الحالة
موضوع مغلق

abomaher47

عضو فعال
التسجيل
4/11/05
المشاركات
188
الإعجابات
2
#1
منعت كارثة كبيرة، كانت ستحصد حياة المئات على الشارع الرئيسي المؤدي بين مدينتي تل ابيب والقدس وعلى مقربة من مطار إسرائيل الدولي "بن غوريون"، عندما اخطأ كابتن الطائرة التابعة لشركة "جات" الصربية وأراد الهبوط وسط الشارع الرئيسي "تل ابيب القدس" بدلاً من المسار الذي أعد للهبوط في المطار نفسه، في الوقت الذي يشهد به الشارع أزمة سير خانقة .

وكانت الطائرة من طراز "400-737" وصلت الى اسرائيل من مدينة بلغراد الشرق اوروبية عن طريق قبرص تمام الساعة الخامسة والنصف قبل يومين. وتحمل على متنها 150 راكبًا. واتصل كابتن الطائرة مع برج المراقبة التابع للمطار الدولي الاسرائيلي "بن غرريون" وسمحوا له بالهبوط على أرض المطار على مسار رقم 30 في المطار. وبسبب اتجاه الريح طلب المراقبون من الكابتن تغيير المسار من الشرق إلى الغرب. وقام كابتن الطائرة بتنفيذ التعليمات إلا أن برج المراقبة لاحظ ان الطائرة واقعة على ارتفاع بعض مئات الامتار فوق الشارع الرئيسي "تل أبيب القدس". وينوي الكابتن الهبوط في الشارع في الوقت الذي يشهد فيه الشارع أزمة سير خانقة.
واتصل المراقبون بالكابتن وابلغوه أنه في المسار الخطاً وانه يهبط باتجاه الشارع وعليه ان يتوقف عن الهبوط فورًا والتوجه غربًا الى المطار. فحوّل الكابتن مساره فورًا ومنعت كارثة كبرى. ووصف العاملون في برج المراقبة الحالة بأنها "مخيفة جدًا خاصة وان آلاف السيارات كانت على الشارع".

وفتح هذا الحادث الكثير من الاسئلة في وزارة المواصلات الإسرائيلية وطاقم التحقيق في الحوادث الجوية.وما الذي يمنع كابتن ذا تجربة من تمييز النقطة التي عليه أن يهبط فيها. وأن في المسار رقم 30 في المطار الاسرائيلي لا يوجد أجهزة تبث الاشعة التي يقتاد بها الكابتن للهبوط
 

الحالة
موضوع مغلق

أعلى