nouveaunée

عضو فعال
#1



قصة حقيقية لرجل بسيط يعمل حارس لعمارة ، امكاناته المادية محدودة جدا ومعارفه كذلك محدودة مقتصرة علي سكان العمارة، و كان عنده أمنية أن يؤدي العمرة، ولكنه مدرك أنها لن تتحقق لأنها تحتاج لأموال..

وذات مرة وفي حديث ودي مع رجل كبير من سكان العمارة، قال له: اتعلم يا سيدي ماهي امنيتي في هاته الحياة هي ان ان اؤدي عمرة قبل ان أموت اريد ان ارى الكعبة وأزور قبر الرسول، لكن تبقى مجرد امنية في الحياة، فقال له الرجل: إن شاء الله تتحقق فقال له: لكن سيدي كيف تتحقق هذا مستحيل أنا لا أملك شيئاً، فقال له: ما عليك الا ان تدعوا الله بنا؟ قال له: وضح ، قال: إدعي فالدعاء يستجاب؟ وقال له بعض الآيات سأذكرها لك لتشجعك علي اداء هاته الفريضة المنسية من البعض ومنها: (أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ)، (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ)،(وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ)..

فتشجع الرجل وقرر أن يدعي ومرت سنة وهو يدعي، ولم يمل، وذات مرة وهو يصلي الجمعة في أحد المساجد وفي أثناء السجود يدعو ويلح بالدعاء فارتفع صوته قليلا من شدة حرقة الأمل والشوق للعمرة، وهو يردد: يا رب يا رب امنحني عمرة يا رب ، وبعد أن انتهي من الصلاة، وجد الرجل الذي كان يصلي بجانيه يسلم عليه ويقول له: أنت تريد أن تذهبلاداء عمرة سمعتك تدعوا بذلك في سجودك؟ فقال له: ياليت،، فقال له: أنا ساخدك لاداء العمرة عمرو وأحضر لك تاشيرة الذهاب بل كذالك سأستضيفك !!
فقال له الرجل: من انت سيدي ؟ قال له: أنا القنصل السعودي.

فسبحان الله القنصل السعودي يصلي في هذا المسجد، وبجانب هذا الرجل تحديدا ليسمع دعوته المكتوبة في السماء منذ سنة، لأنه لم يكل ولم يمل في الدعاء والالحاح لرب السماء الذي أتي بالقنصل لهذا المكان ليكون سببا في الاستجابة لدعاء هذا الرجل، في الوقت الذي يجد فيه كبار الشخصيات صعوبة في التواصل مع القنصل السعودي..

فإدعوا الله دائما بخشوع وبالحاح وتحروا أوقات الاجابة يستجيب الله لكم أمنياتكم وتحققوا بسمة أمل.​
 

aelshemy

عضو ذهبي
#2
سبحان الله - بارك الله فيك وشكرا لك
 

أعلى