الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
#1
أكد أطباء في إحدى مستشفيات ميامي أنه سيصبح بإمكان مراهقة من هاييتي تبلغ من العمر 14 سنة، الابتسام من جديد والتحدث لأول مرة منذ سنوات، بعد أن أخضعت لجراحة معقدة لإزالة ورم يزن 16 رطلا شوه معظم معالم وجهها.وترقد المراهقة المدعوة مارلي كاسوس في غرفة العناية المركزة بعد خضوعها لجراحة ثانية قام فيها الأطباء في مركز جاكسون الطبي بميامي، لإزالة باقي أجزاء الورم الذي أحاط بفكها وفمها الخميس الماضي.
وقال الطبيب جيسوس غوميز أحد الأطباء الذين شاركوا بجراحة الخميس التي استمرت تسع ساعات "أستطيع القول إن ذلك (الجراحة) تكلل بالنجاح" وفق وكالة أسوشيتد برس.
وقالت والدة المراهقة عبر مترجم "اليوم استطيع النظر إليها ورؤية الوجه الذي أتذكره عندما كانت فتاة صغيرة."
وكانت منظمة غير حكومية قد استقدمت كاسوس إلى الولايات المتحدة في سبتمبر/أيلول الماضي بعد أن تضخمت الزوائد اللحمية المؤلمة في وجه الفتاة ومن ثم صارت تعيق تنفسها الطبيعي.
ويجري الأطباء العمليات الجراحية المطلوبة دون أي مقابل مادي من ذوي المراهقة.
ولا تزال المراهقة بحاجة لجراحتين ترميميتين لإعادة تصحيح موضع عينيها وإعادة تقويم مجرى التنفس بالإضافة إلى جراحة زرع أسنان، وفق ما قاله الطبيب غوميز.
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى