الحالة
موضوع مغلق

abomaher47

عضو فعال
#1

فتاتان ضحاياهما 120 رجلا​








'هما اخطر نصابتين' نصبتا علي طوب الارض.. سارة ولبني فتاتان خدعتا 120 رجلا بحلم السفر سواء كان للخليج او الي اوربا.. فتأشيرة العمل في دولة عربية عشرة الاف جنيه.. اما لو كانت الي دولة اوربية فيصل ثمنها الي 25 الف جنيه!
الغريب ان رجال المباحث عثروا داخل مكتبهما الوهمي­ الذي زعمتا انه لإلحاق العمالة المصرية في الخارج­ علي ثلاثة ملايين و500 الف جنيه!.. الاكثر غرابة انهما كان يخططان للهرب قبل لحظات من القاء القبض عليهما!
سارة ولبني طالبتان جامعيتان.. لكن الشيطان انحرف بهما الي طريق اخر نهايته الان السجن.. فتعالوا نشوف حكايتهما من البداية!'


لازم نهرب بسرعة قبل ما الناس اللي نصبنا عليهم يبلغوا البوليس ونلاقي نفسنا متهمين في قضايا كثيرة جدا.
** ممكن تهدي نفسك شويه علشان انت خليتيني متوترة جدا، انا بفكر في طريقة نهرب بيها من غير ماحد يحس بينا.

بس تعرفي ان المبلغ اللي أخذناه من المغفلين وصل 3 ملايين ونصف خلال اربعة اشهر فقط.
** انا عارفة بس المبلغ ده ماجاش الا بعد مغامرات وتخطيطات معقدة ومثيرة، انت نسيت اننا كان ممكن ننفضح في اي لحظة وفي هذه اللحظة ارتفعت اصوات سيارات الشرطة وهي تقترب من منزل الفتاتين اللتين لم يصدقا مايسمعان وحاولا ان يهربا لكن المفاجأة تسببت لهما في حالة شلل مؤقت حتي انهما استسلما تماما لرجال المباحث وهم يقبضون عليهما ويتحفظون علي الاموال الموجودة بالمنزل وهي ثلاثة ملايين وخمسمائة الف جنيه


البداية!


المشهد السابق لم يكن احد اجزاء فيلم سينمائي او قصة بوليسية انما هي احداث حقيقية حدثت منذ ايام قليلة بمنزل بالقناطر الخيرية وفي السطور القادمة نتعرف علي بداية القصة وكيف وقعت سارة وزميلتها في ايدي رجال المباحث بعد مغامرات مثيرة وصراع غريب بين الشرطة واخطر واجمل نصابتين

البداية كانت في منزل الفتاة الجميلة 'سارة' التي طغي جمالها وأنوثتها علي الفتيات في مثل عمرها داخل القرية الصغيرة التي نشأت بها حتي اصبحت اشهرهن وأكثرهن اثارة للجدل حتي ان والدها اصر علي ان تقضي الفتاة فترة الجامعة بأكملها بالقاهرة في منزل خالتها والتي توفي زوجها واصبحت تقيم مع ابنتها 'لبني' فقط وهي في مثل عمر 'سارة' تقريبا، وكان هذا القرار بمثابة مصدر سعادة كبير لسارة فقد حصلت اخيرا علي حريتها وخرجت الي عالم اكبر من الذي كانت تعيش فيه لتأخذ فرصتها والتي كانت تتمناها دائما في الخروج عن حياتها التقليدية وتبدأ في الاحتكاك بالمجتمعات الاخري الغنية فربما يتحقق حلمها في الثراء السريع الذي طالما تمنته وسعت إليه.. وأخيرا جاءت لها الفرصة التي قد تستطيع من خلاله ان تحقق هذا الحلم عندما تخرجت من الجامعة هي ولبني ابنة خالتها والتحقتا بالعمل في احدي شركات السياحة وهناك بدأت الجريمة في النضوخ داخل عقل الفتاة التي بدأت تأخذ خبرة شديدة في مجال عملها حتي تستغل هذه الخبرة في الوصول لاهدافها الخبيثة والتي لايعلمها احد سواها.. وبعد مرور اكثر من شهرين علي التحاق سارة بالعمل شاهدت احد زملائها وهو يتحدث مع قريب له في التليفون ويعده بأنه سيسهل له السفر للخارج عن طريق نفوذه ومعارفه في البلاد العربية المختلفة في هذه اللحظة ظهر بريق خفي بعيني الفتاة الجميلة وبداخل عقلها الشيطاني بدأت خيوط الشر تتجمع لتصنع خطة متشابكة ومعقدة تستطيع منها ان تصل لحلم الثراء السريع بدون اي مجهود وبالفعل بدأت في الاعداد والتنفيذ.. عرضت علي ابنة خالتها 'لبني' خطتها والتي تمثلت في تأجير مكتب بالقناطر لاستخدامه في توظيف العمالة بالخارج مقابل مبالغ ضخمة ومغرية تصل الي 25 الف جنيه للفرد الواحد.. لكن الخطة كان ينقصها عنصر واحد وهو خبير تزوير وهنا تذكرت لبني جارهما الشاب الذي سمعت عن قدرته الفائقة في تزوير المستندات اخبرت سارة عن ذلك الشاب وانه كان مغرما بها منذ زمن طويل علي الفور توجهتا معا الي منزله وفي هدوء وبطريقة خادعة طلبت لبني منه ان يساعدها في استخراج بطاقة شخصية جديدة لان بطاقتها القديمة قد اختفت معالمها وانها لاتريد اضاعة الوقت في استخراج بطاقة اخري.. وافق الشاب علي الفور بعدما اعتلت شفتاه ابتسامة النصر فها هو اخيرا يتحدث مع من تمناها قلبه ولم يحصل عليها وهاهي تطلب منه تزوير بطاقة شخصية لها لكنه طلب منها ان تأني في اليوم التالي لتأخذ منه البطاقة وبالفعل مرت عدة ساعات وفي اليوم التالي ذهبت لبني لتأخذ البطاقة لكن هذه المرة كانت بمفردها حاولت ان توهمه بانجذابها له وبالفعل صدقها وبادلها شعورا حقيقيا ووعدها بأن ينفذ كل طلباتها مهما كانت المخاطرة التي سيواجهها لتحقيق هذه الطلبات وعندما عادت لبني لمنزلها روت لسارة ماحدث بالتفصيل واتفقتا علي ايهام هذا الشاب بحب لبني له حتي يتمكنا من استخدامه في تزوير التأشيرات التي سوف يبيعونها للناس مع تزوير عقود العمل والجوازات!


خطة شيطانية!


بعد مرور عدة ايام وعدة مقابلات بين لبني وصديقها اتفقت معه ان يقوم بتزويدها ببعض المستندات المزورة والتي ستحتاجها في عملية نصب واسعة بمثابة المهر الذي سيقدمه لها.. وافق 'سالم' علي ماطلبته منه حبيبته ووعدها بتزوير كل ماتحتاج له من اوراق وعقود ومستندات وبعد كل هذه الخطوات حان وقت التنفيذ اتجهت سارة ولبني للقناطر وقاما بتأجير مكتب وفي سر وحرص استدرجتا الضحايا واوهماهم بأنهما يستطيعان ايجاد فرص عمل لهم مقابل مبلغ عشرة الاف جنيه للفرد الواحد بالخارج وبالفعل قام الضحايا بدفع ماطلبته منهم الفتاتان وبعد عدة ايام انتشر الخبر في انحاء القرية باكملها وتوافد الكثيرون ممن يرغبون في العمل بالخارج وإغراهم الراتب الكبير الذي وعدتهم به الفتاتان ووصل سعر التأشيرة الي 25 الف جنيه للفرد الواحد وتوالت الصفقات وشعرت 'سارة' بأنها وصلت اخيرا لحلم عمرها حيث بلغت الاموال التي جمعتها ثلاثة ملايين جنيه وكانتا قد قررتا مغادرة القرية والسفر الي احدي الدول العربية بعد ان اتفقتا علي عمل مشروع هناك بأموال الضحايا!


النهاية!


لازم نهرب بسرعة قبل ما الناس اللي نصبنا عليهم يبلغوا البوليس ونلاقي نفسنا متهمين في قضايا كثيرة جدا.
­ هكذا بدأت لبني حوارها مع سارة لكنهما فوجئت بأصوات سيارات الشرطة تقترب منهما وأصابتهما المفاجأة بشلل حتي انهما لم يحاولا الهرب وانقضت قوة من رجال المباحث علي المكتب وذلك بعدما وصلتهم معلومات تفيد بأن هناك فتاتين تقومان بادارة مكتب لتوظيف العمالة المصرية بالخارج مقابل مبالغ كبيرة جدا تصل الي 25 الف جنيه مقابل التأشيرة وعقد العمل وداخل المكتب اكتشف رجال المباحث ان التأشيرات وعقود العمل الموجودة مزورة بالكامل؟
أيضا اكتشف رجال المباحث أن سارة 24 سنة تقيم مع خالتها في القاهرة وانها قامت بمشاركة ابنته خالتها لبني 23 سنة هذا المكتب وقد جمعت الاثنتان حوالي ثلاثة ملايين و500 الف جنيه تم ضبطهما وامرت النيابة بحبس المتهمين اربعة ايام علي ذمة التحقيق وتقديمهما لمحاكمة عاجلة​
 

SLIM SHADY

عضوية الشرف
#2
الله يستر و لا يتوهلنا رأي يا رب
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى