفير أولي ايغبرغ ميكلسن ومعاونيه غادروا سورية مؤقتاً في العاشر من شباط/ فبراير الجاري، لأن السلطات السورية خفضت حمايتهم الى مستوى غير مقبول، على حد قولها. وترعى السفارة الالمانية في دمشق المصالح القنصلية للدانمارك في سورية منذ ذلك الوقت.
والجمعة، أعلنت وزارة الخارجية الدنمركية في بيان أنه "سيصل سفير الدنمرك لدى سورية في وقت مبكر من يوم الاحد الى دمشق لإعادة فتح السفارة في اقرب وقت ممكن". وكان "متظاهرون" يحتجون على رسوم كاريكاتورية مسيئة للنبي الكريم نشرتها صحيفة دنماركية؛ قد أحرقوا في الرابع من شباط/ فبراير الجاري؛ مقري السفارتين الدنماركية والنرويجية في دمشق، وقد طالت اعمال العنف أيضاً سفارتي السويد وتشيلي الواقعتين في مبنى السفارة الدنماركية. وفي اليوم التالي أضرمت النار في مقر القنصلية الدنماركية في بيروت. وقد وجهت أطراف لبنانية أصابع الاتهام باتجاه النظام السوري. وقد اتهمت الدنمارك الحكومة السورية بالتقصير في حماية سفارتها في دمشق. وقد تقدمت دمشق باعتذارات رسمية للدول التي أحرقت سفاراتها في دمشق، لكن هذه الدول طالبت بالتعويض عن الأضرار التي لحقت بسفاراتها.
ورغم قرارها إعادة سفيرها إلى دمشق، إلا أن السلطات الدنماركية لا تزال تنصح مواطنيها بعدم التوجه الى سورية الا في "حالات الضرورة القصوى". ودعت الذين يقيمون في البلاد الى التزام "اقصى درجات الحذر". واشارت وزارة الخارجية الدنماركية الى معلومات مفادها ان الغربيين باتوا يسألون عن جنسيتهم لدى مرورهم في الشارع. وفي صفحة النصائح الى المسافرين على موقع وزارة الخارجية، تقول الوزارة ان هناك خطراً بوقوع اعمال ارهابية في سورية من دون ان يكون ذلك مرتبطاً بالظروف الراهنة.
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى