الحالة
موضوع مغلق

abomaher47

عضو فعال
إنضم
4 نوفمبر 2005
المشاركات
188
الإعجابات
2
#1
10 مشاكل تعوق العلاقة الزوجية الحميمة​









كثيرون يعتقدون أن العلاقة الحميمة بين الزوجين أمر طبيعي يحدث تلقائياً ولا تشوبه أية شائبة، وهذا صحيح في الغالبية العظمى من الحالات، غير أنه في حالات قليلة قد تطرأ بعض المشاكل التي يمكن أن تعوق سلاسة تلك العلاقة الحميمة. ما هي هذه المشاكل، وهل لها حلول فعالة؟

بقَع فورديس

يشكو العديد من الرجال من وجود بقع بيضاء صغيرة تنتشر على العضو التناسلي، وعن تلك البقع يقول الدكتور محمود المصيلحي، استشاري الصحة الجنسية وأمراض الذكورة بجامعة القاهرة:" لا تشكل هذه البقع أية مشاكل صحية، ولا تستطيع التخلص منها. كما أنها لا تسبب أي مصاعب جسمية أثناء ممارسة العلاقة الحميمة"..

مرض بيروني

وعن مرض بيرونى يقول الدكتور عادل الشاذلي، استشاري الأمراض التناسلية والذكورة بجامعة الأزهر:" هذا المرض هو التواء يصيب العضو التناسلي للرجل بحيث يجعل ممارسة الجنس أمراً صعباً جداً. ومن الطبيعي جداً أن ينحرف القضيب جزئياً إلى جهة ما، ولكن إذا كان التقوّس شديداً وباتجاه البطن، عندها يعتبر الامر مشكلة،وتصبح ممارسة الجنس أمراًمزعجا'."
ويقول الدكتور الشاذلي حول كيفية مواجهة ذلك المرض: " بعض الحالات قد تشفى من تلقاء نفسها مع الوقت، كما ينصح الأطباء بتناول فيتامين إي، أو الحقن المنشطة أو حتى التدخل الجراحي، ويفضل أن تستشير الطبيب أولاً".
الرجال الغلف ومن جانبه يقول الدكتور محمود المصيلحي:" تعد مشكلة القلفة من أكثر المشاكل الجنسية شيوعاً لدى الرجال، وهي مشكلة يعاني منها الرجال الغلف الذين لم يخضعوا لعملية الختان. حيث لا تعود القلفة إلى مكانها بشكل كاف ليخرج رأس العضو منها بشكل كامل، وقد تصبح ممارسة الجنس صعبة مع تطور هذه المشكلة، بالإضافة إلى العديد من المشاكل، خصوصاً إذا لم يكن هناك جلد كاف فيصبح الشعور بتمدد الجلد مزعجاً جداً،بالاضافة الى عدم القدرة على تنظيف المنطقة بشكل تام وإزالة الترسبات البيضاء التي تتراكم تحت القلفة، والذي يسبب في كثير من الأحيان رائحة كريهة."
وعن حل تلك المشكلة يقول الدكتور المصيلحي:" قبل أن تحاول إجبار جلد القلفة على الرجوع إلى الخلف بالقوة، قم باستشارة طبيبك الخاص، وحاول أن تجد أفضل علاج لحالتك، وهناك ثلاثة خيارات: علاج منزلي، بحيث تقوم بدفع جلد القلفة يومياً حتى تبعده عن الرأس، أو الختان والتخلص من جلد القلفة للأبد، أو استعمال كريم خاص بالمشكلة".

فتور الرغبة الجنسية

وعلى الجانب الآخر تعتبر الرغبة الجنسية أهم العوامل التي تؤثر سلباً او ايجاباً على اللقاء الجنسي بين الرجل والمرأة، حيث تترتب على الرغبة الجنسية عدة مراحل أخرى فأي خلل أو اضطراب في تلك الرغبة قد يمنع اللقاء الجنسي بصفة عامة، ومن أكثر المشاكل التي تواجه الزوجين شيوعاً فتور الرغبة الجنسية.
وهذا الاضطراب عبارة عن غياب أو نقص في الاهتمام الجنسي والرغبة بالممارسة الجنسية لدى المرأة أو الرجل وبشكل متكرر.
والرغبة الجنسية عبارة عن عملية نفسية جسدية تعتمد على الفعالية الدماغية أو المحرك والتخطيط الذي يشتمل على الطموح الجنسي والحافز، وعدم تزامن ذلك يؤدي إلى انعدام الرغبة، وينتج فتور الرغبة المكتسب عادة عن الملل والاكتئاب الذي عادة ما يؤدي إلى نقص في المتعة الجنسية، وربما يكون السبب بعض الأدوية النفسية او تلك التي تعالج ارتفاع ضغط الدم أو اضطرابات هورمونية، وربما يكون فتور الرغبة بسبب اضطراب في الوظيفة الجنسية.
ويعتبر نقص مستويات التستوستيرون testosterone عن 300 مل/100 مم في الذكر وعن 10 مل/100 مم في الأنثى من الأسباب المحتملة.
تكون شكوى المريض من نقص المتعة الجنسية حتى في حالات الانتصاب الطبيعي، وعادة يترافق الاضطراب مع نقص في الفاعلية الجنسية، وغالباً ما يؤدي هذا الامر إلى خلافات زوجية.
والعلاج وفقا لرأي الدكتور خليل أبو اللوز، أستاذ الصحة الجنسية بجامعة عين شمس، يكون بإزالة السبب أو تحسينه (مثل الخلافات الزوجية، الاكتئاب، الخلل الوظيفي، أو تغيير الأدوية)، وأحياناً يتم إعطاء التستوستيرون في حالات نقص مستواه. ويشير الدكتور أبو اللوز إلى أن "الرغبة وحدها لا تكفي لانجاح العملية الجنسية ولكن، لابد من توافر راحة البال والسعادة والهدوء، وعدم الشعور بالقلق؛ فكثير من أسباب العجز الجنسي التي تصيب الإنسان لها علاقة بالمشاعر والأحاسيس، ولا يكفي الخلو من الأسباب العضوية لتنجح العملية".

فتحة التبول

أما عن مشكلة فتحة التبول فتعد أيضاً الأكثر انتشاراً بين الرجال والنساء حيث يعاني الكثيرون من وجود فتحة التبول في مكان خطأ أو غير مريح.
ويؤكد الدكتور الشاذلي أن هذه المشكلة لا تؤثر على الحياة الجنسية، أو الخصوبة. كما لا يوجد علاج لهذه الحالة، إنما يجب ألا يقلق الرجل من هذه المشكلة، وان يعتبرها طبيعية ويتعايش معها.

القذف المبكر

القذف المبكر للسائل المنوي أكثر المشاكل التي تؤرق الكثيرين، وفي هذه الحالة لا يمكن السيطرة على القذف، ويحدث إما قبل الاتصال الجنسي أَو بعده بفترة قصيرة، وهذه المشكلة يعاني منها، تقريباً، كل رجل في مرحلة ما من حياته.
لا يوجد سبب واضح لأكثر حالات القذف المبكر، ولكن مع الممارسة والتقدم في العمر يتعلم الرجل في أغلب الأحيان أن يؤخّر توقيته، وفي بعض الحالات قَد يحدث القذف المبكر أثناء الاتصال الجنسي الأول، أو إذا مضى وقت طويل منذ آخر اتصال جنسي. كما تسبب العوامل النفسية مثل القلق، والشعور بالذنب، أَو الكآبة القذف المبكر، وفي بعض الحالات، يرتبط القذف المبكر بمشكلة طبية مثل المشاكل الهورمونية، أو إصابة جسمية، أو الآثار الجانبية لتناول بعض الأدوية.
في العديد من الحالات يتم التخلص من مشكلة القذف المبكر بمرور الوقت دون الحاجة لعلاج طبي، ولكن لحينها يمكن الاستعانة بوسائل للاسترخاء أو استعمال طرق تصرف الانتباه لتؤخر القذف، وفي بعض الحالات، تبين أن توقف الرجل عن تناول المشروبات الكحولية، والتدخين، وتعاطي المخدرات ساهم بشكل ملحوظ في تأخير القذف.
وقد يوصي الطبيب بممارسة تمارين معينة للمساعدة على تأخير القذف، وهذه التقنيات قد تتضمن الإحساس والسيطرة على مشاعر ما قبل القذف ومحاولة التحكم بها أو تأخير القذف لفترة قصيرة، وتضم الخيارات الأخرى: استعمال الواقي الذكري لتخفيض الإثارة على العضو، أو تغيير أوضاع ممارسة العلاقة الزوجية. كما أن استشارة طبيب نفسي لعلاج التوتر قد يساعد على خفض مشاعر التوتر، والقلق المرتبطة بالقذف المبكر.
كما يمكن اللجوء للأدوية؛ لتأخير القذف المبكر، مثل فلوكستين (بروزاك)، باروكستين (باكسيل)، وسيرترالين (زولوفت)، وتستخدم هذه الأدوية للتأثير على الهورمون الذي يساهم في تأخير القذف.

حجم العضو

يقول الدكتور محمد فريد، استشاري الصحة الجنسية والعقم:"من الأوهام الشائعة في أذهان الرجال خاصة أن حجم العضو الذكري هو أهم عامل في الاستمتاع بالعلاقة الزوجية، ولكن هذا في الواقع مجرد وهم شائع، ومن المهم أن نوضح ما يلي: يبلغ متوسط حجم العضو التناسلي للرجل تقريباً 15 سنتيمتراً، وإذا كان أصغر من ذلك، فمن المرجح أن ينعم الزوجان بممارسة جنسية مرضية.
وإذا كان الزوج يظن أن حجم عضوه أصغر مما ينبغي فيمكنه استشارة طبيب مختص ليشرح له بعض الأوضاع في ممارسة العلاقة الزوجية تتيح للزوجين إشباعا كاملا".
في المقابل، يعتبر العضو التناسلي الذي يتعدى 17 سنتيمتراً كبيراً جداً. يعتقد بعض الرجال أن النساء يفضلن العضو الكبير، إلا أن العديد منهن يشعرن بالخوف منه، وكثيراً ما يسبب بعض الآلام أو الالتهابات.
ما العمل إذا شعرت المرأة بالانزعاج من حجم العضو التناسلي لزوجها؟
مرة ثانية.. يمكن استشارة الطبيب بخصوص ذلك وسوف يشرح للزوجين أساليب وأوضاعاً للممارسة الحميمية تساعد على تفادي أية مشاكل ممكنة.
ولا بد من ملاحظة أنه من المهم أن يتواصل الزوجان بصراحة كاملة بشأن هذا الموضوع بهدف التوصل إلى وضع يرضي الطرفين​
 

Jacky

طبيب بشري
إنضم
31 أكتوبر 2003
المشاركات
2,057
الإعجابات
7
الإقامة
بلاد الله الواسعة
#2
مشكور اخي الكريم على هذا الموضوع الشيق
تقبل فائق احترامي
 

MoonMan

عضوية الشرف
إنضم
18 يناير 2005
المشاركات
4,302
الإعجابات
179
#3


بعد التحية

شكرا لك على المعلومات القيمة ...

جزاك الله كل خير ..


ولك تحياتي ..
 

lllBassam80lll

عضوية الشرف
إنضم
21 فبراير 2004
المشاركات
4,568
الإعجابات
203
#4
الف شكر أخي على الموضوع الشيق بصراحة موضوع يجب أن يقرأه الجميع لأنه موضوع عامي وللجميع جزاك الله خيرا ودمت بالف خير
 

ashrafbeso

عضو مشارك
إنضم
17 مارس 2006
المشاركات
52
الإعجابات
0
#5
كلام معقول ومفيد ويحتاج فى اغلب الاحيان استشاره طبيب
 

dammaj77

مشرف سابق
إنضم
8 يوليو 2003
المشاركات
2,077
الإعجابات
45
#6
مشكور اخي جزاك الله خير
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى