الحالة
موضوع مغلق

jabour

مشرف سابق
التسجيل
10/9/04
المشاركات
4,907
الإعجابات
43
#1
[font=Tahoma* Tahoma* Tahoma]محركات بحث الرئيسية على الانترنت تعمل على تكنولوجيا جديدة تسمح بشخصنة البحث وتقليل حجم النتائج المطابقة.
بدأت محركات بحث جديدة على شبكة الانترنت بالتطور ‏ ‏بصورة تعد بقرب الوصول الى ما يسمى بالجزء المتواري من الشبكة العنكبوتية ‏ ‏العالمية النطاق والذي يقدر بنحو 500 ضعف ما توفره محركات البحث الحالية.

وتهدف محركات واساليب البحث الجديدة هذه الى جانب الوصول الى هذه الجانب الخفي ‏ ‏من الشبكة والذي لا يمكن الوصول اليه حاليا بسبب طريقة تخزينه، ولتوفير وقت المستخدم الذي عادة ما يغرق في طوفان من آلاف الاجابات ‏ ‏التي لا تمت للمدلول الذي يبحث عنه بصلة.

وستقدم المحركات الجديدة اجابات اكثر "شخصنة" من خلال تتبع ‏ ‏تاريخ الابحاث التي يقوم بها المستخدم وتحديد موقعه. ‏

وبدأت محركات البحث الجديدة بتحسين نوعية نتائج ابحاثها عبر التعمق في صميم ‏ ‏مخزون المواد المتاحة وتصنيف تلك النتائج وتقديمها بطريقة افضل وتتبع اهتمامات ‏ ‏المستخدم على المدى البعيد بصورة تمكنها من تحسين طريقة التعامل مع اي استفسارات ‏ ‏جديدة عن المعلومات.

ومن المنتظر ان تتجاوز تلك المحركات قريبا مجرد معالجة الاستفسارات عن طريق ‏ ‏كلمات مفتاحية تدخل في مربع النصوص وسيكون بامكانها بعد التعرف على موقع المستخدم ‏ ‏تقديم اجابات اكثر دقة وتحديدا. ‏ ‏ وترتبط محركات البحث بمجال علمي يسمى استرجاع المعلومات ‏وتقوم حاليا بتطوير استراتيجيات بحثها مثل تطبيق لوغاريتمات البحث ‏ ‏لاستراتيجيات مختلفة لأولوية ترتيب النتائج مثل استراتيجية تردد المصطلح او التردد المعكوس للوثائق والتي تقوم على توزيع الكلمات بحسب تواتر ‏ ‏ورودها مع استبعاد كلمات مثل "او" و "من" و "الى" التي تتواتر اكثر من غيرها.

وكلما زاد تواتر الكلمة كلما منحها هذا الاسلوب قيمة أقل في المبحث سعيا ‏ ‏للوصول الى النتائج الاكثر ارتباطا بالدلالات التي يبحث عنها المستخدم.

ويقول الباحث الباكستاني جاويد مصطفي استاذ المعلوماتية المساعد ‏ ‏بجامعة انديانا الامريكية أن من الاستراتيجيات الاخرى أسلوب روز او وزن المصطلحات "تيرم ‏ ‏وايتننغ". ‏

وتهدف هذه الاستراتيجية الى ترتيب صفحات الانترنت عن طريق تحليل الوصلات والتي تراعي طبيعة كل صفحة من حيث علاقتها بالصفحات الاخرى لتقليل عدد ‏ ‏النتائج النهائية للبحث ولتفادي تكرار النتائج كما يحدث الان بكثرة وهي ‏ ‏الاستراتيجية التي يعتمدها النظام "غوغل" وهو الاكثر نجاحا على الانترنت حاليا. ‏ ‏ وهيمن غوغل خلال السنوات الست الماضية على محركات البحث الاخرى على الانترنت ‏ ‏لدرجة قام معها محرك البحث "ياهو" بالاعتماد الكامل على ‏ ‏غوغل نفسه واصبح "مشغلا من قبله عوضا عن الدخول معه في منافسة ‏ ‏غير مجدية. ‏


ميزة غوغل


ويتمتع نظام غوغل بميزتين هامتين ادتا الى تربعه بقوة على قمة محركات البحث ‏ ‏وهما قدرته على معالجة مهام تصفح واسعة النطاق بسرعات خاطفة وتقديم رد مكون من ‏ ‏عشرات الالف من النتائج على استفسار واحد خلال نصف ثانية فقط على سبيل المثال الى ‏ ‏جانب اعتماده على اساليب فهرسة وتقييم مبتكرة ومتقدمة.

غير أن مصممي محركات بحث جديدة تمكنوا حديثا من ابتكار منظومات بحثية اخرى ‏ ‏تحاكي النظام غوغل وتعد بالتفوق عليه من بعض النواحي باعتمادهم استراتيجية جديدة ‏ ‏تسمى المغلفات (رابرز) التي تقوم على الاستعانة بعلم النحو المعتمد في ‏ ‏الاستفسارات البحثية والمصاغات القياسية للمصادر المباشرة كوسيلة للنفاذ الى ‏ ‏المحتوى المتواري من الانترنت.


برامج الواجهات التطبيقية


ومن بين الأساليب الحديثة الاخرى نظام "الواجهات البرمجية للتطبيقات" ‏ ‏الذي يمكن برامج البحث من التفاعل عبر القيام بمجموعة قياسية من العمليات ‏ ‏والاوامر.

ومن النماذج التي ظهرت مؤخرا للبرامج التي تستطيع ولوج الجزء المتواري او ‏ ‏الخفي من بيت العنكبوت برنامج ادارة الاستفسارات المعمقة ‏التابع لمحرك البحث (برايت بلانت) والذي يستطيع توفير بوابات وواجهات بحث لاكثر ‏ ‏من 70 الف مصدر متوار من مصادر الانترنت الرئيسية. ‏

وأعلنت محركات البحث المتقدم مثل غوغل ومعه "امازون" و "آسك جيفز" مؤخرا عن ‏ ‏مبادرات لتحسين نتائج البحث عن طريق اتاحة المجال للمستخدمين لاضفاء الصفة ‏ ‏الشخصية على ابحاثهم.

ويستطيع المحرك "امازون أيه 9" التابع لموقع امازون اكبر مكتبة افتراضية في ‏ ‏العالم والمحرك آسك جيفز تعقب الاستفسارات والصفحات المسترجعة مع تمكين المستخدم ‏ ‏من الاحتفاظ بها بصورة دائمة على شكل مؤشر.

وستتمكن النظم الجديدة التي يتم تطويرها حاليا من شخصنة عمليات البحث عن طريق ‏ ‏جمع معلومات عن الاهتمامات الشخصية للمستخدم مثل سجلات تصفحاته للانترنت ‏ ‏وتعاملاته مع التطبيقات الشائعة وتتبع الوثائق التي يفتحها بكثرة حتى تتمكن من ‏ ‏تتبع فعاليات وانشطة المستخدم وبالتالي تحديد اهتماماته لتقديم اجابات اكثر قربا ‏ ‏للمدلول الحقيقي لاستفساراته المستقبلية. ‏

وكل هذه التطورات تعد في القريب العاجل بتوفير وقت وجهد المستخدم واعفائه من ‏ ‏الغرق في بحر مكون من آلاف النتائج التي ترد على كل استفسار منفرد وصولا لتقديم ‏ ‏اجابات اكثر قربا وصلة بمدلوله البحثي.


[/font]
 

Egy_7aker

عضوية الشرف
التسجيل
27/7/03
المشاركات
6,153
الإعجابات
386
#2
شكرا لكى على الموضوع :)
 

SLIM SHADY

عضوية الشرف
التسجيل
2/12/03
المشاركات
7,162
الإعجابات
191
العمر
32
الإقامة
Damascus
#3
و يبقى غوغل بالنسبة لي محرك البحث الأول
ألف شكر على المعلومات الغنية و المفيدة
 
الحالة
موضوع مغلق

أعلى