الحالة
موضوع مغلق

abomaher47

عضو فعال
إنضم
4 نوفمبر 2005
المشاركات
188
الإعجابات
2
#1

طائفة الصوفيين يأكلون الزجاح.. ويزعمون قدرتهم الروحية على قطع الرؤوس وإعادتها​










اعتقلت الشرطة الإيرانية اعتقلت قرابة ألف شخص في مدينة قم الدينية بعد اشتباكات عنيفة بسبب اغلاق مسجد يستخدمه الصوفيون، بحسب ما ذكرت بعض التقارير الصحفية الواردة من هناك.
وأوضح الصحافي الإيراني حسن هاشميان لـ"العربية.نت" أن مؤسسة إيرانية تشرف عل المساجد طلبت من المتصوفين إخلاء المسجد قبل حوالي الشهرين إلا أنهم رفضوا ذلك واعتصموا منذ ايام متمسكين بمليكتهم له وأنه ليس من حق المؤسسة أن توجه إنذارا لهم بإخلاء المسجد. وتابع أنه منذ يومين حصلت مواجهات بينهم وبين الشرطة وقالت الشرطة إنهم استخدموا السكاكين ورمي الحجارة وقاموا بأعمال شغب.

وأفادت تقارير صحفية أن أعمال العنف انتهت وتمت إزالة المكان الذي بناه المتصوفون مشيرة، نقلا عن مسؤول في بلدية قم طلب عدم الافصاح عن اسمه، إلى "ان السلطات هدمت المبنى لان الصوفيين حولوا المبنى السكني الى مسجد بصورة غير قانونية"(رويترز). وقالت الصحف الإيرانية إن نحو 200 شخص اصيبوا ونحو ألف اعتقلوا.
وتحدث الصحافي الإيراني عن الصوفيين في إيران قائلا إنهم "ينتمون إلى فرقة يسمونها (علي إلهي) وهذا ما يعني أنهم يؤلهون الإمام علي (كرّم الله وجهه)، وهم يأتون من القومية الكردية في غربي إيران وخاصة منطقة كرمنشاه".

ويصفهم هاشميان أنهم "مجموعة من الدارويش ولهم طقوس خاصة غير مقبولة من قبل عامة الشعب". وعن طقوسهم، يقول :" كانوا يدخلون السكين من الجانب الأيمن لوجههم ويخرجونها من الجانب الأيسر كما يتناولون الزجاج المكسور وشعر رأسهم طويل جدا يصل حتى الحزام".
ولفت هاشميان إلى قصص غريبة يروونها المتصوفون " مثل القدرة روحيا على قطع الرؤوس وإعادتها إلى مكانها ، وفضلا عن إدخال السكاكين في مناطق معينة من جسدهم ".
ويتابع هاشميان متحدثا عن الصوفيين في إيران :"يعيشون في مناطق كرمنشاه وهم طبقة معزولة نفسيا حيث يعزلون أنفسهم عن بعض الجماعات، ليسوا من الشيعة ولهم خلافات معهم وطبيعتهم قريبة للسنة وهم أكراد".
وبحسب هاشميان يصل عدد الصوفيين في إيران إلى نصف مليون، و" ليست علاقتهم جيدة مع الدولة ولكن ليسوا معارضين للدولة ولا يوجد لديهم أي سياسيين يمثلونهم".
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى