الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
نصح الطبيب ديفيد فيبر من كلية الطب في جامعة نورث كارولينا، المسافرين الذين يعانون من الزكام في موسم الأنفلونزا، باتخاذ سلسلة من الإجراءات لحماية أنفسهم، ومنع انتقال عدوى المرض لمسافرين آخرين، لا ذنب لهم سوى جلوسهم ربما بالقرب من أحد المرضى.وقال فيبر "لسوء الحظ فإنه في أكثر الأحيان فإن الأفراد إما مسافرين للعمل أو قضاء إجازة، وإذا أنفقوا أموالا طائلة لذلك، عليهم إكمال مشاريعهم والسفر."
وبما أن الزكام والأنفلونزا يمكن أن ينتشرا عبر اللمس المباشر أو العطس، فمن المهم على المصاب أن يغسل يديه بشكل متواصل بالصابون والماء الفاتر، خاصة بعد لمسه أماكن لمسها أشخاص قبله أو بعد المصافحة.
وينصح الطبيب فيبر بغسل الأيدي لفترة تتراوح بين 10 إلى 15 ثانية بالصابون تحت مياه جارية، فيما أوصت وكالة الدواء والغذاء الأمريكية باللجوء إلى المطهرات السائلة أو المنظف.
وينصح فيبر أيضا بارتداء قناع يغطي الأنف وفم المصاب بالزكام، وفي حال عدم توفر القناع، يجب على المريض استخدام المنديل الورقي لتغطية الأنف والفم عند عملية العطس.
كذلك على المسافرين المصابين بالزكام أو الأصحاء الذين يصدف جلوسهم بالقرب من مريض بالأنفلونزا تناول الكثير من السوائل إذا أن السوائل تبعد وجع الرأس وتخفف الإصابة بالجفاف خاصة في الرحلات الجوية الطويلة.
كذلك اللجوء إلى حمية غذائية معينة أثناء السفر، يساعد المصاب بالزكام والأنفلونزا على تحمل المرض وتعزيز مناعته.
والأفضل لهؤلاء تناول وجبات غنية بالخضار والفاكهة التي تعزز نظام المناعة.
فتناول الأغذية التي تحتوي فيتامين "ج" خاصة في الحمضيات قبل الشروع في السفر قد يساعد في منع الإصابة بالزكام خلال موسم الأنفلونزا.
أما اللقاح ضد الأنفلونزا ووفق الطبيب فيبر، فهو بالنهاية أفضل دفاع في صد هذا المرض.
وقال "ذلك يعتمد على المكان المسافر له وما هو الموسم، بالتأكيد أن تكون محصنا بشكل جيد أمر مهم جدا."
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى