الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
أفادت ثلاث دراسات طبية جديدة بأن تناول غذاء منخفض الدهون ووافر الألياف لا يقلل مخاطر الإصابة بسرطانات معينة وأمراض القلب لدى النساء بعد سن اليأس.

وتابعت الدراسات الثلاث التي نشرت بالعدد الأخير من مجلة الجمعية الطبية الأميركية، حالات 50 ألف امرأة شاركن في مشروع "مبادرة الصحة النسوية" على مدى ثماني سنوات.

ولم يجد الباحثون في مستويات الإصابة بسرطانات الثدي والقولون والمستقيم وأمراض القلب أي فروق إحصائية دالة بين النساء اللاتي خضعن لنظام غذائي منخفض الدهون، يشمل خمسة مقادير من الفاكهة والخضار وستة مقادير من الحبوب يوميا، وبين النساء اللاتي لم يتغير نظامهن الغذائي.

ووجد الباحثون أن الدليل الذي تقدمه هذه الدراسات وغيرها من برامج الوقاية يؤشر بقوة على أن خفض محتوى الغذاء من الدهون وزيادة محتواه من الفاكهة والخضار والألياف حوالي منتصف العمر وأواخره، لا يتوقع منه خفض مخاطر الإصابة بسرطان القولون والمستقيم في هذه المرحلة.

بيد أن عددا من الخبراء لم يقتنعوا بنتائج البحث مؤكدين على ضعف تصميمه وتأويل معطياته. فقد دعمت دراسات عدة أهمية الغذاء منخفض الدهون في الوقاية من أمراض القلب والشرايين.

"
معظم النساء اللاتي تابعتهن الدراسة كن بدينات أو زائدات الوزن، مما يزيد مخاطر الإصابة بمرض البول السكري، وهو عامل إضافي في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
"مدة الدراسة

ورغم أن الدراسة المخصصة لسرطان الثدي لم تلحظ انخفاضا في مخاطر الإصابة بالمرض نتيجة الغذاء منخفض الدهون ومرتفع الألياف، فإن هذا الاستنتاج في حد ذاته لا دلالة له إحصائيا.

ويعترف الباحثون بأن استنتاجهم يدل على أن الالتزام بهذا النظام الغذائي لمدة أطول من ثماني سنوات، قد يؤدي إلى انخفاض ملحوظ في مخاطر الإصابة بالمرض.

من ناحية أخرى، يرى خبراء آخرون أن مدة ثماني سنوات أقصر من أن تظهر أثرا للنظام الغذائي المذكور, ويقترحون مد المتابعة إلى 15 أو 30 سنة قبل الحكم على فعالية ودلالة النظام الغذائي.

كذلك، يقول الخبراء أن كمية الدهون المقتطعة من الغذاء المذكور غير كافية. وهذا ربما أحد العوامل التي تفسر تعارض هذه الدراسة الجديدة مع نتائج أبحاث سابقة.

كما أن الغذاء المذكور لا يعبر عن النصائح السائدة الآن بخصوص الحفاظ على صحة القلب، مثل خفض الملح في الطعام وزيادة محتوى الغذاء من الدهون المفيدة كزيت السمك مع زيادة التمارين البدنية.

يذكر أن معظم النساء اللاتي تابعتهن الدراسة كن بدينات أو زائدات الوزن، مما يزيد مخاطر الإصابة بمرض البول السكري، وهو عامل إضافي في زيادة مخاطر الإصابة بأمراض القلب.
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى