الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
#1
[FONT=Tahoma, Tahoma, Tahoma]تم الحصول على مادة طبيعية يمكن استخدامها كعلاج مضاد للخلايا السرطانية تعمل على القضاء على الخلايا الخبيثة في حين تحافظ على الخلايا السليمة.
حيث لوحظ انه بإضافتها إلى الوسط الغذائي( الميديا) الذي تنمى عليه الخلايا الخبيثة لرئة الإنسان في المزارع الخلوية للخلايا الحية، قامت هذه المادة بمهاجمة الخلايا السرطانية والإحاطة بها تماماً من جميع الجهات لعزلها عن الوسط وبدأت بمهاجمة الأنوية والتي تعتبر مركز التحكم في الخلية، حيث ظهرت الأنوية محاطة بهالة فارغة مما يدل على تحللها، وقد ظهر تأثير هذه المادة بوضوح عند عدّ الخلايا الحية وكذلك بعد تثبيتها وصبغها وتم تصوير التأثير على الخلايا الحية بعد إضافة المادة عليها وحفظها حية لمدة ساعة ونصف، وقد التقطت لها الصور كل 5 دقائق والتي أظهرت التأثير الفتاك والسريع خصوصاً في العشر دقائق الأولى من الزراعة.
كما تم تثبيت بعض الخلايا السرطانية في المراحل المختلفة وصباغتها وتصويرها.
وقد دُرس أيضاً تأثير هذه المادة على خلايا سليمة من جلد الإنسان بإضافتها إلى الميديا والسماح للخلايا بالنمو فيها وعدّ الخلايا وتسجيل وتصوير التأثير الحي لمدة ساعة ونصف وكذلك تثبيت بعض الخلايا السليمة وصبغها وتصويرها في مراحل مختلفة فوجد أن الخلايا السليمة لا تتأثر سلبياً بهذه المادة بل وازدادت في نموها وفاعليتها. والجدير بالذكر أننا قمنا بتحليل هذه المادة كيميائياّ وميكروبيا فظهر خلوها من المواد الكيميائية الضارة وبتنميتها على بيئات نمو البكتريا المختلفة لوحظ خلوها من أي نوع من البكتريا الضارة.

الباحثه د. فاتن عبد الرحمن خورشيد- كلية الطب- جامعة الملك عبد العزيز- ورئيسة وحدة زراعة الخلايا والأنسجة- مركز الملك فهد للبحوث الطبية. ورئيسة لجنة الإبحاث- اللجنة النسائية لإبحاث القرآن والسنة – رابطة العالم الإسلامي، التخصص: دكتوراه في هندسة الخلايا والأنسجة وعلم الخلية- بريطانيا.
والفريق البحثي المساند.
[/FONT]
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى