الحالة
موضوع مغلق

egyzero

الوسـام الذهبي
التسجيل
15/2/05
المشاركات
1,553
الإعجابات
10
العمر
35
#1
قضاة مصر: نطلب الجيش لحماية الانتخابات
القضاة اتهموا الشرطة بالتقصير في مواجهة أعمال العنف
طالب نادي قضاة مصر اللجنة العليا للانتخابات بالاستعانة "بالقوات المسلحة" لحماية لجان الانتخابات ورؤسائها بعد تعرض عدد منهم لتعديات على يد بلطجية في المرحلة الثانية للانتخابات في ظل تقاعس الشرطة عن حمايتهم.
وقال بيان صدر عن اجتماع مجلس إدارة النادي اليوم الثلاثاء 22-11-2005 تلقت "إسلام أون لاين.نت" نسخة منه: "لما كانت وقائع التعدي التي تعرض لها العديد من القضاة في المرحلة الثانية من الانتخابات فإنها كشفت بما لا يدع مجالاً للشك عن عجز الشرطة أو تقاعسها عن أداء واجبها".
وأضاف: "ولذلك يطالب النادي اللجنة العليا للانتخابات بالاستعانة بالقوة العسكرية الممثلة في القوات المسلحة في تأمين إجراءات العملية الانتخابية إعمالاً لنص المادة 26 من قانون رقم 73 لسنة 1956".
وأوضح البيان أن هذا الطلب هو حق قانوني، حيث تنص المادة 26 على أن "حفظ النظام في لجنة الانتخاب منوط برئيس اللجنة وله في ذلك طلب الشرطة أو القوة العسكرية عند الضرورة.. على أنه لا يجوز أن تدخل أيهما إلى قاعة الانتخاب إلا بناء على طلب رئيس اللجنة".
كما دعا البيان إلى "تسمية أحد الضباط بشكل مخصوص لحماية كل رئيس لجنة فرعية على أن يخطر رؤساء اللجان باسم الضابط المعين للحراسة عند تسلمه أوراق الاقتراع، بالإضافة إلى توفير عدد من القضاة تكون مهمتم مراقبة النطاق الخارجي للجان الفرعية لكفالة حرية الناخبين وتوقي أعمال البلطجة".
"احتجاج"
وأشار النادي إلى أن المجتمعين جميعًا قرروا الانتقال بسائر هيئتهم لمقابلة وزير العدل المستشار محمود أبو الليل وإبلاغه "باحتجاج نادي القضاة على ما وقع من تعدٍّ على قضاة أثناء مباشرتهم الإشراف على اللجان الانتخابية".
وكلف المجتمعون رئيس مجلس إدارة النادي بإبلاغ النائب العام بواقعة التعدي على رؤساء بعض اللجان، كما حدث بمدرسة الضواحي في محافظة بورسعيد بمنطقة القناة.
وطالب النادي بأن يستمر مجلس إدارته في حالة اجتماع دائم لتلقي بلاغات القضاة واتخاذ الإجراءات اللازمة.
حرصًا على سلامة القضاة
وتعليقًا على مطالب مجلس إدارة النادي، قال المستشار أحمد صابر المتحدث باسم نادي القضاة في تصريح لـ"إسلام أون لاين.نت": "إن هدف هذه الدعوة هو حماية المراحل المتبقية من الانتخابات والحرص على سلامة القضاة بعد تصاعد شكواهم من الاعتداء عليهم وتعطل العملية الانتخابية بسبب أعمال البلطجة في ظل الحياد السلبي من جانب الشرطة".
وكانت جولة البداية للمرحلة الثانية من الانتخابات الأحد 20-11-2005 شهدت أعمال شغب واعتداءات دامية وسط دور سلبي من أجهزة الأمن لتسفر الاعتداءات عن سقوط أول قتيل في هذه الانتخابات.
ولم تقتصر هذه التعديات على الناخبين فقط، بل امتدت لتصل للقضاة ورؤساء بعض اللجان. فقد اشتكى عدد كبير من القضاة من تعرضهم لاعتداءات من قبل بلطجية ومسلحين بأسلحة بيضاء حتى اضطر بعضهم إلى إغلاق عدد من الدوائر لساعة أو أكثر.
كما أصيب عشرات الأشخاص بينهم مرشح مستقل بإصابات خطيرة، بالإضافة إلى اعتقال المئات من أنصار الإخوان وعشرات النساء من أنصار مرشحين مستقلين

http://www.alltalaba.com/news.php?act=2&id=8642

القضاة يوقفون عملية الانتخاب ببعض الدوائر 11/26/2005 12:49:00 PM

القاهرة - أوقف بعض القضاة المراقبين للانتخابات في مصر عمليات الاقتراع في بعض الدوائر احتجاجا على منع الشرطةالناخبين من التصويت خلال جولة الإعادة في المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية حسبما ذكرت الجزيرة

و أكد هشام بسطويسي نائب رئيس محكمة النقض وعضو لجنة مراقبة الانتخابات أن الشرطة تطوق مراكز الاقتراع وتمنع الناخبين من الدخول وعندما أبدى القضاة اعتراضهم على ذلك تعرضوا للإهانة والسب من قبل الشرطة.

وأضاف أنه على إثر ذلك دعا بعض القضاة في هذه الدوائر إلى وقف الاقتراع ولكنه لم يتم بعد تنفيذ هذا القرار فعليا، مشيرا إلى أن المسألة قيد البحث إلا أن قضاة لا يزالون مصرين على عدم المشاركة في مراقبة الانتخابات.

يأتي ذلك بعد ساعات قليلة من بدء عمليات الاقتراع في جولة الإعادة من المرحلة الثانية للانتخابات التشريعية المصرية في تسع محافظات.

ويتنافس نحو 242 مرشحا من الحزب الوطني الحاكم والمعارضة والمستقلين بمن فيهم مرشحو جماعة الإخوان المسلمين في 68 دائرة لشغل 121 مقعدا.

وفاز في الجولة الأولى من المرحلة الثانية 17 مستقلا بينهم 13 من الإخوان مقابل ستة من مرشحي الحزب الحاكم الذي أعلن ضم اثنين من المستقلين الفائزين لصفوفه

 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى