الحالة
موضوع مغلق

مـــدثـــر

عضو مشارك
#1
(( تــ ــرسـ ـبـ ـات ))


و رحمة الله و بركاته ..

تبدأ المعظلة بصدمة ، ثم تتلاشى ..

ثم تعود بمشكلة ، فتتلاشى ..

ثم تعود و تعود ..

و تتراكم و تترسب ..

حتى تصبح المأساة دمعة ..

أو ربما صارت الدمعة حزناً ..

أو ربما صار الحزن طبيعة ً..

أو ربما مات الحزن مع كل هذا الذي مات ..

*****

فعندما تترسب الهزيمة في نفوس المسلمين .... يصبح الذل حنكة ً و الهوان طبيعة ً و الغيرة جهلا ً و الغضب تسرعاً و الإعداد إسرافاً و الجهاد تهلكة ً .


قال أحدهم : لا طريق لنا إلا بالتوسل لأمريكا .

" توسل و توكل "

و لكن إلى لله ، و على الله ..

*****

و عندما تترسب الأنانية في نفوس المسلمين .... يصبح القريب بعيداً و الأخ عدواً و الحميّة غباءً و التضحية جنوناً و نفسح الطريق لأعدائنا ليقتلونا واحداً تلو الآخر .

في الماضي البعيد فلسطين ، و في الماضي القريب أفغانستان ، و بالأمس العراق ، و اليوم سوريا ، و غداً لناظره قريب .

و نحن نقول للمكلومين : اذهبوا أنتم و ربكم فقاتلوا أنا هاهنا قاعدون .

*****

و عندما يترسب الضعف و الخنوع في نفوس حكامنا .. تصبح العمالة سياسة ً و الخيانة مصالحاً و القمم ودياناً و المؤتمرات ورقاً و الشجب شجاعة ً و الإدانة بطولة ً ..

فبينما كانت أمريكا تقتل المسلمين في العراق ..

كان يقول أحدهم : تأكد بأن دولتنا تعتبر " صديق صدوق " لأمريكا ..

ما شاء الله .

*****

عندما يترسب الجهل في عقول المسلمين .... تصبح العلمانية اعتدالاً و السنة تخلفاً و المقاومة تشدداً و التكفير تطرفاً ..

اتصل أحدهم على منبر الجزيرة و قال : "هؤلاء التكفيريون شوهوا صورة الإسلام فالإسلام أصلاً لا يكفر الآخر " ..

إذا كان الآخر ليس كافراً فمن هم الكافرون الذين ذكرهم القرآن يا ترى ؟؟

ربما كان يقصد المسلمين ، الله أعلم !!!

*****

عندما يترسب الخوف من الحكام في نفوس المسلمين .... تصبح الكلمة جريمة ً و
و النصيحة موبقة ً و المسيرة كفراً و الحرام حلالاً و الظلم عدلاً و السرقة حقاً و الإعلام بوقاً و الناس عبيداً ..

تكلم أحدهم فلبث في السجن بضع سنين و لولا فضل من الله للبث في بطنه إلى يوم يبعثون ..

و عندما خرج من السجن و قد ضاعت حياته ، صرخت الأبواق قائلة : باركوا لهذا الملك العادل فقد عفا و أصلح و أجره على الله .


طيب الله أوقاتكم ..​
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى